اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الجنائز - (باب الأمر بالاحتساب والصبر عند نزول المصيبة) إلى (باب ثواب من احتسب ثلاثة من صلبه) للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب الجنائز - (باب الأمر بالاحتساب والصبر عند نزول المصيبة) إلى (باب ثواب من احتسب ثلاثة من صلبه) - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
بيّن الشرع فضل الاحتساب والصبر عند المصائب وخاصة عند الموت، ورتب الأجر العظيم لمن صبر واحتسب، وبيّن ثواب من فقد ثلاثة من أولاده واحتسب ذلك عند الله تعالى.
الأمر بالاحتساب والصبر عند نزول المصيبة

 تراجم رجال إسناد حديث: (ما يسرك أن لا تأتي باباً من أبواب الجنة إلا وجدته عنده ...)
قوله: [أخبرنا عمرو بن علي].عمرو بن علي الفلاس، وقد تقدم.[حدثنا يحيى].هو ابن سعيد القطان، وهو محدث، ناقد، ثقة، ثبت، متكلم في الرجال جرحاً وتعديلاً، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.يحيى بن سعيد القطان، هو وعبد الرحمن بن مهدي ذكر الذهبي في كتابه من يعتمد قوله في الجرح والتعديل، وفيه بيان تمكنهما في هذا الفن، وهو: التكلم في الرجال، وبيان أحوال الرجال، وقال كلمة في حقهما: أنهما إذا جرحا شخصاً فهو لا يكاد يندمل جرحه، معناه: أنهما يصيبان وأنهما لا يخطئان إذا جرحا شخصاً وتكلما فيه ويقل أن يندمل جرحه، بمعنى: أنهما يصيبان الهدف، ويصيبان في جرحهما وفي كلامهما، ويحيى بن سعيد القطان، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[حدثنا شعبة].هو شعبة بن الحجاج، وقد مر ذكره.[حدثنا أبي إياس وهو: معاوية بن قرة].هو معاوية بن قرة بن إياس المزني أبو إياس البصري، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة إلا أبا داود.[عن أبيه].هو قرة بن إياس المزني، صحابي نزيل البصرة، وحديثه أخرجه البخاري في الأدب المفرد، وأصحاب السنن الأربعة.
ثواب من صبر واحتسب

 تراجم رجال إسناد حديث: (إن الله لا يرضى لعبده المؤمن إذا ذهب بصفيه من أهل الدنيا فصبر واحتسب وقال ما أمر به بثواب دون الجنة)
قوله: [أخبرنا سويد بن نصر حدثنا عبد الله بن المبارك].وقد مر ذكرهما.[أخبرنا عمر بن سعيد بن أبي حسين].هو عمر بن سعيد بن أبي حسين المكي، وهو ثقة، لعل هذا هو الذي أخرج له البخاري، ومسلم، وأبو داود في المراسيل، والترمذي، والنسائي، وابن ماجه، يعني: أخرج له أصحاب الكتب الستة إلا أبا داود فإنه خرج له في كتاب المراسيل.عن عمرو بن شعيب أنه كتب إلى عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حسين يعزيه بابن له هلك، وقال في كتابه الذي كتب إليه يعزيه به: أنه سمع أباه يحدث عن جده عبد الله بن عمرو بن العاص، وهذا الحديث فيه بيان أن الجد المراد به: ليس جد عمرو وإنما هو: جد أبيه شعيب؛ لأن عمرو يروي عن أبيه، وأبوه يروي عن جده، أي: جد الأب وليس جد الابن، وهذه المسألة بعض العلماء قال: إن الضمير يرجع إلى عمرو، وعلى هذا يكون المقصود: أنه روى عن محمد جد عمرو، ومحمد ليس له سماع من رسول الله عليه الصلاة والسلام، فهو يعتبر من قبيل المرسل ومن قبيل المنقطع إذا كان المقصود هو محمد الذي هو والد شعيب، لكن المشهور والمعروف عند العلماء أن المراد بالجد هو: عبد الله بن عمرو بن العاص وهو جد أبيه، وليس المقصود جده الذي هو عمرو، وإنما عمرو بن شعيب يروي عن أبيه شعيب، وشعيب يروي عن جده عبد الله بن عمرو، وليس المقصود أن عمراً يروي عن جده محمد فيكون منقطعاً، ولهذا الحافظ في التقريب قال: صح سماعه من جده عبد الله بن عمرو الذي هو شعيب، يعني: صح سماعه من جده عبد الله بن عمرو، وهذا الإسناد يبين لنا أن الضمير في جده يرجع إلى شعيب؛ لأن فيه التصريح؛ ولأنه قال: أنه سمع أباه يعني: شعيب يحدث عن جده، يعني: أبوه يحدث عن جده عبد الله بن عمرو، ونص على عبد الله بن عمرو فيكون متصلاً، وهذه النسخة التي نسخة رواية عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده سبق أن مر بنا بعض الأحاديث منها، وعرفنا أنها إذا صح الإسناد إلى عمرو بن شعيب، فالحديث لا يقل عن درجة الحسن، أما إذا كان فيه كلام من دون عمرو بن شعيب، فيكون الحكم على حسب أحوال الأشخاص المتكلم فيهم دون عمرو، أما إذا صح الإسناد إلى عمرو، فهو يعتبر من قبيل الحسن، وعمرو بن شعيب بن محمد بن عبد الله بن عمرو بن العاص صدوق، أخرج له البخاري في جزء القراءة، وأصحاب السنن الأربعة.شعيب الذي هو أبوه أيضاً صدوق، أخرج له البخاري في جزء القراءة، لكن الغالب أنه إذا كان الرواية عنه في الأدب المفرد لا يذكر غيرها؛ وليس ذلك أنه إذا روى عنه في الأدب المفرد أنه ما روى عنه في شيء آخر من الكتب الأخرى، لا، وإنما يذكر أهمها، فهو روى عنه في جزء القراءة وروى عنه في الأدب المفرد، وروى عنه أصحاب السنن الأربعة.[عن عبد الله بن عمرو بن العاص].وهو صاحب رسول الله عليه الصلاة والسلام وهو صحابي جليل، وهو ممن يكتب الحديث عن رسول الله عليه الصلاة والسلام، وقد جاء ذلك عن أبي هريرة، وأنه كان يكتب أي: عبد الله بن عمرو، فهو قد روى كثيراً عن رسول الله عليه الصلاة والسلام، ولكنه دون السبعة الذين مر ذكرهم آنفاً، والذين عرفوا بكثرة الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعبد الله بن عمرو بن العاص صحابي ابن صحابي وهو من العبادلة الأربعة من أصحاب رسول الله عليه الصلاة والسلام الذين هم من صغار الصحابة، وهم: عبد الله بن عمرو هذا وعبد الله بن عمر بن الخطاب، وعبد الله بن الزبير، وعبد الله بن عباس، وقيل العبادلة الأربعة؛ لأنهم في سن متقارب، وهم من صغار الصحابة، وأدركهم من لم يلق كبار الصحابة المتقدمين مثل: أبي موسى، ومثل: عبد الله بن مسعود، وغيرهم ممن يسمى عبد الله؛ لأن الذين يسمون بعبد الله من أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام كثيرون، ولكن لقب العبادلة الأربعة صار علماً على هؤلاء الأربعة الذين هم من صغار الصحابة.
ثواب من احتسب ثلاثة من صلبه

 تراجم رجال إسناد حديث: (من احتسب ثلاثة من صلبه دخل الجنة...)
قوله: [أخبرنا أحمد بن عمرو بن السرح].وهو أبو الطاهر المصري، وهو ثقة، أخرج حديثه مسلم، وأبو داود، والنسائي، وابن ماجه. [عن ابن وهب].هو عبد الله بن وهب المصري، وهو ثقة فقيه، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن عمرو].هو عمرو بن الحارث المصري، وهو ثقة فقيه، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن بكير بن عبد الله].هو بكير بن عبد الله بن الأشج المصري أيضاً، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن عمران بن نافع].هو المدني، وهو مقبول، أخرج حديثه النسائي وحده.[عن حفص].هو حفص بن عبيد الله بن أنس بن مالك، وهو صدوق، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة إلا أبا داود.[عن أنس].هو ابن مالك يعني: يروي عن جده أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد مر ذكره.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الجنائز - (باب الأمر بالاحتساب والصبر عند نزول المصيبة) إلى (باب ثواب من احتسب ثلاثة من صلبه) للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net