اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الجنائز - باب النياحة على الميت للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب الجنائز - باب النياحة على الميت - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
ورد النهي عن النياحة على الميت، وهي رفع الصوت، أما البكاء فجائز، وجاءت الأحاديث أن من نيح عليه وهو راض بذلك فإنه يعذب ببكاء أهله عليه.
النياحة على الميت

 تراجم رجال إسناد حديث: (إن الميت ليعذب ببعض بكاء أهله عليه...) من طريق سادسة
قوله: [أخبرنا سليمان بن منصور البلخي].هو لا بأس به، أخرج له النسائي وحده.[حدثنا عبد الجبار بن الورد].صدوق يهم، أخرج حديثه أبو داود، والنسائي.[عن ابن أبي مليكة].قد مر ذكره.[عن عبد الله بن عمر وابن عباس وعمر وعائشة].قد مر ذكر هؤلاء جميعاً.
الأسئلة

 ماهية الأراضين السبع
السؤال: هل الأراضين سبع وكيف كنهها ومن يسكنها؟الجواب: الأراضين سبع، كما جاء في الحديث: (من ظلم شبراً من الأرض طوقه من سبع أراضين) جاء في هذا الحديث نفسه طوقه من سبع أراضين، هذا يدل على أنها متلاصقة، وأنه متصل بعضها ببعض؛ لأنه لو كانت كل طبقة لها سكان، إذا ظلم الإنسان يكون عليه الطبقة التي ظلمها، وأما الطبقات التي تحت فهي تبع السكان الذين يكونون تحت تلك الطبقة، لكن قوله: (طوقه من سبع أراضين) معناه: كله يحمله على كتفه، وعلى رقبته يوم القيامة لأنه ظلم، فالعلماء استنبطوا من هذا الحديث أنها متلاصقة، وأنها متصلة بعضها ببعض، وأنها ليست كالسماوات كل سماء مستقلة، وفيه فضاء بينهما وفيه سكان لكل سماء، وإنما تلك الأراضين متلاصقة، وجاء في حديث ضعيف أنه قال: كل أرض فيها آدم كآدم، وموسى كموسى، وما إلى ذلك، ولكن غير صحيح، لكن الصحيح الذي جاء في الحديث هذا الحديث الذي ورد في الصحيحين (من ظلم شبراً..).

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الجنائز - باب النياحة على الميت للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net