اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب قيام الليل وتطوع النهار - (باب ذكر صلاة رسول الله بالليل) إلى (باب ذكر صلاة نبي الله موسى) للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب قيام الليل وتطوع النهار - (باب ذكر صلاة رسول الله بالليل) إلى (باب ذكر صلاة نبي الله موسى) - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي في أوقات الليل كلها، ولم يكن له وقت ثابت للصلاة، وكان داود عليه السلام يصلي ثلث الليل وينام سدسه.
ذكر صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالليل

 حديث: (... كان رسول الله يصلي ثم ينام قدر ما صلى ...) من طريق أخرى وتراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا قتيبة حدثنا الليث عن عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة عن يعلى بن مملك: (أنه سأل أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه سلم عن قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن صلاته؟ فقالت: ما لكم وصلاته؟ كان يصلي ثم ينام قدر ما صلى، ثم يصلي قدر ما نام، ثم ينام قدر ما صلى حتى يصبح، ثم نعتت له قراءته، فإذا هي تنعت قراءةً مفسرةً حرفاً حرفاً)].أورد النسائي حديث أم سلمة من طريق أخرى، وفيه (أنه كان يصلي ثم ينام، ثم يقوم فيصلي، مثل ما نام ثم ينام)، وهذا يختلف عن الذي قبله؛ لأن فيه زيادة النوم بعد الصلاة الثانية، يعني: فيه صلاة ثم نوم، ثم صلاة ثم نوم، والطريقة السابقة فيها صلاة ثم نوم ثم صلاة ثم طلوع الفجر. قوله: [أخبرنا قتيبة].هو قتيبة بن سعيد بن جميل بن طريف البغلاني، وهو ثقة، ثبت، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[حدثنا الليث].هو الليث بن سعد المصري، وهو ثقة، فقيه، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [عن عبيد الله بن عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة].ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، وهو الذي مر ذكره في الإسناد الذي قبل هذا، هناك غير منسوب وهنا منسوب.[عن يعلى بن مملك].وقد مر أنه مقبول، وأن حديثه أخرجه البخاري في الأدب المفرد، وأبو داود، والترمذي، والنسائي.[أنه سأل أم سلمة].وقد مر ذكرها. والحديث مثل الذي قبله فيه يعلى بن مملك، وهو مقبول.
ذكر صلاة نبي الله داود عليه السلام بالليل

 تراجم رجال إسناد حديث: (... وأحب الصلاة إلى الله صلاة داود، كان ينام نصف الليل ويقوم ثلثه وينام سدسه)
قوله: [أخبرنا قتيبة].وقد مر ذكره.[حدثنا سفيان].هو ابن عيينة الهلالي المكي، وهو ثقة، ثبت، حجة، فقيه، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة، وقد ذكرت مراراً: أن قتيبة، لا يروي إلا عن سفيان بن عيينة، لا يروي عن سفيان الثوري، ليس له رواية عن سفيان الثوري، بل روايته عن سفيان بن عيينة؛ لأن قتيبة ولد سنة مائة وخمسين، والثوري مات سنة مائة وواحد وستين، فعمر قتيبة حين وفاة الثوري إحدى عشرة سنة، ليس له عنه رواية، وإنما روايته عن سفيان بن عيينة الذي عاش بعد سفيان الثوري سبعاً وعشرين سنة، فروايته، أي: قتيبة، إنما هي: عن سفيان بن عيينة فقط، وليس له رواية عن سفيان الثوري، فـسفيان هنا مهمل غير منسوب، وهو: ابن عيينة، وابن عيينة حديثه عند أصحاب الكتب الستة.[عن عمرو بن دينار].هو عمرو بن دينار المكي، وهو ثقة، ثبت، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن عمرو بن أوس].هو عمرو بن أوس بن أبي أوس الثقفي، وهو ثقة، تابعي، كبير، وعده بعضهم في الصحابة، وقال الحافظ: إن هذا وهم، يعني عده في الصحابة، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [عن عبد الله بن عمرو بن العاص].رضي الله تعالى عنهما، وهو صحابي ابن صحابي، وحديثه عند أصحاب الكتب الستة، ومما يذكر عند ذكر عبد الله بن عمرو وأبيه: أن أباه بلغ وهو صغير، وتزوج وهو صغير، وولد له وهو صغير، ويقال: أن عمراً أكبر من ابنه عبد الله بثلاث عشرة سنة، يعني أنه ولد له وهو ابن ثلاث عشرة.
ذكر صلاة نبي الله موسى عليه السلام، وذكر الاختلاف على سليمان التيمي فيه

 حديث: (ليلة أسري بي مررت على موسى وهو يصلي في قبره) من طريق سابعة وتراجم رجال إسناده
وقال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا قتيبة حدثنا ابن أبي عدي عن سليمان عن أنس رضي الله تعالى عنه، عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ليلة أسري بي مررت على موسى وهو يصلي في قبره)].ثم أورد الحديث من طريق أخرى. قوله: [أخبرنا قتيبة].قتيبة، قد مر ذكره.[حدثنا ابن أبي عدي].هو محمد بن إبراهيم بن أبي عدي منسوب إلى جده، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن سليمان عن أنس عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم].وقد مر ذكر ذلك كله.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب قيام الليل وتطوع النهار - (باب ذكر صلاة رسول الله بالليل) إلى (باب ذكر صلاة نبي الله موسى) للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net