اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الجمعة - باب إيجاب الجمعة للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب الجمعة - باب إيجاب الجمعة - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
فضائل هذه الأمة عظيمة وخصائصها كثيرة، منها أنها أسبق الأمم إلى الجنة وأكثرها ثواباً، ومنها أيضاً هداية الله لهذه الأمة ليوم الجمعة، واختلاف اليهود والنصارى عنه، فصاروا تبعاً لهذه الأمة، فأضل الله اليهود والنصارى عن هذا اليوم وعظمته وخصائصه.
كتاب الجمعة، باب إيجاب الجمعة

 تراجم رجال إسناد حديث: (إن أول جمعة جمعت بعد جمعة جمعت مع رسول الله بمكة جمعة بجواثى ...)
قوله: [أخبرنا محمد بن عبد الله بن عمار].هو محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي، وهو ثقة، أخرج حديثه النسائي وحده.[حدثنا المعافى].هو ابن عمران الموصلي، وهو ثقة.[عن إبراهيم بن طهمان].ثقة، يغرب، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن محمد بن زياد الجمحي].ثقة، ثبت، ربما أرسل، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.[عن أبي هريرة].وقد مر ذكره.والله تعالى أعلم.
الأسئلة

 مدى قبول الحديث الغريب
السؤال: فضيلة الشيخ! هل يقبل الحديث الغريب الحسن؟الجواب: نعم، هو قد يجتمع في الحديث أن يكون صحيحاً، وأن يكون غريباً، والصحيح فيه غرائب، صحيح البخاري، ومن غرائب الصحيح التي جاءت بإسناد واحد أول حديث في البخاري، وآخر حديث البخاري، الفاتحة والخاتمة، أول حديث فيه، وآخر حديث فيه، هما حديثان غريبان، حديث: (إنما الأعمال بالنيات)، يرويه عمر بن الخطاب عن رسول الله عليه الصلاة والسلام.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الجمعة - باب إيجاب الجمعة للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net