اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الأذان - (باب التثويب في أذان الفجر) إلى (باب الأذان في التخلف عن شهود الجماعة في الليلة المطيرة) للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب الأذان - (باب التثويب في أذان الفجر) إلى (باب الأذان في التخلف عن شهود الجماعة في الليلة المطيرة) - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
يستحب التثويب في أذان الفجر، وهو قول: الصلاة خير من النوم، وإذا نزل المطر يزاد في الأذان عبارة: صلوا في رحالكم.
التثويب في أذان الفجر

 طريق أخرى لحديث أبي محذورة في التثويب في أذان الفجر وتراجم رجال إسنادها
قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا عمرو بن علي حدثنا يحيى وعبد الرحمن قالا: حدثنا سفيان بهذا الإسناد نحوه, قال أبو عبد الرحمن: وليس بـأبي جعفر الفراء].هذا إسناد آخر ذكره وأشار إلى أن المتن نحو هذا المتن، وفيه قال أبو عبد الرحمن: ليس هو الفراء أبو جعفر، وأبو عبد الرحمن هو النسائي. لكن -كما ذكرت- في تحفة الأشراف التنصيص على أن الذي قال هذا الكلام هو: عبد الرحمن بن مهدي الذي هو أحد الرواة في هذا الإسناد، والذي يروي هو ويحيى بن سعيد القطان عن سفيان الثوري، وعلى هذا فيكون شيخاً لـسفيان الثوري، وهو مجهول كما قال الحافظ في التقريب. قوله: [أخبرنا عمرو بن علي].هو الفلاس، وهو ثقة, ناقد، وله كلام كثير في الجرح والتعديل، وكثيراً ما يأتي في التراجم -تراجم الرجال- وقال الفلاس:كذا، والمراد بـالفلاس هو عمرو بن علي هذا، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [حدثنا يحيى وعبد الرحمن].هو ابن سعيد القطان, المحدث, الثقة, الثبت, الناقد، المتكلم في الجرح والتعديل، وحديثه عند أصحاب الكتب الستة. وعبد الرحمن بن مهدي أيضاً كذلك محدث, ناقد، ومتكلم في الجرح والتعديل، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة، وهذان الرجلان وهما: يحيى بن سعيد القطان, وعبد الرحمن بن مهدي ذكرهما الذهبي في كتابه: من يعتمد قوله في الجرح والتعديل، وأثنى عليهما، وقال: إنهما إذا جرحا شخصاً، أو اتفقا على جرح شخص، فإنه لا يكاد يندمل جرحه؛ يعني: أنهما يصيبان الهدف فيما يقولان.[قالا: حدثنا سفيان].هو الثوري وقد تقدم، وكذلك بقية الإسناد الذين هم: الثوري, وأبو جعفر, وأبو سلمان, وأبو محذورة، فهؤلاء هم الذين في الإسناد الذي قبل هذا.
آخر الأذان

 حديث أبي محذورة: (أن آخر الأذان: لا إله إلا الله) وتراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا سويد حدثنا عبد الله عن يونس بن أبي إسحاق عن محارب بن دثار حدثني الأسود بن يزيد عن أبي محذورة: ( أن آخر الأذان: لا إله إلا الله )].ثم أورد النسائي رحمه الله حديث أبي محذورة أن آخر الأذان: (لا إله إلا الله)؛ يعني: كلمة الإخلاص مفردة مرة واحدة. قوله: [أخبرنا سويد حدثنا عبد الله].وقد مر ذكرهما في الأسانيد الماضية.[عن يونس بن أبي إسحاق].هو يونس بن أبي إسحاق السبيعي، وهو أبو إسرائيل، وهو صدوق, ويهم قليلاً، وحديثه أخرجه البخاري في جزء القراءة، ومسلم, وأصحاب السنن الأربعة.[عن محارب بن دثار].هو محارب بن دثار، وهو ثقة, عابد، وخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[حدثني الأسود بن يزيد].الأسود عن أبي محذورة وقد مر ذكرهما في الأسانيد الماضية.
الأذان في التخلف عن شهود الجماعة في الليلة المطيرة

 تراجم رجال إسناد حديث ابن عمر في النداء في البرد والمطر بالصلاة في الرحال
قوله: [أخبرنا قتيبة]. وقد مر ذكره في الإسناد الذي قبل هذا.[عن مالك].هو ابن أنس إمام دار الهجرة، المحدث, الفقيه، صاحب المذهب المعروف، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.[عن نافع].هو مولى ابن عمر، وهو ثقة, ثبت، وخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[أن ابن عمر].رضي الله تعالى عنهما، وقد فعل ذلك وأسنده إلى رسول الله عليه الصلاة والسلام، وعبد الله بن عمر هو الصحابي الجليل أحد العبادلة الأربعة في الصحابة، وهم: عبد الله بن عمر, وعبد الله بن عمرو, وعبد الله بن عباس, وعبد الله بن الزبير، وأحد السبعة المكثرين من رواية حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهؤلاء الثلاثة الذين في الإسناد، وهم: مالك عن نافع عن ابن عمر هي السلسلة التي قال عنها البخاري: إنها أصح الأسانيد.
الأسئلة

 حكم الدخان والشيشة
السؤال: ما حكم الدخان والشيشة؟الجواب: الشيشة هي نوع من أنواع الدخان فيه زيادة في الخبث والسوء، وأما الدخان فهو حرام بلا شك، والأدلة على تحريمه منها قول الله عز وجل في وصف الرسول صلى الله عليه وسلم: وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ [الأعراف:157]، ومن المعلوم: أن هذا ليس من الطيبات، فإذاً: هو من الخبائث، وكذلك قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (إن الله ينهاكم عن قيل وقال، وكثرة السؤال، وإضاعة المال)، وهذا لا شك أنه من إضاعة المال، بل يضاف إلى ذلك أن فيه إهلاك للنفس، وقتل للنفس، وجلب للأمراض والأسقام، والله عز وجل يقول: وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ [النساء:29]، ومن المعلوم: أن شرب الدخان فيه جلب المضرة إلى النفس.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الأذان - (باب التثويب في أذان الفجر) إلى (باب الأذان في التخلف عن شهود الجماعة في الليلة المطيرة) للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net