اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , المسائل المعاصرة في الزكاة [3] للشيخ : خالد بن علي المشيقح


المسائل المعاصرة في الزكاة [3] - (للشيخ : خالد بن علي المشيقح)
السندات عبارة عن صكوك تصدرها بعض الشركات، وتحوي الصكوك قرضاً تلتزم بسداده بفوائد ثابتة، والقائلون بأنها عبارة عن ديون على مصدرها أوجبوا فيها الزكاة، أما الأسهم فإن زكاتها تكيف حسب الجهة التي ستخرجها سواء أكانت الشركة أم المساهم، أما الحساب الجاري فهو المب
تابع زكاة السندات
إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، اللهم إنا نسألك فعل الخيرات، وترك المنكرات، وحب المساكين، وأن تغفر لنا وترحمنا، وإذا أردت بقوم فتنة أن تقبضنا إليك غير مفتونين. وبعد: تقدم لنا في الدرس السابق أن تحدثنا عن زكاة الأموال المحرمة، وتبيّن أن الأموال المحرمة بقسميها، سواء كان التحريم تحريماً عينياً، -يعني: محرمة لذاتها وعينها- أو كان التحريم كسبياً، يعني: أن هذه الأموال محرمة لكسبها، فالمال المحرم بقسميه لا تجب فيه الزكاة.وتكلمنا أيضاً عن زكاة مكافأة نهاية الخدمة، وذكرنا ما المراد بهذه المكافأة، وتكلمنا عن تكييفها الشرعي عند المتأخرين، وانتهى بنا المطاف إلى أن هذه المكافأة حق مالي يفرضه ولي الأمر على رب العمل لصالح الموظف، يأخذه نهاية الخدمة، سواء كان سبب نهاية الخدمة هو التقاعد أو الاستقالة أو الوفاة إلى آخره، وأن الموظف إذا قبض هذا المال فإنه لا زكاة فيه، بل يستأنف فيه حولاً مستقلاً، فإن استهلكه قبل الحول فلا زكاة.ثم بعد ذلك في آخر الدرس شرعنا فيما يتعلق بزكاة السندات، وذكرنا أن السند هو عبارة عن صك يمثل قرضاً لحامله على مصدره بفوائد، وذكرنا أن السندات تصدرها بعض الشركات أو بعض البنوك إذا احتاجت إلى شيء من الأموال، أو بعض الدول، فتأخذ من الناس مالاً وتعطيه هذا السند بفائدة، ولكي يتبيّن لنا هل هذه السندات فيها زكاة أو ليس فيها زكاة إلى آخره؟ لابد أن نبحث ما يتعلق بزكاة الدين، هل تجب الزكاة في الدين أو لا زكاة فيه؟ وأشرنا فيما تقدم إلى أن الدين ينقسم إلى ثلاثة أقسام:القسم الأول: الدين الذي يكون على مليء باذل، وذكرنا أن العلماء رحمهم الله اختلفوا في ذلك على ثلاثة آراء: الرأي الأول: أنه تجب فيه الزكاة مطلقاً، يعني: لجميع السنوات، وهذا قول الشافعية والحنابلة، إلا أن الشافعية يوجبون الزكاة فيه وإن لم يقبض، والحنابلة قالوا: هو بالخيار إن شاء أن يزكي كل سنة بسنتها، وإن شاء أن ينتظر حتى يقبض، فإذا قبض زكى عن كل السنوات الماضية.والرأي الثاني: أنه لا زكاة فيه، وقلنا بأن هذا مذهب الظاهرية.والرأي الثالث: أنه يزكى لسنة واحدة، وهذا قال به الإمام مالك رحمه الله تعالى.وانتهى بنا المطاف إلى أن الديون التي تكون على مليء باذل أنه تجب فيها الزكاة لكل السنوات.القسم الثاني: الدين إذا كان على معسر أو مليء مماطل أو جاحد، فهل تجب فيه الزكاة أو لا تجب؟الرأي الأول: مذهب الإمام الشافعي رحمه الله وهو مذهب الحنابلة أيضاً قالوا: تجب فيه الزكاة مطلقاً لجميع السنوات، إذا كان الدين على معسر أو على مليء مماطل، فإنه يجب عليك أن تزكيه لجميع السنوات، واستدلوا على ذلك بأن هذا وارد عن علي رضي الله تعالى عنه، فإن علياً قال: إذا كان صادقاً فليزكه إذا قبضه، وكذلك أيضاً قالوا بأنه وارد عن ابن عباس رضي الله عنهما، ويؤيد ذلك أيضاً ما سبقت الإشارة إليه من أن الديون أموال يصح للإنسان أن يتصرف فيها بالإبراء، والحوالة، والبيع، وغير ذلك من التصرفات بشروطها المعتبرة عند العلماء رحمهم الله، والله عز وجل يقول: خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا [التوبة:103]، وفي حديث معاذ يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (فإن هم أجابوك لذلك فأخبرهم أن الله افترض عليهم صدقة في أموالهم تؤخذ من أغنيائهم وترد على فقرائهم).والرأي الثاني: أن الدين إذا كان على معسر أو مماطل أو جاحد لا زكاة فيه، وهذا قول أبي حنيفة رحمه الله تعالى، واستدلوا على ذلك بأنه وارد عن علي رضي الله تعالى عنه أيضاً، فإن علياً قال: لا زكاة في الدين الضمار، أي: الذي لا يرجى، وعلى هذا القول فإن الدين إذا كان على معسر أو مماطل فهذا لا زكاة فيه، فإذا قبضه يستأنف فيه حولاً مستقلاً. والرأي الثالث وسط بين الرأيين، وقد ذهب إليه الإمام مالك رحمه الله تعالى: وهو أنه إذا قبض هذا الدين الذي على معسر أو على مماطل، فإنه يجب عليه أن يزكيه لسنة واحدة، والدليل على هذا: القياس على الثمرة، فإن الثمرة معدومة أو في حكم المعدوم، ثم بعد ذلك إذا حصلت هذه الثمار وأثمرت الأشجار، فإن الإنسان يزكي هذه الثمار مرة واحدة، والله عز وجل يقول: وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ [الأنعام:141] ، فإذا أثمرت هذه النخيل يزكيها مرة واحدة، والثمرة هذه معدومة أو في حكم المعدوم، قد يحصل لها شيء من الآفات التي تتلفها إلى آخره، ومع ذلك لا يجب فيها إلا زكاة مرة واحدة، ولو بقيت الثمار عنده سنة أو سنتين أو ثلاث سنوات، فإنه لا يجب أن يزكيها إلا مرة واحدة، وهذا القول وسط بين القولين.فنقول: الأموال التي تكون على معسرين أو مماطلين أو جاحدين، هذه لا تجب أن تزكى إلا مرة واحدة، ومثل ذلك أيضاً الأموال المنفية، أو الأموال المسروقة، أو المغصوبة، أو المنتهبة، أو المختلسة.. إلى آخره، إذا قدر عليها الإنسان فإنه يزكيها مرة واحدة فقط.القسم الثالث من أقسام الديون: الديون المؤجلة، وهذا يكثر اليوم في حياة الناس، هذه الديون المؤجلة: هل تجب فيها زكاة أو لا تجب فيها؟ هذه أيضاً موضع خلاف بين أهل العلم رحمهم الله تعالى.الرأي الأول: مذهب الإمام أحمد والشافعي أنه تجب الزكاة في الديون المؤجلة، واستدلوا على ذلك بما تقدم الإشارة إليه أن هذه الديون تعتبر أموالاً، والله عز وجل يقول: وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ [المعارج:24]، وقال: خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ [التوبة:103] إلخ، فهذه الديون وإن كانت مؤجلة فهي تعتبر مالاً، ويصح أن نتصرف بالإبراء وبالحوالة وبالبيع والشراء بشروطها المعتبرة.. إلخ، وإذا كان كذلك فتدخل تحت العمومات.والرأي الثاني: مذهب الظاهرية، وهو أن هذه الديون المؤجلة لا زكاة فيها، وهذا ما رجحه شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى، ودليلهم ما تقدم، والظاهرية هم أضيق الناس في مسألة الدين، وأوسع الناس في مسألة الديون الشافعية ثم الحنابلة، والظاهرية يضيقون فلا يوجبون الزكاة مطلقاً في الدين، سواء كان على مليء أو معسر، أو كان الدين حالاً أو مؤجلاً.. إلخ.ودليل الظاهرية ما تقدم من دليلهم على عدم وجوب الزكاة في الدين، مثل: ما ورد عن عائشة رضي الله تعالى عنها أنها قالت: لا زكاة في الدين، وأيضاً الدين هذا غير موجود.. إلخ، فلا يكلف الإنسان إخراج الزكاة فيه.والراجح بالنسبة لهذه الديون المؤجلة أنه تجب فيها الزكاة كسائر الأموال، والزكاة -كما تقدم- إن كانت هذه الديون المؤجلة على مليء باذل يجب أن يزكي كل عام عنها، وإن كانت على معسر فإنه لا تجب الزكاة إلا مرة واحدة إذا قبضها، يعني: أن الديون المؤجلة هذه تلحق بالديون السابقة، إن كانت على باذل مليء يجب أن يزكي كل عام، وإن كانت على معسر أو مماطل لا تجب زكاة إلا مرة واحدة إذا قبضها، هذا هو الصواب.وقلنا: بأن الديون المؤجلة تجب فيها الزكاة: أولاً: لما ذكرنا من أن هذه الديون تعتبر أموالاً. وثانياً: أن التأجيل إنما كان باختيار الإنسان صاحب المال، فهو الذي اختار أن يؤجل هذا المال، يعني: كونه غير نامي الآن بيده، ولا يملك أن يتاجر فيه، هو الذي اختار ذلك. وثالثاً: مما يؤيد ويرجح الزكاة فيها أن التأجيل قد يكون مقابل فائدة استفادها صاحب المال، وهذا ما يحصل الآن بتقسيط السلع، وتقسيط السيارات.. إلخ، عن طريق مسائل التورق .. إلخ، وبيع السلع بأجل، وتكون أثمان المبيعات مؤجلة، فالغالب أنه مستفاد من هذا التأجيل، فهذا يدل على أن هذا التأجيل له فائدة فيه، وإذا كان له فائدة فيه فيطالبون بزكاة هذه الأموال.قد يكون الدين إذا كان غير مؤجل ما استفاد، لكن إذا كان مؤجلاً فإنه يكون استفاد فائدة كبيرة.. إلخ، قد يقول بعض الناس: بأن هذه الفائدة تأكلها الزكاة، نقول: هذا غير مسلم، فبالنظر إلى واقع الناس نجد أن الزكاة لا تساوي شيئاً بالنسبة إلى ما يستفيده من التأجيل. فيتلخص لنا أن الديون المؤجلة تجب فيها الزكاة، لكن على حسب التقسيم.كما تعرضنا لزكاة المال المحرم، وهل تجب الزكاة في المال المحرم أو لا تجب فيه؟ وتلخص لنا أن المال المحرم لا تجب عليه، والسندات عبارة عن ديون بفوائد، والغالب أن الذي يصدر هذه السندات شركات أو بنوك أو دول، فهذه الشركات أو البنوك أو الدول في حكم المليء الباذل، فتأخذ هذه السندات حكم القسم الأول من أقسام الديون، فنقول: تجب الزكاة في هذه السندات؛ لأنها عبارة عن ديون على هذه البنوك أو الشركات أو الدول، وهذه تكون في حكم المليء الباذل ولو كانت مؤجلة كما سلف لنا أن الزكاة تجب في الأموال المؤجلة، لكن يبقى أنها بالفائدة الربوية، وهذه موضع خلاف، وسبق أن ذكرنا أن الأموال المحرمة لا تجب الزكاة فيها، فنقول: هذه القروض تجب الزكاة فيها، أما بالنسبة لفوائدها الربوية، فنقول: لا يزكيها، فلو كان القرض عشرة آلاف ريال، وفائدته الربوية ألفان أو ثلاثة آلاف مثلاً، نقول: زك عن عشرة، وأما الفائدة الربوية فلا تجب الزكاة فيها.
 

زكاة أسهم الشركات
وعندنا أيضاً المسألة الثانية زكاة أسهم الشركات، ومما لا شك فيه أن كثيراً من الناس اليوم صار له تعامل مع هذه الأسهم، سواء كان ذلك عن طريق الاحتساب، أو عن طريق البيع والشراء والمضاربة ونحو ذلك، وأسهم الشركات فيها ثلاث مسائل:المسألة الأولى: تعريف أسهم الشركات. والمسألة الثانية: خلاف العلماء رحمهم الله في زكاة أسهم الشركات، وكيفية زكاة أسهم الشركات.والمسألة الثالثة: ما سنذكره إن شاء الله من التقسيم في بيان الراجح في كيفية إخراج أسهم الشركات.
 الراجح في زكاة الأسهم
والذي يترجح في زكاة الأسهم بحسب الدليل أنها تنقسم إلى ثلاثة أقسام: القسم الأول: أن يكون المساهم هو الذي يريد أن يخرج الزكاة، واقتنى هذه الأسهم للإفادة من ريعها، وهو لا يريد أن يعمل فيها ويضارب إلى آخره، وإنما يريد أن يقتني، وأن يستفيد من ريعها، فنقول: إن كانت صناعية يخرج ربع العشر من ربحها، وإن كانت زراعية يخرج زكاة الزروع: نصف العشر أو العشر، وإن كانت الأسهم تجارية فنقول: يخرج ربع عشر قيمة الأسهم الحقيقية، هذا إذا كان يريد أن يستفيد من ريعها، يعني يريد أن يأخذ ربحاً كل سنة، فنقول: إذا كان المساهم هو الذي يزكي حسب نشاط الشركة، هذا القسم الأول.القسم الثاني: أن يكون المزكي هو المساهم، وتملك هذه الأسهم بالاستثمار للبيع والشراء، فنقول: عليه زكاة عروض تجارة، وينظر إلى قيمة الأسهم السوقية، فإذا حال عليها الحول ينظر كم تساوي الأسهم عنده؟ وكم قيمتها؟ قد تكون ارتفعت، وقد تكون نزلت، وحينئذٍ يخرج ربع عشر قيمة الأسهم السوقية.القسم الثالث: أن يكون المزكي هو الشركة، فإن الشركة كما تقدم لنا تجعل أموال المساهمين كمال الشخص الواحد، فإن كان نشاطها تجارياً، فإنها تخرج ربع عشر قيمة الأسهم السوقية، وإن كان نشاطها صناعياً فإنها تخرج ربع عشر صافي الأرباح، وإن كان نشاطها زراعياً فإنها تخرج زكاة زروع، العشر أو نصف العشر.
زكاة الحساب الجاري
أيضاً من المسائل التي عندنا: زكاة الحساب الجاري، وزكاة الحساب الجاري فيه ثلاث مسائل:المسألة الأولى: تعريف الحساب الجاري. المسألة الثانية: التكييف الشرعي للحساب الجاري. المسألة الثالثة: كيفية إخراج زكاة الحساب الجاري.
 كيفية زكاة الحساب الجاري
وكيف تزكى مثل هذه الحسابات؟نقول: هذه الأموال التي يودعها أصحابها في المصارف تزيد وتنقص، وتقدم لنا في الراتب الشهري أن الأحسن كما أفتت اللجنة الدائمة أن الإنسان يحدد له وقتاً من أول راتب يتملكه، وبعد أن يحول الحول ينظر إلى ما تجمع عنده من الأموال، فإن كانت هذه الأموال حال عليها الحول فيؤدي زكاتها في وقتها، وإن كانت لم يحل عليها الحول، فإنه يكون قد عجّل زكاتها، وهذا الحكم يأخذ في مثل هذه الأموال التي تودع، فإن الأموال التي تودع إذا كانت ليست ربح تجارة، ولا نتاج سائمة، وأما إن كانت ربح تجارة ونتاج سائمة فحولها واحد، لكن ليست ربح تجارة ولا نتاج سائمة، عنده مال وأضاف إليه مالاً آخر، كسبه عن طريق الربا أو راتب أو إرث ونحو ذلك، فلكل حول مستقل: إما أن يجعل جدولاً حسابياً وينظر متى أودع هذا المال ومتى حال عليه الحول، وهذا فيه مشقة وعسر، أو أنه يحدد له زمناً ويخرج زكاة هذه الأموال، ينظر كم تجمع عنده، فإذا حال عليه الحول ينظر، قد يكون قليلاً، وقد يكون كثيراً، ثم يخرج الزكاة، ما حال عليه الحول أدى زكاته، وما لم يحل عليه الحول فإنه يعجل زكاته، اللهم إلا إذا سحب من الأموال بحيث ينقص النصاب، يعني: قد يكون هذا الحساب ما فيه شيء، لكن عنده حساب آخر، أو عنده في البيت مال، أو عنده ذهب إلى آخره، فإذا سحب المال وبقي أقل من النصاب انقطع الحول، فإذا تم النصاب ابتدأ الحول. لكن بعض الناس يقول: الحساب ما عليه زكاة، قد يكون فيه مائتا ريال، ويكون: النصاب مثلاً خمسمائة ريال، لكن عنده أموال أخرى في حساب آخر، أو في البيت، قد يكون عنده ذهب، قد يكون عنده عروض تجارة إلى آخره، فتضم ويخرج زكاة هذا المال الذي في الحساب وإن كان أقل من النصاب.
الأسئلة

 حكم بيع المرابحة للآمر بالشراء
السؤال: ما الحكم إذا كان الإنسان يبيع بالتقسيط بزيادة ويأتيه المشتري يقول: أريد سيارة، فيذهب المشتري ويشتري له سيارة من السوق ثم يتملكها ويبيعها؟الجواب: هذا يسميه العلماء رحمهم الله المرابحة للآمر بالشراء، وهذا تقدم أن بحثناها في مثل هذه المجالس، وذكرنا خلاف أهل العلم رحمهم الله، فأكثر المتأخرين على أنها جائزة بشرط ألا يكون هناك إلزام من المشتري.والرأي الثاني: رأي الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله يقول: بأنها لا تجوز، ويعتبرها من التحيل على الربا، وحينئذٍ الأحسن للإنسان إذا كان يبيع على الناس ويقسط عليهم أن يكثر عنده سيارات يتملكها، ولا يضره اختلاف القيمة فيها، ينظر ما يحتاجه الناس ويشتريها، ثم بعد ذلك يبيع.سبحانك اللهم وبحمدك..

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , المسائل المعاصرة في الزكاة [3] للشيخ : خالد بن علي المشيقح

http://audio.islamweb.net