اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح بلوغ المرام - كتاب الصلاة - باب سجود السهو وغيره - حديث 356-358 للشيخ : سلمان العودة


شرح بلوغ المرام - كتاب الصلاة - باب سجود السهو وغيره - حديث 356-358 - (للشيخ : سلمان العودة)
جاء في صحيح السنة أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بالصحابة صلاة الظهر خمساً فلمّا سأله الصحابة عن ذلك بين لهم أنه ينسى كما ينسى البشر، واستقبل القبلة وسجد سجدتي سهو وسلم، ومن هذا الحديث أخذ العلماء جملة أحكام منها: مشروعية تحري الصواب والبناء على الظن إن وجد، وأن سجود السهو عن زيادة يكون بعد السلام، وجواز السهو في الصلاة على الأنبياء.
شرح حديث: (صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما سلم قيل له: أحدث في الصلاة شيء؟)
بسم الله الرحمن الرحيم.الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين. الحديث الأول الذي لدينا: هو حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال: ( صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما سلم قيل له: أحدث في الصلاة شيء؟ قال: وما ذاك؟ قالوا: صليت كذا وكذا، قال: فثنى رجليه واستقبل القبلة، فسجد سجدتين ثم سلم، ثم أقبل على الناس بوجهه، فقال: إنه لو حدث شيء في الصلاة أنبأتكم به، ولكن إنما أنا بشر مثلكم أنسى كما تنسون، فإذا نسيت فذكروني، وإذا شك أحدكم في صلاته فليتحر الصواب، فليتم ما عليه، ثم ليسجد سجدتين )، متفق عليه. وفي رواية للبخاري : ( فليتم ثم يسلم ثم يسجد )، وفي لفظ لـمسلم : ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سجد سجدتي السهو بعد السلام والكلام ).
 فائدة رواية البخاري: (وليتم ما عليه)
ثم ذكر المصنف روايتين: رواية البخاري : ( فليتم ثم يسلم ثم يسجد )، وهي في الموضع الذي ذكرته سابقاً من كتاب الصلاة، باب التوجه نحو القبلة حيث كان، وفيه -الرواية هذه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا شك أحدكم في صلاته فليتحر الصواب، وليتم ما عليه )، هكذا هي والمصنف اختصرها رحمه الله. البخاري قال: ( وإذا شك أحدكم في صلاته فليتحر الصواب، وليتم ما عليه، ثم يسلم، ثم يسجد سجدتين )، وفائدة هذه الرواية لماذا ساقها المصنف وميزها؟ ما هي الفائدة منها؟ فائدة هذه الرواية: النص على أن السجود بعد السلام؛ لأنه نص على قوله: ( ثم يسلم ثم يسجد سجدتين )، أما رواية مسلم : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم سجد سجدة السهو بعد السلام والكلام )، فهو أيضاً في الموضع السابق المشار إليه، من كتاب المساجد ومواضع الصلاة، باب السهو في الصلاة والسجود له، بهذا اللفظ الذي ساقه المصنف، وهي رواية مختصرة للحديث، كما ذكر ذلك الحافظ ابن حجر في فتح الباري . وقد أخرج هذا الحديث: أبو داود وأحمد وابن خزيمة .. وغيرهم. سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت، نستغفرك ونتوب إليك، اللهم صل وسلم على عبدك..

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح بلوغ المرام - كتاب الصلاة - باب سجود السهو وغيره - حديث 356-358 للشيخ : سلمان العودة

http://audio.islamweb.net