اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , تفسير سورة محمد (2) للشيخ : أبوبكر الجزائري


تفسير سورة محمد (2) - (للشيخ : أبوبكر الجزائري)
أوجب الله عز وجل على هذه الأمة الجهاد في سبيله، وقتال الكفار الصادين عن دينه، حتى لا يبقى على الأرض كافر يحارب، وذلك بأن يدخلوا في دين الله طائعين، أو يدخلوا في عهد المسلمين ويدفعوا الجزية عن يد وهم صاغرون، وقد ينفعهم الله أثناء ذلك بأن يصلحوا أنفسهم، وتصبح مستعدة لقبول الخير والهدى، وقد بشر الله عباده المؤمنين بالنصر على أعدائهم، وادخر لمن قتل منهم في سبيله الثواب العظيم.
تفسير قوله تعالى: (فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق ...)
الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.وها نحن مع سورة محمد صلى الله عليه وسلم المدنية، ومع هذه الآيات، فلنصغ مستمعين تلاوتها، والله تعالى نسأل أن ينفعنا بما ندرس ونسمع.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ * سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ * وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ * وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ * ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ [محمد:4-9].
 جزاء المجاهدين والشهداء في سبيل الله تعالى
ثم قال تعالى: وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ [محمد:4]، وفي قراءة سبعية: (والذين قاتلوا في سبيل الله)، وقراءة: وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ [محمد:4] تعني الذين استشهدوا في أحد، وهم أكثر من سبعين قتيلاً. وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ [محمد:4] هذا خبر، يخبر تعالى أن الذين قتلوا أو قاتلوا في سبيل الله في بدر أو في أحد أو في أي مكان لن يضل الله أعمالهم، بل يثيبهم عليها ويجزيهم بها خير الجزاء، ألا وهو -بعد رضاه- الجنة دار النعيم. وَالَّذِينَ قُتِلُوا [محمد:4]، والذين قاتلوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ [محمد:4] إلى يوم القيامة، أيما مؤمنين قاتلوا في سبيل الله لا في سبيل الدينار والدرهم فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ [محمد:4]، يثيبهم عليها كاملة ولن يبخسهم إياها.وأضاف إلى ذلك أيضاً: سَيَهْدِيهِمْ [محمد:5] إلى ما فيه كمالهم وسعادتهم ورضا ربهم عز وجل، وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ [محمد:5]، ويصلح أعمالهم، فينجحون حتى في الزراعة والصناعة، أعمالهم كلها الدينية والدنيوية يصلحها فضلاً من الله ورحمة، لم؟ لأنهم أولياؤه وقاتلوا في سبيله، فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ * سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ [محمد:4-5] أولاً، وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ [محمد:6] التي عَرَّفَهَا لَهُمْ [محمد:6] ثانياً.يهديهم في الدنيا ويصلح بالهم، وإذا استشهدوا أو ماتوا يدخلهم الجنة التي عرفها لهم، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أننا إذا دخلنا باب الجنة لا يخطئ أحدنا منزله أبداً، عرفها في أذهانهم، ما إن يدخلوا الجنة إلا وكل يعرف قصره، ولا يخطئه أبداً، كأهل الجمعة إذا صلوا توزعوا، كل واحد يذهب إلى منزله ما يخطئه أبداً.وكذلك عَرَّفَهَا لَهُمْ [محمد:6] أيضاً بأنواع العرف الذي هو أنواع الطيب، كل ذلك صحيح. سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ * وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ [محمد:5-6] المعهودة في أذهانهم، فـ(أل) للعهد، دار السلام التي عَرَّفَهَا لَهُمْ [محمد:6]، جعلهم يعرفون منازلهم وقصورهم، وعرفها لهم في كتابه فوصف أنهارها، وقصورها وحورها بتعريف كامل.
تفسير قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم)
ثم قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [محمد:7] هذا نداء إلهي، وكم نداءات الله في القرآن؟ نيف وثمانون نداء، وكان واجب كل مؤمن أن يعرف هذه النداءات؛ لأنه ما من مؤمن إلا وهو منادى أحب أم كره، وكتبنا في النداءات رسالة وتدارسناها، كل نداء فيه أمر ونهي وبيان وعلم، ولا يكون نداء بلا فائدة، فالله تعالى ينادينا إما ليأمرنا أو لينهانا، أو يبشرنا أو يحذرنا، أو يعلمنا ما لم نكن نعلم.فإليكم هذا النداء، والسورة مدنية كما علمتم، والنداء بـ(يا أيها الذين آمنوا) في المدنيات فقط.يقول تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ [محمد:7] من يرد على الله فيقول: لا؟ أعوذ بالله.يا من آمنتم بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد نبياً ورسولاً وبالبعث في الدار الآخرة، أيها المؤمنون! يخبركم تعالى بأنكم إن نصرتم الله نصركم، وكيف ننصر الله؟ ننصر أولياءه الذين ينصرونه، ننصر أنبياءه، ننصر عبيده المؤمنين.إن ننصر الله في ماذا؟ فيما ينبغي أن ننصره، إن تنصروا الله في إقامة شرعه، في إقامة دينه، في الحفاظ على أوليائه، في كرامة عباده المؤمنين، بهذا ينصركم الله، إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ [محمد:7] أولاً، وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ [محمد:7] ثانياً.يا من أمرتم بقتال الكافرين! ادخلوا المعركة واعلموا أنكم ما دمتم تقاتلون لنصرة الله في دينه ونبيه وأوليائه فإن الله يثبت أقدامكم فلا تنهزموا أبداً، ولا تتزلزل الأرض من تحتكم، هذا وعد إلهي أيضاً.وإن قلت: هاهم انهزموا في أحد؟ قلنا: لكن عصوا الله عز وجل وما أطاعوا، لو نصروا الله في دينه وانضموا إلى رسوله وأوليائه ما كانوا ينهزمون، نصرهم في بدر وهم ثلاثمائة على ألف من المشركين وزيادة، وهذا الوعد مفتوح الباب إلى يوم الدين، ما من مؤمنين يقاتلون في سبيل الله إلا وينصرهم الله ويثبت أقدامهم، وعد الله لا يخلف الميعاد.
 جزاء المجاهدين والشهداء في سبيل الله تعالى
ثم قال تعالى: وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ [محمد:4]، وفي قراءة سبعية: (والذين قاتلوا في سبيل الله)، وقراءة: وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ [محمد:4] تعني الذين استشهدوا في أحد، وهم أكثر من سبعين قتيلاً. وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ [محمد:4] هذا خبر، يخبر تعالى أن الذين قتلوا أو قاتلوا في سبيل الله في بدر أو في أحد أو في أي مكان لن يضل الله أعمالهم، بل يثيبهم عليها ويجزيهم بها خير الجزاء، ألا وهو -بعد رضاه- الجنة دار النعيم. وَالَّذِينَ قُتِلُوا [محمد:4]، والذين قاتلوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ [محمد:4] إلى يوم القيامة، أيما مؤمنين قاتلوا في سبيل الله لا في سبيل الدينار والدرهم فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ [محمد:4]، يثيبهم عليها كاملة ولن يبخسهم إياها.وأضاف إلى ذلك أيضاً: سَيَهْدِيهِمْ [محمد:5] إلى ما فيه كمالهم وسعادتهم ورضا ربهم عز وجل، وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ [محمد:5]، ويصلح أعمالهم، فينجحون حتى في الزراعة والصناعة، أعمالهم كلها الدينية والدنيوية يصلحها فضلاً من الله ورحمة، لم؟ لأنهم أولياؤه وقاتلوا في سبيله، فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ * سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ [محمد:4-5] أولاً، وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ [محمد:6] التي عَرَّفَهَا لَهُمْ [محمد:6] ثانياً.يهديهم في الدنيا ويصلح بالهم، وإذا استشهدوا أو ماتوا يدخلهم الجنة التي عرفها لهم، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أننا إذا دخلنا باب الجنة لا يخطئ أحدنا منزله أبداً، عرفها في أذهانهم، ما إن يدخلوا الجنة إلا وكل يعرف قصره، ولا يخطئه أبداً، كأهل الجمعة إذا صلوا توزعوا، كل واحد يذهب إلى منزله ما يخطئه أبداً.وكذلك عَرَّفَهَا لَهُمْ [محمد:6] أيضاً بأنواع العرف الذي هو أنواع الطيب، كل ذلك صحيح. سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ * وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ [محمد:5-6] المعهودة في أذهانهم، فـ(أل) للعهد، دار السلام التي عَرَّفَهَا لَهُمْ [محمد:6]، جعلهم يعرفون منازلهم وقصورهم، وعرفها لهم في كتابه فوصف أنهارها، وقصورها وحورها بتعريف كامل.
تفسير قوله تعالى: (والذين كفروا فتعساً لهم وأضل أعمالهم)
ثم قال تعالى: وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَهُمْ [محمد:8] المؤمنون ينصرهم ويثبت أقدامهم، والكافرون لهم الشقاء والمحنة والعار والخزي والتعاسة، فَتَعْسًا لَهُمْ [محمد:8] خسراناً وشقاء؛ لأنهم كافرون، كفروا بالله، جحدوه، جحدوا عبادته، كذبوا برسوله، بكتابه، بوعده ووعيده، هؤلاء هم الكافرون، هؤلاء الكافرون تعساً لهم، شقاوة وذلاً وعاراً وخزياً لهم، هذا نصيبهم. وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ [محمد:8] أعمالهم الدنيوية كلها لا تساوي عند الله شيئاً، طاروا في السماء أو غاصوا في الماء، والله! لا يستفيدون من الآخرة بشيء، وإن فرضنا أن لهم أعمالاً صالحة في الدنيا فوالله! لن يستفيدوا منها في الآخرة شيئاً، إذا كانوا يعالجون المرضى أو يتصدقون على الفقراء والمساكين فأعمالهم أضلها الله وأهبطها وأحبطها، لا يستفيدون منها شيئاً، وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ [محمد:8] لماذا يا رب؟
 جزاء المجاهدين والشهداء في سبيل الله تعالى
ثم قال تعالى: وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ [محمد:4]، وفي قراءة سبعية: (والذين قاتلوا في سبيل الله)، وقراءة: وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ [محمد:4] تعني الذين استشهدوا في أحد، وهم أكثر من سبعين قتيلاً. وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ [محمد:4] هذا خبر، يخبر تعالى أن الذين قتلوا أو قاتلوا في سبيل الله في بدر أو في أحد أو في أي مكان لن يضل الله أعمالهم، بل يثيبهم عليها ويجزيهم بها خير الجزاء، ألا وهو -بعد رضاه- الجنة دار النعيم. وَالَّذِينَ قُتِلُوا [محمد:4]، والذين قاتلوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ [محمد:4] إلى يوم القيامة، أيما مؤمنين قاتلوا في سبيل الله لا في سبيل الدينار والدرهم فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ [محمد:4]، يثيبهم عليها كاملة ولن يبخسهم إياها.وأضاف إلى ذلك أيضاً: سَيَهْدِيهِمْ [محمد:5] إلى ما فيه كمالهم وسعادتهم ورضا ربهم عز وجل، وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ [محمد:5]، ويصلح أعمالهم، فينجحون حتى في الزراعة والصناعة، أعمالهم كلها الدينية والدنيوية يصلحها فضلاً من الله ورحمة، لم؟ لأنهم أولياؤه وقاتلوا في سبيله، فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ * سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ [محمد:4-5] أولاً، وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ [محمد:6] التي عَرَّفَهَا لَهُمْ [محمد:6] ثانياً.يهديهم في الدنيا ويصلح بالهم، وإذا استشهدوا أو ماتوا يدخلهم الجنة التي عرفها لهم، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أننا إذا دخلنا باب الجنة لا يخطئ أحدنا منزله أبداً، عرفها في أذهانهم، ما إن يدخلوا الجنة إلا وكل يعرف قصره، ولا يخطئه أبداً، كأهل الجمعة إذا صلوا توزعوا، كل واحد يذهب إلى منزله ما يخطئه أبداً.وكذلك عَرَّفَهَا لَهُمْ [محمد:6] أيضاً بأنواع العرف الذي هو أنواع الطيب، كل ذلك صحيح. سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ * وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ [محمد:5-6] المعهودة في أذهانهم، فـ(أل) للعهد، دار السلام التي عَرَّفَهَا لَهُمْ [محمد:6]، جعلهم يعرفون منازلهم وقصورهم، وعرفها لهم في كتابه فوصف أنهارها، وقصورها وحورها بتعريف كامل.
تفسير قوله تعالى: (ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم)
قال تعالى في الجواب: ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ [محمد:9] هذه هي العلة: كرهوا القرآن، وكفروا به، وحاربوه، وعطلوه، ومنعوا تلاوته، ومنعوا العمل به، هذا الذي أنزله الله كرهوه، والآن -باستثناء هذه المملكة في دولة آل سعود- الحكام في العالم الإسلامي من إندونيسيا إلى موريتانيا كأنهم يكرهون القرآن، ما يجتمعون عليه، ما يسألون عن آية كيف يطبقونها؟ كأنه ليس موجوداً بينهم، فلم لا يجتمعون عليه ويطبقون أحكام الله فيه؟ مع أن نظام القرآن عجب، لا يخطئ شيئاً، حتى إنه يعلمك كيف تأكل، فضلاً عن كيف تلبس أو تمشي.وهكذا يندد تعالى بهم فيقول: ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ [محمد:9] ما الذي أنزله الله؟ شرعه الإسلام، القرآن، فالأمة التي لا تطبق كتاب الله في بلادها معرضة، والله! إنها معرضة عن كتاب الله ولا تنجو ولا تسعد أبداً لا في الدنيا ولا في الآخرة. هكذا يقول تعالى: ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ [محمد:9] كان المشركون في مكة واليهود في المدينة يكرهون القرآن، لماذا؟ لأنه يأمر بإقام الصلاة، يأمر بالبر، يأمر بالخير، يأمر بترك الزنا، بترك الكذب، وهم ما يريدون هذا، يكرهونه، ما يريدون أن يسمعوه.قال تعالى: فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ [محمد:9] أفسدها وأحبطها، لا يستفيدون من أعمالهم شيئاً ولا حسنة واحدة، حتى ولو فعلوا الحسنات، كل جهادهم وكفرهم وباطلهم ودنياهم كلها تخسر خسراناً أبدياً. ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ [محمد:9] ما الذي أنزله الله؟ القرآن، لم يكرهونه؟ لأن فيه وجوب الصلاة والزكاة، لأن فيه قطع يد السارق، لأن فيه رجم الزاني، لأن فيه أن الكذب حرام، لأن فيه أن الخيانة حرام، لأن فيه أن عقوق الوالدين حرام، لأن فيه أن السب والشتم حرام، فما يريدون هذا القرآن، وهذا هو واقع الأمة اليوم إلا من رحم الله عز وجل.
 جزاء المجاهدين والشهداء في سبيل الله تعالى
ثم قال تعالى: وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ [محمد:4]، وفي قراءة سبعية: (والذين قاتلوا في سبيل الله)، وقراءة: وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ [محمد:4] تعني الذين استشهدوا في أحد، وهم أكثر من سبعين قتيلاً. وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ [محمد:4] هذا خبر، يخبر تعالى أن الذين قتلوا أو قاتلوا في سبيل الله في بدر أو في أحد أو في أي مكان لن يضل الله أعمالهم، بل يثيبهم عليها ويجزيهم بها خير الجزاء، ألا وهو -بعد رضاه- الجنة دار النعيم. وَالَّذِينَ قُتِلُوا [محمد:4]، والذين قاتلوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ [محمد:4] إلى يوم القيامة، أيما مؤمنين قاتلوا في سبيل الله لا في سبيل الدينار والدرهم فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ [محمد:4]، يثيبهم عليها كاملة ولن يبخسهم إياها.وأضاف إلى ذلك أيضاً: سَيَهْدِيهِمْ [محمد:5] إلى ما فيه كمالهم وسعادتهم ورضا ربهم عز وجل، وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ [محمد:5]، ويصلح أعمالهم، فينجحون حتى في الزراعة والصناعة، أعمالهم كلها الدينية والدنيوية يصلحها فضلاً من الله ورحمة، لم؟ لأنهم أولياؤه وقاتلوا في سبيله، فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ * سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ [محمد:4-5] أولاً، وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ [محمد:6] التي عَرَّفَهَا لَهُمْ [محمد:6] ثانياً.يهديهم في الدنيا ويصلح بالهم، وإذا استشهدوا أو ماتوا يدخلهم الجنة التي عرفها لهم، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أننا إذا دخلنا باب الجنة لا يخطئ أحدنا منزله أبداً، عرفها في أذهانهم، ما إن يدخلوا الجنة إلا وكل يعرف قصره، ولا يخطئه أبداً، كأهل الجمعة إذا صلوا توزعوا، كل واحد يذهب إلى منزله ما يخطئه أبداً.وكذلك عَرَّفَهَا لَهُمْ [محمد:6] أيضاً بأنواع العرف الذي هو أنواع الطيب، كل ذلك صحيح. سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ * وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ [محمد:5-6] المعهودة في أذهانهم، فـ(أل) للعهد، دار السلام التي عَرَّفَهَا لَهُمْ [محمد:6]، جعلهم يعرفون منازلهم وقصورهم، وعرفها لهم في كتابه فوصف أنهارها، وقصورها وحورها بتعريف كامل.
قراءة في كتاب أيسر التفاسير

 هداية الآيات
قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ هداية الآيات:من هداية الآيات: أولاً: وجوب الجهاد على أمة الإسلام ومواصلته كما بين تعالى في هذه الآيات إلى أن لا يبقى كافر يحارب، بأن يدخلوا في الإسلام أو يعاهدوا ويدخلوا في ذمة المسلمين ويقبلوا على إصلاح أنفسهم وإعدادها للخير والفلاح ].من هداية هذه الآيات التي تدارسناها: وجوب القتال والجهاد على أمة الإسلام، وجوب الجهاد علينا، نجاهد الكفار والمشركين حتى يسلموا أو يذلوا ويدخلوا تحت رايتنا ونتمكن من تعليمهم وتوجيههم وهدايتهم، هذه فريضة الله.وقلت لكم: الحمد لله، فنحن الآن ما نحن بمطالبين بأن نقاتل ألمانيا ولا أسبانيا، لماذا؟ لأن الإسلام مفتوح الباب فيها، يعلم الناس ويدخلون في الإسلام، أليس كذلك؟ والمساجد قائمة أو لا؟ فلهذا كأننا فتحنا بلادهم، أي: فتحها الله، والله! لقد فتحها الله عز وجل.[ ثانياً: إمام المسلمين مخير في الأسرى بين المن والفداء والقتل أيضاً للأدلة من السنة ].من هداية هذه الآيات: إمام المسلمين وقائدهم مخير في الأسرى بين ثلاثة: بين أن يمن ويطلق الأسرى في سبيل الله لعلهم يسلمون ويعودون، وبين أن يأخذ مقابل كل أسير مالاً، أو يقتلهم إذا رأى أن قتلهم ضروري؛ لأنهم يحدثون حرباً أخرى، بحسب الحال.[ ثالثاً: بشرى المجاهدين في سبيل الله بإكرام الله لهم وإنعامه عليهم في الدنيا والآخرة ].من هداية هذه الآيات: بشرى الله تعالى للمجاهدين، أما قال تعالى: وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ * سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ [محمد:4-5] أي بشرى أعظم من هذه؟[ رابعاً: يظفر بالنصر الحقيقي من نصر الله تعالى في دينه وأوليائه ].هذه الحقيقة: يا من يريد أن ينصره الله على امرأته، على أولاده، على جيرانه، على إخوانه، يا صاحب الدولة الذي تريد أن ينصرك الله على من عاداك! إن تنصر الله ينصرك، وعد الصدق، انصر الله في دينه وشرعه وأوليائه ينصرك الله، سبحان الله العظيم! إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ [محمد:7]، فكل مؤمن في أي موطن يدعو إلى الله ويثبت وينصر دين الله وأوليائه ينصره الله ويثبته.[ خامساً: إنذار الكافرين بالتعاسة والشقاء في الدنيا والآخرة ].إنذار الكافرين المشركين بالتعاسة والهم والبلاء والمحن في الدنيا والآخرة، ولعذاب الآخرة أشد وأبقى.ففي الآية إنذار الكافرين مطلقاً بتعاسة الدنيا والسوء فيها، والشر والبلاء مع عذاب الآخرة الأبدي والعياذ بالله تعالى، أما قال تعالى: وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ [محمد:8] والعياذ بالله؟ فهيا نؤمن: آمنا بالله، آمنا برسول الله، آمنا بلقاء الله، آمنا بالقرآن كتاب الله.وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , تفسير سورة محمد (2) للشيخ : أبوبكر الجزائري

http://audio.islamweb.net