اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , رسالة الجهاد 3 للشيخ : أبوبكر الجزائري


رسالة الجهاد 3 - (للشيخ : أبوبكر الجزائري)
إذا رأى إمام المسلمين أن له قدرة كافية على دعوة دولة كافرة مجاورة لنا، ولم تكن هناك معاهدة سلم فحينئذ يتقدم إليهم بجيشه ويخيرهم بين: الإسلام أو الجزية أو القتال، هذا هو السبب الأول لقتال الكفار، أما السبب الثاني فهو أن يعتدوا على المسلمين، ويعلنوا الحرب عليهم، وفي هذه الحالة يجب قتالهم، ودفع شرّهم، وحفظ بيضة الإسلام.
الفصل الثالث: كيف ندعو ونقاتل؟
معاشر المستمعين مع هذه الرسيلة الصغيرة! وقد عرفنا أن أعداءنا أربعة، وعرفنا كيف نحاربهم، وهم: النفس، والشيطان، والفساق، والكفار، والآن مع [ الفصل الثالث: كيف ندعو ونقاتل؟] عدنا الآن إلى الكفار، كيف ندعوهم؟ وكيف نقاتلهم؟ يجب أن نعلم هذا فهو ضروري.قال: [ إن قتالنا في سبيل الله وهو الجهاد الحق الذي هو أشرف الأعمال وأفضلها كما بيناه سابقاً، يكون بإذن إمام المسلمين وكيفيته تكون كالآتي:إنه لما يرى إمام المسلمين أن له قدرة كافية على دعوة دولة كافرة مجاورة لنا] أي: قريبة من حدود بلادنا.ولهذا وقف الجهاد اليوم؛ لأن المسلمين ليس عندهم القدرة.إذاً: لما يرى إمام المسلمين أن له قدرة بدنية ومالية من سلاح وعتاد، قدرة كافية على دعوة دولة كافرة مجاورة قريبة من حدودنا، فلا نتجاوز هذه الدولة الكافرة وننتقل إلى أخرى بعدها، كما بينت لكم، فالحجر تلقيه في البحر يتسع يتسع إلى نهايته.قال: [ ولم تكن هناك معاهدة سلم وعدم اعتداء بيننا وبينهم]. الشرط الثاني: أن لا يكون بيننا وبين الدولة المجاورة اتفاق وعهد يجب الوفاء به.إذاً: لما يرى إمام المسلمين أن له قدرة كافية على دعوة دولة كافرة مجاورة لنا -أي: قريبة من حدود بلادنا- ولم تكن هناك معاهدة سلم وعدم اعتداء بيننا وبينهم فحينئذ يخرج إليهم.
 أسباب قتال المسلمين للكفار
قال: [هذا سبب قتال الكافرين، وآخر هو أن يعتدوا على المسلمين أو يعلنوا الحرب عليهم].إذاً: نقاتل العدو من الدولة الكافرة أو الأمة الكافرة لأمرين: الأول: من أجل أن يعبدوا الله ويدخلوا في الإسلام.والثاني: من أجل أن نرد كيدهم ومكرهم وحربهم، ولا نسمح لهم أن يؤذوا المسلمين.قال: [ وآخر هو أن يعتدوا على المسلمين أو يعلنوا الحرب عليهم] كأن كانت بيننا وبينهم معاهدة فنقضوها وأعلنوا الحرب، وبناء على هذه القاعدة الشرعية المتمثلة في المسلمين المذكورين فإنه لا قتال لكافر ولا للكافرين إلا إذا وجد أحد السببين اللذين هما:إذن من إمام المسلمين في قتالهم.والثاني: أذيتهم للمسلمين بإعلان الحرب عليهم للسببين المذكورين أعلى، وهما:أولاً: دعوتهم إلى الإسلام.الثاني: اعتداؤهم على المسلمين.هذا والله تعالى أسأل أن ينفعنا وإياكم بما ندرس ونسمع.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , رسالة الجهاد 3 للشيخ : أبوبكر الجزائري

http://audio.islamweb.net