اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , رسالة الجهاد 1 للشيخ : أبوبكر الجزائري


رسالة الجهاد 1 - (للشيخ : أبوبكر الجزائري)
الجهاد من أفضل الأعمال، ولهذا يتمنى الشهيد أن يعود إلى الدنيا فيجاهد ويقتل؛ لما يرى من عِظم أجر الشهادة، والجهاد إما أن يكون فرض كفاية، إذا قام به البعض سقط عن الباقي، أو يكون فرض عين وهذا في حالة ما إذا داهم العدو ديار الإسلام، ثم إن للجهاد معنى عاماً، فلهذا نقول: من يجاهد في سبيل الله أربعة أعداء: النفس الأمارة بالسوء، والشيطان، والفساق، والكفار المحاربون، ولكل نوع طريقة خاصة في جهاده.
الفصل الأول: فيمن يُجاهَد في سبيل الله
معاشر المستمعين! الجهاد فرض كفاية إذا قام به البعض سقط الواجب عن الباقين، ويكون فرض عين على من عينه عليه إمام المسلمين، أو إذا داهم العدو قرية أو مدينة في الحدود، فعلى أهل القرية أن يقاوموا حتى تأتي جيوش إمام المسلمين، وعرفنا أنه أفضل الأعمال، وأن الشهيد يتمنى أن يحيا في الدنيا ليجاهد فيقتل عشر مرات وهو في الجنة ونعيمها، ومع هذا يتمنى أن لو يعود إلى الدنيا ليقاتل في سبيل الله ويستشهد. أيضاً: عرفتم أن أعظم تجارة دل الله تعالى عليها المؤمنين، فقال: هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ [الصف:10] أعظم تجارة أن تقدموا أنفسكم وتأخذوا الجنة بكاملها، أنفسكم بضاعة والجنة هي السلعة التي تأخذونها.والآن مع الفصل الأول من هذه الرسالة فاسمعوا!. قال: [ الفصل الأول: فيمن يُجاهَد في سبيل الله]. من هو الذي يُجاهد في سبيل الله؟[ إن من يُجاهَدُ في سبيل الله أربعة أعداء، وهذا بيانهم:] أي: من يُجاهَد في سبيل الله، من يقاتل في سبيل الله أربعة.
 رابعاً: الكفار والمحاربون
قال: [ رابعاً: الكفار والمحاربون، وجهادهم يكون باليد، والمال، واللسان، والقلب] بهذه الأدوات كلها: باليد، والمال، واللسان، والقلب [ وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( جاهدوا المنافقين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم ) في حديث رواه غير واحد] وفي الفصل الآتي بيان كيفية جهادهم.والله تعالى أسأل أن ينفعنا وإياكم بما ندرس ونسمع.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , رسالة الجهاد 1 للشيخ : أبوبكر الجزائري

http://audio.islamweb.net