اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , تفسير سورة يوسف (22) للشيخ : أبوبكر الجزائري


تفسير سورة يوسف (22) - (للشيخ : أبوبكر الجزائري)
بعد أن أتم الله عز وجل ليوسف عليه السلام ما كان يتمناه من جمع شمله بكافة أفراد أسرته، وإعطائه مفاتيح خزائن أرض مصر، ومنحه فوق ذلك العلم والتأويل، نادى ربه سبحانه بعد ذلك كله أن يلحقه برفقة الأخيار الأطهار، آبائه إبراهيم وإسحاق ويعقوب، فاستحاب الله دعاءه فلم يلبث إلا قليلاً حتى وافاه الأجل والتحق بآبائه وصالح إخوانه من النبيين.
تفسير قوله تعالى: (رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطر السموات والأرض ...)
الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نفوز بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).وها نحن مع سورة يوسف الكريم ابن الكريم ابن الكريم، وها نحن مع هذه الآية الكريمة، فهيا بنا لنصغي مستمعين تلاوتها مجودة مرتلة، ونتدبر ونتفكر ثم نتدارسها إن شاء الله.قال تعالى: رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ [يوسف:101].
 معنى قوله تعالى: (وألحقني بالصالحين)
قوله: وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ [يوسف:101]، من هم الصالحون؟ منهم آباؤه، والصالحون عندنا موجودون، وأنتم صالحون إن شاء الله، وكل ولي هو صالح، والله العظيم! كل ولي لله هو صالح من الصالحين؛ لأن الصالح -كما علمتم- من أدى حقوق الله كاملة فما بخسها ولا نقصها ولا أفسدها، وأدى حقوق الناس كاملة، هذا هو الصالح، والجماعة صالحون.أما المصلح فشيء ثان، وهو من يصلح ما أفسد الناس، لكن الصالح عبد أدى حقوق الله كاملة وأدى حقوق عباد الله كاملة، وكل نبي صالح، وكل ولي صالح، قال تعالى: وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ [النساء:69]، فهيا ننتفض ونصبح غداً صالحين، نتعلم ما أوجب الله علينا، نأتي به على مرضاة الله، ونتعلم ما يكره الله فنتركه، ثم بعد ذلك لا نؤذي مؤمناً ولا مؤمنة لا بسب ولا شتم ولا بأخذ دينار ولا درهم، ولا بالنيل من عرضه فنكون -والله- صالحين.ونسأل الله عز وجل بهذه الدعوة، دائماً نقول: اللهم إنا نسألك كما سألك عبدك ورسولك يوسف عليه السلام، ربنا توفنا مسلمين وألحقنا بالصالحين.
قراءة في كتاب أيسر التفاسير
إليكم شرح الآية من الكتاب لتزدادوا بصيرة.
 هداية الآية
الآن مع هداية الآية، فلكل آية هداية، إي والله، فمن أبسط ما تفهم أن تفهم أن الآية كلام الله، إذاً: الله موجود، والآية علم والله عليم حكيم.وهذه الآية على من أنزلها الله؟ على محمد، إذاً: محمد رسول الله، فدلت الآية دلالة واضحة على لا إله إلا الله محمد رسول الله، وهذا مفتاح الإسلام والدخول فيه.كل آية في القرآن الكريم من ستة آلاف ومائتين وست وثلاثين آية، كل آية تقرر أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم.ولكن كم المسلمون والمؤمنون في العالم؟ واحد إلى ألف، ما سبب ذلك؟ مكر اليهود والصليبيين والمجوس، هم الذين حالوا بينهم وبين الإسلام، أبعدوهم عن الإسلام فبغضوا إليهم الإسلام ووصموا الإسلام بسمات الجهل، فلا إله إلا الله، وسوف يلقون جزاءهم.قال المؤلف: [ هداية الآية:من هداية الآية:أولاً: مشروعية دعاء الله تعالى والتوسل إليه بأسمائه وصفاته ].هل يجوز دعاء الله وسؤال الحاجة منه؟ أي نعم، هذا يوسف يقول: رب تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ [يوسف:101].ويجوز التوسل بما توسل به يوسف: آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا [يوسف:101] هذا التوسل بأسماء الله وصفاته وبآلائه وبإنعامه.ربي أنعمت علي ببصري فأسألك باسمك الأعظم أن تغفري لي وترحمني.ربي أنعمت علي بوجودي في مدينة رسولك فأسألك اللهم أن تفعل بي كذا وكذا.توسل إلى الله بأسمائه وصفاته وبالطاعات والعبادات، صل ركعتين واسأل، تصدق بريال واسأل، اركع ركعة واسجد واسأل.أما التوسل بحق فلان فلا، وهذا الإمام الأعظم أبو حنيفة قال: الذي يقول: (اللهم إني أسألك بحق فلان) كفر!ستقولون: اشرح لنا هذا يا شيخ؟فأقول: بدل أن تقول: يا رب! أعطني من فضلك! يا رب! فرج ما بي من أحزان؛ تقول: أعطني بحق فلان عليك! وهل هناك من له حق على الله؟ أعوذ بالله، أعوذ بالله!يقول له: إذا لم تعطني أنت فأعطني بحق فلان عليك! أي كفر أعظم من هذا؟ ومع الأسف هذه الوسيلة شائعة بين العرب والعجم من إندونيسيا إلى موريتانيا: أسألك بحق فلان وفلان، وهي أقبح ما تكون. بم سأل يوسف؟ رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ [يوسف:101] إذاً تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ [يوسف:101]. [ ثانياً: مشروعية العزوف عن الدنيا والرغبة عنها عند حصولها والتمكن منها ]، مشروعية العزوف عن الشيء والترفع عنه عند حصوله والتمكن منه. الحمد لله؛ فقد تزوجت وبنيت المنزل وأنت في خير، اعزف عن الدنيا الآن ولا ترغب فيها، لأنها حين تحصل تريد أن تزيد أنت، ويوسف ما فعل هذا، ما قال: نضيف إلى ملك مصر ملك الشام وأوروبا.[ ثالثاً: فضل الشوق إلى الله والحنين إلى رفقة الصالحين في الملكوت الأعلى. رابعاً: مشروعية سؤال الموت إن لم يكن لضر أو ملل من العبادة أو رغبة في الراحة فقط؛ لحديث: ( لا يسألن أحدكم الموت لضر نزل به ) وهو صحيح، ولكن شوقاً إلى الله والالتحاق بالصالحين، عزوفاً عن هذه الدنيا وشوقاً إلى الأخرى إلى دار السلام ]. وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , تفسير سورة يوسف (22) للشيخ : أبوبكر الجزائري

http://audio.islamweb.net