اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , تفسير سورة النساء (4) للشيخ : أبوبكر الجزائري


تفسير سورة النساء (4) - (للشيخ : أبوبكر الجزائري)
لما أمر الله سبحانه وتعالى بصلة الأرحام وحرم قطعها، أتبع ذلك بالأمر لأوصياء اليتامى أن يعطوهم أموالهم إذا هم بلغوا سن الرشد، ونهاهم أن يستبدلوا أموال اليتامى الطيبة بأموالهم الرديئة، لما فيه من أذيتهم والإضرار بمصالحهم، ومن كان عنده يتيمة في حجره وكان لها مال فلا يتزوجها إن خشي أن يظلمها، وإنما يزوجها لغيره، ويختار هو من شاء من النساء غيرها مثنى وثلاث ورباع مما أحله الله لعباده.
قراءة في تفسير قوله تعالى: (وآتوا اليتامى أموالهم ولا تتبدلوا الخبيث بالطيب ...) وما بعدها من كتاب أيسر التفاسير
الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والليلتين بعدها ندرس كتاب الله عز وجل، رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، اللهم حقق رجاءنا إنك ولينا وولي المؤمنين!وها نحن مع سورة النساء، ويا لها من سورة، وهنيئاً للمؤمنات بهذه السورة المباركة، نتلو الآيات، وقد تلوتها في عجالة بالأمس، ثم ندرسها من الكتاب لنقف على أسرار هذه الآيات وأحكامها الشرعية.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَآتُوا الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلا تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا * وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا * وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا [النساء:2-4].‏
 تابع معنى الآيات
قال: [ فهذا خير من الزواج بالولية ] ما دمت ما تستطيع أن تحسن إليها وتزوجت بها لجمالها أو لأجل مالها فقط، لا تتزوجها وتزوج من شئت من المؤمنات، إن شئت اثنتين أو ثلاثة أو أربعة، فوق أربع لا يصح أبداً، والإجماع على أن من تزوج أكثر من أربع يقام عليه حد الرجم إذا كان عالماً، وإذا كان جاهلاً يجلد حتى يتوب.قال: [ هذا معنى قوله تعالى: وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى [النساء:3] -أي: اليتيمات- فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ [النساء:3] ] ولذَّ.[ مَثْنَى [النساء:3]، ] حال كونه اثنتين اثنتين أو ثلاث ثلاث أو أربع أربع [ وقوله: فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:3] يريد تعالى: وإن خاف المؤمن ألا يعدل بين زوجاته لضعفه؛ فليكتف بواحدة ولا يزد عليها غيرها، أو يتسرى بمملوكته إن كان له مملوكة ]. المملوكة أيام كان الجهاد، غزونا إيطاليا وانتصرنا ماذا نعمل بالأسرى؟ نقتلهم؟ لا. ماذا نعمل بالنساء والأطفال؟ نجوعهم؟ حرام، نعذبهم؟ لا يجوز، نوزعهم على المجاهدين على شرط أن يطعموهم مما يطعمون ويكسونهم مما يكتسون، حتى يدخلوا في رحمة الله. المرأة ماذا تصنع بها؟ لها غريزة ولها شهوة جنسية وإلا لا؟ إذاً: ما دامت عندك وأنت تملكها تسرى بها، تحسن ثيابها وطعامها وفراشها وتطأها بإذن مولاك ومولاها، أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:3].إذا عجزت عن التعدد لضعفك، وعدم القدرة على العدل انكح مرأة واحدة، ولك أن تتسرى بمملوكة من مملوكاتك، اشتريتها أو ملكتها بجهادك. وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ [النساء:3].[ وقوله: فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:3] ] الأيمان تملك؟ الجهاد، السيف بم تأخذه بيسارك أو بيمينك؟ قال: [ يريد تعالى: وإن خاف المؤمن ألا يعدل بين زوجاته لضعفه فليكتف بواحدة ولا يزد عليها غيرها، أو يتسرى بمملوكته إن كان له مملوكة، فإن هذا أقرب إلى ألا يجور المؤمن ويظلم نساءه، هذا معنى قوله تعالى: فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى [النساء:3] -أي: أقرب- أَلَّا تَعُولُوا [النساء:3] ].والعول هنا بمعنى الجور، ويكون بمعنى الفقر أيضاً، ما نستطيع نتزوج اثنتين خشية عدم القدرة على النفقة ويكثر الأولاد.عال يعول إذا افتقر أيضاً، فلان يعول العائلة الفلانية يزول فقرها بيده.قال: [ وفي الآية الرابعة والأخيرة يأمر تعالى المؤمنين بأن يعطوا النساء مهورهن فريضة منه تعالى فرضها على الرجل لامرأته، فلا يحل له ولا لغيره أن يأخذ منه شيئاً إلا برضا الزوجة؛ فإن هي رضيت فلا حرج في الأكل من الصداق؛ لقوله تعالى: فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ [النساء:4] ] ما هو كله [ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا [النساء:4] ] تزوجت وأعطيت عشرة آلاف ريال لا يحل لك أن تأخذ ريالاً واحداً إلا برضاها، فإن رضيت وأعطتك خلخالها، سوارها، ذهبها لك ذلك. فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ [النساء:4] على شرط تكون نفسها طيبة، ما تكون حيية يغلبها الحياء وما ترد عليك، إذا فهمت هذا ما تأخذ. عرفتم؟ وهذا حتى في الرجال، فلان معروف بالحياء، وكل من يطلب منه شيئاً لا يرده، إذا عرفت هذا منه فلا يجوز لك أن تطلبه. ما أخذ بالحياء ما يؤخذ، يعرف بين الناس أفراداً كثيرو الحياء، كل ما تطلب يعطيك حتى مشلحه؛ هذا ما يجوز أن تطلبه، أنت تعرف أنه ما يردك وهو ما عنده، فكذلك صداق المرأة إذا تعرف أنها حيية واستحت منك، وقلت لها: أعطينا ما عندكِ فتعطيك ونفسها غير مطمئنة ولا راضية ما يجوز، لم؟ أما قال تعالى: فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا [النساء:4] عرفت أن نفسها طيبة بما أعطتك. فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا [النساء:4] فإن علمت أنها ما أعطتك إلا حياء أو خوفاً منك ما يجوز أن تأخذه. هل فهمتم معاشر المستمعين والمستمعات؟ لو كان المؤمنون في العالم الإسلامي والمؤمنات كل ليلة في بيوت الله طول العام يتعلمون الكتاب والحكمة هل يبقى جاهل أو جاهلة؟ والله ما يبقى، وإذا رفع الجهل ماذا حل؟ العلم، وإذا حل العلم حل الطهر والأمن والصفاء.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , تفسير سورة النساء (4) للشيخ : أبوبكر الجزائري

http://audio.islamweb.net