اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , تفسير سورة النحل (12) للشيخ : أبوبكر الجزائري


تفسير سورة النحل (12) - (للشيخ : أبوبكر الجزائري)
يقسم الله عز وجل لعباده أن الشيطان لا ينفك عن ممارسته أسلوبه الخبيث في محاولته لصد هذه الأمة عن دينها؛ لأن هذا ديدنه في كل زمان ومع كل أمة، وفي هذا بيان لرحمة الله عز وجل بعباده، وإرادته الخير لهم، ثم يعلمهم تبارك وتعالى أن هذا العدو سيتبرأ منهم ويتنصل عن تحمل تبعات إغوائه لهم، وحين بين الله هذا للناس رحمة بهم، خص نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم فخفف مصابه، وأرشده إلى وظيفة هذا النور الذي أنزل معه، وأنه بيان للناس، ومصدر هداية ورحمة لمن تمسك به، فتأمل في آياته المسطورة، وأمعن التدبر فيما أشار إليه من الآيات المنظورة كإنزال الماء من السماء، وإخراج اللبن من بين الفرث والدم عبرة لمن يشاء.
تفسير قوله تعالى: (تالله لقد أرسلنا إلى أمم من قبلك فزين لهم الشيطان أعمالهم ...)
الحمد لله، نحمده تعالى، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذا اليوم ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، حقق اللهم رجاءنا، إنك ولينا ولا ولي لنا سواك. آمين.وها نحن مع سورة النحل، ومع هذه الآيات المباركات الكريمات: تَاللَّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَهُوَ وَلِيُّهُمُ الْيَوْمَ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ * وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلَّا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ * وَاللَّهُ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ * وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ [النحل:63-66].
 النهي عن طاعة أولياء الشيطان من أهل الكتاب والتنبيه بشأن الطلاب المبتعثين إليهم
وإليكم برهنة أخرى من كتاب الله: جاء من سورة آل عمران في قول الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ [آل عمران:100]، وهذا خبر عظيم. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ * وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ [آل عمران:100-101]، هذه الآية يمكن أننا قرأناها -والحمد لله- آلاف المرات في هذا المسجد النبوي، ونقول: إن أبناءنا الذين نبعث بهم إلى روسيا وإلى فرنسا وأمريكا وبريطانيا والصين يتعلمون فيجلسون بين يدي أساتذة ليعلموهم قد لا يسلمون أبداً من السقوط. نبعث شبيبة ناضجة فيجلسون أمام المدرسين أربع سنوات وهم يقررون لهم المسائل العلمية الصناعية، ومن وقت إلى وقت يلدغونهم كالعقرب بكلمة تمس العقيدة وتبطل الإيمان، فقد رجع أكثر من درس في الخارج هابطًا بإيمان صوري فقط، بل يسخر أحياناً ويضحك من المؤمنين. والله يقول: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [آل عمران:100] لبيك اللهم لبيك إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا [آل عمران:100] وهم الأساتذة والمعلمين، فريق خاص ما هو من عوام النصارى والكفار فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ [آل عمران:100] أي: اليهود والنصارى يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ [آل عمران:100]. أليس هذا كلام الله؟ أليس هذا إخبار الله؟ أيشك في كلام الله؟ وقد شاهدنا من درسوا في الخارج ونزلوا بلادنا -أرض المسلمين- يسخرون من المصلين ومن أصحاب اللحى ويستهزئون بهم.ثم قال تعالى -وهذه هي المناعة والوقاية-: وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ [آل عمران:101]، من أين يأتيكم الكفر؟فلهذا طالبت المسئولين في العالم الإسلامي في رسالة وقلت: ينبغي إذا انتدبنا عشرة أو مائة من شبابنا إلى الخارج أن نبعث معهم عالماً ربانياً ورقيباً حفيظاً عليماً، ثم نعطيهم سكنًا يسكنون فيه مع بعضهم، فيدرسون في الصباح والمساء ويعودون إلى المركز الإسلامي لتلقي الحكمة والمعرفة والمحافظة على عقائدهم ودينهم. أما أن نبعث بهم هكذا فأقل ما يقع الفجور، ثم يعودون فكيف يحكمون البلاد؟ كيف يربون؟ كيف يستقيمون؟من أين أخذنا هذا؟ من قول الله تعالى: وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ [آل عمران:101] من أين يأتي الكفر؟ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ [آل عمران:101]. فلذلك لو أننا أنشأنا مركزاً في بريطانيا أو فرنسا مثلاً يجتمع فيه طلبة بلدنا، في الليل يجلسون مع بعضهم وينامون ويتعلمون أمور دينهم ويعبدون الله، وفي النهار يتعلمون من الكفار المسائل الدنيوية فإنهم يسلمون وما يتسرب إليهم أبداً الباطل والشر، أما أن نهملهم ونتركهم فأقل ما يأتون أن يكونوا فجرة إلا من رحم الله. وهكذا يقول تعالى: تَاللَّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَهُوَ وَلِيُّهُمُ الْيَوْمَ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [النحل:63] غداً يوم القيامة.
تفسير قوله تعالى: (وما أنزلنا عليك الكتاب إلا لتبين لهم الذي اختلفوا فيه وهدى ورحمة لقوم يؤمنون)
ثم قال تعالى: وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ [النحل:64] هذا تقرير لنبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لأن الله يخبر أنه أنزل عليه الكتاب، فكيف يقال: محمد ما هو برسول الله، ويكفر برسالته من يكفر من بلايين البشر، ويدعون المعرفة والعلم وهم ما درسوا كتاب الله وما اجتمعوا عليه؟ وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلَّا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ [النحل:64] ما أنزل الله كتابه الذي حوى كل الشرائع والقوانين والأشياء المتطلبة في الحياة كاملة إلا من أجل أن يبين للناس الذي اختلفوا فيه وهو التوحيد، هذا مشرك وهذا كافر وهذا موحد، من يبين هذا الخلاف؟ القرآن يبين هذا. إِلَّا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ [النحل:64] من الحق والباطل والشرك والكفر والإيمان والتوحيد. ثانياً: وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [النحل:64]، فالكفار المشركون الهابطون الجهلاء القرآن يبين لهم الحق، يبين لهم الطريق، يبين لهم سبيل نجاتهم، يبين كيف يسلمون من خزي الدنيا وعذاب الآخرة، وأما المؤمنون فالقرآن هدى ورحمة لهم، عليه يهتدون إلى طريق الجنة ويصلون إلى السعادة والكمال في الحياتين في الدنيا والآخرة.
 مسلك الملك عبد العزيز في مواجهة الشرك والظلم والإجرام الحاصل قبل قيام دولته
وعلى سبيل المثال القريب: قبل دخول دولة عبد العزيز الحجاز منذ ثمانين سنة من الآن أو خمس وثمانين سنة، كيف كانت هذه البلاد؟ كانت كبلادكم، فيها الخرافات والضلالات والطرق والبدع والشركيات. أضف إلى ذلك: الإجرام والتلصص، والله لقد كانوا يأخذون باب المنزل ويبيعونه في السوق، وإن تكلمت يقتلك في المدينة، يأخذ بابك من بيتك ويبيعه ولا تقدر أن تقول: كيف هذا؟ظلم وعبث وشرك وباطل والله ما يقدر على إزالته إلا الله، فلو كان التغيير بالحديد والنار لما نفع، لكن عبد العزيز تغمده الله برحمته ماذا فعل؟ فعل الدعوة التي نرددها طول العام وهي: أن على أهل القرية وجوباً أن يجتمعوا في بيت ربهم كل يوم لتلقي الكتاب والحكمة. وبعث بذلك إلى القرى والأرياف، حتى إن الإمام كان يخرج ورقة ويقرأ أسماء المصلين: إبراهيم عثمان صالح سعيد، إذا قالوا: سعيد غير موجود يبعث رجاله: لم تخلف عن صلاة الصبح؟ ويؤدب، ومن ثم ساد العلم وانتهت الشركيات والخرافات والضلالات، وسادت الرحمة وأصبح الرجل من الرياض إلى المدينة يمشي وحده لا يخاف إلا الله. تحقق هذا أم لا؟ والله لقد تحقق كما تسمعون، سببه ماذا؟ القرآن، طبقوا شرع الله فانتشرت بينهم الرحمة والهداية فاهتدوا وتراحموا، وما يزال القرآن هكذا، ولو طبق في الصين وفي روسيا، لو طبق في أعظم بلد كفر فوالله لن تمضي عليهم خمس وعشرون سنة ­-ربع قرن- إلا وهم كالملائكة طهرًا وصفاءً وكمالاً وجمالاً. وكذلك لو طبق في قرية، فلو أن عالماً ربانياً فقط يجلس في قرية ويمدون أيديهم إليه ويستجيبون لدعوته فيعلمهم الكتاب والحكمة، فلن يمضي عليهم أربع وعشرون سنة أو خمس وعشرون وبينهم لص ولا مجرم ولا خائن ولا مشرك ولا خرافي ولا كذاب ولا مبتدع أبداً. وهذا الذي أخبر تعالى به فقال: وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلَّا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [النحل:64] لقوم يؤمنون أو يكفرون؟ يؤمنون، يتجدد إيمانهم في كل لحظة، الإيمان كالطاقة دائماً يتجدد.
تفسير قوله تعالى: (والله أنزل من السماء ماء فأحيا به الأرض بعد موتها ...)
ثم قال تعالى: وَاللَّهُ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً [النحل:65] أي: المطر فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا [النحل:65]، هذه صفعة على وجوه المكذبين بالبعث الآخر المنكرين ليوم القيامة المكذبين بالحياة الثانية، الذين يقولون: كيف نحيا بعدما نصبح عظاماً في الأرض؟ها هو ذا مثل حي: أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً [النحل:65] أي: من السحاب ماء فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا [النحل:65]، بعدما ماتت أشجارها وعشبها وكل ما فيها يبس ينزل ماء من السماء فتمضي أربعون يومًا والبلاد كلها خضراء.
 دلالة إحياء الأرض بالماء على البعث بعد الموت
أعَجز الله أن ينزل ماء على الأرض فننبت في القبور؟ حاشا وكلا. وقد أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه بعدما تتحلل الحياة كلها وتتفكك الجبال والسماوات والنجوم كما قال تعالى: إِذَا السَّمَاءُ انفَطَرَتْ * وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ * وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ [الانفطار:1-3]، تصبح الأرض عبارة عن قرص أبيض نظيف، فينزل الله من السماء ماء كمني الرجال فننبت -والله- في تلك الأرض العظيمة الجديدة كما ينبت البقل والخردل والثوم والبصل، وحين تكتمل أجسامنا ينفخ إسرافيل نفخة البعث لأرواحنا فتدخل كل روح في جسدها والله ما تخطئه أبداً، وإذا بنا قيام ننظر، فهل هذا فيه رد على المكذبين بالبعث الآخر أم لا؟ وَاللَّهُ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ [النحل:65] ويستجيبون، أما الصم البكم العمي فكيف يستجيبون؟هذا الخبر الإلهي لو عقله متعقل فوالله لا يكذب بالبعث الآخر أبداً ولا ينكره؛ لأن الذي أوجدنا اليوم يوجدنا غداً، وفي كل مائة سنة جيل يذهب وجيل يأتي، فكيف ننكر البعث؟ والله ما كذبوا بالبعث اليوم وبعد اليوم وأمس وقبل أمس إلا من أجل أن يبقوا على كفرهم وشركهم وباطلهم وفسادهم، لأن نفوسهم ضاقت: كيف يؤمنون بالدار الآخرة؟ وهم في دار ما أوجدتها أمهاتهم ولا آباؤهم، أوجدها الله، فلم لا يوجد دارًا أخرى؟ كيف لا يوجد دارًا أخرى؟ وقد أخبر أنه أوجدها، ولكن محافظة أصحاب الربا على الربا، وأصحاب الزنا على الزنا، وأصحاب الشرك على الشرك، وأصحاب الظلم على الظلم تجعلهم ينفون البعث والدار الآخرة؛ لأنه إذا آمن باليوم الآخر ينهار وما يستطيع أن يقول كلمة سوء أو يتقدم خطوة إلى باطل أو شر، لكن الشيطان زين لهم الكفر بيوم القيامة.هكذا يقول تعالى جل جلاله وعظم سلطانه: وَاللَّهُ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً [النحل:65] أي: من ماء من السحاب فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ [النحل:65]. إذاً: من الناس من يسمع ومنهم من لا يسمع، نعم، أهل الحق والمعرفة يسمعون ويستجيبون، والصم والبكم أرباب الدنيا وشهواتها لا يسمعون أبدًا.
تفسير قوله تعالى: (وإن لكم في الأنعام لعبرة نسقيكم مما في بطونه من بين فرث ودم لبنا خالصًا سائغًا للشاربين)
ثم قال تعالى: وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً [النحل:66] الأنعام هي الإبل والبقر والغنم والمعز، (لكم فيها) ماذا؟ عبرة لمن أراد أن يعتبر، من أراد أن يجوز بحر الجهل والكفر والشرك إلى شاطئ العلم والهداية فهذه هي العبرة. العبرة ما هي؟ في الأنعام (نُسقيكم) و(نَسقيكم) قراءتان سبعيتان، نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ [النحل:66] وهو: الزبل مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ [النحل:66] الدم الذي يدور في الكبد وتحوله، والفرث الذي في الكرش مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ [النحل:66]. هذه أعظم آية؛ كيف يتحول الشعير أو التمر أو العشب إلى أن يصبح لبناً خالصاً سائغاً للشاربين، وكيف يتحول من بين الفرث والدم، مع أن اللبن غذاء الأطفال لعامين، ومع أن اللبن يغني عن الماء للعطشان وعن الطعام للجوعان، ولا يوجد شيء يغني عن الطعام والشراب إلا اللبن فقط، عطشان أعطه اللبن يرتوي، جوعان أعطه اللبن يشبع، ولهذا كان الحبيب صلى الله عليه وسلم يقول إذا جاء الطعام: اللهم بارك لنا في طعامنا هذا وزدنا خيراً منه، وإذا جاء اللبن: اللهم بارك لنا في طعامنا هذا وزدنا منه. يجيء خبز، لحم، شعير.. فيقول: اللهم بارك لنا في طعامنا هذا وزدنا خيراً منه، فإن جاء اللبن قال: اللهم بارك لنا في طعامنا هذا وزدنا منه. ما هناك خير منه أبداً، والله لا خير من اللبن.دعوة من ورائها دعوة: وزدنا منه، فإذا زادنا فمعناه: أن السماء أمطرت والأرض أنبتت والأنعام عاشت وحلبت، سبحان الله! وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ [النحل:66] أي: هذا الجنس من المخلوقات مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ [النحل:66].
 دلالة الآية الكريمة على الدار الآخرة
والشاهد عندنا في هذه الآيات الدالة على الدار الآخرة، فهيا نصحح إيماننا بالبعث والدار الآخرة، ومن ثم نتراحم، ونتحاب، ونتعاون، لا سرقة ولا خيانة ولا كبر؛ لأننا نستقبل الدار الآخرة، ما نحن بمغرمين بهذه الدنيا ولا بلاهين بها.هذا معنى قوله تعالى: وَإِنَّ لَكُمْ يا عباد الله! أيها المكذبون بالبعث الآخر والدار الآخرة! وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً [النحل:66] من أعظم العبر نُسْقِيكُمْ نحن، أي: الجبار جل جلاله مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ [النحل:66]. ويروى أيضاً أن جبريل لما عرج بالرسول وسرى به إلى بيت المقدس جاءه بإناء فيه لبن وإناء فيه خمر، وقال: اشرب، فاختار اللبن ولم يختر الخمر، فقال جبريل: لو اخترت الخمر لغوت أمتك، ولكنك أصبت الفطرة اللبن.
قراءة في كتاب أيسر التفاسير

 هداية الآيات
مع هداية هذه الآيات الأربع؛ إذ لكل آية هداية.قال: [ أولاً: بيان أن الله يقسم بنفسه وبما شاء من خلقه ] والدليل قوله تعالى: (( تَاللَّهِ ))[النحل:63]، فالله يقسم بنفسه وبما شاء من خلقه: (( وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا ))[الشمس:1]، (( وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ ))[الفجر:1-2] دل على هذا قوله تعالى: (( تَاللَّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنَا ))[النحل:63].[ ثانياً: بيان أن الله أرسل رسلاً إلى أمم سبقت، وأن الشيطان زين لها أعمالها فخذلها ]، ما استجابت لنوح ولا لعيسى ولا لموسى ولا لمحمد صلى الله عليه وسلم، الشيطان زين لها عملها التي تعيش عليه من الشرك والكفر والباطل، فأبت الحق ورفضت دعوة التوحيد، فلا تحزن يا محمد ولا تكرب، لست وحدك كُذِّبت. فهذا فيه تسلية للرسول صلى الله عليه وسلم، أنتم لا تشعرون بألم الرسول صلى الله عليه وسلم وهو يواجه البشرية كلها، فهو مأمور بأن يبلغها وهي تلوي رءوسها وتسب وتشتم، والله لقد قالوا: ساحر، شاعر، مجنون. إلا أن الله عز وجل يسليه ويصبره ويقويه فيصبر، جرب نفسك أنت في عائلتك فقط، ادع كما كان محمد صلى الله عليه وسلم يدعو وانظر ماذا يحصل لك؟[ ثالثاً: تقرير النبوة وتسلية رسول الله صلى الله عليه وسلم من جراء ما يلقاه من المشركين ] من العنت والعناد والمشاغبة، وأخذنا هذا من قوله تعالى: (( أَرْسَلْنَا ))[النحل:63].[ رابعاً: بيان مهمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنها بيان ما أنزل الله تعالى لعباده من وحيه في كتابه] (( لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ ))[النحل:44] لا لتهديهم (( لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ ))[النحل:44].[ خامساً: بيان كون القرآن الكريم هدىً ورحمة للمؤمنين الذين يعملون به ].والآن العالم الإسلامي هل يعمل بالقرآن؟ هل طبقوا منه شيئاً؟ فهم في الهبوط، والنار تأكلهم.أقول: [ خامساً: بيان كون القرآن الكريم هدىً ورحمة للمؤمنين الذين يعملون به ] أو يؤمنون به فقط؟ لو لم يطبق في قرية فوالله لا يسعد أهلها ولا يكملون، فضلاً عن إقليم أو دولة، لا بد من تطبيقه، والطريق الذي ندعو إليه بسهولة ويسر أن يؤمن الناس فقط إيمان حق، نحن أهل هذه المدينة أو هذه القرية نجتمع بنسائنا ورجالنا كل ليلة بعد صلاة المغرب إلى العشاء نتعلم الكتاب والحكمة ونزكي أنفسنا، فوالله ما يمضي خمس وعشرين سنة -ربع قرن- حتى تتغير أخلاقنا، صفاتنا، حالنا كلها، وإن كان يحكمنها اليهود والنصارى، لكننا معرضون.[ سادساً: دليل البعث والحياة الثانية: إحياء الأرض بعد موتها، فالقادر على إحياء الأرض بعد موتها قادر على إحياء الأموات بعد فنائهم وبلاهم ] أليس كذلك؟وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , تفسير سورة النحل (12) للشيخ : أبوبكر الجزائري

http://audio.islamweb.net