اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , هذا الحبيب يا محب 108 للشيخ : أبوبكر الجزائري


هذا الحبيب يا محب 108 - (للشيخ : أبوبكر الجزائري)
العام التاسع من الهجرة سمي عام الوفود؛ وذلك لأن وفود العرب قدموا على النبي صلى الله عليه وسلم فيه مسلمين مؤمنين بالله تعالى، ومنهم وفد بني أسد، ووفد بلي، ووفد تميم ووفد عبد القيس، وفي هذا فتح عظيم ونصر مبين للإسلام والمسلمين، فقد دخل الناس في دين الله أفواجاً، وأصبح جلُّ الجزيرة العربية مسلمين، وهذا ما امتن الله تعالى به على رسوله في قوله: (إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجاً فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان تواباً).
قدوم الوفود على الحبيب صلى الله عليه وسلم
الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:ها نحن مع أحداث السنة التاسعة، ولم يبق على وفاة الحبيب صلى الله عليه وسلم إلا بضعة أشهر.قال: [وسادس أحداثها] أي: أحداث السنة التاسعة من هجرته صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة؛ إذ أقام بمكة ثلاث عشرة سنة يدعو إلى الله، ثم اضطر إلى الهجرة فهاجر بإذن الله، وأقام بالمدينة عشر سنوات، قضينا معه منها تسع سنوات إلا بضعة أشهر، وسوف يفارق بعدها الحبيب صلى الله عليه وسلم هذه الحياة ونبكي عليه وعلى أنفسنا لجفاف قلوبنا وقساوتها.[قدوم الوفود على الحبيب صلى الله عليه وسلم:إن الوفود التي بدأت في هذه السنة التاسعة تتوافد على رسول الله صلى الله عليه وسلم في دار نبوته المدينة الطيبة الطاهرة تعلن عن ولائها لله ورسوله وعن رضاها بالإسلام ودخولها فيه وفود كثيرة] هؤلاء الوافدون ليسوا وفد أو خمسة أو عشرة بل [ذكر منها كل مؤرخ للإسلام طرفاً مما تهيأ له ولم يأت عليها أحد كلها؛ وذلك لكثرتها.والسبب الظاهر لهذا الحدث الكبير] ما السبب في توافد الوفود في تلك السنة؟ [-الذي هو كثرة الوفود في هذه السنة بالذات- هو دخول قريش زعيمة العرب في الإسلام] وإذا أسلم الزعيم فأتباعه من باب أولى، فالسبب الظاهر لهذا الحدث الكبير الذي هو كثرة الوفود في هذه السنة بالذات هو دخول قريش زعيمة العرب في الإسلام أولاً.[ففتح مكة ثم الطائف وغزو الروم في تبوك لم يبقِ لأحد التفكير في غلبة صاحب الرسالة والانتصار عليه بحال من الأحوال] يعني: كون الرسول صلى الله عليه وسلم يغزو الروم لا يبقي مجالاً للتفكير في هزيمته أو الانتصار عليه، فقد بلغ من القوة ما غزا به بلاد الروم؛ فتبوك على حدود بلاد الروم، ولما جبنوا وخافوا عدل وترك.إذاً: دخول قريش في الإسلام، وفتح مكة والطائف، وهزيمة الروم؛ كل هذه لم تترك مجالاً للعرب أن يفكروا في مواصلة الكفر والعداء للرسول صلى الله عليه وسلم.قال: [فلهذا أخذت وفود القبائل العربية تتوافد من اليمين والشمال والشرق والغرب] من أطراف الجزيرة [وقد أخبر تعالى بهذا في قوله] أي: بهذا الإقبال على الإسلام وهؤلاء الوفود الذين يفدون من الشمال والجنوب والشرق والغرب [ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ * وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا [النصر:1-3]] ولما نزلت هذه الآية بكى أبو بكر الصديق وقال: إنها تنعى لرسول الله صلى الله عليه وسلم حياته.وقوله تعالى: إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ [النصر:1] أي: نصر الله في بدر وفي الغزوات كلها والفتح هو فتح مكة، وَرَأَيْتَ النَّاسَ [النصر:2] أي: وافدين يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا [النصر:2] ليسوا أفراداً فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا [النصر:3] يعني: فلم يبق شيء إلا أن تسبح ربك وتستغفره إنه كان تواباً.تقول الصديقة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: ( ما ركع الرسول بعدها ركوعاً ولا سجد إلا قال: سبحانك اللهم وبحمدك اللهم اغفر لي ) يتمثل هذه الآية، ونحن والحمد لله لا نتركها في الركوع قط، أما السجود فأمره واسع، لقوله صلى الله عليه وسلم: ( أما الركوع فعظموا فيه الرب، وأما السجود فادعوا فيه بما شئتم، فقمن أن يستجاب لكم )، وقوله: (بما شئتم) ليس معناه أن تدعوا بالهلاك على المؤمنين ولا على من آذاك، ولكن ادع بالخير، لا بقطيعة رحم ولا بظلم. وقد توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد نزول هذه السورة ببضعة أشهر.[فقوله تعالى: إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ [النصر:1] هو الانتصارات التي تحققت لرسول الله صلى الله عليه وسلم في بدر وحمراء الأسد والأحزاب والحديبية وخيبر وغيرها، والفتح هو فتح مكة والطائف] العاصمتان العظيمتان [والطائف -وإن لم تفتح عنوة-] أي: بالقوة؛ إذ حاصرها شهرين وما قدر على فتحها [فقد جاء وفدها وسلم زمام قيادتها للقائد الأعظم الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم، فهو فتح وأي فتح؟!وقوله تعالى: يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا [النصر:2] يعني: الوفود في هذه السنة] التاسعة من هجرة الحبيب صلى الله عليه وسلم.[وها هي ذي أهم الوفود، مع ذكر بعض مميزاتها وأحداثها:] ذكرنا جملة منها فقط، فليس هناك من استوفاها لكثرتها.
 رابعاً: وفد عبد القيس
[رابعاً: وقدم وفد عبد القيس، وهي قبيلة كبيرة ينسبون إلى عبد القيس بن أفصى بن دعمى بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار ] من أعماق العرب [وفدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لهم: ( من القوم؟ )] سألهم عن أنفسهم [( قالوا: من ربيعة، قال: مرحباً بالوفد غير خزايا ولا ندامى )] أي: لا تخزون ولا تندمون على زيارتكم وقدومكم [( فقالوا: يا رسول الله! إن بيننا وبينك هذا الحي من كفار مضر، وإنا لا نصل إليك إلا في الشهر الحرام)] والأشهر الحرم هي: محرم، ورجب، وذو العقدة، وذو الحجة -أربعة أشهر- فإذا دخل الأشهر الحرم وقفت الحرب في الجزيرة، وكثيراً ما نقول: والله لا تستطيع الأمم المتحدة أن توقف حرباً، والله أوقفها بين المشركين. وأحلف بالله على ذلك! فهل استطاعت أمريكا أن توقف إسرائيل؟ لكن في الجزيرة إذا أهل هلال الشهر الحرام فإن المسافر يسافر من أقصى الجزيرة إلى أقصاها لا يخاف إلا الله، وينتهي القتال والحرب. لم فعل هذا الله؟ حتى يعيشوا. قال تعالى: جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلائِدَ [المائدة:97] ليعيش سكان الحرم مطمئنين.ثم قالوا: [(فمرنا بأمر فصل، نأخذ به من وراءنا وندخل به الجنة)] أذكياء هؤلاء! قالوا: لا نستطيع أن نأتيك في كل شهر؛ لأن الطريق مقطوع باللصوص والمحاربين، وعليه: أعطنا أمراً لا نسأل عنه غيرك ونبلغه من وراءنا ونعمل به [(فقال صلى الله عليه وسلم: آمركم بأربع وأنهاكم عن أربع)] فانتبهوا [(آمركم بالإيمان بالله وحده)] لا شريك له، ثم قال لهم: [(أتدرون ما الإيمان بالله؟)] وسألهم لِيُعلمهم، فقال: أتدرون ما الإيمان بالله؟ قالوا: لا ندري. [قال: ( شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله )] ومعنى هذا: لا تعبدوا إلا الله ولا تمشوا وراء أحد غير رسول الله، فلا تعترفوا بالشرك ولا بأهله ولا بعمله، وتتبعوا رسول الله فيما يأمر به وينهى عنه. هذه الأولى.ثانياً: [( وإقام الصلاة )] ثالثاً: [( وإيتاء الزكاة )] رابعاً: [( وصوم رمضان )] هذه أربع [( وأن تعطوا من المغنم الخمس )] لأن الحياة حياة جهاد، قال تعالى: وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ [الأنفال:41]، فيوزع كما بين تعالى: وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ [الأنفال:41] فالخمس يوزع على هؤلاء.قال: [( وأنهاكم عن أربع )] ما هي؟ [( الدباء والحنتم والنقير والمزفت )] وهذه الأشياء انتهى أمرها الآن؛ فقد كانوا يصنعون منها الخمر، فبدلاً من أن يقول: أنهاكم عن الخمر، نهاهم عن آلاتها حتى لا توجد، والدباء معروفة كانوا يحفرونها ويصنعون فيها الخمر، والحنتم كذلك، والنقير الحجر ينقرونها أو الخشبة ويصنعون فيها الخمر، والمزفت الإناء يدهنونه بالزفت حتى لا يسيل ويصنعون فيه الخمر، فلم يقل صلى الله عليه وسلم: لا تشربوا الخمر ولكن نهاهم عن وجودها أساساً، وقد فهموا أنه إذا نهاهم عن آلاتها وأدواتها فقد نهاهم عن شربها.قال: [( فاحفظوهن وادعوا إليهن من وراءكم )] احفظوا هذه الثمانية: أربعة أوامر وأربع نواه، وادعوا إليها من وراءكم.[ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لـأشج عبد القيس : ( إن فيك خصلتين يحبهما الله: الحلم والأناة )] فاحلم يا عبد الله إذا غاضبت ولدك أو أمك أو جارك أو أخاك، لا تقل الباطل، ولا تفعل الشر، ولكن الحلم الحلم. والأناة: أن لا تستعجل في أمورك، فتأنى قبل أن تقول، وتأنى قبل أن تفعل، وتأنى قبل أن تسافر، وهذا هو الهدي المحمدي.علينا أن نحب هذه الخصال إذا أردنا ولاية الله عز وجل، وها نحن في طريقنا إليها، وقريباً نصل إن شاء الله.
الرقى والتمائم والتولة
والآن: مكاره الله تعالى وهي ثلاثة أمور: الرقى والتمائم والتولة.هذه ثلاث من مكاره لله تعالى فاكرهها يا طالب ولاية الله تعالى وإليك بيانها وشرحها.الرقى: وهي ما يرقي به بعض الناس من كلام باطل وألفاظ منافية لتوحيد الله تعالى؛ إذ هي ليست من كلام الله تعالى ولا من أسمائه ولا صفاته، ولا من الكلام المأثور عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. والرقى واحدها رقية.أما التمائم: فجمع تميمة: وهي ما كان أهل الجاهلية يتيممون به، فيعلقونه على أولادهم يتقون به العين، وهو عبارة عن خرزات ونحوها تعلق على الطفل، فجاء الإسلام دين الله الحق فأبطلها وأبطل ما يماثلها من تعليق العظام والحروز ونحوها.وأما التولة: فهي شيء يصنعه النساء كالسحر يتحببن به إلى أزواجهن.وهذه الثلاثة كلها من الشرك بالله عز وجل، أي: من أعظم الذنوب وأضرها.ولنستمع إلى عبد الله بن مسعود الهذلي رضي الله عنه يكلم زوجته. قال: وقد دخل على امرأته وفي عنقها شيء معقود فجذبه فقطعه -مع أن عبد الله بن مسعود قصير الذات، ولكنه جذبه فقطعه- ثم قال: لقد أصبح آل عبد الله أغنياء عن أن يشركوا بالله ما لم ينزل به سلطاناً. أي: برهاناً وحجة. ثم قال.أي: لزوجته.سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (إن الرقى والتمائم والتولة شرك).وسألوا عبد الله رضي الله عنه عن التولة ما هي؟ فقال: شيء تصنعه النساء يتحببن به إلى أزواجهن.فاحذر يا طالب ولاية الله هذه المكروهات لربك وابتعد عنها، ولا تسمح لأحد أن يفعلها أو يرضى بها تظفر بولاية ربك وهنيئاً لك بها، فإنها -والله- لا خير منها للعبد في هذه الحياة.اللهم حقق لنا ولايتك يا أرحم الراحمين.وصل اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.
 رابعاً: وفد عبد القيس
[رابعاً: وقدم وفد عبد القيس، وهي قبيلة كبيرة ينسبون إلى عبد القيس بن أفصى بن دعمى بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار ] من أعماق العرب [وفدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لهم: ( من القوم؟ )] سألهم عن أنفسهم [( قالوا: من ربيعة، قال: مرحباً بالوفد غير خزايا ولا ندامى )] أي: لا تخزون ولا تندمون على زيارتكم وقدومكم [( فقالوا: يا رسول الله! إن بيننا وبينك هذا الحي من كفار مضر، وإنا لا نصل إليك إلا في الشهر الحرام)] والأشهر الحرم هي: محرم، ورجب، وذو العقدة، وذو الحجة -أربعة أشهر- فإذا دخل الأشهر الحرم وقفت الحرب في الجزيرة، وكثيراً ما نقول: والله لا تستطيع الأمم المتحدة أن توقف حرباً، والله أوقفها بين المشركين. وأحلف بالله على ذلك! فهل استطاعت أمريكا أن توقف إسرائيل؟ لكن في الجزيرة إذا أهل هلال الشهر الحرام فإن المسافر يسافر من أقصى الجزيرة إلى أقصاها لا يخاف إلا الله، وينتهي القتال والحرب. لم فعل هذا الله؟ حتى يعيشوا. قال تعالى: جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلائِدَ [المائدة:97] ليعيش سكان الحرم مطمئنين.ثم قالوا: [(فمرنا بأمر فصل، نأخذ به من وراءنا وندخل به الجنة)] أذكياء هؤلاء! قالوا: لا نستطيع أن نأتيك في كل شهر؛ لأن الطريق مقطوع باللصوص والمحاربين، وعليه: أعطنا أمراً لا نسأل عنه غيرك ونبلغه من وراءنا ونعمل به [(فقال صلى الله عليه وسلم: آمركم بأربع وأنهاكم عن أربع)] فانتبهوا [(آمركم بالإيمان بالله وحده)] لا شريك له، ثم قال لهم: [(أتدرون ما الإيمان بالله؟)] وسألهم لِيُعلمهم، فقال: أتدرون ما الإيمان بالله؟ قالوا: لا ندري. [قال: ( شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله )] ومعنى هذا: لا تعبدوا إلا الله ولا تمشوا وراء أحد غير رسول الله، فلا تعترفوا بالشرك ولا بأهله ولا بعمله، وتتبعوا رسول الله فيما يأمر به وينهى عنه. هذه الأولى.ثانياً: [( وإقام الصلاة )] ثالثاً: [( وإيتاء الزكاة )] رابعاً: [( وصوم رمضان )] هذه أربع [( وأن تعطوا من المغنم الخمس )] لأن الحياة حياة جهاد، قال تعالى: وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ [الأنفال:41]، فيوزع كما بين تعالى: وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ [الأنفال:41] فالخمس يوزع على هؤلاء.قال: [( وأنهاكم عن أربع )] ما هي؟ [( الدباء والحنتم والنقير والمزفت )] وهذه الأشياء انتهى أمرها الآن؛ فقد كانوا يصنعون منها الخمر، فبدلاً من أن يقول: أنهاكم عن الخمر، نهاهم عن آلاتها حتى لا توجد، والدباء معروفة كانوا يحفرونها ويصنعون فيها الخمر، والحنتم كذلك، والنقير الحجر ينقرونها أو الخشبة ويصنعون فيها الخمر، والمزفت الإناء يدهنونه بالزفت حتى لا يسيل ويصنعون فيه الخمر، فلم يقل صلى الله عليه وسلم: لا تشربوا الخمر ولكن نهاهم عن وجودها أساساً، وقد فهموا أنه إذا نهاهم عن آلاتها وأدواتها فقد نهاهم عن شربها.قال: [( فاحفظوهن وادعوا إليهن من وراءكم )] احفظوا هذه الثمانية: أربعة أوامر وأربع نواه، وادعوا إليها من وراءكم.[ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لـأشج عبد القيس : ( إن فيك خصلتين يحبهما الله: الحلم والأناة )] فاحلم يا عبد الله إذا غاضبت ولدك أو أمك أو جارك أو أخاك، لا تقل الباطل، ولا تفعل الشر، ولكن الحلم الحلم. والأناة: أن لا تستعجل في أمورك، فتأنى قبل أن تقول، وتأنى قبل أن تفعل، وتأنى قبل أن تسافر، وهذا هو الهدي المحمدي.علينا أن نحب هذه الخصال إذا أردنا ولاية الله عز وجل، وها نحن في طريقنا إليها، وقريباً نصل إن شاء الله.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , هذا الحبيب يا محب 108 للشيخ : أبوبكر الجزائري

http://audio.islamweb.net