اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , قصة مؤمن للشيخ : عبد الله حماد الرسي


قصة مؤمن - (للشيخ : عبد الله حماد الرسي)
الابتلاء سنة الله في عباده المؤمنين ليميز الخبيث من الطيب، والفلاح والفوز لمن صبر عند البلاء والامتحان، ولنا في رسل الله وأنبيائه وعباده الصالحين الأسوة والقدوة في الثبات على الدين عند الابتلاء من الله.
أعلام ثبتوا على الدين
الحمد لله رب العالمين, الذي يعز من أطاعه، ويذل من عصاه، لا مانع لما وهب، ولا معطي لما سلب، طاعته للعاملين أفضل مكتسب، وتقواه للمتقين أعلى الرتب، هيأ قلوب أوليائه للإيمان وكتب، وسهل لهم في جانب طاعته كل نصب، فلم يجدوا في سبيل خدمته أدنى تعب، وقدر الشقاء للأشقياء حين زاغوا فوقعوا في العطب، أعرضوا عنه وكفروا به فأصلاهم ناراً ذات لهب، أحمده على ما منحنا من فضله ووهب، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الذي اصطفاه الله وانتخب، اللهم صلِّ وسلم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.أما بعد:فيا عباد الله: اتقوا الله عز وجل وجاهدوا في الله حق جهاده, واصبروا واثبتوا عند الامتحان والابتلاء في الدين، قال الله تعالى: ألم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ [العنكبوت:1-3].
 حال بعض الناس الآن مع الابتلاء والامتحان
وهكذا يا عباد الله! يجري على المسلمين في كل زمان من الامتحان والابتلاء، ومع ذلك يثبتون ويصبرون، أما حالة البعض من الناس الآن وخاصة المسلمين، فمع الأسف الشديد تجد بعضهم يلتزم مدة يسيرة، ثم يأتيه من بعض الناس بعض الكلام والعياذ بالله، ثم ينحرف وينتكس ويرجع إلى حالته السيئة, بمجرد ما يسمع من الألفاظ: إنك موسوس، أو متزمت، أو متحجر، عند ذلك يذهب إلى اللحية فيحلقها، ويطول الثياب، ويرجع إلى حالة الشر والعار والمعاصي والدمار، بعدما كان متمسكاً تائباً إلى رب العالمين.يترك كل ذلك ويرجع إلى مجالسة قرناء السوء لا كثرهم الله، جلساء السوء الذين ضرب فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم المثل بنافخ الكير إما أن يحرق الثياب وإما أن يؤذيك برائحته الكريهة.فالابتعاد الابتعاد يا شباب الإسلام! عن قرناء السوء، ابتعدوا عن قرناء السوء، ولا يبعد أن يفتنوا كبار السن كذلك، فأنا أعرف رجل كبير السن، أسأل الله أن يرحمنا وإياه بواسع رحمته، لما ابتعد عن أولاده وسكن في بيته وحده، دخل عليه قرناء السوء، فصار من مروجي المخدرات وسجن ومات في السجن نسأل الله العفو والعافية.فالحذر الحذر من جلساء السوء يا شباب الإسلام، ويا أهل الإسلام! قبل أن تنادي يوم القيامة واشباباه! وأنت أيها الكبير قبل أن تنادي واكهلاه! واشيبتاه! فالحذر الحذر إننا سوف نعرض بين يدي الله عز وجل في يوم لا ينفع مال ولا بنون، فينبغي لنا أن نكثر من قول: يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ [آل عمران:8].أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم.
الابتلاء والامتحان في السلف الصالح
الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما يحب ربنا ويرضاه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.اللهم أحيينا مسلمين وتوفنا مسلمين، وألحقنا بالصالحين غير خزايا ولا مفتونين.اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد.أما بعد:أيها الناس! اتقوا الله حق تقاته، عباد الله! لقد جرى على السلف الصالح من الابتلاء والامتحان، ما لو صب على الجبال الراسيات لذابت.
 ابتلاء الإمام أحمد
وحصل لبعض التابعين رضي الله عنهم ابتلاء، مثلما حصل للإمام السنة أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى، حين صلب وجلد؛ حتى أخذ اللحم الفاسد من ظهره من شدة الجلد، وحتى أغمي عليه رحمه الله.وثبتوا على دين الله عز وجل، يريدون رضوان الله، والقرب من رب العالمين.فهيا يا عباد الله! المجال مفتوح، والساحة واسعة، فالبدار البدار إلى الاحتذاء بأخلاقهم وآدابهم.اللهم وفقنا جميعاً لاتباع سبيلهم، ووفقنا لمحبتك ومحبة رسولك صلى الله عليه وسلم. اللهم انصرنا بالإسلام، اللهم أعزنا بالإسلام، اللهم أعزنا بطاعتك ولا تذلنا بمعصيتك يا رب العالمين.عباد الله! إن أصدق الحديث كلام الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.عباد الله: صلوا على رسول الله الذي أخرجكم الله به من الظلمات إلى النور، صلوا عليه امتثالاً لأمر الله يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب:56] يقول صلى الله عليه وسلم: {من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشراً} اللهم صلِّ وسلم على عبدك ورسولك محمد، صلاة وسلاماً إلى يوم الدين، وارض اللهم عن خلفائه الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي , وعن سائر أصحاب رسولك أجمعين, وعن التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، اللهم دمّر أعداء الإسلام وأعداء المسلمين، اللهم اشدد وطأتك على أعداء الإسلام وأعداء المسلمين، اللهم أصلح أئمتنا وولاة أمورنا، اللهم ارزقهم الجلساء الناصحين الصالحين، اللهم ارزقهم البطانة الصالحة يا حي يا قيوم! يا ذا الجلال والإكرام!اللهم أصلحنا وأصلح لنا وأصلح بنا, واجعلنا هداة مهتدين، اللهم إنا نتوسل إليك بأسمائك الحسنى وصفاتك العليا يا قريب يا مجيب لمن دعاك، يا من قلت وقولك الحق: ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60].الحمد لله رب العالمين، اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، اللهم لك الحمد وإليك المشتكى، وأنت المستعان وبك المستغاث وعليك التكلان ولا حول ولا قوة إلا بك.يا أرحم الراحمين! يا من خزائن السماوات والأرض بيده! يا حي يا قيوم! يا من لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء! لا إله لنا إلا أنت ولا رب لنا سواك، أنت الغني ونحن الفقراء، يا ربنا إلى من تكلنا! يا حي يا قيوم! يا ذا الجلال والإكرام! يا من تكفل بأرزاق العباد! يا من هو الرزاق ذو القوة المتين! يا علي! يا عظيم! يا حي يا قيوم! يا ذا الجلال والإكرام!اللهم لا تردنا خائبين, ولا من رحمتك آيسين، اللهم أغثنا، اللهم اسقنا غيثاً مغيثا هنيئاً مريئاً سحاً غدقاً نافعاً غير ضار، اللهم سقيا رحمة لا سقي عذاب ولا هدم ولا بلاء ولا غرق، ربنا لا تؤاخذنا بسوء أفعالنا.رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ [الأعراف:23].يا من هو أرحم بنا من آبائنا وأمهاتنا! يا من هو أرحم بنا من أنفسنا! إليك بالدعاء توجهنا، يا أرحم الراحمين! اللهم اسقنا سقيا رحمة، اللهم اسق عبادك، اللهم احيي بلدك الميت، اللهم انشر رحمتك على العباد يا من له الدنيا والآخرة وإليه المعاد.رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّار ِ البقرة:201].اللهم ارفع عنا الغلاء والوباء والربا والزنا واللواط والزلازل والمحن وسوء الفتن ما ظهر منها وما بطن، عنا وعن جميع المسلمين عامة يا رب العالمين.اللهم انصر المجاهدين في سبيلك من المسلمين، اللهم أيدهم بتأييدك وانصرهم بنصرك، اللهم أنت أرحم بنا من أنفسنا، اللهم ارحمنا وإياهم برحمتك التي وسعت كل شيء، فإنهم يلتحفون السماء ويفترشون الأرض، بطونهم خاوية، يرجون رحمتك ومعونتك، يا رب العالمين! اللهم انصرهم بنصرك وأيدهم بتأييدك واجعل لنا ولهم التمكين في الأرض إنك على كل شيء قدير.وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، والحمد لله رب العالمين.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , قصة مؤمن للشيخ : عبد الله حماد الرسي

http://audio.islamweb.net