اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , معنى لا إله إلا الله -6 للشيخ : أبوبكر الجزائري


معنى لا إله إلا الله -6 - (للشيخ : أبوبكر الجزائري)
من ادعى معرفة الله عز وجل مع عدم تأليهه له بالعبادة والطاعة فدعواه باطلة، ومن ادعى تأليه الله عز وجل وعبادته مع غيره فدعواه باطلة أيضاً، ومن هنا يعلم غلط كثير من المتفلسفين الذين يزعمون أن معرفة الله وحدها كافية، وأنه لا حاجة للعمل معها، ومن زعم ذلك فهو يقول بإيمان فرعون وأبي جهل، وهذا ما لا يقبله عاقل، ولا يستسيغه من له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد.
لا إله إلا الله هي كلمة التقوى ومفتاح الشفاعة
الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا ما زلنا مع كلمة التقوى التي هي (لا إله إلا الله، محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم)، وعرفنا أنها أفضل كلمة قالها النبيون من قبل نبينا صلى الله عليه وسلم، وأنها ورد الذاكرين والذاكرات، فلا ننسى ذلكم الورد العظيم، وهو أن تقولها مائة مرة في الصباح، بأن تقول: (لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير) فإنها تعدل لك عتق عشر رقاب، ويرفع الله لك بها درجات مائة، ويحط عنك خطايا مائة، وتظل يومك كله في حرز من الشيطان، ولا يأتي أحد بمثل ما أتيت به إلا من قال مثلك وزاد عليه.لا إله إلا الله هي كلمة التقوى، وهي أيضاً مفتاح الشفاعة، فمن قالها ومات عليها شفع الله فيه من شاء، وشفع هو إن شاء، إذ هي العهد الذي بين العبد وبين ربه، قال تعالى: لا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا [مريم:87]، والعهد الذي بيننا وبين الله هو (لا إله إلا الله)، من مات عليها موقناً بها كانت له الشفاعة وكان له حتى أن يشفع إذا أراد الله أن يشفعه.
 

ثمار معرفة لا إله إلا الله
هذه الكلمة لا إله إلا الله علمنا أنه لا بد من معرفة معناها، لا بد وأن يعرف الناطق بها معنى كلمة (لا إله إلا الله) وهذه المعرفة ضرورية ولا بد منها.وإذا كان العبد القائل: لا إله إلا الله محمد رسول الله، قد عرف معنى هذا الكلام، أنتج له حب الله تعالى في قلبه، والخشية من الله في نفسه. من عرف معنى لا إله إلا الله محمد رسول الله معرفة حقيقية أثمرت له حب الله في قلبه، وحب رسوله صلى الله عليه وسلم في نفسه، والخشية من الله، والرهبة منه والخوف، فلا بد من المعرفة.وقد علمنا قول ربنا: إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ [فاطر:28]، فالعارفون بربهم هم الذين يخشون الله عز وجل، والجاهلون بالله عز وجل، بمحابه، بمكارهه، بما عنده، بما لديه، أنى لهم أن يخشوا الله أو يحبوه، فبهذا علمنا أن طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة.وطلب العلم الذي هو معرفة الله ومعرفة ما يحب من الاعتقادات والأقوال والأعمال، ومعرفة ما يكره تعالى من الاعتقادات الفاسدة والأقوال السيئة والأعمال الباطلة، هذه المعرفة ضرورية لا بد منها، ولو أن ترحل إلى الشرق أو الغرب لتعرف ما يحب ربك وما يكره، وأنت كلك استعداد إلى أن تفعل ما يحب الله وتترك ما يكره الله.وهذه الحقيقة هي حقيقة الولاية. وولاية الله عز وجل تتحقق للعبد بماذا؟ لو قال قائل: أريد أن أكون ولياً لله؟ الجواب: نعم، تريد. أنت صادق؟ قال: إي نعم. نقول له: إذاً: آمن بالله ورسوله، ثم أحبب ما يحب الله، واكره ما يكره الله. يقول: أنا مستعد، ولكن ما الذي يحب الله؟ زيداً أو عمراً، سلمى أو خديجة، ماذا يحب الله؟! نقول: يجب أن تجلس بين يدي من يعرف محاب الله، ويعرفك بها حتى تعرفها، وأن تجلس بين يدي من يعرف مكاره الله حتى يعرفك بها، وتدعو الله أن يعينك على حب ما يحب وترك ما يكره.فولاية الله يا معاشر المؤمنين والمؤمنات هي في شيئين لا ثالث لهما إلا توفيق الله وهما: الإيمان بالله الصحيح، ومحبة ما يحب وكره ما يكره.واذكروا قوله تعالى في بيان أوليائه لما قال: أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [يونس:62]، كأن سائلاً يقول: من هم أولياؤك يا رب؟ فقال تعالى: الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ [يونس:63]، الذين آمنوا كما أمرهم الله أن يؤمنوا، أي: يصدقوا جازمين، لا شك في نفوسهم ولا ريب، أولئك المؤمنون هم المضيفون إلى الإيمان تقوى الرحمن عز وجل، وتقوى الله والخوف منه تحمل الخائف على أن يفعل ما أمر الله به ويترك ما نهى الله عنه، فيصبح والله ولياً لله، سواءً كان أبيض أو أصفر، عربياً أو أعجمياً، غنياً أو فقيراً، صحيحاً أو مريضاً، فقط عليك أن تحقق الإيمان والتقوى.ثم ما السر في هذا؟السر أن الله طيبٌ لا يقبل إلا طيباً، والله يحب التوابين ويحب المتطهرين، فالإيمان والعمل الصالح من شأنهما -حسب سنة الله تعالى- تزكية النفس وتطهيرها، حتى تصبح كأرواح الملائكة، ومن ثم يحبها الله عز وجل ويواليها، فالذين آمنوا وعملوا الصالحات زكوا أنفسهم، فليحافظوا على ذلك الزكاء وذلك التطهير بأن لا يقربوا ما نهى الله عنه ورسوله من سائر الذنوب والآثام؛ لأن الذنوب والآثام حسب سنة الله تعالى تخبث النفس وتلوثها، وتصبح عفنة لا يرضاها الله عز وجل.فلهذا التقوى هي فعل ما أمر الله به لتزكية النفس، وترك ما نهى عنه ليبقى الزكاء للنفس والطهر والصفاء، ولا يتلوث أو يتغطى وينعدم.ومما بشر الله تعالى أولياءه فقال: لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ [يونس:64]، وبشرى الدنيا مرتين: الأولى: رؤيا صالحة يراها ولي الله أو ترى له. يراها عبد صالح ويقول: أي فلان! رأيتك كذا وكذا، قبل أن يموت. والله العظيم؛ لأن الحبيب صلى الله عليه وسلم فسر هذا فقال: ( لم يبق من مبشرات النبوة إلا الرؤيا الصالحة يراها المسلم أو ترى له ).وبشرى أخرى أخبر تعالى عنها في كتاب: إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ [فصلت:30] هؤلاء هم أهل لا إله إلا الله ثُمَّ اسْتَقَامُوا هؤلاء هم المتقون، استقاموا فهذه أوامر الله عن يمينهم، وهذه نواهيه عن شمالهم، وهم ماشون سارون في الطريق إلى باب الجنة ورضوان الله، فلا يتركون واجباً ولا يغشون محرماً، فتبقى نفوسهم زكية طاهرة، هؤلاء يخبر تعالى عنهم مبشراً: تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ [فصلت:30] وذلك عند الموت، وهم على سريره، وعوادهم عن أيمانهم وشمالهم، والملائكة تتنزل وفوداً، ويقولون لهم: أَلَّا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ [فصلت:30]، إنه الإيمان والاستقامة.وفي آية أخرى قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [الأحقاف:13]، فدل هذا على أنهم أولياء الله، وأولياء الله -يرحمكم الله- كل مؤمن تقي ومؤمنة تقية هي لله ولي.ونلفت النظر إلى أن الثالوث العدو للإسلام نزع هذا المعنى من قلوب المؤمنين والمؤمنات قروناً عديدة، وهم لا يفهمون ولياً لله إلا إذا بني على قبره قبة، ووضع التابوت، ووضعت الأزر، وعبد من دون الله بالاستغاثة به والنذر له والذبح له، ذلك هو الولي. أما ولي في السوق والبستان ليس هناك، من إندونيسيا إلى المغرب عدة قرون إلا من رحم الله، وكلوا ذلك؛ لأنهم يعرفون أن المؤمن إذا صار ولياً لله لا يؤذيه أبداً، والله لا يقوى على أذيته حتى بكلمة، والدليل: هل هناك من يؤذي أولياءنا المدفونين وعليهم القباب في من يسب أو يشتم أو من يحاول أن يتكلم فيهم؟الجواب: لا، يخافونهم.أعطيكم دليلاً على خوفهم، بهذه الأذن سمعت وأنا في مقتبل عمري جماعة من المشايخ يتحدثون، قالوا: فلان كان إذا زنى لا يمشي في الطريق الفلاني حتى لا يمر بسيدي فلان. والله العظيم. لا يخاف الله ويزني بنساء المؤمنين في القرية، ويستحي أن يمر بين يدي ذلك الولي في الشارع الذي يمر به، يأخذ طريقاً آخر. هذا دليل على أن ولي الله لا يؤذى، والله يقول: ( من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب ). عرف الثالوث المكون من المجوسية واليهودية والصليبية عرفوا هذا، وجهله المسلمون، فجعلوا الولاية محصورة في الموتى، أما الأحياء انكح نساءهم، اسلب أموالهم، سب، اشتم، لا تخاف أبداً. لعلي واهم! ألا يزنون بنساء بعضهم البعض؟ ألا يأكلون أموال بعضهم البعض؟ ألا يسفكون الدماء؟! كل هذا واقع، أدناه السب والشتم والغيبة والنميمة، لو عرف أنه ولي الله لا يقوى عليهم، فحجبوا عنا هذا النوع، وأصبحنا لا نعرف الولاية إلا في الموتى، حتى نستبيح دماءنا وفروجنا وأموالنا وأعراضنا والعياذ بالله.إذاً: فاعلموا أن ولي الله كل مؤمن تقي هو لله ولي، يحرم أن تنظر إليه بنظرة شزرة، وأن تقول له كلمة سوء، وأن تؤذيه حتى في ظفره فضلاً عن ماله وحرمه.إذاً: (لا إله إلا الله) لا بد من معرفة معناها.
 

دعوى المعرفة بدون عبادة أو مع الشرك باطلة
قال المؤلف غفر الله له:[ دعوى المعرفة بدون عبادة أو مع الشرك باطلة ].يا تلميذي! أعلمك أن دعوى معرفتك بدون عبادة الله ليست نافعة، يقول: أنا عرفت الله ولا يصلي، أينفعه ذلك؟ عرفت الله ولا يزكي، لا ينفعه، عرفت الله ويؤذي المؤمنين، لا ينفعه ذلك.دعوى المعرفة بدون شيئين:أولاً: عبادة الله.الثاني: ترك الشرك والعياذ بالله.قال: [ دعوى الشخص ] أي: الإنسان دعواه [ معرفة الله تعالى مع عدم تأليهه له بالعبادة والطاعة دعوى باطلة ] فدعوى أنك عرفت ربك وأنت لا تعبده هذا دليل والله أنك ما عرفته، ولو عرفته لا تستطيع أن لا تعبده، فإذا عرفته أحببته وآثرته على نفسك، وخفت منه وارتعدت فرائصك واقشعر جلدك حتى من ذكره فقط، لا أن تراه وتقف بين يديه، العارفون هم الذين إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ [الأنفال:2]، فدعوى المعرفة مع وجود المعاصي والذنوب ليست صحيحة.قال: [ كما أن دعوى التأليه والعبادة مع الشرك باطلة ] تجده يقول: لا إله إلا الله ويدعو مع الله غيره، يقول: لا إله إلا الله ويتقرب إلى غير الله مثلما يقترب إلى الله، فهذه دعوى باطلة وليست صحيحة، والله! ما صحت.قال: [ فالقرآن الكريم قد أوضح هذا المعنى غاية الإيضاح، فإن كثيراً من كفار العرب ومشركيهم كانوا يدعون المعرفة فأبطل الله دعواهم ] كثيرون من كفار العرب ومشركيهم ادعوا أنهم يعرفون الله فأبطل الله دعواهم. لماذا؟ [ لأنهم يألهون غيره ] أي: يعبدون معه غيره، فما داموا يؤلهون غيره فإن معرفتهم به باطلة.قال: [ وأذن لرسوله صلى الله عليه وسلم بقتالهم ] فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ [التوبة:5]، هذا إذن من الله عز وجل. [ مع أنهم يدعون معرفة الله، ولم يعتبر مجرد دعوى المعرفة إيماناً يعصم الدم والمال، قال تعالى: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ [الزخرف:87] ] إذاً: تقولون: الله هو خالقنا، فلم تصرفون عنه إلى غيره؟! لم تعبدون غيره ولا تعبدونه؟! فمع أنه قرر أنهم يقولون: الله، ثم قال: (فَأَنَّى) كيف؟ (يُؤْفَكُونَ) مع أنهم يؤمنون بالله.قال: [ وقال تعالى: قُلْ ] يا رسولنا قل لهم: [ مَنْ رَبُّ السَّمَوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلا تَتَّقُونَ [المؤمنون:86-87] ] كيف تعرفون أن السموات والأرض لله ولا تتقونه؟! بعبادته وحده دون من سواه. هذا يقرر أن مجرد دعوى الإيمان لا تجدي ولا تنفع، بل لا بد من العلم مع الإيمان، والتأليه لله وحده دون من سواه.قال: [ فهذه الآيات وأمثالها تثبت للمشركين دعوى المعرفة، لكنها تستنكر عليهم عدم العمل بوجوب العلم والمعرفة، فإن من عرف الله وجب عليه أن يعبده، ومن عرف الحق وجب عليه أن يتبعه، وإلا فلا فائدة من هذه المعرفة وهذا العلم ]. فمن عرف الله وجب عليه أن يعبده، ومن عرف الحق وجب عليه أن يتبعه ويمشي وراءه، وإلا فلا فائدة من هذه المعرفة وهذا العلم.شخص يدعي العلم وهو يعبد غير الله تعالى، ماذا ينفعه؟يدعي العلم وهو منغمس في كبائر الذنوب والآثام، ماذا ينفع العلم؟ دعواه باطلة.قال: [ ومن هنا يُعلم مدى غلط كثير من المتفلسفين الذين يزعمون أن معرفة الله وحدها كافية، وأن لا حاجة إلى العمل مع المعرفة لله والإيمان به ] لقد وجدت جماعة من الفلاسفة يقولون: العبرة بالإيمان بالله فقط، والعمل لا فائدة منه. وأشاعوا هذا المذهب بين الناس وانتشر، وهو مذهب باطل، ولهذا قلنا: ( ومن هنا ) أي: من هذه المعرفة التي عرفناها، ( نعلم مدى غلط كثير من المتفلسفين الذين يزعمون أن معرفة الله وحدها كافية ) فقط معرفة الله يكفي. والله! كذب، والله! باطل، ووالله ما عرفوا الله. من عرف الله هل يستطيع أن لا يخافه ولا يخشاه؟ هل يستطيع أن يعصيه ويخرج عن طاعته؟! والله! لا يقدر. فقط فكرة شيطانية إبليسية للتضليل فقط، وحسبك أنك عرفت.ثم قال: [ ومثل هذه الدعوى دعوى عبادة الله مع عبادة غيره، فإن هذا النوع من العبادة لا يقبل، وإن الدعوى باطلة؛ لأن الله سبحانه وتعالى قد صرح ووضح بأنه أغنى الشركاء عن الشرك، فلا يقبل عملاً أشرك فيه غيره ] لو تذكر الله ألف مرة، وتذكر معه إلهاً آخر مرة واحدة، الله في غنى عن ذكرك الألف.لو تصلي ألف ركعة وتسجد سجدة واحدة لغير الله لا يقبل الله الألف ركعة.لو تناديه بأعز أسمائه ألف مرة، ثم تنادي معه مخلوقاً من مخلوقاته تؤلهه ما قبل منك ذلك النداء، ولا سمع منك ولا استجاب.نعم الشركاء قد يقبلون ويحتاجون الزيادة، أما الله تعالى فهو أغنى الشركاء عن الشرك. ثم قال: [ولم يكن عنده ذنب أعظم من الشرك أبداً؛ حتى جعل صاحبه ضالاً بعيد الضلال، وحرم عليه الجنة، وحكم عليه بالخلود في النار] ما عند الله ذنب أعظم من الشرك، والله العظيم، لا قتل النفس، ولا تحريق البشر، ولا.. ولا..، لا يوجد ذنب أعظم عند الله من الشرك.ما الدليل يا شيخ؟ لنسمع.قال: [قال تعالى: إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ [المائدة:72]. وقال تعالى: إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا [النساء:48]. وفي آية أخرى: فَقَدْ ضَلَّ ضَلالًا بَعِيدًا [النساء:48]]. وذلك لأنك أهنته وظلمته. فالله هو الذي خلقك ورزقك ووهبك حياتك وكل ما فيها وإذا بك تغمض عينيك عنه وتلتفت إلى غيره فتسأله أو تستغيث به أو تحلف به، وهذه إهانة، كيف تجهلني وأنا خالقك ورازقك، وتلتفت إلى غيري! أي ظلم أفظع من هذا؟!خلقك لتذكره وتعبده فتعبد غيره، كيف يرضى عنك في هذه الحالة؟!وقول الله تعالى: إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ [المائدة:72] هذه الآية حكاها الله عز وجل عن عبده ورسوله عيسى عليه السلام، وقد كان قبل نبينا بخمسمائة سنة وزيادة، فوقف عيسى في بني إسرائيل يوماً يخطبهم ويعظهم فقال: يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ [المائدة:72]، والله! كلمة عيسى هذه أنزلها الله وحياً على رسولنا وهي من سورة المائدة: لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ [المائدة:72].إن دليلاً واحداً -أيها الأبناء والمستمعين والمستمعات- يكره إلينا الشرك بأي صورة من صوره، وفي الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جلس وأمامه صاحب من أصحابه في يده حلقة -وهذه موجودة عند العوام من الناس- لتدفع عنه وهن اليد، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( ما هذه؟ قال: هذه من الواهنة يا رسول الله )، جعلتها من الوهن في يدي( قال: انزعها؛ فإنها لا تزيدك إلا وهناً، فوالله لو مت وهي عليك ما دخلت الجنة )؛ وذلك لأنه علق قلبه بحديدة وترك ربه.قال تعالى: إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ [المائدة:72]. وقال تعالى: إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ [النساء:48]، فالذي ما أشرك بالله ومات وهو يشهد أن لا إله إلا الله مضمون له دخول الجنة مهما كانت ذنوبه، أما من أغضب الجبار والتفت إلى غيره وأهانه، فرفع مستوى الجمادات إلى مستوى الرحمن، والتفت إليها يدعوها، يستغيث بها، يحلف بها، ينذر لها، وهذا هو التأليه وهذه هي العبادة، هذا الجنة محرمة عليه أبداً ومأواه النار.معاشر المستمعين والمستمعات! ما تقولون فيمن يحلف بغير الله يقول: والنبي! كإخواننا المصريين، يجوز هذا؟والله لا يجوز، كأنكم تشاهدون رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر وهو يقول: ( ألا إن الله ورسوله ينهيانكم أن تحلفوا بآبائكم، ومن كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت ). ويقول: ( من حلف بغير الله فقد أشرك ) كيف أشرك يا رسول الله؟ أشرك؛ لأنه رفع المخلوق وعظمه فجعله بمنزلة الرب وحلف به، هذا وجه الشرك.أما الذي يستغيث بالأموات: يا سيدي فلان! يا فلان، أنا كذا.. هذا والعياذ بالله إذ لم يتداركه الله بأن مات وهو يقول: (لا إله إلا الله) دخل في النار وخلد فيها.لكن للطف الله عز وجل -وافهموا هذا- عوامنا من سنين وقرون لا يعرفون التوحيد أبداً: يا سيدي فلان! يا أولياء الله! يا رجال البلاد! يا كذا! لكن لأنهم كانوا يعبدون الله ويصلون ويتصدقون تجد أن أكثرهم عند موته لا يعرف عبد القادر ولا سيدي فلان بل يقول: لا إله إلا الله، يموت عليها، نجا. هذا من لطف الله، وهذه مجربة ومعروفة عندنا يقينية؛ لأن أكثر العوام يجهلون التوحيد ويدعون غير الله، لكن لما قدموا العبادة والحب لله والطاعة فإن الله عز وجل يلطف بهم عند الوفاة، فلا يعرف: يا فلان أبداً، بل لا إله إلا الله، محمد رسول الله، حتى يموت، وهذا مضمون له الجنة.
 

الأسئلة

 حكم من أوصى من يزور المدينة أن يسلم على الرسول عليه الصلاة والسلام
السؤال: ما حكم من أوصاني بالسلام على الرسول صلى الله عليه وسلم؟الجواب: هذا جاهل، ما أنت بحاجة إلى أن تقول: وصل لي هذه البرقية. أنت الهاتف بيدك، يا رسول الله! كيف تقول: يا فلان! سلم لي على الرسول، عندما تصلي ركعتين وتجلس للتشهد، تحيي الجبار أولاً: التحيات لله والصلوات والطيبات، ثم تقول: السلام عليك أيها النبي، ووالله إنها لتبلغه فوراً كأنه أمامك.أما أن صاحب هذا يحتاج إلى وصي يسلم له على الرسول، فهذا والله من الشيطان، هو لا يصلي على الرسول، يقول: سلم لي عليه، هذا من وسواس إبليس وتعليمه، استقبل القبلة وقل: اللهم صل على محمد وسلم، وصلته. لكن هذا يمنعه الشيطان أن يصلي ويسلم يقول: أنت سلم لي على رسول الله. ولو كان الرسول حياً لا يقبل هذا، فكيف بعد وفاته صلى الله عليه وسلم؟! نكتفي بهذا القدر وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , معنى لا إله إلا الله -6 للشيخ : أبوبكر الجزائري

http://audio.islamweb.net