اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة منهاج المسلم - (97) للشيخ : أبوبكر الجزائري


سلسلة منهاج المسلم - (97) - (للشيخ : أبوبكر الجزائري)
لصلاة الجمعة شروط وجوب وهي: الذكورية، والحرية، والبلوغ، والصحة، والإقامة، ولها شروط صحة، وهي: القرية، والمسجد، والخطبة، كما أن لصلاة الجمعة جملة أحكام مهمة ينبغي على كل مسلم تعلمها نظراً لأهميتها.
شروط وجوب الجمعة
الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ليلة الخميس من يوم الأربعاء ندرس كتاب منهاج المسلم، وقد انتهى بنا الدرس إلى شروط صلاة الجمعة.قال المؤلف غفر الله لنا وله ورحمه وإيانا: [ شروط وجوبها، وهي: ] أي: شروط وجوب صلاة الجمعة، فلا تجب صلاة الجمعة على العبد إلا إذا توفرت شروطها التي سنذكرها إن شاء الله.
 خامساً: الإقامة
[ خامساً: الإقامة ] أي: أن يكون مقيماً في بلده أو في مدينة أخرى. أي: أن لا يكون مسافراً، فالمسافر لا تجب عليه صلاة الجمعة [ فلا تجب على مسافر، وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم: ( الجمعة حق واجب على كل مسلم إلا أربعة: عبد مملوك، أو امرأة، أو صبي، أو مريض ) ] هذا الحديث في الصحيح. هؤلاء الأربعة: المملوك، والمرأة، والصبي، والمريض، لا تجب عليهم الجمعة، وإن صلوها صحت منهم وقبلت [ وقوله: ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فعليه الجمعة يوم الجمعة، إلا مريضاً، أو مسافراً، أو امرأة، أو صبياً، أو مملوكاً ). هذا وكل من حضرها ممن لا تجب عليهم وصلاها مع الإمام أجزأته وسقط عنه الواجب، فلا يصلي الظهر بعدها أبداً ] هؤلاء الذين لم تجب عليهم الجمعة إذا حضروها وصلوها تجزئهم، ولا يطالبون بصلاة الظهر.
شروط صحة صلاة الجمعة
[ سادساً: شروط صحتها ] أي: الشروط التي تصح بها الجمعة إن توفرت، وإن لم تتوفر فباطلة.
 ثالثاً: الخطبة
[ ثالثاً: الخطبة، فلا تصح صلاة الجمعة بدون خطبة فيها ] فلو دخل الإمام وصلى بالناس الجمعة ولم يخطب فصلاتهم باطلة؛ لأن الخطبتين مقام ركعتين، والظهر أربع ركعات، فإذا لم يخطب لم تصح الصلاة [ إذ ما شرعت صلاة الجمعة إلا من أجل الخطبة ] لماذا شرع الله صلاة الجمعة؟ شرعها الله من أجل أن يخطب الإمام ويبين للناس ما يجب عليهم وما ينبغي أن يأتوا وأن يتركوا.
عدم وجوب الجمعة على من كان بعيداً عن القرية
[ سابعاً: لا تجب على من كان بعيداً عن القرية: لا تجب صلاة الجمعة على من كان يسكن بعيداً عن المدينة التي تقام فيها الجمعة بأكثر من ثلاثة أميال ] أربعة كيلو ونصف، إذا كان بيته بعيداً من المسجد أربعة كيلو ونصف فلا تجب عليه الجمعة، أقل من ذلك يأتي ويصلي [ لقوله صلى الله عليه وسلم: (الجمعة على من سمع النداء )] الجمعة تجب على من سمع النداء، والمنادي إذا نادى قد يصل صوته إلى ثلاثة كيلو متر أو أربعة [ والعادة جارية أن صوت المؤذن لا يتجاوز مداه الثلاثة أميال (أربعة كيلو مترات ونصفاً) ] لو أذن المؤذن في قرية من القرى صوته يسمع كيلوين أو ثلاثة ولا يزيد أكثر، فلهذا لا تصح إلا في المدينة والقرية.
 ثالثاً: الخطبة
[ ثالثاً: الخطبة، فلا تصح صلاة الجمعة بدون خطبة فيها ] فلو دخل الإمام وصلى بالناس الجمعة ولم يخطب فصلاتهم باطلة؛ لأن الخطبتين مقام ركعتين، والظهر أربع ركعات، فإذا لم يخطب لم تصح الصلاة [ إذ ما شرعت صلاة الجمعة إلا من أجل الخطبة ] لماذا شرع الله صلاة الجمعة؟ شرعها الله من أجل أن يخطب الإمام ويبين للناس ما يجب عليهم وما ينبغي أن يأتوا وأن يتركوا.
من أدرك ركعة من الجمعة أو أقل
[ ثامناً: من أدرك ركعة من الجمعة أو أقل ] فما الحكم؟ [ إذا أدرك المسبوق ركعة من الجمعة، أضاف إليها ثانية بعد سلام الإمام وأجزأته؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: ( من أدرك من الصلاة ركعة فقد أدركها كلها ) ] المسبوق إذا دخل المسجد يوم الجمعة، فإن أدرك ركعة كاملة يقوم ويأتي بركعة ثانية وصحت الجمعة، وإن أدرك أقل من ركعة ينوي الظهر ويصليها أربعاً وهي صلاة الظهر [ وأما من أدرك أقل من ركعة كسجدة ونحوها فإنه ينويها ظهراً ويتمها أربعاً بعد سلام الإمام ] دخل المسجد والإمام يصلي الجمعة فأدرك ركعة معه وقد فاتته ركعة، ما الحكم في هذه الحالة؟ يأتي بركعة أخرى بعد سلام الإمام وصحت بذلك الجمعة، وإن أدرك أقل من ركعة فينوي الظهر ويتمها أربعاً.
 ثالثاً: الخطبة
[ ثالثاً: الخطبة، فلا تصح صلاة الجمعة بدون خطبة فيها ] فلو دخل الإمام وصلى بالناس الجمعة ولم يخطب فصلاتهم باطلة؛ لأن الخطبتين مقام ركعتين، والظهر أربع ركعات، فإذا لم يخطب لم تصح الصلاة [ إذ ما شرعت صلاة الجمعة إلا من أجل الخطبة ] لماذا شرع الله صلاة الجمعة؟ شرعها الله من أجل أن يخطب الإمام ويبين للناس ما يجب عليهم وما ينبغي أن يأتوا وأن يتركوا.
تعدد إقامة الجمعة في البلد الواحد
[ تاسعاً: تعدد إقامة الجمعة في البلد الواحد: إذا لم يتسع المسجد العتيق ] القديم [ ولم يمكن توسعته، جاز أن تقام الجمعة في مسجد آخر من المدينة ] أو القرية أو مساجد أخرى، الأصل أن الجمعة خطبة واحدة في مسجد واحد؛ لأن إمام المسلمين يخطب أو من ينوب عنه، فإن ضاق المسجد ولم يتسع وبني مسجد آخر فلا بأس أن تتعدد الجمعة.
 ثالثاً: الخطبة
[ ثالثاً: الخطبة، فلا تصح صلاة الجمعة بدون خطبة فيها ] فلو دخل الإمام وصلى بالناس الجمعة ولم يخطب فصلاتهم باطلة؛ لأن الخطبتين مقام ركعتين، والظهر أربع ركعات، فإذا لم يخطب لم تصح الصلاة [ إذ ما شرعت صلاة الجمعة إلا من أجل الخطبة ] لماذا شرع الله صلاة الجمعة؟ شرعها الله من أجل أن يخطب الإمام ويبين للناس ما يجب عليهم وما ينبغي أن يأتوا وأن يتركوا.
عاشراً: كيفية صلاة الجمعة
[ عاشراً: كيفية صلاة الجمعة: كيفية صلاة الجمعة هي أن يخرج الإمام بعد زوال الشمس ] دخول الظهر [ فيرقى المنبر ] يعلوه [ فيسلم على الناس ] السلام عليكم ورحمة الله [ حتى إذا جلس أذن المؤذن أذانه للظهر ] كما هي العادة [ فإذا فرغ من الأذان قام الإمام فيخطب الناس خطبة يفتتحها بحمد الله والثناء عليه والصلاة والسلام على محمد عبده ورسوله، ثم يعظ الناس ويذكرهم رافعاً صوته، فيأمر بأمر الله ورسوله وينهى بنهيهما، ويرغب ويرهب، ويذكر بالوعد والوعيد، ويجلس جلسة خفيفة، ثم يقوم مستأنفاً خطبته، فيحمد الله ويثني عليه، ويواصل خطبته بنفس اللهجة وذلك الصوت الذي هو أشبه بصوت منذر جيش، حتى إذا فرغ في غير طول نزل وأقام المؤذن للصلاة، صلى بالناس ركعتين يجهر فيهما بالقراءة، ويحسن أن يقرأ في الأولى بعد الفاتحة بسورة الأعلى، وفي الثانية بالغاشية ونحوها ].
 ثالثاً: الخطبة
[ ثالثاً: الخطبة، فلا تصح صلاة الجمعة بدون خطبة فيها ] فلو دخل الإمام وصلى بالناس الجمعة ولم يخطب فصلاتهم باطلة؛ لأن الخطبتين مقام ركعتين، والظهر أربع ركعات، فإذا لم يخطب لم تصح الصلاة [ إذ ما شرعت صلاة الجمعة إلا من أجل الخطبة ] لماذا شرع الله صلاة الجمعة؟ شرعها الله من أجل أن يخطب الإمام ويبين للناس ما يجب عليهم وما ينبغي أن يأتوا وأن يتركوا.
الأسئلة

 حكم ارتباط الحج بزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم
السؤال: يقول السائل: إنني أحبكم في الله. ذهبت إلى مكة مباشرة ولم أزر قبر النبي صلى الله عليه وسلم، فهل حجي ناقص إذا ما زرت قبر النبي صلى الله عليه وسلم؟ الجواب: سائل يقول: إذا الحاج حج البيت كما بين الله ورسوله ولم يزر المسجد النبوي ولم يسلم على الرسول صلى الله عليه وسلم، فهل حجه ناقص؟ الجواب: لا والله، حجه كامل، ويأتي المدينة متى شاء وفي أي يوم، وفي أي شهر من الشهور، ليس هناك ارتباط بين الزيارة وبين الحج إلا الاقتصاد، فبدلاً من أن يسافر مرتين من بلاده يسافر مرة واحدة، يأتي يزور المسجد النبوي ويسلم على الرسول وصاحبيه ثم يحج، أو يحج ثم يأتي المدينة بعد ذلك. وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة منهاج المسلم - (97) للشيخ : أبوبكر الجزائري

http://audio.islamweb.net