اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة منهاج المسلم - (89) للشيخ : أبوبكر الجزائري


سلسلة منهاج المسلم - (89) - (للشيخ : أبوبكر الجزائري)
صلاة الجماعة واجبة على كل مؤمن لم يمنعه عذر من حضورها، كما أن فضلها كبير وأجرها عظيم، وأقل الجماعة اثنان، وكلما كثر العدد كان أحب إلى الله تعالى، وللجماعة آداب وأحكام تجدها مثبوتة في هذه المادة.
أحكام صلاة الجماعة
الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.. أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة؛ ليلة الخميس من يوم الأربعاء ندرس كتاب منهاج المسلم، ذلكم الكتاب الحاوي للعقيدة والآداب والأخلاق والعبادات ولكل أحكام الشريعة، وها نحن قد انتهى بنا الدرس إلى صلاة الجماعة.قال: [المادة السابعة: في حكم صلاة الجماعة، والإمامة، والمسبوق:]
 ذكر آداب الخروج والمشي إلى صلاة الجماعة
[خامساً: الخروج والمشي إليها: يستحب لمن خرج من بيته إلى المسجد] عندما يريد أن يخرج من بيته [أن يقدم رجله اليمنى] على عتبة الباب قدم رجلك اليمنى وأخر اليسرى [ويقول: بسم الله، توكلت على الله ولا حول ولا قوة إلا بالله] تقول عند الخروج مقدماً لرجلك اليمنى: بسم الله توكلت على الله ولا حول ولا قوة إلا بالله. ومن كان لا يقولها فليقلها من الليلة.وهناك زيادات لأهل الفضل: [اللهم إني أعوذ بك أن أضل أو أضل، أو أزل أو أزل، أو أظلم أو أظلم، أو أجهل أو يجهل علي، اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك وبحق ممشاي هذا، فإني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا رياء ولا سمعة، خرجت اتقاء سخطك وابتغاء مرضاتك، أسألك أن تنقذني من النار، وأن تغفر لي ذنوبي جميعاً، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.اللهم اجعل في قلبي نوراً، وفي لساني نوراً، وفي سمعي نوراً، وفي بصري نوراً، وعن يميني نوراً، وعن شمالي نوراً، ومن فوقي نوراً، اللهم أعظم فيَّ نوراً] أي: أكثر فيّ نوراً، وهذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقوله، ونقوله نحن والحمد لله، لكن أنتم على الأقل: بسم الله توكلت على الله ولا حول ولا قوة إلا بالله. ومن استطاع أن يحفظ هذا الذكر فهو باب مفتوح للداخلين.فإذا قال قائل: كيف يقال: بحق السائلين عليك؟نقول: ومن يردها عليك، وهي في حديث رواه أحمد وغيره، ومعنى بحق السائلين عليك: أما قال تعالى: ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60]؟ فأنا دعوته وصار لي حق، فأطالب بحق السائلين عليك يا رب! دعوت فأعطني كما قلت وقولك الحق: ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60].[ثم يمشي بسكينة ووقار] وليس بهرولة وجري وسعي [لقوله صلى الله عليه وسلم: ( إذا أتيتم الصلاة فعليكم بالسكينة، فما أدركتم فصلوا، وما فاتكم فأتموا )] فلا تأت مهرولاً بل وعليك السكينة والوقار [فإذا وصل إلى المسجد قدم رجله اليمنى] عند الدخول يقدم رجله اليمنى [وقال: باسم الله، أعوذ بالله العظيم، وبوجهه الكريم، وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم، اللهم صل على نبينا محمد وآله وسلم، اللهم اغفر لي ذنوبي، وافتح لي أبواب رحمتك] وإذا ليس هذا الدعاء فعلى الأقل: باسم الله، أعوذ بالله العظيم، وبوجهه الكريم، وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم؛ حتى لا يدخل الشيطان معك إلى المسجد ولا يفتنك، وإن زدت: اللهم صل على نبينا محمد وآله وسلم، اللهم اغفر لي ذنوبي، وافتح لي أبواب رحمتك، كان فضلاً وأجراً كبيراً [ولا يجلس حتى يصلي تحية المسجد؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: ( إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين )] في أي وقت من ليل أو نهار [إلا أن يكون في وقت طلوع الشمس أو غروبها، فإنه يجلس ولا يصلي؛ لنهيه عليه الصلاة والسلام عن الصلاة في هذين الوقتين] فما دامت الشمس هبطت قبل أن تغيب أو قبل أن تطلع فلا تصلِّ تحية المسجد، وإن قال بعضهم بجواز ذلك، لكن الأصل هو هذا [وإذا أراد الخروج من المسجد قدم رجله اليسرى] يقدم اليمنى في الدخول واليسرى في الخروج [وقال ما يقوله عند دخوله] باسم الله، توكلت على الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله، اللهم صلّ على نبينا محمد وآله [إلا أنه يقول عوضاً عن -وافتح لي أبواب رحمتك-] بدل أن يقول: (أبواب رحمتك) يقول [وافتح لي أبواب فضلك] لأنه خرج إلى الدنيا، فأبواب الرحمة تطلب في المسجد.معاشر المستمعين! نريد أن ندعو دعاءً فارفعوا أيديكم معنا، والله تعالى نسأل أن يستجيب لنا، وأن لا يحرمنا الأجر.اللهم يا حي يا قيوم! يا مالك الملك، يا ذا الجلال والإكرام! يا من يقول للشيء: كن فيكون، هذه أكفنا قد رفعناها إليك سائلين ضارعين أن تطفئ نار الفتنة التي تشتعل في الديار الجزائرية، اللهم أطفئ تلك النار.. اللهم أطفئ تلك الفتنة، اللهم اجمع كلمتهم على الحق، اللهم وحد صفوفهم، اللهم اجمعهم على ذكرك وطاعتك يا رب العالمين.اللهم أمت هذه الفتنة التي دامت سنوات يا رب العالمين بسبب ذنوبنا، أطفئها يا رب العالمين؛ فإنه لا يطفئها إلا أنت، إنك ولي ذلك والقادر عليه.اللهم هذه أكفنا قد رفعناها إليك سائلين ضارعين أن تسقنا سقيا عاجلة غير آجلة، سقيا رحمة لا سقيا عذاب يا رب! يا رب! يا رب! اسقنا وأغثنا، في ديارنا هذه فقد أجدبنا وقحطنا! اللهم اسقنا يا رب العالمين، وقد وعدتنا ووعدك الحق، وقلت: ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60] ها نحن ندعوك يا رب العالمين! يا أرحم الراحمين! أسقنا وأغثنا وعجل سقيانا، واجعلها سقيا رحمة لا سقيا عذاب.ربنا اغفر لنا وارحمنا، وعافنا واعف عنا، وتولنا ولا تتركنا، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين، واحفظ لنا هذه الحكومة السعودية الملكية الكريمة يا رب العالمين، إنها البقية الباقية في عالم الإنسان، لم يبق في هذا الوجود سواها فاحفظها، اللهم احفظها بما تحفظ به الصالحين من عبادك! اللهم احفظها بما تحفظ به الصالحين من عبادك، ولا ترنا فيها مكروهاً يا رب العالمين.وصلَّ اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة منهاج المسلم - (89) للشيخ : أبوبكر الجزائري

http://audio.islamweb.net