اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة منهاج المسلم - (192) للشيخ : أبوبكر الجزائري


سلسلة منهاج المسلم - (192) - (للشيخ : أبوبكر الجزائري)
الذبح هو قطع الحلقوم والمري والودجين، ويشترط للذكاة شروط، منها أن تكون آلة الذبح حادة، والتسمية، وأهلية المذكي، وإن تعذر ذبح أو نحر الحيوان جاز تذكيته بإصابته في أي جزء من بدنه، وذكاة الجنين ذكاة أمه، كما أن نسيان التسمية في الذكاة لا يضر، وهناكوفوائد مبثوثة في ثنايا هذه المادة.
أحكام الذكاة
الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة، ليلة الخميس من يوم الأربعاء ندرس كتاب منهاج المسلم، ذلكم الكتاب الحاوي - أي: الجامع- للشريعة الإسلامية بكاملها، عقائد وآداباً وأخلاقاً وعبادات وأحكاماً، وهو جامع أهل السنة والجماعة، فلا فرق بين مذهب ومذهب، ولا طائفة وطائفة، وأدلته قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وسلم، وقد نفع الله به المسلمين، وانتهت تلك العصبيات المذهبية، وأصبح المسلمون يعترفون بأنهم أتباع النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه.وقد انتهى بنا الدرس إلى الفصل التاسع وهو في الذكاة والصيد والطعام والشراب.[ الفصل التاسع ] من الفصول وهو [ في الذكاة والصيد والطعام والشراب. وفيه ثلاث مواد: المادة الأولى: في الذكاة: أولاً: تعريفها: الذكاة: ذبح ما يذبح من الحيوان المباح الأكل، ونحر ما ينحر منه ] أي: من الحيوان المباح الأكل..
 تنبيهات
والآن [ تنبيهات:أولاً: ذكاة الجنين ذكاة أمه ] فإذا ذبحت أمه فكأنه ذبح هو [ ويحسن أكله إذا تم خلقه ونبت شعره ] سواء في الشاة أو في البقر أو في البعير، وإذا لم يتم خلقه لم يحسن أكله [ فقد سئل عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( كلوه إن شئتم، فإن ذكاته ذكاة أمه ) ].[ ثانياً: ترك التسمية نسياناً لا يضر في الذكاة ] فإذا نسي الذابح ولم يقل: بسم الله صحت ذبيحته [ لعدم مؤاخذة أمة محمد صلى الله عليه وسلم بالنسيان؛ لحديث: ( رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه ). ولقوله صلى الله عليه وسلم: ( ذبيحة المسلم حلال، ذكر اسم الله أو لم يذكر، إنه إن ذكر لم يذكر إلا اسم الله ) ] وأما إذا قال: لا أذكر اسم الله متعمداً فلا تحل.[ ثالثاً: المبالغة في الذبح حتى قطع رأس الذبيحة إساءة ] فالذابح يذبح الودجين والحلق فقط، فلو بالغ في الذبح حتى يقطع الرأس كبعض الجهال كره ذلك [ وتؤكل الذبيحة معها بلا كراهة ].[ رابعاً: لو خالف المذكي فنحر ما يذبح، أو ذبح ما ينحر أكلت مع الكراهية ].[ خامساً: المريضة، والمنخنقة، والموقوذة ] بالحجر والعود [ والمتردية، والنطيحة ] بأن نطحتها أخرى [ وأكيلة السبع إذا أدركت فيها الحياة مستقرة، بحيث تزهق روحها بفعل الذبح لا بتأثير المرض وذكيت جاز أكلها ] ولا حرج [ لقوله تعالى: إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ [المائدة:3]، أي: أدركتم فيها الروح وأزهقتموه بواسطة التذكية ].[ سادساً ] وأخيراً: [ إذا رفع الذابح يده قبل إنهاء الذبح ثم أعادها بعد فترة طويلة قال أهل العلم: لا تؤكل ذبيحته إلا إذا كان قد أتم ذكاتها في المرة الأولى ] وأنهاه ثم رجع بعد ذلك فلا يضر هذا، وأما أن يرفع يده قبل أن ينتهي من الذبح ويتكلم أو غير ذلك ثم يعود لا يجوز.نكتفي بهذا القدر، وصلى الله على نبينا محمد وآله.
الأسئلة

 كيفية زكاة عروض التجارة
السؤال: فضيلة الشيخ! يقول السائل: زكاة عروض التجارة هل تزكى عن ثمن البيع أو ثمن الشراء؟الجواب: يجوز هذا وذاك ولا حرج، فالمهم أن تزكيها، سواء بقيمة شرائها أو بقيمة بيعها، فالكل واسع وجائز.نكتفي بهذا القدر.معشر المستمعين والمستمعات! أعتذر غداً إن شاء الله عن عدم الحضور؛ بسبب أن عندي محاضرة في الرياض. والله أسأله أن يعينني عليها، ويوم الجمعة لقاؤنا هنا إن شاء الله.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة منهاج المسلم - (192) للشيخ : أبوبكر الجزائري

http://audio.islamweb.net