اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة منهاج المسلم - (146) للشيخ : أبوبكر الجزائري


سلسلة منهاج المسلم - (146) - (للشيخ : أبوبكر الجزائري)
الشركة ثابته بالكتاب والسنة وهي أنواع، منها شركة العنان ويشترط فيها أن تكون بين مسلمين، وأن يكون رأس المال معلوماً، ويكون الربح مشاعاً، يوزع بحسب الأسهم، والشركات أنواع، منها: شركة الأبدان، وشركة الوجوه وشركة المفاوضة، والأخيرة هي أوسع الشركات وأشملها.
الشركات
الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة؛ ليلة الخميس من يوم الأربعاء ندرس كتاب منهاج المسلم، ذلكم الكتاب الحاوي الجامع للشريعة الإسلامية بكاملها عقيدةً وآداباً وأخلاقاً وعباداتٍ وأحكاماً، وها قد انتهى بنا الدرس إلى [الفصل الرابع: في جملة عقود وفيه ثمان مواد] من عقود البيع وما إلى ذلك، فهيا بنا نتعلم.
 تعريف الشركة
[تعريفها: الشركة هي أن يشترك اثنان فأكثر] من اثنين إلى خمسين [في مالٍ استحقوه بوراثة ونحوها، أو جمعوه من بينهم أقساطاً ليعملوا فيه بتنميته في تجارة أو صناعة أو زراعة] فالشركة هي أن يشترك اثنان من الرجال فأكثر -أو حتى من النساء- في مالٍ استحقوه بوراثة من أبيهم كان أو أخيهم ونحوه، أو جمعوه من بينهم ألف من هذا، وألف من هذا أقساطاً؛ ليعملوا فيه بتنميته في تجارة أو صناعة أو زراعة [وهي أنواع:] يعني ليست نوعاً واحداً.
شركة العنان وشروطها
[النوع الأول: شركة العنان: وهي أن يشترك شخصان فأكثر ممن يجوز تصرفهم في جمع قدر من المال موزعاً عليهم أقساطاً معلومة] هذا ألف وهذا ألف وهذا ألف [أو أسهماً معينة محددة، يعملون فيه معاً لتنميته، ويكون الربح بينهم بحسب أسهمهم في رأس المال] فالذي رأس ماله ألف يعطى من الألف، والذي رأس ماله خمسمائة يعطى من الخمسمائة.[كما تكون الوضيعة -الخسارة- بحسب الأسهم كذلك] فالربح بحسب الأسهم والخسارة بحسب الأسهم، فالذي سهمه عشرة آلاف يعطى الربح بحسب العشرة آلاف، والخسارة بحسبها.. وهكذا.إذاً: شركة العنان أول نوع من أنواع الشركات، وهي: أن يشترك شخصان فأكثر ممن يجوز تصرفهم في جمع قدر من المال موزعاً عليهم أقساطاً معلومة، أو أسهماً معينة محددة، يعملون فيه معاً لتنميته وتكثيره، ويكون الربح بينهم بحسب أسهمهم في رأس المال، كما تكون الوضيعة -أي: الخسارة- بحسب الأسهم كذلك.[ولكل واحد منهم الحق في التصرف في الشركة بالأصالة عن نفسه وبالوكالة عن شركائه، فيبيع ويشتري، ويقبض ويدفع، ويطالب بالدين، ويخاصم، ويرد بالعيب. وباختصار: يفعل كل ما هو في مصلحة الشركة] فكل واحد من الشركاء يقوم مقام الآخرين، وكل واحد من الشركاء -اثنين أو ثلاثة أو عشرة- يقوم هو ويطالب ويعطي ويفعل بإذنهم؛ لأن الشركة شركة عنان. أي: متعاونين فيها. [ولصحة هذه الشركة شروط، وهي:]
 سادساً: إن مات أحد الشريكين بطلت الشركة
[سادساً: وإن مات أحد الشريكين بطلت الشركة، وكذا إن جنَّ مثلاً] إذا فقد عقله بطلت الشركة [ولورثة الميت وأولياء المجنون حل الشركة أو إمضاؤها بعقدها الأول] إذا مات أحد الشريكين أو الشركاء بطلت الشركة، وكذا إن جنَّ مثلاً، أي: فقد عقله، ولورثة الميت أو المجنون حل الشركة أو إمضاؤها بعقدها الأول؛ لأنهم ورثة لهم أن يمضوها ولهم أن يحلوها؛ لأنهم ورثوا المال.هذه ستة شروط لشركة العنان، وهي أن يجتمع اثنان أو ثلاثة بالعمل.
شركة الأبدان وأحكامها
[النوع الثاني: شركة الأبدان] الأول شركة العنان: يجمع فيما بينهم شراكة اليد والمال، والآن شركة الأبدان فقط بلا مال [وهي أن يشترك اثنان فأكثر فيما يكتسبانه بأبدانهما، كأن يشتركا في صناعة شيء، أو خياطة أو غسل ثياب ونحو ذلك، وما يحصلان عليه فهو بينهما أنصافاً أو على ما اتفقا عليه] هذه هي شركة الأبدان: أن يشترك اثنان فأكثر فيما يكتسبانه بأبدانهما، كأن يشتركا في صناعة أو خياطة أو غسل ثياب ونحو ذلك، وما يحصلان عليه فهو بينهما أنصافاً أو على ما اتفقا عليه، فإذا اتفقا على أن يكون لشخص الثلث والثلثين لآخر فلهما ذلك، حسب الاتفاق. هذه هي شركة الأبدان: أن يشتغلوا بأبدانهم.[والأصل في جوازها ما رواه أبو داود من: ( أن عبد الله وسعداً وعماراً رضي الله عنهم اشتركوا يوم (بدر) فيما يحصلون عليه من أموال المشركين فلم يجئ عمار وعبد الله بشيء وجاء سعد بأسيرين فأشرك بينهم النبي صلى الله عليه وسلم ) وكان ذلك قبل مشروعية قسمة الغنائم].إذاً: الأصل في جواز شركة الأبدان هو أن عبد الله بن عباس أو ابن مسعود وسعداً وعماراً اشتركوا يوم بدر فيما يحصلون عليه من أموال المشركين، أي: من حصل منهم على شيء اقتسموه معاً، فلم يجئ عمار ولا عبد الله بشيء وجاء سعد بأسيرين، فأشرك بينهم رسول الله صلى الله عليه وسلم. وهذا قبل مشروعية قسمة الغنائم، لكن لما شرع الله قسمة الغنائم ما بقي لأحد أن يأخذ، ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم أو القائد يوزع على المجاهدين.[وأحكام هذه الشركة، هي]
 رابعاً: إن تعذر حضور أحدهما فإن للآخر فسخ الشركة
[رابعاً: إن تعذر حضور أحدهما، فإن للآخر فسخ الشركة] شركة الأبدان إذا تعذر حضور أحدهما تفسخ الشركة، فإذا كان لا يستطيع أن يأتي؛ لأن أباه منعه من العمل مثلاً، فإنه تفسخ الشركة. فإن تعذر حضور أحدهما فإن للآخر فسخ الشركة وإبطالها.
شركة الوجوه
[النوع الثالث: شركة الوجوه: شركة الوجوه هي: أن يشترك اثنان فأكثر في شراء سلعة بجاههما] أي: بدون نقود عندهما، ولكن يشتريانها بجاههما [ويبيعانها وما يحصلان عليه من ربح فهو بينهما. والخسارة إن كانت فعليهما بالسوية كالربح] هذه هي شركة الوجوه: أن يشترك اثنان فأكثر في شراء سلعة بجاههما، أي: بدون نقود، ويبيعانهما في السوق، وما يحصلان عليه من ربح فهو بينهما، والخسارة إن كانت فعليهما أيضاً، وأما صاحب السلعة فيرد له بضاعته.
 رابعاً: إن تعذر حضور أحدهما فإن للآخر فسخ الشركة
[رابعاً: إن تعذر حضور أحدهما، فإن للآخر فسخ الشركة] شركة الأبدان إذا تعذر حضور أحدهما تفسخ الشركة، فإذا كان لا يستطيع أن يأتي؛ لأن أباه منعه من العمل مثلاً، فإنه تفسخ الشركة. فإن تعذر حضور أحدهما فإن للآخر فسخ الشركة وإبطالها.
شركة المفاوضة
[النوع الرابع: شركة المفاوضة: وهي أوسع من شركة العنان والوجوه والأبدان] هذه أوسع من الشركات الثلاث [إذ هي تشملهم وتشمل المضاربة أيضاً، وهي أن يفوض كل من الشريكين للآخر كل تصرف مالي وبدني من أنواع الشركة، فيبيع ويشتري ويضارب ويوكل ويخاصم ويرتهن، ويسافر بالمال، ويكون الربح بينهما على ما اتفقا عليه، والخسارة بحسب نصيب كل منهما المالي].شركة المفاوضة هي: أن يفوض الأمر إلى زميله، أي: إلى صاحبه، وهي أوسع من شركة العنان والوجوه والأبدان؛ إذ هي تشملهما وتشمل المضاربة أيضاً، وهي أن يفوض كل من الشريكين للآخر كل تصرف مالي وبدني من أنواع الشركة، فيبيع ويشتري ويضارب ويوكل ويخاصم ويرتهن ويسافر بالمال، ويكون الربح بينهما على ما اتفقا عليها، والخسارة كذلك بحسب نصيب كل منهما.إذاً: أنواع الشركات أربع: العنان، والأبدان، والوجوه، والمفاوضة.
 رابعاً: إن تعذر حضور أحدهما فإن للآخر فسخ الشركة
[رابعاً: إن تعذر حضور أحدهما، فإن للآخر فسخ الشركة] شركة الأبدان إذا تعذر حضور أحدهما تفسخ الشركة، فإذا كان لا يستطيع أن يأتي؛ لأن أباه منعه من العمل مثلاً، فإنه تفسخ الشركة. فإن تعذر حضور أحدهما فإن للآخر فسخ الشركة وإبطالها.
الأسئلة

 طلب الدعاء من الشيخ
السؤال: يقول السائل: فضيلة الشيخ! أنا مصاب بالسحر وعائلتي وأولادي، فأطلب من الله عز وجل ثم منكم الدعاء؟الجواب: هيا ندعو الله أولاً لشيخنا وإمامنا عبد القادر شيبة الحمد لأنه مريض يطلب منكم الدعاء:اللهم اشفه، اللهم اشفه، اللهم اشفه، واشف عبدك إمامنا وأخانا عبدك محمد الصالح العثيمين ، اللهم عجل بشفائهما، اللهم عجل بشفائهما، اللهم عجل بشفائهما يا رب العالمين.اللهم أبعد عن هذا المؤمن ما يؤذيه من السحر والسحرة، ونج كل مؤمن ومؤمنة من ذلك، اللهم نجنا من السحر والحسد، اللهم نجنا من السحر والحسد، واعف عنا وعافنا، وارض عنا وأرضنا، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين، وصل اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة منهاج المسلم - (146) للشيخ : أبوبكر الجزائري

http://audio.islamweb.net