اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة منهاج المسلم - (131) للشيخ : أبوبكر الجزائري


سلسلة منهاج المسلم - (131) - (للشيخ : أبوبكر الجزائري)
لا جهاد إلا بعدة، والإعداد فرض كالجهاد نفسه، غير أنه مقدم عليه وسابق عليه، والجهاد الشرعي المحقق لإحدى الحسنيين: السيادة أو الشهادة، وله أركان، منها: النية الصالحة، وأن يكون الجهاد وراء إمام مسلم، وإعداد العدة مما يلزم في الجهاد، ورضا الأبوين وإذنهما في جهاد الطلب، وطاعة الإمام فيما يأمر به وينهى عنه، كما على المجاهد أثناء القتال أن يكثر من ذكر الله تعالى، وأن يثبت ويستميت حال الزحف، ويصبر، ويصابر، ويطيع الله ورسوله، ويترك النزاع والخلاف الذي قد يكون سبباً للفشل والهزيمة.
وجوب الإعداد للجهاد
الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله؛ أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة؛ ليلة الخميس من يوم الأربعاء ندرس كتاب منهاج المسلم؛ ذلكم الكتاب الحاوي للشريعة الإسلامية بكاملها؛ عقيدة، وآداباً، وأخلاقاً، وعبادات، وأحكاماً.قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:[المادة الرابعة: في وجوب الإعداد للجهاد] يجب على المؤمنين أن يعدوا عدة الجهاد[ والإعداد للجهاد يكون بإحضار الأسباب، وإيجاد العتاد الحربي بكافة أنواعه، وهو فرض كالجهاد نفسه] الإعداد للجهاد فرض كالجهاد، إذ لا جهاد إلا بالعدة [غير أنه مقدم عليه، وسابق له] الإعداد مقدم على الجهاد، فلا ندخل المعركة إلا بعد أن نعد عتادها [قال تعالى: وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ [الأنفال:60] ] الآية صريحة في وجوب إعداد العدة، وأسباب الجهاد: وَأَعِدُّوا لَهُمْ أي: للمشركين مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ في حدود طاقتكم وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ كان في السابق رباط الخيل، أما الآن فمطارات الطيران الحربي [وقال عقبة بن عامر رضي الله عنه: سمعت -يعني: بأذني- رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ [الأنفال:60] ألا إن القوة الرمي، ألا إن القوة الرمي، ألا إن القوة الرمي ) ] القتال بالسيف والحربة انتهى، لكن الرمي فبالرصاص والقنابل والقذائف، فالنبي صلى الله عليه وسلم أخبر بهذا قبل أن يوجد هذا السلاح [وقال صلى الله عليه وسلم: ( إن الله عز وجل يدخل بالسهم الواحد ثلاثة نفر -أي: رجال- الجنة: صانعه يتحسب في صنعته الأجر، والرامي به، ومنبله) وهو الذي يعطيه ( وارموا واركبوا، وأن ترموا أحب إلي من أن تركبوا ) ] رميكم بالسهام أفضل من الركوب على الخيل [ ( ليس اللهو إلا في ثلاثة )] ثلاثة أمور ليست من اللهو [ ( تأديب الرجل فرسه ) ] وترويضه على الجهاد، فتأديب الإنسان فرسه لهو ولكن ليس من اللهو، ولعب ولكن ليس من اللعب. ثانياً: [ ( وملاعبته أهله ) ] ملاعبة الرجل امرأته على فراشها، أو ملاعبته لأولاده الصغار في المنزل، فهذا ليس من اللهو واللعب. والثالث: [ ( رميه بقوسه أو نبله ) ] أيضاً ليس بلهو ولا لعب، ومعنى هذا أن اللهو واللعب باطلان، فلا ينبغي للمؤمن أن يلهو ويلعب، ولا يجوز اللهو ولا اللعب [وبناء على هذا وجب على المسلمين سواء كانوا دولة واحدة أو دولاً شتى أن يعدوا من السلاح، ويهيئوا من العتاد الحربي، ويدربوا من الرجال على فنون الحرب والقتال ما يمكنهم، لا من رد هجمات العدو فحسب، بل في الغزو في سبيل الله؛ لإعلاء كلمة الله، ونشر العدل والخير والرحمة في الأرض. كما وجب أيضاً على المسلمين أن يكون التجنيد إجبارياً بينهم] أي: إلزاماً بينهم [فما من شاب يبلغ الثامنة عشرة من عمرة إلا يضطر إلى الخدمة العسكرية لمدة سنة ونصف، يحسن خلالها سائر فنون الحرب والقتال، ويسجل بعدها اسمه في ديوان الجيش العام، ويكون بذلك مستعداً لداعي الجهاد في أية لحظة يدعوه فيها، ومع صلاح نيته قد يجرى له عمل المرابط في سبيل الله] يبقى أجره دائماً أجر المرابطين في سبيل الله بهذه النية [مادام اسمه في ذلك الديوان العام. كما يجب على المسلمين أن يعدوا من المصانع الحربية المنتجة لكل سلاح وجد في العالم، أو يجد فيه] مستقبلاً [ولو أدى ذلك بهم إلى ترك كل ما ليس بضروري من المأكل والمشرب والملبس والمسكن] فأكثر الأموال تصرف في السلاح وإعداد المصانع [الأمر الذي يجعلهم يقومون بواجب الجهاد، ويؤدون فريضته على أحسن الوجوه وأكملها، وإلا] إن لم يفعلوا هذا [فهم آثمون، وعرضة لعذاب الله في الدنيا وفي الآخرة].
 

أركان الجهاد
[المادة الخامسة: في أركان الجهاد: للجهاد الشرعي المحقق لإحدى الحسنيين: السيادة أو الشهادة] العزة والنصرة أو الاستشهاد في سبيل الله [أركان هي]
 خامساً: طاعة الإمام
[خامساً: طاعة الإمام] الذي يقود المسلمين [فمن قاتل وهو عاص للإمام ومات، فقد مات ميتة جاهلية؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: ( من كره من أميره شيئاً فليصبر عليه، فإنه ليس أحد من الناس خرج من السلطان شبراً فمات عليه إلا مات ميتة جاهلية ) ] ومن هنا فلا فرقة ولا خلاف ولا حزبية، فالكل أمة واحدة، هذا هو الطريق النبوي.
ذكر ما يلزم لخوض المعركة
[المادة السادسة: فيما يلزم لخوض المعركة: لابد للمجاهد عند خوض المعركة من توقع الأحوال الآتية]
 خامساً: الصبر والمصابرة والاستماتة في خوض المعركة حتى ينكشف العدو وتنهزم صفوفه
[خامساً: الصبر والمصابرة والاستماتة في خوض المعركة حتى ينكشف العدو، وتنهزم صفوفه. قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ [الأنفال:45-46] ] فهاتان الآيتان فيهما المواد الخمسة. هذا والله تعالى أسأل أن ينفعنا وإياكم بما ندرس ونسمع.
الأسئلة

 الدعاء بالشفاء لرجل أصيب بحادث
السؤال: فضيلة الشيخ! رجل من أهل الحلقة حصل له حادث بالسيارة هو وعائلته، فيطلب منكم الدعاء؟الجواب: اللهم يا أرحم الراحمين، يا رب العالمين، يا ولي المؤمنين، يا متولي الصالحين، هذه أكفنا رفعناها إليك، سائلين ضارعين، نتوسل إليك بحبك وحب رسولك، وطاعتك وطاعة رسولك، أن تشفي هذا المريض، اللهم اشفه، اللهم اشفه وعافه، ورده سالماً معافى يا رب العالمين، واشف كل مريض بيننا وفينا وفي بيوتنا يا رب العالمين، واشفنا ظاهراً وباطناً، اشف قلوبنا وأبداننا يا رب العالمين، إنا عبيدك أبناء عبيدك أبناء إمائك، نواصينا بيدك ماض فينا حكمك، عدل فينا قضاؤك، نسألك اللهم أن تكشف ضرنا، وتعفو عنا وتعافينا، وتغفر لنا وترحمنا، وتتوفانا وأنت راض عنا، وتدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين، وصل اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة منهاج المسلم - (131) للشيخ : أبوبكر الجزائري

http://audio.islamweb.net