اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة منهاج المسلم - (117) للشيخ : أبوبكر الجزائري


سلسلة منهاج المسلم - (117) - (للشيخ : أبوبكر الجزائري)
للصوم أركان وسنن، فمن الأركان النية، فلا صوم يقبل إلا بنية تسبقه، ومنها الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، ويستحب للصائم أن يعجل الفطر ويكون إفطاره على تمرات، كما يستحب له السحور والدعاء عند الإفطار، أما مكروهات الصوم فمنها: الحجامة، والفصد، واستعمال الكحل وغيرها.
أركان الصوم وسننه ومكروهاته
الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة؛ ليلة الخميس من يوم الأربعاء ندرس كتاب منهاج المسلم، ذلكم الكتاب الحاوي للشريعة الإسلامية بكاملها عقيدة وآداباً وأخلاقاً، وعبادات وأحكاماً، وقد انتهى بنا الدرس إلى [ المادة الثامنة: في أركان الصوم وسننه ومكروهاته] فهيا ندرس لنعلم فنعمل، وهذا هو التفقه في الدين، والرسول الكريم يقول: ( من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين )
 

أركان الصوم
[أولاً: أركان الصوم] الأركان عليها ينبني البنيان، فلا بنيان بلا أركان، وإذا انهدمت الأركان سقط البناء، والأركان جمع ركن، [وهي:]
 ثالثاً: الزمان
[ثالثاً: الزمان] أي: الوقت [والمراد به النهار، وهو من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، فلو صام امرؤٌ ليلاً وأفطر نهاراً لما صح صومه أبداً] يعني: ما إن كادت الشمس تغرب حتى أمسك، ثم قال: سأصوم الليل ولا أفطر حتى تطلع الشمس! هذا صيام غير شرعي، باطل لا يصح [لقوله تعالى: ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ [البقرة:187]] لم يقل: إلى النهار! وإنما قال: وأتموا الصيام أيها الصائمون إلى الليل، فدل هذا قطعاً على أن الصيام لا يكون إلا بالنهار، ليس بالليل، فهذه الأركان إن بطل ركن منها بطل الصيام، كالأعمدة إذا سقط عمود منها سقط السقف.
سنن الصوم
[ثانياً: سنن الصوم] الصوم له فرائض وله نوافل أي: سنن [وهي:]
 تنبيه: حكم من شك في طلوع الفجر
[تنبيه: من شك في طلوع الفجر] شك هل طلع الفجر أم لم يطلع [له أن يأكل أو يشرب حتى يتيقن طلوع الفجر ثم يمسك] كل واشرب حتى تتيقن بأن الفجر قد طلع، ثم امتنع عن الأكل والشرب [لقوله تعالى: وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ [البقرة:187]] الآية نفت الشك، فكل واشرب ما دمت تشك، فإن تيقنت فلا أكل ولا شرب [وقد قيل لـابن عباس رضي الله عنه] حبر الأمة وعالمها [إني أتسحر فإذا شككت أمسكت] صحابي أو أحد أبناء الصحابة يقول لـابن عباس : إني آكل وأشرب فإذا شككت تركت الأكل والشرب [فقال له: كل ما شككت حتى لا تشك] يعني: بالعكس، كل واشرب حتى لا تشك بأن الفجر قد طلع.
مكروهات الصوم
[مكروهات الصوم: يكرهُ للصائم أمور من شأنها الإفضاء إلى إفساد الصوم، وإن كانت في حد ذاتها لا تفسد الصوم وهي: ]
 عاشراً: الحجامة أو الفصد خشية الضعف المؤدي إلى الإفطار
[عاشراً: الحجامة أو الفصد خشية الضعف المؤدي إلى الإفطار] إذا احتجم الصائم أو أخذ من دمه بالفصادة خُشي عليه أن يضعف فيحتاج إلى الإفطار، فمن الأحوط لدينه أن لا يحتجم ولا يفصد؛ لأن خشية الضعف قد تؤدي إلى الإفطار [لما في ذلك من التغرير بالصوم] فخروج الدم من العروق يكره وتركه أولى؛ خشية أن يضعف الصائم فيحتاج إلى الإفطار فيفطر، فالأحوط -إذاً- أن لا يفصد ولا يحتجم.والسواك مشروع، وبعض أهل العلم يكرهونه؛ لأنه قد يتسرب منه بعض الشيء من العود إلى الحلق، ولكنه محمود وليس بمكروه.
الأسئلة

 الدعاء الوارد عن عائشة رضي الله عنها بعد التشهد
السؤال: يقول السائل: لقد سمعنا من فضيلتكم أنكم ذكرتم دعاء عن عائشة رضي الله عنها تقول فيه: (اللهم إني أسألك من خير ما سألك منه عبدك ونبيك محمد وعبادك الصالحين، وأعوذ بك من شر ما استعاذ منه عبدك ونبيك محمد). هل هذا الدعاء يقال في السجود أم بعد التشهد؟الجواب: يجوز لك أن تقوله في السجود، وأن تقوله بعد التشهد.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة منهاج المسلم - (117) للشيخ : أبوبكر الجزائري

http://audio.islamweb.net