اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , جنة الأبرار للشيخ : أحمد القطان


جنة الأبرار - (للشيخ : أحمد القطان)
لقد خلق الله الجنة لتكون دار إقامة لعباده الصالحين، وقد خلق فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، وجعل عرضها السماوات والأرض، فالدنيا لا تساوي شيئاً أمام الجنة التي خلقها الله عز وجل، على ما في الدنيا من أشجار وأنهار وثمرات من كل الأنواع والأشكال.
الاشتياق إلى الجنة .. أهميته ودوافعه
إن الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه, كما ينبغي لأسمائه الحسنى وصفاته العلى ووحدانيته, الحمد لله الخافض الرافع، المعز المذل، القابض الباسط, الحمد لله النور الهادي, الحمد لله الملك الحق المبين, الحمد لله كما يحمد ربنا ويرضى، ليس كمثله شيء في حمده وهو الولي الحميد, الحمد لله رب العالمين, ملك الملوك, رب العرش الواحد والكرسي الواحد, وكل العروش زائلة.الحمد لله رب العالمين السميع الذي يسمع الأصوات على اختلافها، ويعلم اللغات على تنوعها، فلا يشغله سمع عن سمع, الحمد لله البصير، الذي يرى دبيب النملة السوداء، في الليلة الظلماء، فوق الصخرة الصماء, الحمد لله العليم الذي يعلم ما كان وما يكون وما لم يكن لو كان كيف يكون, الحمد لله الكريم الذي يحب الكرماء, القوي الذي يحب المؤمنين الأقوياء, الجواد الذي يحب الجود والأتقياء, البر الذي يحب الأبرار.الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات, وأصلي وأسلم على قائدي وقدوتي وقرة عيني وحبيبي ومعلمي محمد بن عبد الله العبد النبي الرسول, وعلى آله وأزواجه وذريته وأصحابه والتابعين، ومن دعا بدعوتهم إلى يوم الدين, اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل, ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل, ونسألك لذة النظر إلى وجهك، والشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة، ولا فتنة مضلة, وزينا بزينة الإيمان والقرآن والإسلام, واجعلنا من الراشدين, ونسألك اللهم تحرير فلسطين والأقصى, ونصرة أوليائك المجاهدين في سبيلك, اللهم اشف مرضانا, وارحم موتانا, وآنسهم في قبورهم, اللهم آنس وحشتهم, وارحم غربتهم, واغفر زلتهم, واقبل حسنتهم, وإذا صرنا إلى ما صاروا إليه فاجعل قبورنا روضة من رياض الجنة, أمدها بالروح والريحان, والنور والإيمان, والخير والرضوان، برحمتك يا رحمن.عباد الله: اتقوا الله، اتقوا الله: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ [الطلاق:2-3] اتقوا الله: وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافاً خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً [النساء:9] اتقوا الله لتموتوا على الإسلام: اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102].أحبتي في الله: يشكو بعض المصلين من جفاف حلاوة الإيمان في قلبه, ويقول: يا أخي! أعمل الصالحات ولكنني لا أجد لها حلاوة, ولا طلاوة, فما السر؟ قلت له: لأنك لا تشتاق إلى الجنة, إن الله ما وصف جنته وناره إلا لكي نقدم عليه راغبين راهبين, أرأيت يا أخي لو كنت غريباً في بلد, ولا زوجة لك, وأنت شاب بأمس الحاجة إلى زوجة حسناء, ذات خلق قويم, تملأ عليك الدنيا بهجة وسروراً, ثم كتب لك أحد أرحامك والدك أو خالك وقال: أي بني إنني وجدت لك زوجة تفرح لك، صفتها كذا وكذا، من الجمال والكمال، والرفق والراحة، والأنس والأخلاق، والحسب والنسب، إلى آخره, وأنت عندما قرأت رسالته، أحبها قلبك وكما يقال: "والقلب يعشق قبل العين أحياناً" وأصبحت في شوق إلى لقائها، فجاءتك رسالة ثانية تقول: يا بني المسافر الغريب الذي هو في وطن غير وطنه, وأرض غير أرضه, وأهل غير أهله, وأحباب غير أحبابه, استقبل زوجتك إنها قادمة إليك معي بعد غد.في أي شوق تكون؟ إنك لا تنام الليل, ولا تهنأ بالطعام ولا بالمنام حتى يقع نظرك عليها, وتذهب لتعد العدة، يدفعك الشوق بعد الشوق.وأكثر ما يكون الشوق يوماً إذا دنت الديار من الديار إذا دنت الخيام من الخيام, وجاءت اللحظة الأخيرة ووقع بصرك عليها رأيتها أضعاف أضعاف ما وصف أبوك, رأيتها أضعاف أضعاف ما ذكر عنها, فهمت بها وأحببتها, وسكنت واطمأننت وحمدت الله على نعمة لا تقدر بثمن, أين هذه الزوجة الحسناء من نساء أهل الجنة اللواتي وصفهن الله للغرباء في ديار السفر؟ الحبيب المحبوب صلى الله عليه وسلم يقول: (ما أنا في الدنيا إلا كمسافر) كل منا مسافر، هذا ليس وطني, لا يوجد على الأرض مواطن، إنما الوطن جنات النعيم, التي خلقها الله تعالى للمؤمنين, (مثلي ومثل الدنيا كمسافر استظل تحت شجرة ثم تركها وانصرف) وارتحل إلى دار القرار برفقة الأبرار, عند الله رب العالمين, أي شوق تعصف به القلوب للقيا الحور العين, في جنات النعيم؟أذلك خير أم القاصرات تخال مباسمهن الشروقا ويرفلن في سرقات الحرير فتبصر عيناك مرأى أنيقا قصرن على حب أزواجهن فمشتاقة تتلقى مشوقا إذا هبت الريح من تحتهن أثارت على القوم مسكاً سحيقا
 وصف الجنة ودوره في التشويق إليها
الجنة ريحانة تهتز, وثمرة نضيجة, وزوجة حسناء, ونهر مطرد, لبنة من ذهب ولبنة من فضة, ملاطها المسك, وحصباؤها اللؤلؤ, الجنة: (يسير الراكب تحت ظل شجرتها مائة عام فلا يقطعه) واختار الله الشجرة وسماها: سدرة المنتهى, واختار النبي شجرة في الدنيا وشبهها بالمؤمن وهي النخلة, فأكثروا من زراعة النخل والسدر، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم عن سدرة المنتهى: (لقد رأيت عليها من الزخارف والأنوار والأهوال أمراً عظيماً, فعليها فراش من ذهب, وفراش من نور, وعليها أنوار صاعدة ومتحجرة, وعند جذع هذه الشجرة جنة اسمها جنة المأوى) فكم يبلغ حجم هذه الشجرة؟ لا يعلمه إلا الله, سدرة المنتهى عندها جنة المأوى إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى * مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى [النجم:16-17] ويقول صلى الله عليه وسلم: (لو أن حورية أو زوجة من نساء الجنة أطلت بخمارها أو نصيفه، لملأت ما بين السماء والأرض عطراً وطيباً, ولو أطل رجل من أهل الجنة بسواره لطمس ضوءه ضوء الشمس كما تطمس الشمس ضوء النجوم) يا له من نعيم مقيم! يقول الله عنه في كتابه الكريم: إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازاً * حَدَائِقَ وَأَعْنَاباً * وَكَوَاعِبَ أَتْرَاباً * وَكَأْساً دِهَاقاً * لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلا كِذَّاباً [النبأ:31-35] وما أزعجنا في دنيانا إلا اللغو, والكذب لغو, وإذاعات مملوءة باللغو, وصحف مملوءة باللغو, تصريحات مملوءة باللغو, مؤتمرات مملوءة باللغو, لغو وإزعاج في كل مكان, وأعظم من ذلك الفكر، يجلس الطالب يضرب أخماس بأسداس ويخرج مناهج يطمس بها التوحيد ونور الإيمان في القلوب.لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلا كِذَّاباً * جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَاباً * رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا [النبأ:35-37] ليس لأحد ملك، لا لزعيم ولا لملك, لله الواحد القهار: وَمَا بَيْنَهُمَا الرَّحْمَنِ لا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطَاباً [النبأ:37] لا يوجد خطباء هناك عند الله يملكون الخطب؛ لأن الله لا يأذن لأحد أبداً ولا يتكلم أحد إلا بإذنه: يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلائِكَةُ صَفّاً لا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَاباً * ذَلِكَ الْيَوْمُ الْحَقُّ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ مَآباً * إِنَّا أَنْذَرْنَاكُمْ عَذَاباً قَرِيباً يَوْمَ يَنْظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنْتُ تُرَاباً [النبأ:38-40].اللهم إنا نسألك الستر يوم العورة, والأمن يوم الفزع, والصبر يوم الجزع, والثبات يوم الفتنة, والظل يوم الحرور, والطعام يوم الجوع الأكبر, والسكينة يوم الهروب والفرار: يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ [عبس:34-37].أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه.
الرد على من ينكر رؤية الله يوم القيامة
الحمد لله رب العالمين، الأول الآخر، الظاهر الباطن، وهو بكل شيء عليم, الحمد لله حمداً كثيراًطيباً مباركاً فيه جعل جنته دار نعيمه ومقام الصالحين, الحمد لله على ناره فلا يدخل أهل النار النار إلا بحمد الله والاعتراف له بالحق الكامل, ولا يدخل الله أهل النار النار إلا بعد أن يُقروا بأن له الحمد: يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ وَتَظُنُّونَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلاً [الإسراء:52] يوم يدعوكم الجميع, فيستجيب الأبرار والكفار أن الحمد لله, وإذا ما أوقفوا على شفير جهنم قالوا: لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ * فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحْقاً لِأَصْحَابِ السَّعِيرِ [الملك:10-11] نعم. الله يشير إلى النار: أليس هذا بالحق؟ قالوا: بلى وربنا, بلى وربنا, بلى وربنا, الله أكبر! وشهدوا أن الحق لله وحده لا إله إلا هو.وقد جاءتني رسالة من إحدى دول الخليج فيها كتيب كله مؤلف من أوله إلى آخره ينكر لذة النظر إلى وجه الله رب العالمين, فلما قرأته سألت الله له الهداية, وسألت لمن كان على مذهبه الهداية, فإن الرسول صلى الله عليه وسلم لما اشتاقت قلوب أصحابه إلى مولاهم, الذي له يركعون ويسجدون، ويعبدون ويؤمنون، ويوحدون ويتوبون، ويبذلون أرواحهم ودماءهم شوقاً إليه, لم تتمالك قلوبهم حتى أوحت إلى ألسنتهم فصاحوا: (يا رسول الله! نرى ربنا يوم القيامة؟ فقال: بلى. هل تضامون في رؤية القمر في ليلة البدر ليس دونه سحاب؟ قالوا: لا يا رسول الله! قال: هل تضامون في رؤية الشمس في وضح النهار ليس دونها سحاب؟ قالوا: لا يا رسول الله! قال: كذلك ترون الله يوم القيامة).يا من تنكر رؤية الله يوم القيامة ماذا تقول في الحديث الصحيح الذي يدعو به الحبيب وهو أعلم الناس بربه, وأخشاهم لربه, أعظم الموحدين للأسماء والصفات والأفعال هو محمد صلى الله عليه وسلم, ماذا تقول في دعائه الخالد الذي يقول: (اللهم إني أسألك لذة النظر إلى وجهك, والشوق إلى لقائك، في غير ضراء مضرة, ولا فتنة مضلة, اللهم زينا بزينة الإيمان، واجعلنا هداة مهتدين) أتظن أن محمداً يوم أن دعا بهذا الدعاء: (أسألك لذة النظر إلى وجهك) كان يريد بهذا الدعاء الثواب المجرد كما تزعم رسالتك؟ لقد فسر قوله تعالى: وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ [القيامة:22-23] أي: تنتظر الثواب ولا تنظر إلى وجه الله, وهذا تأويل.أحبتي في الله: نسأل الله أن يرزقنا على حسن ظننا فيه, فإن ظننا واعتقادنا في الله أننا ننظر إليه بإذنه يوم القيامة, اللهم إنا نسألك لذة النظر إلى وجهك, والشوق إلى لقائك: وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ [القيامة:22-23] ويقول سبحانه: إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ * عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ * تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ * يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ * خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ [المطففين:22-26].تنافسوا عباد الله, تنافسوا في الطاعات: أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ [المؤمنون:61] ويقول تعالى: لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ [الصافات:61] وأمامنا بدلاً من الفرصة ألف فرصة، فلنبادر إلى الله, ولتشتق إلى جنات النعيم, ولتشتاق قلوبنا, فإذا ما دخلنا بيته ووقفنا أمامه وقلنا: الله أكبر, لنستشعر أن أبواب الجنة تتفتح, وأبواب الملوك تغلق.اللهم لا توقفنا على أبواب الملوك, ولا على أبواب الزعماء والحكام, إن باباً من أبواب الجنة ما بين مصراعيه كما بين مكة وهجر وكما بين مكة والشام, الناس تزدحم عليه يوم القيامة, إن الوقوف أمام أبواب الجنة عز وكرامة، والوقوف أمام أبواب الملوك ذلة وندامة.أحبتي في الله: استشعروا هذا الدعاء وجردوه لله, اللهم إنا نبرأ من الثقة إلا بك, ومن الأمل إلا فيك, ومن التسليم إلا لك, ومن التفويض إلا إليك, ومن التوكل إلا عليك, ومن الرضا إلا عنك, ومن الطلب إلا منك, ومن الذل إلا في طاعتك, ومن الصبر إلا على بابك, وما رجائي إلا لما في يديك الكريمتين, ومن الرهبة إلا لجلالك العظيم, تتابع برك, واتصل خيرك, وكمل عطاؤك, وعمت فواضلك, وتمت نوافلك, وبر قسمك, وصدق وعدك, وحق على أعدائك وعيدك, ولم تبق حاجة لنا إلا قضيتها برحمتك يا أرحم الراحمين, آمين.وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاعِمَةٌ * لِسَعْيِهَا رَاضِيَةٌ * فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ [الغاشية:8-10] الأنهار والأشجار، والجبال والزمرد، والولدان والغلمان، والحور والجواري في الأسفل يتسبحن ويغنين ويرقصن، وينثرن الحرير والدمقس واللآلئ, والمؤمن في جنة عالية يستمتع بالنظر في أكبر مساحة للجنان: وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاعِمَةٌ * لِسَعْيِهَا رَاضِيَةٌ * فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ * لا تَسْمَعُ فِيهَا لاغِيَةً * فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ * فِيهَا سُرُرٌ مَرْفُوعَةٌ * وَأَكْوَابٌ مَوْضُوعَةٌ * وَنَمَارِقُ مَصْفُوفَةٌ * وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ [الغاشية:8-16] وقال سبحانه: وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ * أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ * فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ * ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ * وَقَلِيلٌ مِنَ الْآخِرِينَ * عَلَى سُرُرٍ مَوْضُونَةٍ [الواقعة:10-15] موضونة أي: متماسكة بسبائك الذهب والفضة والألماس والجواهر الثمينة, لها أحزمة -مراجيح- وأرائك متماسكة بسبائك الذهب: عَلَى سُرُرٍ مَوْضُونَةٍ * مُتَّكِئِينَ عَلَيْهَا مُتَقَابِلِينَ * يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ * بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ [الواقعة:15-18] أربعة أصناف، اختار يا من تخاف من الجبار: وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ * لا يُصَدَّعُونَ عَنْهَا وَلا يُنْزِفُونَ * وَفَاكِهَةٍ مِمَّا يَتَخَيَّرُونَ * وَلَحْمِ طَيْرٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ * وَحُورٌ عِينٌ * كَأَمْثَالِ الْلُؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ * جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الواقعة:19-24] يعملون.. نعم يعملون, عمل الصالحات توصلك إلى رحمة الله, ورحمة الله تدخلك جنات النعيم.لهذا سمى الله عمل المؤمنين بالصالحات، لماذا الصالحات؟ لأنها تصلح العبد وتصلح دنياه وتصلح جميع أحواله؛ لهذا هي الصالحات, أما الموبقات يقول عنها: ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ [الروم:41] أكثروا من الصالحات عباد الله.اللهم اجعلنا من أهل الصالحات, ومن أهل الباقيات الصالحات, اللهم لا تدع لنا ذنباً إلا غفرته، ولا هماً إلا فرجته, ولا ديناً إلا قضيته, ولا مريضاً إلا شفيته، ولا ميتاً إلا رحمته, ولا ضالاً إلا هديته, ولا تائباً إلا قبلته, ولا عسيراً إلا يسرته, ولا سوءاً إلا صرفته، ولا عيباً إلا سترته وأصلحته, ولا مسافراً إلا حفظته, ولا غائباً إلا رددته, ولا مجاهداً في سبيلك إلا نصرته, ولا عدواً إلا قصمته, اللهم إنا نسألك الشهادة في سبيلك بعد طول عمر وحسن عمل، مقبلين غير مدبرين، صابرين محتسبين, في غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة، ولا دين علينا ولا حق للعباد, اللهم إنا نسألك الجنة ونعيمها وحورها، وأنهارها وأطيارها، وأزهارها، وأشجارها, ونعوذ بك من النار وجحيمها وسلاسلها وسعيرها, اللهم أجرنا من النار, اللهم أجرنا من النار, اللهم أجرنا من النار، وأدخلنا الجنة مع الأخيار الأبرار: فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ [آل عمران:185].إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ، فاذكروا الله يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم، وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ.
 وصف الجنة ودوره في التشويق إليها
الجنة ريحانة تهتز, وثمرة نضيجة, وزوجة حسناء, ونهر مطرد, لبنة من ذهب ولبنة من فضة, ملاطها المسك, وحصباؤها اللؤلؤ, الجنة: (يسير الراكب تحت ظل شجرتها مائة عام فلا يقطعه) واختار الله الشجرة وسماها: سدرة المنتهى, واختار النبي شجرة في الدنيا وشبهها بالمؤمن وهي النخلة, فأكثروا من زراعة النخل والسدر، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم عن سدرة المنتهى: (لقد رأيت عليها من الزخارف والأنوار والأهوال أمراً عظيماً, فعليها فراش من ذهب, وفراش من نور, وعليها أنوار صاعدة ومتحجرة, وعند جذع هذه الشجرة جنة اسمها جنة المأوى) فكم يبلغ حجم هذه الشجرة؟ لا يعلمه إلا الله, سدرة المنتهى عندها جنة المأوى إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى * مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى [النجم:16-17] ويقول صلى الله عليه وسلم: (لو أن حورية أو زوجة من نساء الجنة أطلت بخمارها أو نصيفه، لملأت ما بين السماء والأرض عطراً وطيباً, ولو أطل رجل من أهل الجنة بسواره لطمس ضوءه ضوء الشمس كما تطمس الشمس ضوء النجوم) يا له من نعيم مقيم! يقول الله عنه في كتابه الكريم: إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازاً * حَدَائِقَ وَأَعْنَاباً * وَكَوَاعِبَ أَتْرَاباً * وَكَأْساً دِهَاقاً * لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلا كِذَّاباً [النبأ:31-35] وما أزعجنا في دنيانا إلا اللغو, والكذب لغو, وإذاعات مملوءة باللغو, وصحف مملوءة باللغو, تصريحات مملوءة باللغو, مؤتمرات مملوءة باللغو, لغو وإزعاج في كل مكان, وأعظم من ذلك الفكر، يجلس الطالب يضرب أخماس بأسداس ويخرج مناهج يطمس بها التوحيد ونور الإيمان في القلوب.لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلا كِذَّاباً * جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَاباً * رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا [النبأ:35-37] ليس لأحد ملك، لا لزعيم ولا لملك, لله الواحد القهار: وَمَا بَيْنَهُمَا الرَّحْمَنِ لا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطَاباً [النبأ:37] لا يوجد خطباء هناك عند الله يملكون الخطب؛ لأن الله لا يأذن لأحد أبداً ولا يتكلم أحد إلا بإذنه: يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلائِكَةُ صَفّاً لا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَاباً * ذَلِكَ الْيَوْمُ الْحَقُّ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ مَآباً * إِنَّا أَنْذَرْنَاكُمْ عَذَاباً قَرِيباً يَوْمَ يَنْظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنْتُ تُرَاباً [النبأ:38-40].اللهم إنا نسألك الستر يوم العورة, والأمن يوم الفزع, والصبر يوم الجزع, والثبات يوم الفتنة, والظل يوم الحرور, والطعام يوم الجوع الأكبر, والسكينة يوم الهروب والفرار: يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ [عبس:34-37].أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , جنة الأبرار للشيخ : أحمد القطان

http://audio.islamweb.net