اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , تفسير سورة الحاقة [3] للشيخ : أسامة سليمان


تفسير سورة الحاقة [3] - (للشيخ : أسامة سليمان)
استعرضت الآيات الكريمات حال الناس وانقسامهم يوم القيامة إلى صنفين: صنف آخذ كتابه بيمينه فهو من الفائزين، وصنف آخذ كتابه بشماله فهو من الهالكين والمعذبين والعياذ بالله، فعليك بالتزام شرعه سبحانه، بفعل أوامره واجتناب نواهيه.
تفسير قوله تعالى: ( فأما من أوتي كتابه بيمينه ... )
الحمد لله رب العالمين، القائل: الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الإِنسَانِ مِنْ طِينٍ * ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ * ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ [السجدة:7-9]، والقائل: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ [فاطر:3]، خلق الإنسان من سلالة من طين، ثم جعله نطفة في قرار مكين، ثم خلق النطفة علقة سوداء للناظرين، ثم خلق العلقة مضغة بقدر أكلة الماضغين، ثم خلق المضغة عظاماً كأساس لهذا البناء المتين، ثم كسا العظام لحماً هي له كالثوب للابسين، ثم أنشأه خلقاً آخر، فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ * ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ * ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ [المؤمنون:14-16]. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، يؤتي الملك من يشاء، وينزع الملك ممن يشاء، ويعز من يشاء، ويذل من يشاء، يغني فقيراً، ويفقر غنياً، ويعز ذليلاً، ويذل عزيزاً، ويملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته، مستو على عرشه، بائن من خلقه، لا ينام ولا ينبغي له أن ينام، قلوب العباد بين إصبعين من أصابعه يقلبها كيفما شاء وحسبما أراد، فاللهم يا مثبت القلوب ثبت قلوبنا على دينك، واللهم يا مصرف القلوب صرف قلوبنا إلى طاعتك، وأشهد أن نبينا ورسولنا محمداً صلى الله عليه وعلى آله وصحبه بلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، فما ترك من خير يقربنا من الجنة إلا وأمرنا به، وما من شر يقربنا من النار إلا ونهانا عنه، فترك الأمة على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك، اللهم صل وسلم وزد وبارك عليه في الأولين والآخرين، وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين.أما بعد:فلا زلنا في تفسير سورة الحاقة، مع القرآن في شهر القرآن، لاسيما أننا على مقربة من العشر الأواخر، (كان النبي عليه الصلاة والسلام إذا دخلت العشر الأواخر من رمضان شد مئزره -إشارة إلى اعتزاله النساء-، وأيقظ أهله، وأحيا ليله)؛ التماساً لليلة القدر، فالمحروم من حرم خير هذه الليلة، ومن ثم أورد البخاري في صحيحه: (أن النبي صلى الله عليه وسلم اعتكف العشر الأوائل من رمضان وخرج من المسجد، فنزل عليه جبريل قائلاً له: إن الذي تتطلب أمامك، وكان يطلب ليلة القدر، فعاد هو والصحابة فاعتكف العشر الأواسط منه، فنزل جبريل وقال: إن الذي تطلب أمامك، فنادى منادٍ: من كان قد اعتكف مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فليعد فإنها في العشر الأواخر، ثم قال صلى الله عليه وسلم: التمسوها في العشر الأواخر من رمضان)، انظر إلى التعبير اللطيف (التمسوها)، أي: ترقبوها، وتحفزوا لها، وابحثوا عنها. والمتأمل في حال الأمة يجد أن الأمور قد تحولت، فهمة عالية في أول الشهر، وفتور وكسل في آخره، وهذا ليس من صنيع عاقل أبداً، وإنما لا بد في هذه الأيام المباركة من أن تضاعف العبادة، فقد كان السلف يختمون القرآن في رمضان في كل ثلاث، فإذا جاءت العشر الأواخر ختموا كل يوم ختمة، همة تضاعفت، والعكس هو الموجود الآن بين إخواننا. يقول ربنا سبحانه: فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ * إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ * فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ * فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ * قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ * كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الأَيَّامِ الْخَالِيَةِ * وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ * وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ * يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ * مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ * خُذُوهُ فَغُلُّوهُ * ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ * ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ * إِنَّهُ كَانَ لا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ * وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ * فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌ * وَلا طَعَامٌ إِلَّا مِنْ غِسْلِينٍ * لا يَأْكُلُهُ إِلَّا الْخَاطِئُونَ [الحاقة:19-37]. يخبر ربنا سبحانه في هذا الآيات عن حال السعداء وعن حال الأشقياء، والسعادة ليست هنا في الدنيا أبداً، وإنما هي سعادة وقتية، والسعادة الحقيقية هناك: فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ [آل عمران:185]، أي: أن الفوز الحقيقي، والنجاة الحقيقة، والسعادة الخالدة أن تبعث يوم القيامة وقد أخذت كتابك بيمينك، فتنظر إليه فإذا بالسيئات قد بدلها الله حسنات؛ لأن الله قال: فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ [الفرقان:70].وفي الصحيح من حديث ابن عمر : (إن الله يدني عبده -أي: يقربه ويستره ولا يفضحه- فينظر في صحيفته فيقر بسيئاته -أي: التي فعلها- فيقول له ربه: لقد سترتها عليك في الدنيا، واليوم أبدلها لك حسنات)، عند ذاك يفتخر ويرفع الصحيفة بيده اليمنى، ويقول: هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ [الحاقة:19]، فهو يفتخر بها افتخاراً واعتزازاً، وعزة ما بعدها عزة، لأن الصحيفة مشرفة، فيها قيام ليل، صلاة في جماعة، قراءة قرآن، صيام، صلة رحم، التزام بشرع الله، فحق له أن يفتخر، وحق له أن يرفعها عالياً: هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ [الحاقة:19].
 

تفسير قوله تعالى: (إني ظننت أني ملاق حسابيه)
قال تعالى: إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ [الحاقة:20]، والظن هنا بمعنى: اليقين، والظن له معان عدة في القرآن فلننتبه، وهذه يسميها العلماء باللفظ المشترك في القرآن، والمقصود أنه قد يكون هناك لفظ واحد له عدة معان مختلفة، كلفظ: ( أمة ) جاء بأكثر من معنى في القرآن الكريم، يقول الله عز وجل: إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً [النحل:120]، أي: إماماً، ويؤيد ذلك قوله تعالى: وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا [البقرة:124]. وفي سورة يوسف يقول الله تعالى في حق أحد صاحبي يوسف الذي خرج من السجن: وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ [يوسف:45]، أي: تذكر بعد فترة زمنية، فأمة هنا بمعنى: فترة زمنية، وليس بمعنى الإمام. ويقول الله عز وجل: إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً [الأنبياء:92]، وفي سورة القصص: وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً [القصص:23]، يعني: جماعة من الرجال، فاللفظ واحد لكن معناه متعدد.وكذلك كلفظ (النكاح)، وعدم فهم مدلول اللفظ يوقع صاحبه في مشكلة في الفهم، وهذا ما صنعه منكر الشفاعة يوم أن خرج علينا بدين جديد، إذ يقول: إن الإسلام لا يعرف حد الرجم؛ لأن القرآن ما جاء بالرجم وإنما جاء بالجلد، ثم استدل بآية في سورة النساء بشأن الأمة -أي: المملوكة-، فاستدل بقوله تعالى: فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ [النساء:25]، فقال الجهبذ : والرجم لا ينصف؛ فإذاً لم يجئ الإسلام بالرجم فهذا لأنه فهم فهماً خطأً لمعنى كلمة: (أحصن)، إذ فسرها بمعنى تزوجن، ولهذا كان فهم المدلول اللفظي للكلمة مهماً جداً، فمثلاً: كلمة ( النكاح ) تأتي في القرآن بمعان عدة، يقول ربنا سبحانه: وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا [النساء:22]، يعني: نكاح زوجة الأب، لكن متى تحرم؟ هل بالدخول أم بالعقد؟ بمجرد أن يعقد الأب على امرأة دون أن يدخل بها تصبح محرمة على ولده حرمة أبدية؛ فإن تزوجها كان فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا [النساء:22]. يقول ابن كثير : فنكاح زوجة الأب أشد حرمة عند الله من الزنا؛ لأنه قال في حق الزنا: إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا [الإسراء:32]، وهنا قال: إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا [النساء:22]، فالنكاح هنا بمعنى العقد.والنكاح في سورة البقرة جاء بمعنى الدخول، قال تعالى: فَإِنْ طَلَّقَهَا [البقرة:230]، أي: الطلقة الثالثة، فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ [البقرة:230]، ما المقصود بالنكاح هنا؟ البناء، فلا بد أن (يذوق عسيلتها وتذوق عسيلته)، يعني: لا بد من الجماع والعقد لا يكفي.وجاء لفظ النكاح في سورة النساء بمعنى بلوغ الرشد: وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ [النساء:6]، أي: بلغوا الرشد.إذاً: معرفة اللفظ المشترك المتعدد المعاني في القرآن الكريم مهم جداً، وهنا يقول ربنا: إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ [الحاقة:20]، فالظن هنا بمعنى اليقين.
 مراقبة المؤمنين لربهم عز وجل في كل أمورهم
قال تعالى: إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ [الحاقة:20] أي: أيقنت، ولأنه أيقن عمل للآخرة، ولأنه أيقن عينه هناك إلى الآخرة ليست هنا، كل عمل يقوم به ينظر إليه في الآخرة ما جزاؤه عند الله عز وجل؟ وما هو الذي سأحصده من وراء هذا العمل؟ لذلك راقب ربك يا عبد الله! في كل أعمالك، واعلم أنه لا قيمة لصلاتك وقيامك وصيامك وتلاوتك للقرآن إن لم يتقبلها الله، وجزاء ذلك: وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا [الفرقان:23]. وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ [الزمر:47].لذلك المؤمن يفعل الطاعة ويخشى عدم القبول من الله عز وجل، وقلبه وجل من عدم القبول من الله، ويسعى في الإخلاص، لأن الإخلاص طريق الخلاص، فيبتعد عن أعين الناس وينفرد بنفسه، حتى يخفي العبادة، فقد كان رجل من السلف يصوم الدهر ولا تعلم زوجته بحاله، وهي أقرب الناس إليه، فيأخذ الطعام في الصباح عند خروجه إلى عمله فيتصدق به في الطريق على الفقراء والمساكين، ويعود بالليل فيتناول مع أولاده طعام العشاء، ولا أحد يدري بحاله، لأنه يطلب الأجر من الله عز وجل. بينما نحن الآن ربما قد يكون المرء صائماً صيام نافلة، ثم يذهب إلى أخ له، وقبل أن يجلس يقول له: لا تأتي بشيء فإني صائم، فهل هو قال لك: سآتي بشيء؟! ولماذا هذه العجلة؟! يا عبد الله! اجعل عبادتك بينك وبين ربك، (ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه)، وانظر إلى الإخلاص، فاليد اليسرى لا تعلم ما تفعل اليد اليمنى، وهذا يشير إلى أن يخفي العمل بينه وبين ربه عز وجل. وهكذا كان حال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، تقول أمنا عائشة رضي الله عنها: (تحسست الفراش في ليلة فلم أجد النبي صلى الله عليه وسلم بجواري، فأخذت أبحث عنه بالحجرة) -لأن الحجرة كانت مظلمة، ولو أنه نور كما يقولون لأضاء الحجرة، لكن هو نور معنوي يضيء للأمة الطريق، أما الذين يقولون: إنه نور حسي فيناقضون النصوص الثابتة. ثم تقول: (فوجدته ساجداً بين يدي ربه، وقد ابتلت الأرض من دموعه، وهو يناجي ربه: اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك).
تفسير قوله تعالى: (فهو في عيشة راضية ...)
قال تعالى: فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ [الحاقة:21]، أي: في عيشة مرضية، فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ [الحاقة:22]، جاء في الحديث (إن في الجنة مائة درجة، المسافة بين كل درجة ودرجة كما بين السماء والأرض)، جنة تشتاق إليها النفوس، وهكذا كان أمنية السلف الجنة، وما حديث المرأة السوداء في البخاري إلا دليل على ذلك: (يا رسول الله إني أصرع وأتكشف)، فهي سوداء، فماذا يحدث لو تكشفت السوداء؟ يعني: أنها غير جميلة، لكن الحرة تحفظ عورتها وتخاف على عرضها، ومع ذلك فهذه المرأة السوداء مرفوع عنها القلم؛ لأنها في حالة غياب عن الوعي، (قال لها النبي صلى الله عليه وسلم: أأدعو الله لك أم تصبري ولك الجنة؟ فخيرها النبي صلى الله عليه وسلم، قالت: يا رسول الله أصبر على المرض، لكني لا أرضى أن أتكشف)، فاختارت أن تصبر طالما أن المقابل هو الجنة، فيا ليت أن هذا الحديث تسمع به السافرات والهابطات والمتبرجات اللائي يخرجن في نهار رمضان وفي غير رمضان، فتنة لأنفسهن وللشباب المسلمين، (فدعا النبي لها ألا تتكشف)، فأصبحت المرأة تصرع في الطرق ولا تتكشف ببركة دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان الصحابة يقولون لبعضهم البعض: من أراد أن ينظر إلى امرأة من أهل الجنة فلينظر إلى هذه المرأة.ويقول النبي صلى الله عليه وسلم واصفاً طريق الجنة: (حفت الجنة بالمكاره، وحفت النار بالشهوات)، أي: أن طريق الجنة ليس طريقاً ميسوراً، فهو طريق قيام الليل، وطريق عدم الغيبة والنميمة، وطريق دفع الشهوات والشبهات، وطريق الالتزام، وطريق البلاء، وطريق الصبر على الأذى، إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ * وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ [المطففين:29-30]، ولقد أعدوا مسلسلاً لـقاسم أمين حتى يمسحوا عقول الشباب، قاسم أمين محرر المرأة من الحجاب والطهارة إلى الوضاعة والخلاعة، وأرادوا منا أن نفتخر بحياته، لكن نحن نحتاج إلى أن يفهم الشباب هذا الرجل، فيا قوم اعرضوه بأمانة، حتى يتبين حاله، لكن من يسمع؟ ومن يرى؟ بل حتى صوروا أي ملتزم على أنه إرهابي، حتى زرعوا في قلوب الأطفال الصغار في قرانا وغيرها كره الرجل الملتحي ولابس الثوب والمحافظ على السنة، فإذا رآه الطفل يجري سريعاً؛ لأنهم قالوا له: إنه إرهابي! فيقول الطفل: لا أريده! فمن الذي صنع هذا الفكر؟ ومن الذي جعل في عقول الأطفال هذا الفكر؟ هم المسئولون عن ذلك: إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ * وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ * وَإِذَا انقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمُ انقَلَبُوا فَكِهِينَ [المطففين:29-31]. قال تعالى: قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ [الحاقة:23]، أي: ثمارها قريبة، وقد جاء في بعض الآثار أنه على سريره والفاكهة فوق رأسه، كلما اشتهى أكل؛ لأن أهل الجنة لا يتبولون، ولا يتغوطون: (فيها ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر).قال تعالى: كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الأَيَّامِ الْخَالِيَةِ [الحاقة:24]، أي: بما قدمتم لهذا اليوم.
 مراقبة المؤمنين لربهم عز وجل في كل أمورهم
قال تعالى: إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ [الحاقة:20] أي: أيقنت، ولأنه أيقن عمل للآخرة، ولأنه أيقن عينه هناك إلى الآخرة ليست هنا، كل عمل يقوم به ينظر إليه في الآخرة ما جزاؤه عند الله عز وجل؟ وما هو الذي سأحصده من وراء هذا العمل؟ لذلك راقب ربك يا عبد الله! في كل أعمالك، واعلم أنه لا قيمة لصلاتك وقيامك وصيامك وتلاوتك للقرآن إن لم يتقبلها الله، وجزاء ذلك: وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا [الفرقان:23]. وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ [الزمر:47].لذلك المؤمن يفعل الطاعة ويخشى عدم القبول من الله عز وجل، وقلبه وجل من عدم القبول من الله، ويسعى في الإخلاص، لأن الإخلاص طريق الخلاص، فيبتعد عن أعين الناس وينفرد بنفسه، حتى يخفي العبادة، فقد كان رجل من السلف يصوم الدهر ولا تعلم زوجته بحاله، وهي أقرب الناس إليه، فيأخذ الطعام في الصباح عند خروجه إلى عمله فيتصدق به في الطريق على الفقراء والمساكين، ويعود بالليل فيتناول مع أولاده طعام العشاء، ولا أحد يدري بحاله، لأنه يطلب الأجر من الله عز وجل. بينما نحن الآن ربما قد يكون المرء صائماً صيام نافلة، ثم يذهب إلى أخ له، وقبل أن يجلس يقول له: لا تأتي بشيء فإني صائم، فهل هو قال لك: سآتي بشيء؟! ولماذا هذه العجلة؟! يا عبد الله! اجعل عبادتك بينك وبين ربك، (ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه)، وانظر إلى الإخلاص، فاليد اليسرى لا تعلم ما تفعل اليد اليمنى، وهذا يشير إلى أن يخفي العمل بينه وبين ربه عز وجل. وهكذا كان حال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، تقول أمنا عائشة رضي الله عنها: (تحسست الفراش في ليلة فلم أجد النبي صلى الله عليه وسلم بجواري، فأخذت أبحث عنه بالحجرة) -لأن الحجرة كانت مظلمة، ولو أنه نور كما يقولون لأضاء الحجرة، لكن هو نور معنوي يضيء للأمة الطريق، أما الذين يقولون: إنه نور حسي فيناقضون النصوص الثابتة. ثم تقول: (فوجدته ساجداً بين يدي ربه، وقد ابتلت الأرض من دموعه، وهو يناجي ربه: اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك).
تفسير قوله تعالى: (وأما من أوتي كتابه بشماله فيقول يا ليتني لم أوت كتابيه)
قال تعالى: وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ [الحاقة:25]، أي: من وراء ظهره، كتاب فيه تبرج، وعدم صلاة، وأكل ربا، وانتهاك للحرمات، وطعن في الشريعة، وإلحاد في أسماء الله وصفاته، واستهزاء بالموحدين، وطعن في السنة، وكله سيئات ومعاص، فوجهه أسود، وكتابه أسود، وجهنم سوداء، يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ [آل عمران:106]، ويقول الله عز وجل: فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ * وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ * يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ [الحاقة:25-27]، فيتمنى أن يموت ولا يبعث، كلا: كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا [النساء:56]، لماذا؟ لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ [النساء:56]. وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا [النبأ:40]. وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ [إبراهيم:17]. لا يَمُوتُ فِيهَا وَلا يَحْيَا [طه:74]، حياة يتمنى فيها الموت. ثم يقول الله تعالى: مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ [الحاقة:28]، فيا صاحب المال! مالك عند ربك لا وزن له إن لم تتق الله فيه، هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ [الحاقة:29]، فالكل سواء: وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ [الأنعام:94]، فضاعت الألقاب، وانحسرت الألفاظ، وضاعت المنازل والرتب، وكلها سواء بين يدي الله عز وجل.ثم ينادي الله: خُذُوهُ [الحاقة:30]، يقول الفضيل بن عياض : حينما تسمع الملائكة: خُذُوهُ [الحاقة:30]، يبتدره سبعون ألف ملك، فيجتمعون حوله، وكل واحد يريد أن يبدأ بوضع الأغلال في عنقه وبسحبه على وجهه إلى نار جهنم، خُذُوهُ فَغُلُّوهُ [الحاقة:30]، أي: ضعوا الأغلال في عنقه، ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعاً فَاسْلُكُوهُ [الحاقة:32]، تدخل من استه وتخرج من فتحة فمه، ثم قيدوه، ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ [الدخان:49]، يا من كانت الدنيا تقوم لك أنت الآن تحت الأقدام تسحب إلى نار جهنم، فهل هناك عاقل يعي؟ وهل هناك عاقل يبصر؟ إِنَّهُ كَانَ لا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ * وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ [الحاقة:33-34]، أي: لم يؤد حق الله، ولم يؤد حق العباد، وحق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً، فما أدى ذلك الحق، وما أدى حق العباد من صلة رحم، وما تعاون على البر والتقوى، وأنفق على المساكين، وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ * فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌ [الحاقة:34-35]، أي: لا وساطة، ولا قرابة، ولا شفاعة، مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلا شَفِيعٍ يُطَاعُ [غافر:18]، فلا قريب ولا واسطة تتوسط له عند الله، فقد انتهت الوساطات، والمحسوبيات، فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلا يَتَسَاءَلُونَ [المؤمنون:101]، (يا فاطمة اعملي فإني لن أغني عنك من الله شيئاً)، عملك هو مرتبتك ومنزلتك عند الله عز وجل. ثم يقول الله عز وجل: وَلا طَعَامٌ إِلَّا مِنْ غِسْلِينٍ [الحاقة:36]، أتدري ما هو الغسلين؟ يقول المفسرون: لأهل النار وجبات في النار، منها: الغسلين، وهو القيح والدم والصديد الخارج عن أهل النار. وفي سورة الغاشية: الضريع، وهو الشوك الذي يدخل في الحلق فلا يدخل إلى الجوف ولا يخرج. وفي موضع آخر: الزقوم: إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ * طَعَامُ الأَثِيمِ [الدخان:43-44]، قال الله في حقها: إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ [الصافات:64]، فَإِنَّهُمْ لَآكِلُونَ مِنْهَا فَمَالِئُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ [الصافات:66]. ويستغيث فيغاث، لكن بم يغاث؟ وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا [الكهف:29]. وقال: وَيُسْقَى مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ * يَتَجَرَّعُهُ وَلا يَكَادُ يُسِيغُهُ [إبراهيم:16-17]، فمن منا يطيق هذا العذاب؟ حتى الثياب من نار: فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَارٍ [الحج:19]، فيلبسونها، وحتى الأسِرّة من نار وينامون عليها.اللهم إنا نسألك الجنة، ونعوذ بك من النار.آمين آمين آمين.أقول هذا القول، وأستغفر الله لي ولكم.
 مراقبة المؤمنين لربهم عز وجل في كل أمورهم
قال تعالى: إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ [الحاقة:20] أي: أيقنت، ولأنه أيقن عمل للآخرة، ولأنه أيقن عينه هناك إلى الآخرة ليست هنا، كل عمل يقوم به ينظر إليه في الآخرة ما جزاؤه عند الله عز وجل؟ وما هو الذي سأحصده من وراء هذا العمل؟ لذلك راقب ربك يا عبد الله! في كل أعمالك، واعلم أنه لا قيمة لصلاتك وقيامك وصيامك وتلاوتك للقرآن إن لم يتقبلها الله، وجزاء ذلك: وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا [الفرقان:23]. وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ [الزمر:47].لذلك المؤمن يفعل الطاعة ويخشى عدم القبول من الله عز وجل، وقلبه وجل من عدم القبول من الله، ويسعى في الإخلاص، لأن الإخلاص طريق الخلاص، فيبتعد عن أعين الناس وينفرد بنفسه، حتى يخفي العبادة، فقد كان رجل من السلف يصوم الدهر ولا تعلم زوجته بحاله، وهي أقرب الناس إليه، فيأخذ الطعام في الصباح عند خروجه إلى عمله فيتصدق به في الطريق على الفقراء والمساكين، ويعود بالليل فيتناول مع أولاده طعام العشاء، ولا أحد يدري بحاله، لأنه يطلب الأجر من الله عز وجل. بينما نحن الآن ربما قد يكون المرء صائماً صيام نافلة، ثم يذهب إلى أخ له، وقبل أن يجلس يقول له: لا تأتي بشيء فإني صائم، فهل هو قال لك: سآتي بشيء؟! ولماذا هذه العجلة؟! يا عبد الله! اجعل عبادتك بينك وبين ربك، (ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه)، وانظر إلى الإخلاص، فاليد اليسرى لا تعلم ما تفعل اليد اليمنى، وهذا يشير إلى أن يخفي العمل بينه وبين ربه عز وجل. وهكذا كان حال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، تقول أمنا عائشة رضي الله عنها: (تحسست الفراش في ليلة فلم أجد النبي صلى الله عليه وسلم بجواري، فأخذت أبحث عنه بالحجرة) -لأن الحجرة كانت مظلمة، ولو أنه نور كما يقولون لأضاء الحجرة، لكن هو نور معنوي يضيء للأمة الطريق، أما الذين يقولون: إنه نور حسي فيناقضون النصوص الثابتة. ثم تقول: (فوجدته ساجداً بين يدي ربه، وقد ابتلت الأرض من دموعه، وهو يناجي ربه: اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك).
حكم خروج المرأة إلى المسجد لصلاة القيام ورجوعها متأخرة بمفردها بدون محرم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه. أما بعد: فإن كل خير في اتباع من سلف، وكل شر في ابتداع من خلف، فالدين بالدليل، والعلم قال الله قال رسوله، وما سوى ذاك وسواس الشياطين، اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كفيتم، ومن استحسن فقد شرع، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار، فينبغي أن نتمسك بالسنة كما وردت عن نبينا صلى الله عليه وسلم.سألني سائل وقال: زوجتي تخرج من البيت الساعة العاشرة مساء، وتذهب إلى المسجد لأداء صلاة القيام، ثم تعود إلى البيت في الساعة الثانية صباحاً أو الثالثة بمفردها بدون محرم، فما رأي الإسلام في هذا العمل؟ وهل يجوز للمرأة الاعتكاف بمفردها بدون محرم؟ وهل يجوز لها أن تبيت في المسجد حتى الصباح بعد أداء صلاة القيام؟ الجواب: لا يجوز للمرأة أن تخرج لصلاة الجماعة إلا إذا أذن لها الزوج، فإن لم يأذن لها وخرجت فهي آثمة.وأما بالنسبة لهذه المرأة فكيف تتأخر إلى ساعة متأخرة من الصباح ثم تعود بمفردها؟! إن هذا التصرف لا يمت إلى الشرع بصلة، فلا يجوز للمرأة لاسيما في أيام الفتن أن تخرج في أيام هذا الوقت المتأخر ثم تعود بمفردها بحجة صلاة القيام، لأنه يمكنها أن تؤدي صلاة القيام في بيتها، قال صلى الله عليه وسلم: (وصلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في مسجدي هذا)، وهذا في الفريضة، فكيف بالنافلة؟! وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يأذن لزوجته بالصلاة في المسجد، فقيل له: تأذن لها وأنت تكره ذلك؟ قال: نعم، لأني سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (لا تمنعوا إماء الله مساجد الله)، فيجوز للمرأة أن تخرج من بيتها للصلاة، لكن بشروط:أولاً: أن تستأذن من زوجها.ثانياً: أن يكون معها محرم إن كانت الطريق بعيدة، ولا يجوز لها أن تركب في سيارة بمفردها، لأن ذلك خلوة محرمة، أو أن تدخل بين الرجال في (أوتوبيس) عام.ثالثاً: ألا تخرج متعطرة.رابعاً: ألا تختلط بالرجال إلا للضرورة القصوى؛ لأن بعض النساء يتخذن المسجد وسيلة، فتنتهي التراويح -مثلاً- الساعة العاشرة، وتعود الساعة الواحدة، فإذا سُئلت أين كنت؟ أجابت بأنها تؤدي التراويح في المسجد، وأيضاً لا ينبغي للزوجة أن تترك بيت الزوجية بحجة الاعتكاف في المسجد، والله تعالى أعلم. أما مشاهدة الأفلام المثيرة في نهار رمضان، فقد قال بعض من يدعي العلم: لا بأس بالترويح عن النفس!! الله أكبر!! هذا أمر لا يرضي الله عز وجل، فهو معصية وذنب يحرمه الشرع، ثم بماذا يكون الترويح عن النفس، بالحلال أم بالحرام؟!اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا، وجلاء همنا وغمنا. اللهم استرنا فوق الأرض واسترنا تحت الأرض ولا تفضحنا يا ربي يوم العرض. اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا، اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا، اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا. اللهم تقبل صلاتنا وصيامنا، واختم بالباقيات الصالحات أعمالنا. اللهم إنا نسألك رضاك والجنة ونعوذ بك من سخطك والنار، اللهم ارزقنا قبل الموت توبة، وبعد الموت جنة ونعيماً. اللهم إنا نسألك عيشة رضية وميتة سوية. اللهم ارزقنا حب القرآن، وارزقنا نور القرآن. ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين. اللهم واجعلنا للمتقين إماماً. اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين، ومكن لدينك في الأرض يا رب العالمين، اللهم عليك باليهود ومن والاهم، اللهم أرنا فيهم آية، فإنهم لا يعجزونك، اللهم أرنا فيهم آية، فإنهم لا يعجزونك، اللهم انصر دينك في مشارق الأرض ومغاربها. يا مثبت القلوب ثبت قلوبنا على دينك، يا مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك. اللهم إنا نعوذ بك من السلب بعد العطاء، ومن الذل بعد العز، ونسألك لذة النظر إلى وجهك. اللهم إنا نعوذ بك من القبر وظلمته، ومن الصراط وزلته، ومن يوم الحشر وكربته، إنك على كل شيء قدير، وأنت حسبنا ونعم الوكيل. آمين آمين آمين، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
 مراقبة المؤمنين لربهم عز وجل في كل أمورهم
قال تعالى: إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ [الحاقة:20] أي: أيقنت، ولأنه أيقن عمل للآخرة، ولأنه أيقن عينه هناك إلى الآخرة ليست هنا، كل عمل يقوم به ينظر إليه في الآخرة ما جزاؤه عند الله عز وجل؟ وما هو الذي سأحصده من وراء هذا العمل؟ لذلك راقب ربك يا عبد الله! في كل أعمالك، واعلم أنه لا قيمة لصلاتك وقيامك وصيامك وتلاوتك للقرآن إن لم يتقبلها الله، وجزاء ذلك: وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا [الفرقان:23]. وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ [الزمر:47].لذلك المؤمن يفعل الطاعة ويخشى عدم القبول من الله عز وجل، وقلبه وجل من عدم القبول من الله، ويسعى في الإخلاص، لأن الإخلاص طريق الخلاص، فيبتعد عن أعين الناس وينفرد بنفسه، حتى يخفي العبادة، فقد كان رجل من السلف يصوم الدهر ولا تعلم زوجته بحاله، وهي أقرب الناس إليه، فيأخذ الطعام في الصباح عند خروجه إلى عمله فيتصدق به في الطريق على الفقراء والمساكين، ويعود بالليل فيتناول مع أولاده طعام العشاء، ولا أحد يدري بحاله، لأنه يطلب الأجر من الله عز وجل. بينما نحن الآن ربما قد يكون المرء صائماً صيام نافلة، ثم يذهب إلى أخ له، وقبل أن يجلس يقول له: لا تأتي بشيء فإني صائم، فهل هو قال لك: سآتي بشيء؟! ولماذا هذه العجلة؟! يا عبد الله! اجعل عبادتك بينك وبين ربك، (ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه)، وانظر إلى الإخلاص، فاليد اليسرى لا تعلم ما تفعل اليد اليمنى، وهذا يشير إلى أن يخفي العمل بينه وبين ربه عز وجل. وهكذا كان حال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، تقول أمنا عائشة رضي الله عنها: (تحسست الفراش في ليلة فلم أجد النبي صلى الله عليه وسلم بجواري، فأخذت أبحث عنه بالحجرة) -لأن الحجرة كانت مظلمة، ولو أنه نور كما يقولون لأضاء الحجرة، لكن هو نور معنوي يضيء للأمة الطريق، أما الذين يقولون: إنه نور حسي فيناقضون النصوص الثابتة. ثم تقول: (فوجدته ساجداً بين يدي ربه، وقد ابتلت الأرض من دموعه، وهو يناجي ربه: اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك).
الأسئلة

 حكم إظهار الأعمال الصالحة للاقتداء
السؤال: ما قولكم فيمن يجهر بصلاته أو أي عبادة أخرى لكي يقتدي به الناس؟الجواب: كل ذلك يعود على الباعث والقصد والنية، فإن كان قصده شرعياً فيجوز، وإن كان قصده غير شرعي، كأن يرائي بعمله فلا يجوز، والله تعالى أعلم.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , تفسير سورة الحاقة [3] للشيخ : أسامة سليمان

http://audio.islamweb.net