اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , العدة شرح العمدة [63] للشيخ : أسامة سليمان


العدة شرح العمدة [63] - (للشيخ : أسامة سليمان)
من أحكام الدين المؤجل ألا يطالب به الدائن قبل أجله، وإذا مات المدين قبل حلول الأجل لم يلزم ورثته بأدائه قبل الأجل، وإذا كان المدين معسراً وجب إنظاره، وإن كان موسراً تباع ممتلكاته ويوفى دينه، والمفلس ينفق عليه من ماله زمن الحجر إن لم يكن له كسب، ويدخل في نفقته من تجب نفقتهم عليه.
باب أحكام الدين

 وجوب الحق من عدمه للمفلس بشاهد
قال: [ وإن وجب له حق -أي: للمفلس حق عند فلان- بشاهد فأبى أن يحلف لم يكن لغرمائه أن يحلفوا ] كالزوجة إذا طلقها زوجها وتريد أن نحدد لها نفقة، ففي هذه الحالة ننظر إلى دخل الزوج، فإن قالت الزوجة: أقسم بالله أنه يحصل على ألفين من الجنيهات شهرياً. فلا نأخذ بيمينها؛ لأنها صاحبة مصلحة، وصاحب المصلحة لا يؤخذ برأيه ولا بيمينه، ولذا قال المصنف رحمه الله تعالى: [ وذلك أن المفلس في الدعوى كغيره، فإذا ادعى حقاً له شاهد عدل وحلف مع شاهده ثبت المال وتعلقت به حقوق الغرماء ]، أي: أن المفلس هو الذي يقول: معي ألف جنيه وعندي شاهد على ذلك، ويحلف المفلس والشاهد، عند ذلك يثبت المال وتتعلق به حقوق الغرماء.قال: [ وإن امتنع -أي: المدين عن الحلف- لم يجبر، لأنه قد لا يعلم صدق الشاهد، وقد يعلم كذبه، ولا يملك الغرماء أن يحلفوا مع الشاهد؛ لأنهم يثبتون ملكاً لغيرهم تتعلق حقوقهم به بعد ثبوته فلم يجز كما لم يجز لزوجته أن تحلف لإثبات ملك زوجها لتتعلق نفقتها به، وفارق الورثة؛ لأنهم يثبتون ملكاً لأنفسهم إذا حلفوا بعد موت مورثهم ].
الأسئلة

 بيان متى تستحق الزوجة مؤخر الصداق
السؤال: متى تستحق الزوجة مؤخر الصداق؟الجواب: تستحق الزوجة مؤخر الصداق بأحد هذه الآجال الثلاثة:الأول: مطالبة الزوجة.الثاني: الطلاق.الثالث: الموت، أي: عند موت الزوج يصبح مؤخر الصداق ديناً في التركة.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , العدة شرح العمدة [63] للشيخ : أسامة سليمان

http://audio.islamweb.net