اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة الدار الآخرة أول من يدخل الجنة للشيخ : عمر عبد الكافي


سلسلة الدار الآخرة أول من يدخل الجنة - (للشيخ : عمر عبد الكافي)
ذكر الله عز وجل في كتابه الكريم صفات أهل الجنة ومراتبهم وأصنافهم؛ فعلى المؤمنين عقد العزائم للعمل بأعمالهم، وللمنافسة في مضمارهم، فمن خاف أدلج ومن أدلج بلغ المنزل، ألا إن سلعة الله غالية ألا إن سلعة الله الجنة.
الحالات الأربع التي يتقلب فيها المسلم
أحمد الله رب العالمين، حمد عباده الشاكرين الذاكرين، حمداً يوافي نعم الله علينا، ويكافئ مزيده، ونصلي ونسلم على المبعوث رحمة للعالمين، سيدنا محمد، اللهم صل وسلم وبارك عليه صلاة وسلاماً دائمين متلازمين إلى يوم الدين.أما بعد:فهذه بمشيئة الله عز وجل هي الحلقة الحادية والثلاثون في سلسلة حديثنا عن الدار الآخرة أو عن الموت وما بعده، وهي الحلقة العاشرة في الجنة، جعلنا الله وإياكم من أهل الجنة، وزحزحنا وإياكم عن النار.اللهم اجعل جمعنا هذا جمعاً مرحوماً، اللهم اجعل جمعنا هذا جمعاً مرحوماً، وتفرقنا من بعده تفرقاً معصوماً.اللهم لا تجعل يا ربنا بيننا شقياً ولا محروماً، لا تدع لنا ذنباً إلا غفرته، ولا مريضاً إلا شفيته، ولا عسيراً إلا يسرته، ولا كرباً إلا أذهبته، ولا صدراً ضيقاً إلا شرحته، ولا ميتاً إلا رحمته، ولا ضالاً إلا هديته، ولا طالباً إلا نجحته، ولا مظلوماً إلا نصرته، ولا ظالماً إلا هديته، ولا مسافراً إلا رددته غانماً سالماً لأهله، اللهم ارزقنا قبل الموت توبة وهداية، ولحظة الموت روحاً وراحة، وبعد الموت إكراماً ومغفرة ونعيماً.أكرمنا ولا تهنا، وأعطنا ولا تحرمنا، وزدنا ولا تنقصنا، وكن لنا ولا تكن علينا، وآثرنا ولا تؤثر علينا، وانصرنا ولا تنصر علينا.اللهم من أراد بالمسلمين كيداً فاجعل اللهم كيده في نحره، أوقع الكافرين في الكافرين، وأخرجنا من بينهم سالمين، ولا تجعل للكافرين على المؤمنين سبيلاً.اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين، اللهم اطرد عن بيوتنا شياطين الإنس والجن، اللهم اطرد عن مجتمعاتنا شياطين الإنس والجن، ول أمورنا خيارنا، ولا تول أمورنا شرارنا، وأصلح يا رب أحوالنا، ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا، واختم لنا منك بخاتمة السعادة أجمعين.وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.نكرر دائماً ونقول: إن المسلم يتقلب في حالات أربع: إما في طاعة أو في معصية، وإما في نعمة أو في بلية، هذه هي الحالات الأربع التي يحياها كل واحد منا، وكل حالة تستوجب شيئاً، فالطاعة تستوجب الاستمرارية، فإذا فتح الله عليك باباً من أبواب الطاعة فلا تتكاسل، فإنك لا تعرف متى يرضى ربنا، وقد يرضى ربنا علينا في مجلس من مجالس العلم؛ لأن رضا الله عز وجل مخبأ في طاعته، وإن سخط الله عز وجل مخبأ في معصيته، فأنت عندما تكثر من الطاعات لا تعرف أي طاعة يقبلها رب العباد سبحانه، ولا تعرف متى ينظر الله إليك؛ لأن الذي سينظر الله إليه نظرة لن يعذبه يوم القيامة.والمهم أن ينظر الله إليك وأنت تطيعه، فاحذر أن ينظر إليك وأنت تعصيه؛ لأنه إذا نظر إليك وأنت تعصيه فربما مقتك فطردك من رحمته، ولكن العبد المؤمن أواب، أي: رجاع إلى ربه كثير التوبة والاستغفار، كثير الرجوع إلى الله، وقال أهل العلم: لو نزل عذاب من السماء لما نجا إلا أهل المساجد. ولقد حفظتم الحديث القدسي: (أكاد أهم عذاباً بأهل الأرض فأنظر إلى المتزاورين في، وإلى المتجالسين في، وإلى المتحابين في، وإلى عمار بيتي فأرفع عذابي عن أهل الأرض).إذاً: رحمة الله عز وجل أكثر ما تنزل في بيوته؛ لأن أطهر وأفضل وأعظم وأقرب الأماكن إلى الله عز وجل هي بيوته، وأبغض البقاع إلى الله الأسواق، وقد قلنا من قبل أنه جاء أعرابي عندما نزل جبريل فقال: (يا محمد! ما هي خير البقاع وشر البقاع؟ قال له: انتظر حتى أسأل من هو أعلم مني) وهذا من تواضع سيدنا رسول الله، ولنا فيه الأسوة الحسنة، ليس كل واحد منا يعرف كل شيء، وما أوتينا من العلم إلا قليلاً، والرجل الصالح قال لسيدنا موسى بعد رحلته الطويلة التي علمه فيها العلم الكثير وذلك عندما رأى العصفور واقفاً على حافة المركب أو السفينة ونقر في البحر نقرتين- فقال: يا موسى، ما علمي وعلمك وعلم الخلائق كلهم بالنسبة إلى علم الله إلا كما نقص هذا العصفور من ذاك البحر، وَلَوْ أَنَّمَا فِي الأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ [لقمان:27]، قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي [الكهف:109] أي: مداد حبر لكلمات الله عز وجل. وقلنا: إن كلمات الله عز وجل نوعان: كلمات شرعية وكلمات كونية، فالكلمات الشرعية هي التكاليف والأوامر والنواهي، اعمل كذا.. لا تعمل كذا، صل وصم، ولا تشرب الخمر.. لا ترتكب كذا.. لا تفتر.. لا تظلم.. ونحوها وكلماته الكونية هي الكون وما فيه بكلمة (كن)، كوني سماء.. فكانت، كوني أرضاً.. فكانت، وقلنا: إن الكون عند الله عز وجل نوعان: كون مستور، وكون منشور، الكون المستور: هو كلام الله في كتابه، كل العالم موجود في كتاب الله عز وجل، كل أحوالك: حالة الإيمان، وحالة الكفر، وحالة الطغيان، وحالة العدل، وحالة النصر، وحالة الهزيمة، وحالة الغنى، وحالة الفقر، الطاعة والمعصية، الجنة والنار.. هذه كلها موجودة في كون الله المستور والمقروء وهو القرآن.وكون الله المنشور الذي هو: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الأَلْبَابِ [آل عمران:190]، الذين يتفكرون ويتذكرون، وماذا يقولون؟ يقولون: رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ [آل عمران:191] إذاً: الدعوة بالنجاة من عذاب النار في مسألة التفكر؛ لأن من تفكر تقرب، ومن تقرب هطلت عليه رحمة الله عز وجل. إذاً: عندما سأل الأعرابي الرسول صلى الله عليه وسلم قال له: (انتظر حتى أسأل من هو أعلم مني، فنزل جبريل فقال: يا رسول الله! خير البقاع المساجد، وشرها الأسواق) لكن أنت عندما تدخل السوق تقول: اللهم إني أعوذ بك أن أكسب فيها يميناً فاجرة، أو صفقة خاسرة، هذا دعاء السوق. ومن دخل إلى السوق وقال: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم كتب له عند الله مائة حسنة؛ لأن الذين في السوق مشتغلون بالبيع والشراء، فإذا ذكر الله شخص في الغافلين كان كالمقاتل بين الفارين، وكالشجرة الخضراء وسط الهشيم، وكان أبو هريرة رضي الله عنه يدخل السوق ويخرج ولم يبع ولم يشتر ويقول: أنا أتيت فقط لأذكر الله في الغافلين! فلو دخل أحد اليوم السوق ليذكر الله عز وجل لربما ضحكوا عليه، قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ [المطففين:29] يا أخي! دعه يضحك قليلاً لا بأس، تريد حسنات بدون أن يضحك عليك أحد، لعل عملك كان ينقصه الإخلاص، فأكثر من الحسنات سواء ضحك الناس أو سخروا؛ لأنك استقمت على طريق الله أنت وزوجتك وبناتك وأهلك.فإما أنت في طاعة تستوجب الزيادة والاستمرار، وعندما يفتح لك الله باب طاعة فلا تكسل؛ لأن للقلوب إقبالاً وإدباراً كما أخبر الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام، فإذا أقبلت فتنفلوا وإذا أدبرت فأدوا الفريضة. وكما قلنا إن الدول والأمم والعباد يهلكون بالطغيان، وهو الذي ينهي الأمم من الوجود وليس الكفر؛ ولذلك قال الله لموسى: اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى [طه:24] أما الكفر فهذه مسألة بينه وبين ربه، ولكن أن يطغى إنسان على إنسان فهذا هلاك. قال تعالى: إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ [القصص:76]، مع أنه لم يعمل لهم شيئاً، والبغي: هو عدم تنفيذ أحكام الله عز وجل.فالإنسان الغني الذي لا يخرج زكاة ماله يكون باغياً؛ لأنه تكاسل أو قصر في تنفيذ أوامر الله سبحانه. ذهب إليه رجل من عند سيدنا موسى فقال له: يا قارون أعطنا زكاة المال، قال: من الذي بعثك؟ قال له: موسى، قال له: أنا لا أعرف موسى ولا رب موسى، وقال: إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي [القصص:78]، وكأنه يقول: إنه يوجد عندي ما يحول المعادن الخفيفة إلى معادن نفيسة، وما يحول الزئبق إلى ذهب، كما تحصل الآن في المفاعلات النووية والأفران الذرية، وهي مكلفة جداً، فهو وصل إلى هذه الحقيقة وقال: أنا أحضرته من عرقي وذكائي يعني: أنا واصلت الليل بالنهار، وكنت أعمل خلال الأربع والعشرين ساعة، ولقد رأيت الويل، وبعد ذلك تسألوني حق الله؟ فيقال لمثل هذا: من الذي أعطاك الصحة حتى تعمل وتكد؟ أين حق الله عليك؟ وأصحاب الدنيا يهمهم المنظر الخارجي قال تعالى: فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ [القصص:79] وتخيل أن مفاتيح خزائن قارون يحملها الجماعة من الناس! قال تعالى: وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ [القصص:76] العصبة: ما يقارب الأربعين أو الخمسين شخصاً يحملون مفاتيح الخزائن، إذاً: الخزائن كم حجمها؟ والذي بداخلها كم حجمه؟!فالذي يريد الدنيا يقول: يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ [القصص:79].ولذلك كان هناك قارئ من حفظة كتاب الله نام وهو مهموم، فأتى له شخص في الرؤيا وقال له: ما لك؟ قال له: أنا مهموم عندي ضائقة مالية، فقال له: الأمر سهل، نأخذ منك سورة البقرة ونعطيك مائة ألف؟ فرفض، قال له: نأخذ منك آل عمران ونعطيك مائة ألف؟! فرفض قال له: نأخذ منك النساء؟! نأخذ منك الواقعة؟! ثم قال له: اضرب إذاً مائة ألف في مائة وأربع عشر سورة كم عندك؟! فمن حفظ كتاب الله وظن أن أحداً أوتي خيراً منه فقد ازدرى نعمة الله عليه، اللهم ثبت علينا حفظ كتابك يا رب العالمين! واجعلنا من العاملين به آناء الليل وأطراف النهار، فالإنسان لا يستقل نعمة ربه عليه، فصاحب الدنيا يقول: يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ [القصص:79]، فأنت إذا نظرت إلى الناس بعين البصر وجدت غنياً وفقيراً، ووجدت سعيداً وشقياً، ولكن لو نظرت إلى الناس بعين البصيرة لرأيت الناس قد تساووا جميعاً، لا يوجد أحد يأخذ أكثر من الآخر، فتجد شخصاً عنده مال لكن عنده هم يؤرقه، وآخر عنده مرض، وآخر عنده مال وجاه ولكن عنده تعاسة، في الأخير كلهم يتساوون؛ لأن الله عدل! يقول سبحانه وتعالى: أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ [الملك:14]، فهو خلق الإنسان وقال: وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ [ق:16]، يعلم ما توسوس به نفسه، لأنه يرى أن الأصلح له أن يبقى على الفقر إذ لو أغناه لم يره في المسجد، وقد يبتليه الله بمرض فيقوم الليل يقول: يا رب! أنا مريض، وليس لي إلا أنت فانظر إلي، يقول تعالى: (عبادي أصيبهم بالمصائب حتى أطهرهم من المعائب، حتى يعودوا إلي كما ولدتهم أمهاتهم)، قال تعالى: الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ [العنكبوت:1-2]، فيبتلي الله العبد بالمصائب ليسمع منه الحمد والصبر على البلاء، فالله يحب أن يسمع صوت عبده وهو يثني عليه وليس أنه يصيبه بالبلاء لأنه يكرهه وإذا رأيت العبد يعصي الله والنعم تتهاطل عليه فاعلم أنه مستدرج من الله وهو من أهل النار؛ لأنه كان رجلاً عاصياً ومنحرفاً، إن الله إذا غضب على عبد فتح له طريق الحرام فيدخل فيها، وعندما يشتد عليه غضبه يبارك له في هذا الحرام وهو منحرف والعياذ بالله! نسأل الله أن يرزقنا وإياكم من الحلال.فأنت إما أن تكون في طاعة تستوجب الزيادة والاستمرارية، أو تكون في معصية تستوجب التوبة السريعة، وأنا أخاف من الذي تنصحه فيقول لك: إن شاء الله سأصلي من أول رمضان تقول له: ربما يأتيك الموت ولم تدرك رمضان فيقول: يا أستاذ! أبي مات وعمره سبعة وثمانون سنة، وأنا الآن عمري سبعة وعشرون عاماً، فنقول: ومن قال لك إن العمر بالوراثة؟!فيجب على الإنسان المبادرة بالتوبة، ومن أراد أن يسلك الطريق فليبدأ مباشرة؛ لأنه لا يضمن البقاء حتى يطلع الصباح وقلنا: إن العجلة شر إلا في أمور من ضمنها الإسراع بالتوبة من الذنب؛ لأنك يمكن أن تتوب من هنا ويأتيك الموت من هنا فتكون قد ختم لك بخير، فإنما الأعمال بخواتيمها، اللهم أحسن لنا خاتمتنا في الأمور كلها يا رب. ونحن نتقلب في نعم الله عز وجل، وأعظم نعمة أنك تعرف الله، وتعرف رحمته، وتلمس قدرته وعظمته، وترى فضله وإنعامه، قال تعالى: وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا [إبراهيم:34] فنعم الله عظيمة عليكم ومنها: نعمة الإيمان ونعمة حلاوة الطاعة؛ ويوجد أناس والعياذ بالله لا يجدون في الطاعة حلاوة، فالمؤمن نعم الله عليه جليلة تستوجب الشكر، والشكر يستوجب الشكر يعني: أنت تحمد الله ثم تفكر: من الذي وفقني لأحمده؟!فالإنسان إذا سلك طريق الشكر وأحس بالنعمة، وأحس أن هذه النعمة تستوجب الشكر، فيكون من أهل الثواب والشكر، اللهم اجعلنا من الشاكرين يا رب العالمين!الحالة الرابعة: حالة الابتلاء، وهذه تحتاج إلى الصبر، قال تعالى: أُوْلَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا [الفرقان:75].والصبر: ألا تشكو إلى مخلوق قط مهما كان، إنما تشكو الناس والعباد إلى رب العباد قال تعالى: إِنَّمَا أَشْكُوا بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ [يوسف:86]، إذاً الشكوى كلها تكون لله.
 

فوائد حضور مجالس العلم في المساجد
إذاً لك في مجلس العلم والإتيان إلى المسجد فوائد سبع: منها: أن تجد أخاً في الله، وهناك أخوة حصلت وأسر تصاهرت وحصل نسب بين الناس، وهذا بمجرد تعارف الناس مع بعض، وتجد الواحد وجهه منشرح لأخيه ومبتسم، ويأخذه حاضناً له قائلاً: كيف حالك وكيف حال ابنك وبنتك؟ وكيف عيالك وامرأتك وشغلك؟ إذاً يشعر أنه قريب منه. ولذلك ما نظر مسلم إلى أخيه نظرة رحمة إلا نظر الله إليهما، ومن نظر الله إليه فلن يعذبه أبداً، فينظر إلى أخيه نظرة ليس فيها غل ولا حقد ولا ضغينة، قلبك عليه أبيض، كما روي في الحديث الصحيح: (المؤمن مرآة أخيه)، ويقول صلى الله عليه وسلم: (المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً). وقلنا من قبل: أكثروا من الأخلاء الصالحين؛ فإن لكل مؤمن شفاعة يوم القيامة، اللهم شفعنا في بعض يا رب العالمين.ومنها أن تجد علماً مستغرقاً أو رحمة مستنزلة؛ ولذلك كان الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم إذا ذهب الناس لشغلهم يقول للصحابة: تقاربوا، فيقرب الصحابة من بعضهم البعض؛ فإن رحمة الله سوف تهبط عليهم مثل الثوب الذي يتغطى به إذاً: أو رحمة مستنزلة.الفائدة التي بعدها: أو كلمة تدلك على هدى، أو تمنعك من ردى، أي: من هلاك؛ فإتيانك إلى المسجد يزيد في علمك، ويمنعك من أن تقول للواحد: يا كافر، إلا إذا قال لك: أنا غير مؤمن بوجود الله والعياذ بالله! تقول له: أنت كافر، لكن شخص يقول: لا إله إلا الله كيف تكفره؟ لا يكفر من قال: لا إله إلا الله. وقال رجل: يا أبا حنيفة ! هل سيجمع الله هؤلاء كلهم في مكان واحد؟ قال له: نعم، قال له: هل يقدر على أن يجمعهم في خرم إبرة؟ قال له أبو حنيفة : نعم، فقال: كيف؟ قال له: إما أن يصغر الناس أو يوسع خرم الإبرة! وهذه الفلسفة والجدل صارت سمة وعلامة للمسملين هل يشك أحد في قدرة الله؟! ولذلك قال رجل لـعلي كرم الله وجهه: كيف يحاسب الله الناس على كثرة عددهم؟ قال: كما يرزقهم على كثرة عددهم، أي: سوف يحاسبهم مثلما يرزقهم، وهذه مسألة لا تشغل فكرك بها واشغل فكرك في الذي ينجيك؟ والذي يضيعك؟ كذلك من الفوائد: أو تترك الذنوب خشية أو حياء، فعندما تحضر مجلس العلم ثم تخرج فترى منظراً في الشارع فتغض بصرك مباشرة؛ لأن النظرة سهم من سهام إبليس، فهو يغض بصره ويترك الذنوب خشية أو حياء من الله ومن نفسه ومن الملائكة ومن الناس.
 

صفات أهل الجنة والبصيرة
يقول الله سبحانه وتعالى: أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى [الرعد:19]. هذه الآية وما بعدها تقسم الناس إلى مبصر وأعمى، والأعمى ليس أعمى البصر، فإن العمى عمى البصيرة والقلب، فمن كان يرى ببصيرته فليس بأعمى وإن عمي بصره، والإنسان قد يسلب منه نعمة معينة قال الله عز وجل: (لا أجد لعبدي إذا سلبت حبيبتيه جزاء يوم القيامة إلا أن أبيح له وجهي ينظر إليه بكرة وعشياً)، فالذي يسلبه الله نعمة البصر يعوضه الله فيعطيه ما أعطى أبا بكر الصديق وأقل ملك في الجنة رجل يسير في ملكه ألفي سنة، وتخيل أن ملكك في الجنة تظل تمشي فيه ألفي سنة، قال الصحابة: يا رسول الله! فمن أعلاهم؟ قال: (من ينظر إلى وجه ربه بكرة وعشياً) وأبو بكر قاعد فقال: (أمثال من يا رسول الله؟! قال: كمثلك أنت يا صديق) اللهم لا تحرمنا هذا الفضل يا رب!إذاً: سورة الرعد تقسم الناس إلى مبصر يرى بقلبه نور الحق، وأعمى لا يرى نور الحق، مع أن الحق واضح أبلج.
 من صفات أهل الجنة إقامة الصلاة
قال تعالى: وَأَقَامُوا الصَّلاةَ [الرعد:22]. أي: صلوا كما يجب وينبغي: وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً [الرعد:22].سراً: الصدقة.وعلانية: الزكاة، كما قال أهل العلم.وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ [الرعد:22] كان الإمام الشافعي رحمه الله إذا اغتابه أحد يبحث عنه، حتى إذا وجده قال له: بلغنا أنك أعطيتني هدية بالأمس -فمسى الغيبة هدية؛ لأن المغتاب يهدي حسنات للغير-، فـالشافعي رضي الله عنه يقول: أهديتنا من أمور الآخرة ونحن نهديك من حطام الدنيا، خذ هذه الهداية.ولذلك كان سيدنا الحبيب صلى الله عليه وسلم قاعداً مع السيدة عائشة فقال لها: (يا عائش أعلم متى تكوني عني راضية ومتى تكوني علي غضبانة)، السيدة عائشة عندما كانت تغضب من الرسول صلى الله عليه وسلم لا تكشر في وجهه، ولا بتغير وجهها، قالت عائشة : (وكيف تعرف ذلك يا رسول الله؟ قال: إذا كنت راضية تقولين: لا ورب محمد، وعندما تكونين غاضبة تقولين: لا ورب إبراهيم) ، مع أنه رب واحد وقسم واحد! (تقول: يا رسول الله! والله لا أهجرك إلا اسمك، ولكنك في قلبي) .انظر الأدب والتعامل مع النبي صلى الله عليه وسلم! لما كان السيدة حفصة تعرف أن عائشة تتضايق من أكل الحزير -العصيدة- تصنع حزيراً وهي تعرف أن الرسول صلى الله عليه وسلم عند عائشة ثم ترسل له إلى الرسول ليأكل منه، فالسيدة عائشة رضي الله عنها أخذت الصحفة يوماً وكسرتها فجعل الرسول يصلح الصحفة ويقول: (غارت أمكم! غارت أمكم) ويصبر صلى الله عليه وسلم ابتغاء مرضاة الله.الإمام أبو حنيفة رضي الله عنه عندما كان يؤذيه أحد الناس كان يقول: يا فلان! أبيت إلا أن تعصي الله فينا ونحن نأبى إلا أن نطيع الله فيك. يعني: أنت عزمت إلا أن تعصي الله فينا، ونحن عازمون أن نطيع ربنا فيك وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ جَنَّاتُ عَدْنٍ [الرعد:22]، عقبى الدار والله إنها جنات عدن، وقلنا: عدن الإنسان في المكان أي: أقام فيه ولم يبرحه قال تعالى: جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ [الرعد:23] يدخلون عليهم من كل باب بالهدايا.. تخيل أنت عندما يؤتى لك بهدية من واحد صاحب قدر وقيمة، فما بالك بالهدايا من رب الهدايا؟! وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ [الرعد:24]، وأنت في الجنة لا تسمع إلا هذا الكلام لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلا تَأْثِيمًا * إِلَّا قِيلًا سَلامًا سَلامًا [الواقعة:25-26]، أي: السلامة من كل شيء، فلا يوجد مرض، ولا أذى، ولا حزن، ولا خوف، ولا أحد ينكد عليك.
ذكر أهل الجنة في سورة ص
يذكر الله طائفة من الصالحين يقول تعالى: وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُوْلِي الأَيْدِي وَالأَبْصَارِ [ص:45].بدأ بأبي الأنبياء عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام، يقولون: إنه بنى أعظم بناء في التاريخ، وهي الكعبة، فالآمر ببنائها هو الرب الجليل، والمبلغ والمساعد هو الأمين جبريل، والمنفذ لما أمر هو إبراهيم الخليل، والذي يساعده هو الصديق إسماعيل، قال له: كيف أبنيها يا رب؟! فأرسل الله سحابة فظللت ما تحتها، فقال الله له: على حدود ظل السحابة ارفع القواعد من البيت، فرفع القواعد سيدنا إبراهيم، وقال الله فيه: وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى [النجم:37]، فماذا وفى؟ قدم جسده للنيران، وابنه للقربان، وطعامه للضيفان، دائماً كان سيدنا إبراهيم لا يأكل إلا إذا أتى ضيف، يخرج عبيده ليأتوا بالضيفان، والشاعر العربي يقول: وإني لعبد الضيف مادام ثاوياًوما شيمة لي غيرها تشبه العبدا يعني: عندما يحل عنده الضيف يكون هو عبداً للضيف، وليس فيه من صفات العبد إلا هذه الصفة! ولذلك الكريم قريب من الله، وقريب من الجنة، وقريب من الناس، وبعيد عن النار، والبخيل بعيد عن الله، وبعيد عن الجنة، وبعيد عن الناس، وقريب من النار، اللهم اجعلنا من أهل الكرم يا رب!فسيدنا إبراهيم مشهور في التاريخ بالكرم، وعندما كان يأكل لم يكن ينظر إلى الذي أمامه، هكذا كانت شريعته، ولم يكن يتكلم على الأكل، والسنة عندنا أن تكلم على الأكل: (تحدثوا على الطعام ولو بثمن الطعام) فلابد من الكلام على الأكل، ألست تعلم ابنك فتقول: عيب يا ولد انتبه تسقط الأكل؟! فالسنة أن نتحدث على الطعام من أجل أن نؤنس الضيف، ولو كنت سريع الأكل يا صاحب البيت فكل ببطء من أجل ألا يحرج الضيف، ولا تقل له: إنني آكل سريعاً كل براحتك! كيف سيأكل براحته مادام أنه يأكل بسرعة، كن أنت آخر من يقوم. قال تعالى: وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُوْلِي الأَيْدِي وَالأَبْصَارِ [ص:45] الأبصار هنا ليس معناها البصر المعروف، فقوله: أُوْلِي الأَيْدِي يعني: الكرام، وَالأَبْصَارِ جمع بصيرة والمراد: البصائر إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ [ص:46] أي: عندما تذكر اسم سيدنا إبراهيم تقول: عليه السلام، وهكذا سيدنا يعقوب عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام، وسيدنا إسحاق.. وهكذا فكل هذه نعمة من الله سبحانه وتعالى.قال تعالى: وَإِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الأَخْيَارِ [ص:47]. ثم قال الله: هَذَا ذِكْرٌ [ص:49] أي: هذا ذكر حسن، ولكن عندما تذكر قارون تقول: أعوذ بالله! قال تعالى: هَذَا ذِكْرٌ وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَآبٍ [ص:49] يعني: الذكر الحسن في الدنيا، أما في الآخرة فإن للمتقين لحسن مآب.قال تعالى: جَنَّاتِ عَدْنٍ مُفَتَّحَةً لَهُمُ الأَبْوَابُ [ص:50]، وهناك فرق بين (مفتحة) و(مفتوحة)، فالمفتوحة هي التي تفتحها بمفتاح أو بالدفع فيكون الفتح بفعل فاعل، لكن لفظ (مفتحة) أي: بالأمر، يعني: الله عز وجل أمر أبواب الجنة أن تفتح، ففتحت؛ ولذلك لا تفتح أبواب الجنة لأحد قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فرضوان واقف على باب الجنة، ونبينا هو أول من سيفتح له باب الجنة: (أول من يقعقع حلقتها نبيكم ولا فخر، فأجد امرأة تريد أن تسبقني إليها، فأقول: من أنت يا أمة الله؟ قالت: أنا امرأة مات زوجها وترك لها يتامى، فقعدت عليهم فربتهم، فيأخذ الرسول بيدها إلى الجنة).قال تعالى: مُتَّكِئِينَ فِيهَا [ص:51] الاتكاء نعمة من النعم، وليس مثل أن تتكئ في بيتك من كثرة الألم، بل الاتكاء هناك عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ [الرحمن:54] أي: حشوها من الداخل حرير، فكيف تكون من خارجها؟ ألست أنت محروماً من هذه الأشياء في الدنيا؟ سيعوضك الله إياها في الآخرة، ولكن اصبر!قال تعالى: يَدْعُونَ فِيهَا بِفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرَابٍ * وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ أَتْرَابٌ [ص:51-52] يعني: ليست صاحبة عيون جريئة، بل قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ [ص:52] أي: قصرت نظرها إلى زوجها، ومن النعمة أن تكون مطمئن القلب أن امرأتك لا تنظر إلا إليك فقط، يعني: في زمن جدتي وجدتك لم يكن عند المرأة إلا زوجها في الدنيا، ولكن الموظفة اليوم تقارن بين الأستاذ درويش الذي بجانبها وهو مسرح شعره وشكله كيف يكون؟! والكرفتا كيف هي؟! والملاية التي عليه هل هي من الكساء الشعبي؟ وتقارن كيف شكله أمام زوجها، وهذا صحيح ووراد، لكن قاصرة الطَّرْفِ لم تكن تخرج؛ لذلك مدح الله البنتين اللتين رآهما سيدنا موسى حيث حصل له ذعر عندما نظرهما، وقال: مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ [القصص:23] ثم قال: فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ.. [القصص:24]. ثم بعد ذلك قال: فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ [القصص:25] أنا أريد أن يعلم هذا الحياء في المدارس، نريد من مدرسي التربية الدينية واللغة والعربية في المدارس وبالذات في مدارس البنات أن يعلموهن ما معنى المشي على استحياء، قال سيدنا عمر : (غير ولاجة ولا خراجة)، يعني: أنها لا يعرفها الناس بسبب قلة خروجها من بيتها إلى الشارع فليست داخلة خارجة كل يوم، وليس هناك اجتماع بعد الظهر، وجمعية عمومية، وداخلة في النقابة.قال تعالى: قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ أَتْرَابٌ [ص:52] يعني: في سن واحدة، والترب هو الند والمشابه والمثيل، يعني: من أجل ألا يقول أحد لأحد في الجنة: زوجتي أحسن من زوجتك.قال تعالى: هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ الْحِسَابِ * إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِنْ نَفَادٍ [ص:53-54] فهذه نعم عظيمة!
 من صفات أهل الجنة إقامة الصلاة
قال تعالى: وَأَقَامُوا الصَّلاةَ [الرعد:22]. أي: صلوا كما يجب وينبغي: وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً [الرعد:22].سراً: الصدقة.وعلانية: الزكاة، كما قال أهل العلم.وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ [الرعد:22] كان الإمام الشافعي رحمه الله إذا اغتابه أحد يبحث عنه، حتى إذا وجده قال له: بلغنا أنك أعطيتني هدية بالأمس -فمسى الغيبة هدية؛ لأن المغتاب يهدي حسنات للغير-، فـالشافعي رضي الله عنه يقول: أهديتنا من أمور الآخرة ونحن نهديك من حطام الدنيا، خذ هذه الهداية.ولذلك كان سيدنا الحبيب صلى الله عليه وسلم قاعداً مع السيدة عائشة فقال لها: (يا عائش أعلم متى تكوني عني راضية ومتى تكوني علي غضبانة)، السيدة عائشة عندما كانت تغضب من الرسول صلى الله عليه وسلم لا تكشر في وجهه، ولا بتغير وجهها، قالت عائشة : (وكيف تعرف ذلك يا رسول الله؟ قال: إذا كنت راضية تقولين: لا ورب محمد، وعندما تكونين غاضبة تقولين: لا ورب إبراهيم) ، مع أنه رب واحد وقسم واحد! (تقول: يا رسول الله! والله لا أهجرك إلا اسمك، ولكنك في قلبي) .انظر الأدب والتعامل مع النبي صلى الله عليه وسلم! لما كان السيدة حفصة تعرف أن عائشة تتضايق من أكل الحزير -العصيدة- تصنع حزيراً وهي تعرف أن الرسول صلى الله عليه وسلم عند عائشة ثم ترسل له إلى الرسول ليأكل منه، فالسيدة عائشة رضي الله عنها أخذت الصحفة يوماً وكسرتها فجعل الرسول يصلح الصحفة ويقول: (غارت أمكم! غارت أمكم) ويصبر صلى الله عليه وسلم ابتغاء مرضاة الله.الإمام أبو حنيفة رضي الله عنه عندما كان يؤذيه أحد الناس كان يقول: يا فلان! أبيت إلا أن تعصي الله فينا ونحن نأبى إلا أن نطيع الله فيك. يعني: أنت عزمت إلا أن تعصي الله فينا، ونحن عازمون أن نطيع ربنا فيك وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ جَنَّاتُ عَدْنٍ [الرعد:22]، عقبى الدار والله إنها جنات عدن، وقلنا: عدن الإنسان في المكان أي: أقام فيه ولم يبرحه قال تعالى: جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ [الرعد:23] يدخلون عليهم من كل باب بالهدايا.. تخيل أنت عندما يؤتى لك بهدية من واحد صاحب قدر وقيمة، فما بالك بالهدايا من رب الهدايا؟! وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ [الرعد:24]، وأنت في الجنة لا تسمع إلا هذا الكلام لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلا تَأْثِيمًا * إِلَّا قِيلًا سَلامًا سَلامًا [الواقعة:25-26]، أي: السلامة من كل شيء، فلا يوجد مرض، ولا أذى، ولا حزن، ولا خوف، ولا أحد ينكد عليك.
أقسام الناس في سورة الواقعة
وهذه سورة الواقعة كلها تتحدث عن الدارة الآخرة قال تعالى: إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ * لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ * خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ [الواقعة:1-3] أي: خافضة لأهل الكبر، ورافعة لأهل التواضع، خافضة لأهل الفسق، ورافعة لأهل الإيمان، خافضة لأهل الانحراف، ورافعة لأهل الاستقامة.ثم بعد ذلك قال: إِذَا رُجَّتِ الأَرْضُ رَجًّا [الواقعة:4] ها هي مشاهد يوم القيامة! إِذَا رُجَّتِ الأَرْضُ رَجًّا الأرض ترج كما ترج زجاجة الدواء قبل أن تستخدمه، يقول لك: رج الزجاجة رجاً جيداً، هذا هو المعنى، الأرض ترتج بما فيها وما عليها!قال تعالى: إِذَا زُلْزِلَتِ الأَرْضُ زِلْزَالَهَا [الزلزلة:1] فهو زلزال حقيقي!قال تعالى: إِذَا رُجَّتِ الأَرْضُ رَجًّا * وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا [الواقعة:4-5] البسيس: هو الدقيق مع قليل من الماء أو التراب مع الرمل يسميه العرب بسة، إذاً: هذه الجبال تكون كالتراب الذي وضع عليه كأس من الماء، فكيف يكون الشكل؟! قال تعالى: فَكَانَتْ هَبَاءً مُنْبَثًّا [الواقعة:6] (هباء) أي: متناثراً!وَكُنتُمْ أَزْوَاجًا ثَلاثَةً [الواقعة:7] قسمنا ربنا في سورة الواقعة إلى ثلاثة أقسام قال تعالى: فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ [الواقعة:8] اللهم اجعلنا منهم يا رب! وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ [الواقعة:9] والعياذ بالله! وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ * أُوْلَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ * فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ * ثُلَّةٌ مِنَ الأَوَّلِينَ * وَقَلِيلٌ مِنَ الآخِرِينَ [الواقعة:10-14].إذاً: الأقسام ثلاثة: أصحاب الميمنة، وأصحاب المشأمة، والسابقون.سيدنا الحسن البصري رحمه الله ربيب أم سلمة عندما كان يقرأ: وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ [الواقعة:10] يقول: يا رب! لقد ذهب السابقون فاجعلنا من أهل اليمين. أي يقول: إن السابقين قد ذهبوا مع سيدنا رسول الله، ومنهم: أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وأبو ذر وخالد وأبو عبيدة وعمار وبلال .. كل هؤلاء هم السابقون.وأصحاب الميمنة هم: كل إنسان يذنب فيتوب، ويواظب على توبته، فهو من أصحاب الميمنة يقول صلى الله عليه وسلم: (والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم، ولجاء بأناس يخطئون، فيستغفرون فيغفر الله لهم)، فكيف وهو الغفور الرحيم؟!إذاً: لابد أن يخطئ العبد منا، لكن المهم أن خير الخطائين التوابون.قال تعالى: فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ * وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ [الواقعة:8-9] وهم أهل النار.
 ما أعد الله للسابقين من نعيم
قال تعالى: وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ * أُوْلَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ [الواقعة:10-11] أي: المقربون في الدنيا من الكتاب والسنة، ومقربون في الآخرة من الله ومن رسول الله.قال تعالى: فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ * ثُلَّةٌ مِنَ الأَوَّلِينَ [الواقعة:12-13]، أي: مجموعة ضخمة من أوائل الصحابة: وَقَلِيلٌ مِنَ الآخِرِينَ [الواقعة:14]، يعني: في آخر الأمة.أول أهل الجنة دخولاً بعد رسول الله هم أمة الحبيب المصطفى، فنحن آخر الأمم وأول الأمم دخولاً إلى الجنة، حتى يقول رضوان: والله ما أمرت أن أفتح لأحد إلا لأتباع محمد، ثم لمن بعدهم، اللهم اجعلنا من أتباع محمد يا رب! قال تعالى: ثُلَّةٌ مِنَ الأَوَّلِينَ * وَقَلِيلٌ مِنَ الآخِرِينَ * عَلَى سُرُرٍ مَوْضُونَةٍ [الواقعة:13-15] أي: مدثرة بحرير مغلف بماء الذهب! قال تعالى: مُتَّكِئِينَ عَلَيْهَا مُتَقَابِلِينَ [الواقعة:16] يا أخي! هذا التقابل نعمة من النعم، لابد أن أرى وجهك وأنت تتكلم، كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا تحدث للصحابة أعطاهم وجهه، وأعطى كل واحد وجهه، حتى يظن كل جالس أن الرسول لا يهتم إلا به، انظر إلى أدب الحديث! وكأن الذي هو جالس يقول في نفسه: كأن الرسول ليس مهتماً بأحد غيري.قال تعالى: مُتَّكِئِينَ عَلَيْهَا مُتَقَابِلِينَ * يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ [الواقعة:16-17] الذين هم أولاد المسلمين الذين ماتوا صغاراً، وصبر عليهم آباؤهم، هؤلاء هم خدم أهل الجنة، مخلدون لا يموتون أبداً.قال تعالى: بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ [الواقعة:18] قلنا: إن الكوب الذي ليس له ممسك في الوسط، والإبريق: الشيء الذي له أذن وخرطوم يخرج منه الماء وغيره.قال تعالى: يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ * بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ [الواقعة:17-18] العرب لا تقول كلمة (كأس) إلا عند أن تكون مليئة بالخمر، ولكن خمر الآخرة غير خمر الدنيا، لا يحصل له في رأسه صداع أو سكر، ولا يحصل له أن رأسه يهتز، فخمر الجنة تشربه من كأس فقط؛ ولذلك الذي يشرب الخمر في الدنيا لن يشرب الخمر في الآخرة، بل بالعكس، من أدمن الخمر في الدنيا ولم يتب قال: (سقي من طينة الخبال يوم القيامة في النار، قالوا: وما طينة الخبال يا رسول الله؟ قال: عصارة أهل جهنم وحيضهم وصديدهم).قال تعالى: وَلَحْمِ طَيْرٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ [الواقعة:21] يا رسول الله! كيف يكون شكل هذه الطيور؟ قال: طيور لها أعناق كأعناق البخت، واقفة أمام العبد وشكلها جميل، ويخطر ببال العبد أنه يريد طيراً جميلاً مشوياً؛ فينزل الطير مباشرة في الطبق مشوياً، تقول: لو أنه كان محشياً؛ فينزل محشياً مثلما تريد، كل هذا سوف تلقاه، إذاً بالله عليك اصبر على طاعة الله، وواظب على دروس العلم.نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلنا وإياكم من أهل الجنة.اللهم اجعل الجنة مآلنا.. اللهم اجعل الجنة مآلنا.. اللهم اجعل الجنة مآلنا..اللهم أدخلنا الجنة بدون سابقة عذاب.. اللهم أدخلنا الجنة بدون سابقة عذاب.. اللهم أدخلنا الجنة بدون سابقة عذاب.اللهم اختم لنا منك بخاتمة السعادة أجمعين.. اللهم ارزقنا قبل الموت توبة وهداية، ولحظة الموت روحاً وراحة، وبعد الموت إكراماً ومغفرة ونعيماً.أكرمنا يا رب ولا تهنا.. أعطنا ولا تحرمنا.. زدنا ولا تنقصنا.. كن لنا ولا تكن علينا.. آثرنا ولا تؤثر علينا.. انصرنا ولا تنصر علينا.اللهم اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين.اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين.. اجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.اللهم اجعل قبورنا روضة من رياض الجنة، ولا تجعلها حفرة من حفر النار، اللهم أظلنا بظل عرشك يوم لا ظل إلا ظلك، اللهم ثبت أقدامنا على الصراط يوم تزل الأقدام.. واسقنا من حوض الكوثر شربة لا نظمأ بعدها أبداً، وزحزحنا عن النار وما قرب إليها من قول أو عمل.. وقربنا من الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل.. واختم لنا منك بخاتمة السعادة أجمعين.وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم يا رب تسليماً كثيراً.
الأسئلة

 حكم إهداء هدية لشخص مقابل توفير فرصة عمل
السؤال: أنا لا أعمل وأمامي فرصة عمل بشرط أن أعطي للرجل الذي سيوفر لي فرصة العمل هدية قيمة، فهل تعتبر رشوة؟الجواب: هذه رشوة، فهي رشوة من وقت ما تعامل في هذا العمل حتى تبدأ العمل، وما أقيم على الباطل فهو باطل، وما أقيم على الحرام فهو حرام، رزقنا الله وإياكم من الحلال.وجزاكم الله خيراً.والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة الدار الآخرة أول من يدخل الجنة للشيخ : عمر عبد الكافي

http://audio.islamweb.net