اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة الدار الآخرة الجنة وعباد الرحمن [2] للشيخ : عمر عبد الكافي


سلسلة الدار الآخرة الجنة وعباد الرحمن [2] - (للشيخ : عمر عبد الكافي)
أهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة، فينبغي للمسلم أن يكون من أهل المعروف، وأن يأمر بالمعروف، وأن يعين المسلمين في حوائجهم ويظهر حسناتهم ويكظم غيظه ويعفو عمن ظلمه، فإن عند الله للمؤمن جنة فيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين، وهي معدة لعباد الرحمن.
أهمية فعل المعروف
أحمد الله رب العالمين حمد عباده الشاكرين الذاكرين، وأصلي وأسلم على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.وبعد:نعود مرة ثانية إلى ما كنا قد توقفنا عنده، ونحن اليوم بمشيئة الرحمن مع الحلقة التاسعة والعشرين، وهي الحلقة الثامنة في الجنة.فاللهم اجعل الجنة مآلنا ومكاننا ومنزلنا يا رب العالمين! ارزقنا قبل الموت توبة وهداية، ولحظة الموت روحاً وراحة، وبعد الموت إكراماً ومغفرة ونعيماً.اللهم اغفر لنا ذنوبنا، وإسرافنا في أمرنا، وثبت أقدامنا، وانصرنا على القوم الكافرين، لا تجعل لنا في هذه الليلة العظيمة ذنباً إلا غفرته، ولا مريضاً إلا شفيته، وإلا عسيراً إلا يسرته، ولا كرباً إلا أذهبته، ولا شيطاناً إلا طردته، ولا مظلوماً إلا نصرته، ولا ظالماً إلا هديته، ولا طالباً إلا نجحته، ولا ميتاً إلا رحمته، ولا ضالاً إلا هديته، ولا مسافراً إلا أرجعته غانماً سالماً لأهله.اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين، واغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين، لا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك فينا ولا يرحمنا، اللهم زين الإيمان في قلوبنا.. اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا، وكره إلينا يا رب الكفر والفسوق والعصيان، واجعلنا يا مولانا من الراشدين.اللهم اجعل جمعنا هذا جمعاً مرحوماً، وتفرقنا من بعده تفرقاً معصوماً، ولا تجعل يا ربنا بيننا شقياً ولا محروماً.اللهم تب على العصاة والمذنبين، ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون.. ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون.. ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون، واغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين.وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.وبعد:توقفنا في الحلقة الثامنة والعشرين عند الحديث عن أهل المعروف جعلنا الله وإياكم من أهل المعروف في الدنيا والآخرة.اتفقنا من قبل أنك تستطيع بمقياس إن أعطيناه لك أن تعرف هل هذا المعروف الذي تصنعه خالص لله أم أنه ابتغاء الشهرة؟!مثلاً: فلان من الناس صنعت له معروفاً عند إنسان وكررت معه المعروف، كأن وظفت ابنه، أو زوجت له ابنته، وعينته في منطقة جيدة، ووقفت معه في وقت الضيق؛ وقفت معه في مرض امرأته وتعب أولاده ونقل ابنه من المدرسة و.. و.. إلى آخره، ثم رد عليك هذا الإنسان في عمل ما برد سيئ، بأن قال لك: إنك مكلف أن تعمل هذا الفعل! فأنت غضبت، وأخذت في قلبك عليه، لك أن تغضب، لك أن تتغير، لكن ليس لك أن تمن عليه، فعندما تقول لك نفسك: ما هذا الرجل؟ أيعض اليد التي امتدت له؟! إن لحم كتفيه من خيري، ألسنا كلنا نقول ذلك؟!إذا قلت ذلك فثق تماماً أن كل ما صنعت ليس لله؛ لأنك لو عملت الشيء لله فإن رد عليك بخير أو رد عليك بشر أو لم يرد فالكل عندك سواء، كيف كان يتعامل الرسول صلى الله عليه وسلم مع الناس؟ كان يحسن إليهم ويراعيهم، فهاهم أخرجوه من مكة، ثم بعد ذلك أرادوا أن يدبروا له مكيدة للقتل مع الترصد والتعمد وسبق الإصرار؛ وقفوا على بابه صفين حتى صلاة الصبح يريدون أن يضربوه ضربة رجل واحد، ويضيع دمه في القبائل، وقبل ذلك كانوا يأتون بسلى الجزور - التي هي كرشة الجمل المنتنة - ويضعونها على ظهره الشريف وهو يصلي في المسجد الحرام.ثم بعد ذلك آذوا أصحابه؛ فكانوا يجرون بلالاً على الرمضاء في شدة الظهيرة في مكة، ويضعون عليه الصخر ويجرونه على الأرض ويضربونه بالسياط، وهو لا يمتنع عن قوله: أحد أحد، وأبو بكر الصديق ضربته قريش حتى كان عقبة بن أبي معيط يحرف نعله ويميل بكعبها من أجل أن يأتي الكعب في وجه أبي بكر أو في عينه، حتى استوى وجه أبي بكر بجسمه من شدة الضرب، حتى إنه عندما عاد إلى البيت لم تعرفه امرأته ولا أمه!وقتلوا سمية أم عمار من شدة التعذيب قال النبي صلى الله عليه وسلم: (صبراً آل ياسر ؛ فإن موعدكم الجنة).ثم جاء يوم الفتح فوقفوا أذلاء بين يديه صلى الله عليه وسلم، قال: (ما تظنون أني فاعل بكم؟) أي: ماذا سأفعل بكم؟ آلمتمونا وضربتمونا وطردتمونا، وذهب أصحابي إلى الحبشة ورجعوا منها، وبعدها ذهبوا المدينة ذهبتم وراءهم، ورصدتم مائة ناقة مكافأة للذي يأتي بمحمد حياً أو ميتاً: (ما تظنون أني فاعل بكم؟ قالوا: خيراً، أخ كريم وابن أخ كريم، قال: لا أقول لكم إلا ما قاله يوسف لإخوته: لا تثريب عليكم اذهبوا فأنتم الطلقاء).هل لنا في رسول الله الأسوة الحسنة؟ هل لنا أن نتعامل هذه المعاملة الطيبة مع الناس؟! تعامل هكذا مع امرأتك يا أخي! مع أقاربك، مع إخوانك الذين أكلوا ميراثك، إنهم أخرجوه بسبب أنه يقول لا إله إلا الله، وأنه ينشر دعوة الله عز وجل، قال تعالى: قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى [الشورى:23] لا أقول: أعطوني، ولكن الغرض أن تسمعوا أنتم وتقولوها، وإذا نطقتم بها أفلحتم، قولوا: لا إله إلا الله تفلحوا دنيا وأخرى.ذهب إليه الوليد بن المغيرة وكان من علية القوم وقال له: يا ابن أخي! لقد جئت قومك بما لم يأت به أحد من قبلك؛ فرقت بين الأب وابنه، وبين الزوج وزوجته، وبين الأخ وأخيه، إن كان هذا الذي يأتيك رئيٌ من الجن جئنا لك بالأطباء، فسعوا في شفائك، وإن كانت هذه الحالة حالة مرضية نبحث لك عن العلاج، وإن كنت تريد المال جمعنا لك المال فصرت أغنانا، وإن أردت أن تكون ملكاً علينا ملكناك، فكان سيدنا الحبيب عنده سعة صبر، فقال له بأدب النبوة: (أفرغت يا عم؟) لأنه في سن والده، يقول صلى الله عليه وسلم: (ليس منا من لم يوقر كبيرنا) قال: نعم، فتلا عليه الرسول سورة السجدة وبعد أن انتهى ووصل إلى آية السجدة سجد، والوليد كان من أعرف الناس باللغة، فمن شدة إعجابه بالقرآن وضع يديه خلفه وأنصت لرسول الله صلى الله عليه وسلم، إلى درجة أنه كان من شدة التركيز مقطباً عن جبينه، يريد أن يتأكد ويستجمع كل فكره وأعصابه وعقله، وبعد أن انتهى رجع والتقى بعظماء قريش كـأبي جهل وأبي لهب .. قالوا: والله لقد عاد إليكم الوليد بوجه غير الذي ذهب به عنكم، يعني: وجهه غير الوجه الذي عهدتموه فقال: يا معشر قريش! أتقولون: إنه كاهن والله ما هو بكاهن، فأنا أعرفكم بسجع الكهان، أتقولون هو شاعر؟! والله ما هو بشاعر، أنا أعرفكم بالشعر، أتقولون مجنون؟ والله ما هو بالمجنون، إن لكلام محمد لحلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإن أسفله لمغدق، وإن أعلاه لمثمر، وإنه ليعلو ولا يعلى عليه، وما هو بقول البشر، قالوا له: إنك صبأت بهذا القول وإنك تريد أن تقول لك قريش: دخلت مع محمد وأصحابه، وإنك لن تخرج من هذا الموقف حتى تقول كلمة سيئة لمحمد، فقال: إن كلامه لسحر مستمر؛ فينزل جبريل بآيات من كتاب الله: ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا [المدثر:11] كان يسمى الوليد بالوحيد؛ لأن قريشاً تكسو الكعبة سنة، والوليد وحده يكسو الكعبة السنة التي تليها، قال تعالى: ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا * وَجَعَلْتُ لَهُ مَالًا مَمْدُودًا * وَبَنِينَ شُهُودًا [المدثر:11-13] أعطاه الله أحد عشر ولداً من مثل خالد بن الوليد، كان يمشي في المواكب والأحد عشر يمشون وراءه وهو أمامهم مفتخراً! قال تعالى: ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ * كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيدًا [المدثر:15-16] .ثم يصف القرآن الجلسة قال تعالى: إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ [المدثر:18] إنه قدر الكلام وفكر فيه. قال تعالى: سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا [المدثر:17] الصعود: جبل في جهنم يوضع فيه كل جبار عنيد كان يتجبر على عباد الله في الدنيا، يظل الوليد وأمثاله يتسلق الجبل حتى إن يديه ورجليه تحترق وتذوب من شدة النار، فإذا وصل إلى رأس الجبل من فوق انهار به الجبل في قعر جهنم! وهكذا أبد الآبدين!إذاً: النبي صلى الله عليه وسلم كان واسع الصدر، وكان يصنع المعروف في الناس ولا ينتظر خيراً، جاءه رجل ولمح حب الرجل للمال، والرجل كان زعيماً في قومه، وهو يمشي في غزوة حنين بعدما انتهت الغزوة نظر إلى غنم بين جبلين عددها بالآلاف، فقال: ما أكثر هذه الغنم يا محمد! قال له: هي لك خذها، فرجع إلى قومه وقال لهم: اذهبوا فآمنوا بمحمد؛ فإنه يعطي عطاء من لا يخشى الفقر، إنه يعطي ولا يخاف ما يحصل غداً، يعطي وهو متوكل على الله، فأسلم وراءه عشرون ألفاً.إذاً: كان يصنع المعروف ولا ينتظر رد الجميل، فأنت إن صنعت المعروف في إنسان ورد عليك رداً سيئاً فحزنت، فأنت ما صنعت المعروف ابتغاء مرضاة الله، إن عملت المعروف لأقرب الناس كزوجتك تحسن إليها فتقطب الجبين في وجهك وأنت تبتسم، أو ترميك بالكلام وأنت تقول: بارك الله فيك ربنا يكرمك إن شاء الله ويشرح صدرك، وهي تغاظ؛ فهذه المرأة تشتكي تقول: زوجي يا أستاذ أعصابه باردة جداً، نقول: يا أختي! احمدي الله على ذلك، تقول لك: لكنه يغيظني، لا إله إلا الله إنه لو كان مثلك حاداً لاشتعلت بينكم النار، لكن من فضل الله أنه وضع على النار الماء، لكن ليس من تحت التبن. إن الرجل مسكين يأتي البيت يريد أن يستريح ويريد أن ينام؛ ليرتاح من عناء العمل فيريد منها أن تسنده وتوصله إلى فراشه، وهي تريد أن تفتح معه موضوعاً عاماً، وموضوع الولد والبنت، والرجل يتغابى:ليس الغبي بسيد في قومهبل إن سيد قومه يتغابىهل هذا يعقل؟! تقول له: يا رجل! إنني كلما أفتح لك موضوعاً تقفله! هو متعب لا يريد أن يستجيب لكلامها، رأسه يؤلمه يريد أن ينام يقول لها: نعم، إن شاء الله ربنا يسهل، فالمرأة تكون سريعة الغضب، ومن فضل الله أن زوجها طباعه باردة، وهي مثل القط الذي يحب خناقه - تريد أن تثير المسائل والخلافات.فمن فضل الله عز وجل أنك لو كنت مسلماً موقناً بإسلامك وإيمانك لصنعت المعروف في امرأتك مرة ومرتين وأكثر فيحصل بينكم خلاف، تريد أن تصالحها وهي لا تريد أن تصالح، فيحضر حكم من أهله وحكم من أهلها، والكارثة هنا للأسف أنه يذكر كل سيئاتها ولا يذكر لها حسنة، وهي بالتالي ترد على السيئة بما هو أسوأ، تذكر له كل سيئاته ولا تذكر حسنة، مع أنك لو وضعت حسنات امرأتك على الميزان ستكون أكثر من سيئاتها، وامرأتك لو وضعت حسناتك على الميزان بدون هوى ستكون أكثر من سيئاتك؛ لأن المؤمن - بفضل الله- محاسنه أكثر من سيئاته وعيوبه.اللهم أصلح عيوبنا يا رب واجعل سيئاتنا حسنات يا رب العباد!رجل مسكين مر على أبي نواس وقال له: يا أبا نواس! أعطني درهماً، قال: يا أهل البيت! أعطوه درهماً، قالوا: لا يوجد عندنا، قال: أعطوه قطعة من الرغيف، قالوا: لا يوجد لدينا، قال: أعطوه شربة ماء، قالوا: كذلك الماء لا يوجد، فقال له أبو نواس : انصرف يا فاجر يا خاسر! قال: يا إلهي أتمنعني وتشتمني؟ قال له: أردت أن تنصرف مأجوراً عند الله، أي: أنا أشتمك وأنت تصبر حتى تأخذ ثواب الصبر! ولكن إياك أن تعمل هكذا مع أي مسكين! انتبه، إذا كنت تريد أن تعطيه خيراً فأعطه، وإن لم تعطه فقل له كلمة طيبة، قال تعالى: قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى [البقرة:263].دخل رجل على الجاحظ -والجاحظ معروف أنه بخيل- فقال له: أعطني يا أديب العرب، فقال الجاحظ لخادمه: يا زبرجد قل لـياقوت ، وياقوت يقول لـعنبر ، وعنبر يقول لـزمرد ، وزمرد يقول لـذهب وذهب يقول لفلان أن يقول لهذا المسكين: الله يعطيك. فأغيظ المسكين بشدة، فقال: يا رب! قل لجبريل يقول لميكائيل، يقول لإسرافيل، يقول لعزرائيل: اقبض روح هذا الرجل.المهم فأنت إن صنعت المعروف لا تنتظر أبداً أن يقدم لك مقابل المعروف شيئاً، لكن بالعكس أنت تعمل المعروف ابتغاء مرضاة الله.
 حديث علي بن أبي طالب في فضل إسداء المعروف
يقول النبي صلى الله عليه وسلم لـعلي : (يا علي كن سخياً؛ فإن الله يحب السخاء) وقلنا: إن الكريم قريب من الله وقريب من الناس، والبخيل بعيد عن الله، وبعيد عن الناس، وبعيد عن الجنة، وقريب من النار.يقول صلى الله عليه وسلم: (يا علي ! كن سخياً؛ فإن الله يحب السخاء، وكن شجاعاً؛ فإن الله يحب الشجاعة) الشجاع: الذي يقول الكلمة ولا يخاف في الله لومة لائم؛ لأنك لو قلت كلمة الحق حوسبت عليها فمت بسببها فإنما تموت بقضاء الله، لا تظن أنك مت من أجل أنك قلت هذه الكلمة.قال صلى الله عليه وسلم: (وكن غيوراً فإن الله يحب الغيور) ولذلك أي شخص امرأته وابنته وأخته ليست محجبات ليس بغيور، وإنما هو ديوث ومكتوب على باب الجنة: (لن يدخل الجنة ديوث) والديوث: الذي يرى القبح في أهله ويسكت عليه.يا أخي! قل لزوجتك: لا تخرجي من البيت إلا بحجاب، فإن قالت: أنا لن أتحجب، فقل لها: لن تخرجي من البيت وإن خرجت فسوف أصنع وأصنع.. هددها، لا خروج إلا بحجاب، هي تريد أن تأتي إلى خالتها أو عمتها أو أمها وهي لابسة لبساً جميلاً لا يظهر منها شيء إلا رجلاها وذراعاها وشعرها ورقبتها!! بالله عليك ماذا تقول في هذا المجتمع الذين نعيش فيه؟! تأمر بالمعروف تجد الكل يهاجمك ويقول: أنت المخطئ، تقول لك أمك: أنت لم تلق إلا هذه، إنها تمشي في ما يرضي الله! فأنت إن كنت رجلاً فقل لها: لا تخرجي بدون حجاب، فأهل العلم يقولون: المرأة لا تخرج من بيتها إلا محجبة، وأنت زوجتي ويوم القيامة أنا مسئول عنك.قال صلى الله عليه وسلم: (وكن غيوراً فإن الله يحب الغيور، وإن امرؤ سألك حاجة فاقضها، فإن لم يكن لها أهلاً كنت أنت لها أهلاً) يقول الناس: لا تصنع المعروف في غير أهله فتندم، وأنا قد قلت: إن هذه المقولة خاطئة، هذه ليست حكمة، هذا كلام خطأ، اسمع كلام الرسول صلى الله عليه وسلم: (اصنع المعروف في أهله وفي غير أهله، فإن صنعت المعروف في أهله فقد أصبت أهله، وإن لم تصنع المعروف في أهله فأنت أهله) إن صنعت المعروف في غير أهله فأنت أهل للمعروف.فأدخل السرور على امرأتك واجعلها دائماً راضية، وأدخل السرور على بنتك لا تنكد عليها، واجعلها تصاحبك، من أجل ألا تفضل صاحبتها عليك، قل لها: ما بك يا ابنتي! لماذا أنت حزينة؟ ما لك متضايقة؟ عندما تريدين شيئاً فاطلبيه مني، فالبنت بطبيعة الحال تشعر بالأمان، لكن عندما تقول لها: أنا مشغول، والأم مشغولة، فإلى أين تذهب البنت؟!لذلك أهيب بالمسئولين على التعليم أن يتقوا الله في بناتنا، ولا داعي للدراسة بعد الظهر، البنت تخرج من مدرستها المغرب الساعة السابعة وعمرها سبعة عشر عاماً، والمدارس بعيدة، فتأتي البنت من باب السوق، والشارع مظلم، أنا بنفسي أخاف أن أمشي وحيداً منه!فعندما تخرج البنات يتعرض لهن الأولاد الذين هم في غاية من الوقاحة، والذين يفتخرون بوقاحتهم ويقول القائل منهم: هذا الولد الصايع هو هو! أما صاحب المسجد فسوف يدخلنا في داهية، هم يقولون عليكم هذا القول! يقولون: الشاب الذي هو في المساجد هذا متطرف، وهذا هو الذي سيدخل البلاد في داهية، وأنا مشيت بنفسي على رصيف الشارع فوجدت مجموعة من شباب الأندية، وإذا بهم يقولون: هذا الذي سيعمر البلد! بل هو هذا الذي سوف يخربها.يقول صلى الله عليه وسلم: (إن الله ليبعث المعروف يوم القيامة في صورة الرجل المسلم، فيأتي صاحبه إذا انشق عنه قبره فيمسح عن وجهه التراب) المعروف يمسح عن وجهك التراب أول ما يلتقي بك!يقول صلى الله عليه وسلم: (ويقول: أبشر يا ولي الله، لا يهولنك ما ترى من أهوال يوم القيامة فلا يزال يقول له: احذر هذا، اتق هذا، يسكن بهذا روعه حتى يجاوز به الصراط، فإذا جاوز به الصراط عدل به إلى منازل الله عز وجل في الجنة، ثم ينثني عنه المعروف فيتعلق به يقول: يا عبد الله! من أنت؟ خذلني الخلائق يوم القيامة وما خذلتني، يقول: أما تعرفني؟ أنا المعروف الذي عملته أنت في الدنيا بعثني الله خلقاً ليجازيك به يوم القيامة).إذاً: لا تقصر في عمل المعروف ما دمت تقدر على ذلك، وإذا لم تستطع فادع له بالتيسير وستفرج إن شاء الله.
وصف الجنة وأهلها
قال تعالى: فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُوا فَفِي النَّارِ [هود:106]. الأصل أننا نتكلم عن الجنة، ولكن قبلها نتكلم عن هذه الآيات التي تكلمت عن النار والعياذ بالله!قال تعالى: خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ [هود:107]. قوله: (ما شاء ربك) هل الكافر سيخرج من النار؟ الجواب: لا، العربي كان إذا أراد أن يعبر عن ديمومة الشيء يقول: إن هذا الشيء دائم لا ينتهي ما دامت السماوات والأرض؛ لأن العربي عندما نشأ في الجزيرة فوقه سماء، وتحته الأرض، وعاش أجداده وآباؤه ولم تنته إذاً: كان هذا دليلاً على أن الشيء دائم فأصبحوا يقولون: ما دامت السماوات والأرض، إذاً: الذين شقوا والعياذ بالله في النار ما دامت السماوات والأرض.قوله: إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ [هود:107] المستثنى هنا: من قال لا إله إلا الله، حيث قال: (أخرجوا من النار كل من قال لا إله إلا الله)، ولكن الكارثة أن بعض النساء اللائي لسن بمحجبات يقول لهن بعض الناس: ألم يقل لكن الشيخ: كل من قال لا إله إلا الله سيخرج من النار؟ الأمر سهل ستدخلينها مدةً ولكن هذه المدة كم مقدارها؟! اليوم عند الله عز وجل كخمسين ألف سنة، فخمسة أيام بربع مليون سنة، وعشرة أيام بنصف مليون سنة، والشهر أكثر، وهذه مصيبة! يقول تعالى: إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ [البروج:12].والعبد لا ينظر إلى صغر الذنب، ولكن لينظر إلى عظمة من عصى، كان أحد الصالحين يقول: لو أوعدني -لو هددني- الله عز وجل بأن يحبسني في حديقة، لكنت من الخائفين، فما بالكم وهو يهددنا أن يحبسنا في النار؟! ثم يقول تعالى: وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ [هود:108] فالعطاء غير منقطع ولا منته، إذاً: الذين في الجنة هؤلاء هم أهل السعادة.
 وصف الجنة وأهلها في سورة (ق)
ويقول تعالى في سورة (ق): وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ [ق:31] يعني: قربت من أجل ألا يتعبوا، وكذلك غير بعيد في الدنيا، الذي يريد أن يدخل الجنة فإنها قريبة منه؛ لأن لها أبواباً وأماكن، فهذه المنطقة التي نجلس عليها الآن قطعة من الجنة: (إذا رأيتم رياض الجنة فارتعوا، قالوا: وما رياض الجنة يا رسول الله؟ قال: مجالس العلم) يقول: إنك جالس في روضة من رياض الجنة، أتريد أن تذهب إلى أين تذهب؟ يقول لك: أريد أن أجلس حتى الصباح، إلى أين أذهب؟ أول ما أخرج من المسجد لا أسمع إلا البلاء والمشاكل؛ فالجنة قريبة بالصبر، إذا أردت أن تقرب من الجنة فاصبر، ونحن في الدنيا في دار ابتلاء، وهنيئاً للذي يبتلى ويصبر، ومن أصعب أنواع الابتلاءات موت الابن العزيز عليك، أو البنت، فلو صبرت أجرت، يقول الله عز وجل: (أقبضتم روح ولد عبدي؟ يقولون: نعم يا رب، أخذتم فلذة كبده؟ يقولون: نعم يا رب، يقول: وماذا صنع عبدي؟ قالوا: حمدك واسترجع، قال: ابنوا لعبدي بيتاً في الجنة وسموه بيت الحمد، ولا تكتبوا عليه سيئة حتى يموت).إذاً: هذه هي الجنة، الأولاد الذين ماتوا صغاراً، الذين نزلوا إلى الدنيا ولم يعمل أحدهم إلا صوتاً أو مكث قليلاً ومات، هؤلاء يحدثون ضوضاء على باب الجنة والحساب لم يبدأ بعد، فيقول الله: ما هذا الذي أسمع يا جبريل؟ فيقول: يا رب! هؤلاء أبناء المسلمين الذين ماتوا صغاراً، رفضوا دخول الجنة إلا بصحبة آبائهم وأمهاتهم، فيقول: يا جبريل! من صبر من آبائهم وأمهاتهم فأدخلوهم معهم!الذين غرقوا في البحر كأصحاب الباخرة هؤلاء شهداء عند الله، والمرأة إذا ماتت وهي تضع شهيدة عند الله سبحانه وتعالى، وشخص صدم بحادث سيارة فمات هو شهيد عند الله، وشخص سقط من مكان عال فمات هو شهيد عند الله، لكن المهم أن يكون عبداً لله عز وجل، والحمد لله شهداء أمة محمد كثيرون!فكل هذه أبواب من أبواب الجنة، لكن الذي يراد منك هو الصبر، قال تعالى: وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ * هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ [ق:31-32].ما معنى الأواب؟ الرجاع إلى الله، يعني: أنه يخطئ ويرجع مرة أخرى، ويخطئ ثم يرجع مرة أخرى، مثلما حكينا عن الحسين رضي الله عنه أنه جاء إليه رجل وحاله كحالنا فقال: يا إمام! عندي مرض، قال له: ما مرضك؟ قال له: مرضي أني كلما أريد أن أتوب أرجع إلى الذنوب مرة أخرى! بالله عليك أليس حال هذا الرجل كحالنا؟ قال له: سأدلك على حلول خمسة: قال له: هات الأول، قال: إن أردت أن تعصي الله فاعصه في مكان لا يراك فيه، قال له: وهل يعقل أن أعصي في مكان لا يراني فيه؟! بل يرى ويسمع دبيب النملة السوداء، فوق الصخرة الصماء، في الليلة الظلماء، فلا ورقة من شجرة تسقط إلا وهي مكتوبة عنده في كتاب، ولا حبة في ظلمات الأرض، ولا رطب، ولا يابس إلا مكتوب كله عنده!ثم قال: أعطني الدواء الثاني قال له: إن أردت أن تعصي الله فاعصه في ملك غير ملكه، فكيف تعصيه في ملكه؟ هل يعقل أن أدخل بيتكم وأقل أدبي؟! سأكون قليل أدب.ثم قال له: هات الثالثة، قال له: إن أردت أن تعصي الله فلا تأكل من رزق الله، يعني: كيف تأكل من رزق الله وتعصيه؟ إن الرجل ينفق على ابنه ومجرد أن الولد لا يحترم أباه إذا به يقول له: إنني قد أنفقت عليك كذا وكذا، فقال له الرجل: لا لا، إن هذه أصعب من الأولى.ثم قال له: إن أردت أن تعصي الله وجاءك ملك الموت فقل له: أخرني حتى أتوب، قال له: هذا لا يعقل.الخامسة قال له: إن أردت أن تعصي الله ووقفت بين يديه يوم القيامة وقال لك: عبدي لم عصيتني؟ فقل له: أنا لم أعصك يا رب، قال: أكون كذاباً في الدنيا وأكذب على الله يوم القيامة! أشهد الله أني قد تبت إليه توبة نصوحاً.إذاً عندما تقترف الذنب جرب هذه الخمسة؛ أعصه في مكان لا يراك فيه، وفي ملك غير ملكه، ولا تأكل من رزقه، وعندما يأتيك ملك الموت قل له: انتظر حتى أتوب، وعندما تقف بين يدي الله قل له: أنا لم أذنب، لا يصح هذا كله، إذاً: تب أفضل لك.قال تعالى: وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ * هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ [ق:31-32].الحفيظ هو الذي يحافظ على حدود الله عز وجل، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إلا وإن لكل ملك حمى، إلا وإن حمى الله محارمه) فلكل ملك حمى، تأتي إلى منطقة معينة تجدها مقفلة ممنوع الدخول فيها؛ لأن هذه المنطقة تبع للوزير الفلاني، وهذه المنطقة تبع لفلان، وهذه تبع الهيئة الفلانية، لا تدخل إن هذا حمى، والدخول في الحمى غلط، كذلك في حمى الله عز وجل.قوله: (لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظ) أي: محافظ على كتاب الله، محافظ على سنة الحبيب صلى الله عليه وسلم، محافظ على أوامر الله، يحافظ على أنه لا يدخل فيما حرم الله، من هو هذا؟قال تعالى: مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ [ق:33] أي: الذي يحفظ الله ويخشاه بالغيب، قال تعالى: مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ [ق:33] أي: قلبه منيب إلى الله، قال تعالى: وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ [الزمر:54] لابد أن ترجع، ورجعتك تكون لله رب العالمين.قال تعالى: ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ [ق:34] الذي يعيش مع الناس بسلام سوف يدخل في دار السلام، والذي يعيش مع الناس في حروب وصراعات ومشاجرات ومحاكم لن يدخل بسلام.وهذا حبيب النجار صاحب (يس) عندما جاء رسولان من قبل الله عز وجل، فأصحاب جنوب فلسطين كذبوهم، قال الله: فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ [يس:14] أتى برسول ثالث ولكن لا فائدة، أتى حبيب النجار ومكث ينصحهم ويدعوهم: اتَّبِعُوا مَنْ لا يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا [يس:21] فلم يعجبهم كلام حبيب النجار ؛ لأن هناك أناساً يضيقون ذرعاً بكلام المصلحين؛ فأضجعوا حبيب النجار ووقفوا على بطنه فخرجت أمعاؤه من دبره، فمات شهيداً.فأول ما مات أحياه الله حياة برزخية قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ * بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ [يس:26-27] فأول ما مات قال الله عز وجل له: قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ [يس:26] ومثل عروة بن مسعود الثقفي رضي الله عنه، عندما أسلم وأراد أن يرجع إلى قومه قال: يا رسول الله إني أسلمت وسأعود لأدعو قومي إلى هذا الدين القويم، قال له: يا عروة سيؤذونك، قال: لا تخف يا رسول الله! إن قومي لو وجدوني نائماً لما أيقظوني، فلما رجع إليهم دعاهم إلى الله وإلى الإسلام فرفضوا دعوته وأسمعوه من الأذى، فلما كان وقت الفجر قام ليؤذن فرماه رجل بسهم فقتله، فقال صلى الله عليه وسلم: (رحم الله عروة إنما هو كـحبيب النجار)فهو شبيه بـحبيب النجار صاحب يس، يسمى بصاحب يس، كمثل صاحب غافر التي هي سورة المؤمن، الذي هو مؤمن آل فرعون، رضي الله عن الجميع، وحشرنا الله وإياكم في زمرة الصالحين، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة الدار الآخرة الجنة وعباد الرحمن [2] للشيخ : عمر عبد الكافي

http://audio.islamweb.net