اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة الدار الآخرة ما بعد الموت للشيخ : عمر عبد الكافي


سلسلة الدار الآخرة ما بعد الموت - (للشيخ : عمر عبد الكافي)
لقد حض الشرع على كتابة الوصية حال الصحة، وينبغي أن تكون الوصية جامعة مانعة، بحيث يكون فيها الوصية للأهل بالاستقامة على دين الله سبحانه وتعالى، وترك ما يخالف شرعه، وأن يقضوا عنه دينه، ويكون فيها إرجاع الحقوق إلى أهلها.
الأمر بكتابة الوصية قبل الموت حال الصحة والمرض
أحمد الله رب العالمين، حمد عباده الشاكرين الذاكرين، حمداً يوافي نعم الله علينا ويكافئ مزيده، وصلاة وسلاماً على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد، اللهم صل وسلم وبارك عليه صلاة وسلاماً دائمين متلازمين إلى يوم الدين.أما بعد: فهذه بمشيئة الله عز وجل الحلقة الثالثة من سلسلة الحديث عن الدار الآخرة، وهي الحلقات التي يختص الحديث فيها بالموت وما بعده، وهي الرحلة الأساسية لكل إنسان في هذه الحياة، وهي الدار الباقية التي ينادى فيها أهل الجنة وأهل النار: (يا أهل الجنة خلود بلا موت، ويا أهل النار خلود بلا موت) .اللهم اجعلها جنة أبداً وخلوداً في جنة الرضوان يا رب العالمين.وليس الحديث عن الدار الآخرة حديثاً للقنوط أو لليأس، ولكنه حديث يشحذ الهمم نحو الله عز وجل، ونحو الفرار إليه سبحانه وتعالى، وهو الذي أمرنا بالفرار إليه، والمسلم دائماً يفر من الدنيا إلى الله، ومن الناس إلى الله، ومن الابتلاءات إلى الله، ويعلم أنه لا ملجأ من الله إلا إليه.والحديث عن الموت وما بعد الموت يوسع صدر الإنسان الضيق، ويشرح صدر الإنسان المنغلق، ويضيء قلب المسلم العاصي، وينير الطريق لكل واحد منا، فما الذي ينجيه بعد الموت؟ وما الذي يوجب العذاب بعد الموت؟ عندما يدرك الإنسان هذه الحقائق كلها يدرك أنه في الدنيا ضيف، وأن الدنيا عارية مسترجعة مؤداة إلى رب العباد سبحانه وتعالى، وأنه لابد للإنسان أن يرحل منها؛ لأنه يسمع كلام الصادق صلى الله عليه وسلم محمد حيث يقول: (إنما أنا في الدنيا كراكب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها) .فالإنسان نهايته الموت، وإذا حملت أيها الإنسان جنازة إلى قبر من القبور فاعلم أنك سوف تحمل، وإن غسلت ميتاً فاعلم أنك بعدها سوف تغسل، وإن اشتريت كفناً لميت قريب أو عزيز لديك فاعلم أنه سوف يشترى لك كفن، واعلم أنك إن لحدت ميتاً أو وضعته في قبره فسوف يأتي عليك وقت توضع أيضاً في قبرك، وحتى من مهمته وشغلته أن يلحد الأموات في قبورهم، فإنه سوف يلحد يوماً ما، وسوف يموت يوماً ما، ولا يبقى إلا وجه ربك ذو الجلال والإكرام.تحدثنا في الدرس الماضي عن الوصية، وقلنا: إنه لابد لكل مسلم ألا ينام إلا ووصيته مكتوبة عند رأسه.والوصية لا تخص المال أو العقار فقط، بل لو أن أحد أقاربك وأهلك لطم الخدود أو شق الجيوب، أو أن المرأة صاحت وقالت: يا سبع يا جملي لمن تتركنا؟ فكل هذا الكلام تكون قد أعلنت براءتك منه، وأوصيت بهذه البراءة، حتى إن نزلت إلى القبر كنت بريئاً من أي عمل يخالف ما جاء في الكتاب عن الله وما جاء في السنة عن الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم.
 

صيغة الوصية ومعناها
إن صيغة الوصية تكتب هكذا. بسم الله الرحمن الرحيم (هذا ما أوصى به فلان بن فلان -وتكتب اسمك- أنه يشهد أن لا إله إلا الله)، جاء في الحديث: (من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة). اللهم اجعل آخر كلامنا لا إله إلا الله.وأنت ولابد إما أن تموت بين صلاة الصبح والظهر، أو بين صلاة الظهر والعصر، أو بين العصر والمغرب، أو بين المغرب والعشاء، أو تموت بين العشاء والفجر.والمسلم بطبيعته مواظب على الصلاة، فمادام مواظباً على الصلاة فكل الصلاة توحيد لله عز وجل.كذلك المسلم دائماً يذكر الله، (من أصبح وأمسى ولسانه رطب بذكر الله أصبح وأمسى وليس عليه خطيئة) .فإذا أصبحت وأمسيت ولسانك معطر بكلام الله عز وجل محيت عنك الخطايا، والمسلم أو المؤمن كله منفعة، فإن جالسته وحادثته وماشيته نفعك، وإن سافرت معه نفعك، وإن صاهرت منه أو صاهر منك نفعك. فمن شكره جيرانه ورفقاؤه في السفر، والمعاملون له في الأسواق، والذين يشترون ويبيعون منه، فهذا لا يشك في صلاحه، (رحم الله عبداً سمحاً إذا باع، سمحاً إذا اشترى، سمحاً إذا قضى، سمحاً إذا اقتضى).إذاً: فالمسلم دائماً لسانه رطب بذكر الله، وأنت كمسلم تقعد مع المسلمين الصالحين الذين يذكرونك بالله، وتقعد مع الواحد منهم فيقول لك: سمعت في الدرس كذا، ورحت عند الشيخ فلان وقال كذا، وخطبة الجمعة التي مضت قال الخطيب فيها كذا، وقرأت في الكتاب الفلاني كذا، فكل مجالسته خير.وأما لو جلست مع أصحاب الدنيا فإنهم ييئسونك من رحمة الله، ويقنطونك من فضل الله، ويضيقون عليك الدنيا حتى تنحرف أو تنتحر. لكن المسلم يشرح صدرك ويقول لك: يا أخي أنت مغمور في نعم الله، (من أمسى معافىً في بدنه، آمناً في سربه، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها) .وربنا أنعم على قريش وقال: الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ [قريش:4].فمادام ربنا أعطاك الأمن والصحة فاحمد الله على نعم الله، واشكر الله على فضل الله، واعلم أنك كلما اتصلت بالله عز وجل جعل الله لك من كل هم فرجاً، ومن كل ضيق مخرجاً، ورزقك من حيث لا تحتسب؛ ولذلك قال رجل لسيدنا علي: يا أمير المؤمنين إن رزقي ضيق، قال له: استغفر الله. كذلك من ليس عنده عيال عليه أن يستغفر الله، وإذا لم ينزل المطر على قوم يقال لهم: استغفروا الله، فقد قال الله تعالى حكاية عن نوح عليه السلام: فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا [نوح:10] أي: يغفر الذنوب، فهذه أول ثمرة من ثمرات الاستغفار: غفران الذنب، ثم ماذا قال: يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا [نوح:11] .فأول الخير أمن الطعام وذلك بنزول الماء.ثم قال: وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا [نوح:12] كل هذه من ثمرات الاستغفار.إذاً: تكتب الوصية هكذا: (بسم الله الرحمن الرحيم.هذا ما أوصى به فلان بن فلان أنه يشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً عبده ورسوله، وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن الله يبعث من في القبور، أوصي من تركت من أهلي -زوجتك عيالك أمك أباك قرابتك- أوصي من تركت من أهلي أن يتقوا الله)، وهذه أعظم وصية تجعلها لأهلك؛ لأن كثيراً من الناس يوصي أولاده قائلاً: لو زرتم عمكم بعد الموت سأبقى قلقاً في تربتي، والمرأة عندما يأتي عليها الموت تقول: انتبهوا تزورون خالتكم فهي أكلت ميراث أبي ولم تعطني شيئاً، ولو زرتموها سأبقى حزينة في تربتي، وسأكون عليكم غضبانة إلى يوم الدين، فقولوا لها: اغضبي كيف شئت، وأما نحن فسنرضي الله عز وجل ونصل خالتنا.ذهب رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (يا رسول الله أذنبت ذنوباً كثيرة، قال: أما لك من أم؟ قال: لا، أما لك من خالة؟ قال: نعم لي خالة، قال: صل خالتك وبرها يكفر الله عنك كل الذنوب) .فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول: اذهب وزر خالتك، وقبل يدها كما تقبل يد أمك، وقبل رأسها كما تقبل رأس أمك، وقبل رجلها كما تقبل رجل أمك، وأمك التي تقول لك: لا تزر خالتك بعدما أموت، قل لها: لا، إن وصيتك هذه مخالفة لشرع الله، ولا ينبغي العمل بها.
 قصيدة شعرية في الوصية
قمت منذ سنوات وترجمت هذا الكلام في أبيات من الشعر، ولعلها حين تطبع وتوزع عليكم ستجدونها إن شاء الله، يقول القائل: وإذا أتاني الموت تلك وصيتي بالله لا تبغوا لها تبديلاأرجو حضور الصالحين فإنهميرجون يوماً للحساب ثقيلايستغفرون لي الإله لعلني يوم الوداع أفوتكم مقبولاوشهادة التوحيد دوماً لقنوا فقد اطمئن بها الفؤاد طويلابصري يغمض تلك روحي قد سمت فادعوا إلهاً غافراً مأمولاالآن غطوني بثوب آخر وسلوا الإله اللطف والتسهيلادفني يعجل لا تخلوا جيفتي من بينكم روحي تروم طويلالا تلطموا، لا تصرخوا، لا تكفروا سأكون عن أخطائكم مسئولاوقضاء ديني فاحذروا إهماله مما تركت فقد أردت قبولاأثواب تكفيني تكون ثلاثة بيضاً وهذي فضلت تفضيلاودعوا الحرير فإن ذاك محرم ولم الغلو فلن يدوم طويلاوأيا نساء محارمي وقرابتي أجبن ربكمُ أطعن رسولابالبيت قرن لا تزرن مقابراً لا تلتمسن لقوله تأويلاصلوا علي ثم اكشفوا نعشيوأحيوا سنة وتبتلوا لإلهكم تبتيلاوإذا خرجتم تتبعون جنازتي فالصمت حينئذ يكون جميلاولتسرعوا بجنازتي يا إخوتي رب العباد غداً لنا مأمولاباسم الإله كذا على دين الرسول ضموا الرفات ولا أريد عويلااستغفروا لأخيكمُ وكذا اطلبوا تثبيته فعسى يحوز قبولامالي يقسم قسمة شرعية يا وارثي فنفذوا ما قيلاوالثلث للفقراء قدر جائز إن تفعلوا كان الثواب جميلايا من أخذتم للسرادق محفلاً من أجلكم كان العذاب وبيلاوكذا الولائم فاتركوها واجعلوا حبل الصلاة بربكم موصولاوبرئت من شر ابتداع يبتغى عن سنة لا تبتغوا تحويلا.هذه هي الوصية.
ذكر وصية أبي بكر الصديق ووصية الحجاج بن يوسف والمقارنة بينهما
تعال الآن ننظر في وصيتين: وصية سيدنا أبي بكر ، ووصية الحجاج بن يوسف، ونقارن بين كلام هذا وكلام هذا. لما شعر أبو بكر بدنو الأجل قالوا له: يا أبا بكر أفلا نطلب لك الطبيب؟ قال: قد جاء، قالوا: وماذا قال لك؟ قال: قال: إني فعال لما أريد. ثم قال: نادوا عمر بن الخطاب ، وبعد ذلك كتب: هذا ما أوصى به أبو بكر بن أبي قحافة ولم يكتب هذا ما أوصى به أبو بكر الصديق ولا سيادة اللواء فلان أو المستشار فلان أو الدكتور فلان، لا، هذا ما أوصى به أبو بكر بن أبي قحافة.وهذا أبو الحسن الشاذلي رحمه الله لما مات ورآه تلميذه في الرؤيا قال له: ماذا صنع الله بك؟ قال له: راحت تلك الإشارات، وضاعت تلك العبارات، وتاهت هذه الألقاب، وما نفعنا إلا ركيعات صليناها في جوف الليل والناس نيام.فسيدنا أبو بكر قال: هذا ما أوصى به أبو بكر بن أبي قحافة في آخر عهده بالدنيا خارجاً منها، وفي أول عهده بالآخرة داخلاً فيها، أني أولي من بعدي فأخذته لحظة من الغيبوبة، والذي كان يكتب هو عثمان بن عفان ، ولو كان غير عثمان لكتبها لنفسه، لكنه كتب عمر بن الخطاب ، فرجع إلى أبي بكر عقله وفاق من غيبوته فقال: رد علي ما كتبت يا عثمان ، قال عثمان : كتبت: إني أولي عليكم من بعدي عمر بن الخطاب قال أبو بكر : عجباً أوحي بعد رسول الله؟! فكان عمر هو الذي أراد أبو بكر أن يوليه الخلافة من بعده، وبعد أن كتب عثمان الوصية أمره أبو بكر أن يخرج إلى المسجد ويقرأ على المسلمين وصية أبي بكر، فقرأ عثمان على المسلمين ما أملاه عليه أبو بكر ، فأقام بعض الناس ببلبلة وقالوا: إن عمر كان عنيداً علينا والرسول صلى الله عليه وسلم بيننا، وكان عنيداً علينا وأبو بكر بيننا، فما بالك لو صار الأمر إليه. ماذا سيعمل بنا؟! فدخل عثمان ونقل رأي الشعب للخليفة، وأنهم معترضون، فقال سيدنا أبو بكر : أجلسوني، فلما جلس قال: أتخوفونني بالله؟ إن سألني الله يوم القيامة وقال لي: يا أبا بكر من تركت على عيالي؟ أقول: يا رب، تركت على أهلك خير أهلك، تركت عليهم من قال فيه الحبيب صلى الله عليه وسلم: (عش حميداً، والبس جديداً، ومت شهيداً)، وقال فيه: (أول مؤمن يأخذ كتابه بيمينه عمر بن الخطاب) وقال فيه: (لو كان بعدي نبي لكان عمر)، وقال: (الحق بعدي ما كان عليه عمر)، وقال فيه: (ما رآك الشيطان سالكاً في طريق يا عمر إلا وسلك طريقاً آخر) .كل هذا ولا تريدون أن أجعل الخلافة لـعمر بن الخطاب! فاقتنع الحاضرون بغير قهر. ثم قال: يا عمر ، إن لله حقاً بالليل لا يقبله في النهار، وإن لله حقاً بالنهار لا يقبله في الليل، وإن الله لا يقبل النافلة حتى تؤدى الفريضة، وإنما ثقلت موازين من ثقلت يوم القيامة باتباعهم الحق في الدنيا، وثقل عليهم ذلك، وحق لميزان لا يوضع فيه إلا الحق أن يكون ثقيلاً، وإنما خفت موازين من خفت موازينه في الآخرة باتباعهم الباطل في الدنيا، وخف عليهم ذلك، وحق لميزان لا يوضع فيه إلا الباطل أن يخف يوم القيامة، ثم قال: ألم تر يا ابن الخطاب أن الله أنزل آية الرجاء عند آية الشدة، وآية الشدة عند آية الرجاء؛ لكي يكون العبد راغباً راهباً يلقي بيده إلى التهلكة، ولا يتمنى على الله غير الحق، فإن أنت حفظت وصيتي، فلا يكونن غائب عليك أحب من الموت، وإن أنت ضيعت وصيتي فلا يكونن غائب أبغض إليك من الموت.ثم ننتقل إلى الحجاج، لقد مات في سجن الحجاج (90000) مسلم، وقتل (14000) مسلم بدون جريرة، وتعال إلى حالة الحجاج عند موته؛ من أجل أن تتعظ إن كنت تريد أن تموت مثل موت أبي بكر الصديق أو مثل موت الحجاج والعياذ بالله ولا أحد يريد أن يكون هكذا.نظر الحجاج إلى السماء عند موته وقال: إن ذنبي وزن السماوات والأرض وظني بربي أن يحابيفلئن منّ بالرضا فهو ظني ولأن مر بالكتاب عذابيلم يكن منه ذاك ظلماً وبغياً وهل يهضم رب يرجى لحسن الثواب؟وكتب آخر كلام له للوليد بن عبد الملك يقول له: قد كنت أرعى غنمك، وأحوطها حياطة الناصح الشفيق برعية مولاه، فجاء الأسد -قصده بالأسد ملك الموت- فبطش بالراعي ومزق المرعى، وقد نزل بمولاك ما نزل بأيوب الصابر، وأرجو أن يكون الجبار أراد بعبده غفراناً لخطاياه، وتكفيراً لما حمل من ذنوبه.إذا ما لقيت الله عني راضياًفإن شفاء النفس مما هنالكفحسبي بقاء الله من كل ميتوحسبي حياة الله من كل هالكلقد ذاق هذا الموت من كان قبلناونحن نذوق الموت من بعد ذلكفإن مت فاذكرني بذكر محببفقد كان جماً في رضاك مسالكيوإلا ففي دبر الصلاة بدعوة يلقى بها المسجون في نار مالكعليك سلام الله حياً وميتاً ومن بعدما تحيا عتيقاً لمالكودخل عليه يعلى بن منذر المجاشعي قال: يا حجاج كيف حالك؟! قال: غماً شديداً، وجهداً جهيداً، وألماً مضيضاً، ونزعاً جريباً، وسفراً طويلاً، وزاداً قليلاً، فويلي إن لم يرحمني الجبار، قال يعلى : يا حجاج ! إنما يرحم الله من عباده الرحماء الكرماء، أشهد أنك قرين فرعون وهامان ؛ لسوء سيرتك، وترك ملتك، وتنكبك عن قصد الحق وسنن المحجة وآثار الصالحين، قتلت صالحي الناس فأفنيتهم، وأطعت المخلوق في معصية الخالق، وأرقت الدماء، وضربت الأبشار، وهتكت الأستار، وسست سياسة متكبر جبار، لا الدين أبقيت، ولا الدنيا أدركت، أعززت بني مروان، وأذللت نفسك، وعمرت دورهم، وأخربت دارك، فاليوم لا ينجونك ولا يغيثونك إن لم يكن في هذا اليوم ولا ما بعده، لقد كنت لهذه الأمة هماً وغماً، وعياء وبلاء، فالحمد لله الذي أراحها بموتك، وأعطاها مناها بخزيك، وخرجت روح الحجاج .يا إخواننا، هذه طريق الصالحين طريق أبي بكر ، وهذه طريق المتجبرين؛ طريق الحجاج .نسأل الله أن يجعل طريقنا طريق الصالحين.اللهم أحسن لنا خاتمتنا في الأمور كلها.اللهم توفنا على الإسلام.اللهم ألحقنا بالصالحين، وارزقنا قبل الموت توبة وهداية، ولحظة الموت روحاً وراحة، وبعد الموت إكراماً ومغفرة ونعيماً.اللهم اغفر لنا وارحمنا، وعافنا واعف عنا، وسامحنا وتقبل منا.اللهم أحينا إن كانت الحياة خيراً لنا، وأمتنا إن كان الموت خيراً لنا.اللهم اجعل الحياة زيادة لنا في كل خير، واجعل الموت راحة لنا من كل شر.اللهم أصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وآخرتنا التي إليها معادنا، واغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين.وصلى الله على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.وجزاكم الله خيراً، وأشكركم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 قصيدة شعرية في الوصية
قمت منذ سنوات وترجمت هذا الكلام في أبيات من الشعر، ولعلها حين تطبع وتوزع عليكم ستجدونها إن شاء الله، يقول القائل: وإذا أتاني الموت تلك وصيتي بالله لا تبغوا لها تبديلاأرجو حضور الصالحين فإنهميرجون يوماً للحساب ثقيلايستغفرون لي الإله لعلني يوم الوداع أفوتكم مقبولاوشهادة التوحيد دوماً لقنوا فقد اطمئن بها الفؤاد طويلابصري يغمض تلك روحي قد سمت فادعوا إلهاً غافراً مأمولاالآن غطوني بثوب آخر وسلوا الإله اللطف والتسهيلادفني يعجل لا تخلوا جيفتي من بينكم روحي تروم طويلالا تلطموا، لا تصرخوا، لا تكفروا سأكون عن أخطائكم مسئولاوقضاء ديني فاحذروا إهماله مما تركت فقد أردت قبولاأثواب تكفيني تكون ثلاثة بيضاً وهذي فضلت تفضيلاودعوا الحرير فإن ذاك محرم ولم الغلو فلن يدوم طويلاوأيا نساء محارمي وقرابتي أجبن ربكمُ أطعن رسولابالبيت قرن لا تزرن مقابراً لا تلتمسن لقوله تأويلاصلوا علي ثم اكشفوا نعشيوأحيوا سنة وتبتلوا لإلهكم تبتيلاوإذا خرجتم تتبعون جنازتي فالصمت حينئذ يكون جميلاولتسرعوا بجنازتي يا إخوتي رب العباد غداً لنا مأمولاباسم الإله كذا على دين الرسول ضموا الرفات ولا أريد عويلااستغفروا لأخيكمُ وكذا اطلبوا تثبيته فعسى يحوز قبولامالي يقسم قسمة شرعية يا وارثي فنفذوا ما قيلاوالثلث للفقراء قدر جائز إن تفعلوا كان الثواب جميلايا من أخذتم للسرادق محفلاً من أجلكم كان العذاب وبيلاوكذا الولائم فاتركوها واجعلوا حبل الصلاة بربكم موصولاوبرئت من شر ابتداع يبتغى عن سنة لا تبتغوا تحويلا.هذه هي الوصية.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة الدار الآخرة ما بعد الموت للشيخ : عمر عبد الكافي

http://audio.islamweb.net