اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , متى يفيق النائمون؟ للشيخ : سيد حسين العفاني


متى يفيق النائمون؟ - (للشيخ : سيد حسين العفاني)
لقد قيض الله لهذه الأمة رجالاً شرفاء، ومجددين أفذاذاً، وأبطالاً فحولاً كلما قارب نور الإيمان وشعلة الجهاد على الانطفاء أعادوا إليها لهيبها؛ لتشتعل وتستعر وتلتهب في وجوه أعداء الديانة الخالدة بخلود السماوات، الباقية ما تعاقب الليل والنهار، بعز عزيز أو بذل ذليل.
إعادة التاريخ لنفسه سنة ماضية
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102].يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء:1]. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا [الأحزاب:70-71]. أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار، وإن ما قل وكفى خير مما كثر وألهى إِنَّ مَا تُوعَدُونَ لَآتٍ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ [الأنعام:134]، ثم أما بعد..حدث في الجمعة الأولى من شعبان الموافقة لجمعتنا هذه حادث فريد في تاريخ الأمة الإسلامية، لقد كانت خطبة الجمعة في الرابع من شهر شعبان بعد يوم فتح القدس بثمان، سنة 583 هجرية، وكان الخطيب محيي الدين بن زكي القرشي قاضي صلاح الدين الأيوبي الذي بدأ الخطبة بعد واحد وتسعين سنة غابت فيه صلاة الجمعة من المسجد الأقصى، بدأها بالحمد في قول الله تعالى: فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الأنعام:45]، ثم أتى بآيات الحمد في القرآن الكريم، ثم ذكر بعد ذلك خطبة فريدة بعد أن خفت صوت القسيسين والرهبان، وعلا صوت المؤذن بالأذان، بعد أن وحِّد الواحد، وكبّره الراكع والساجد. التاريخ -كما قال أهل العلم- وكأنه يعيد نفسه، فقد مرت على المسلمين لحظات من الضعف بلغوا فيها منتهى الذل؛ بيعت النساء -كما حدث في إسبانيا ومحاكم التفتيش- سبايا، بلغ من الذل أن أحد الملوك أراد للناس أن يطبقوا السنة في حلب وإذا بالدهماء والغوغاء يسحبون البسُط من تحت أقدام المصلين ويقولون هذه حصر علي بن أبي طالب ، فإذا أراد أبو بكر أن نترك حي على خير العمل ونقول الأذان الشرعي فليأت بحصر من عنده.بلغ ذل الناس في الأندلس أن الملك كان يقول: بايعوني اليوم على الملك واقتلوني غداً، من أجل شهوة الملك والجاه والرئاسة فقد بلغت بالناس كل مبلغ، تخلى الناس عن دينهم وتركوا السنة وأتت البدع، واليوم يعيد التاريخ نفسه، فأيام ما كانت (منظمة فتح) لها الصولة في ديار فلسطين كان معين بسيسو وهو شاعر من شعراء المقاومة مع أنه صليبي إلا أنه كان شاعراً كبيراً للمقاومة الفلسطينية، كان هذا الكافر الزنديق يقول: كل ديك قد ذبحناه بقي الله..!قال هذا جهاراً نهاراً محمود درويش المستشار الثقافي لـياسر عرفات السابق وهو شيوعي، وحينما يأتي هنا إلى معرض القاهرة الدولي للكتاب يحتفل به الشعراء والمفكرون وتقوم الدنيا ولا تقعد لـمحمود درويش ، الذي يقول في قصيدة تسمى مديح الظل العالي:يا خالقي في هذه الساعات من عدم تجلىفلعل لي رباً لأعبده لعل ويقول أيضاً: فعين الله نائمة عنا وأسراب الشحاريروأما رشاد حسين فيقول: الله أصبح غائباً يا سيدي صابر إذاً حتى بساط المسجدوهذا كله كفر وزندقة وجرأة على الذات الإلهية وعلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.إن الناس الشاردين عن طريق الله عز وجل يأتيهم الذل من كل مكان حتى يراجعوا الحساب مع الله عز وجل، وحتى يعودوا إلى الدين، وحتى يتمسكوا بآداب دينهم..وصدام حسين أنفق في حرب العراق مع إيران خمسمائة مليون دولار، وإيران دولة شيعية لا نحبها أبداً وبيننا وبين الشيعة من العداوة الشيء الكثير، ولكنهم داخلون في مسمى المسلمين وهم أهل بدع كفرية؛ ولكن هذا الرجل أنفق خمسمائة مليون دولار من أموال الشعب العراقي وضيعها في الحرب بينه وبين إيران، وسقط في المعارك مليونا قتيل، وكل هذا لا لدين الله عز وجل وإنما من أجل الدنيا، وفعل بالكويت ما فعل؛ فماذا كانت النتيجة؟ثمانون ألف طفل عراقي يموتون كل شهر. ودك قرى الأكراد التي أنجبت صلاح الدين الأيوبي بمن فيها وما فيها، وكانت النتيجة أن يخرج الجندي العراقي ويميل على قدم الجندي الأمريكي في حرب الخليج، فيقول: لا ترع .. لا تخاف وتسجِّل هذا الصحف الغربية ووكالات الأنباء الغربية. لا بد من عودة إلى الله عز وجل، وكأن التاريخ يعيد نفسه.إن ملك المسلمين في عهد سيدنا عثمان بن عفان كان يبلغ من المغرب العربي حتى حدود الصين، وفي أيام الدولة العباسية بلغ من جنوب ولايات فرنسا الجنوبية على بعد 17 ميل من باريس حتى حدود الصين، يكفي أن تعلم أن قتيبة بن مسلم الباهلي وكان سنه 17 عاماً يفتح بجيشه 40% من مساحة الإتحاد السوفيتي و50% من مساحة الصين..قاد الجيوش لسبع عشرة حجة يا قرب ذلك سؤدداً من مولد
 

دور البطل نور الدين زنكي في محاربة الصليبيين

 كرامة نور الدين زنكي وانتصاره على الفرنجة في دمياط
لما نزل الفرنج الصليبيون على دمياط استمروا بمحاصرة دمياط خمسين يوماً، وكانوا ينزلون عليها من البحر على سفن ومراكب تأتيهم من أوروبا، واشتد الهم والغم على نور الدين محمود زنكي وظل صائماً عشرين يوماً ولا يفطر إلا بالماء فقط حتى خاف عليه الأطباء من الموت، وبعد العشرين يوماً رأى إمام مسجده رؤيا لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وقبل هذه الرؤيا كان نور الدين محمود زنكي عالم حديث فقد روى أحاديث في تبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فروى حديث التبسم عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه تبسم حتى وصل الإسناد إلى نور الدين محمود زنكي فأراد بعض المحدثين أن يتبسم فقال: إني لأستحيي من الله عز وجل أن يراني متبسماً والإفرنج محاصرون لدمياط. فأتى إليه إمام مسجده وبشّره قائلاً: رأيت رؤيا لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: بشِّر نور الدين محمود زنكي بالنصر على الأعداء، فقلت: قد لا يصدّقني يا رسول الله! فهل من علامة؟ قال: العلامة ما حدث منه يوم موقعة حارم، وإمام المسجد لم يكن يعرف موقعة حارم، فلما صلى معه الفجر قال نور الدين : ما عندك؟ قال: بشّرني رسول الله صلى الله عليه وسلم بنصرك على الفرنجة، وبرفع هذه الغمة، ويقول لك: العلامة ما حدث منك في تل حارم، قال نور الدين : وما حدث مني؟ قال: حدث منك أنك قلت: اللهم اغفر للعبد المكاس الظالم العشّار محموداً، فاستحى أن يقول له: محمود الكلب فقال نور الدين : العلامة ناقصة، قال: يا سيدنا فيها.. قال: قلها؟ قال: محمود الكلب، فبكى نور الدين محمود زنكي واستبشر وجاءه النصر على الفرنجة، ومات نور الدين محمود زنكي وهو يتمنى أن يمن الله تبارك وتعالى عليه بفتح القدس على يديه ولم تكتمل له هذه الفرحة، وذهب إلى الله عز وجل بنيته.. ولكن يكفيه شرفاً أنه وحّد مصر والشام.
ذكر ولاية صلاح الدين

 موت صلاح الدين الأيوبي
ويموت صلاح الدين الأيوبي بعد أن فتح سبعة وسبعين مدينة، وقد بلغ من شغفه أنه بعد أن فتح القدس بدءوا هم للرجوع إلى عكا، وحاصروا عكا من البحر، وظل صلاح الدين الأيوبي بعيداً عن مصر (58 شهراً) وعيناه تذرفان الدموع يقول: يا للإسلام! يا لعكا، هل من رجال مؤمنين لعكا؟ وكان يشكو في ظهره من الدمامل الكثيرة لدرجة أنه كان لا يستطيع الأكل إلا نائماً، وبرغم هذا كما يقول قاضيه ابن شداد : يركب فرسه من الصباح إلى الظهر، ومن العصر إلى المغرب، فيقال له: إنك لا تستطيع أن تقعد وأن تأكل إلا نائماً فكيف تجلس على الفرس؟ فيقول: والله ما إن أرتقي صهوة جوادي حتى ينتهي الألم ثم يعود إليّ بعد أن أفارق جوادي.ثم جاءته حمى فغاب عن وعيه تماماً ثلاثة أيام، يقول من كان معه: فقرأت عليه حتى وصلت إلى قول الله عز وجل: هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ [الحشر:22] قال: فأفاق من غيبته وهو يقول: صحيح -يعني هذا الكلام- يقول: فجعلت أقرأ حتى وصلت إلى قول الله عز وجل: عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ [التوبة:129] فتبسم وخرجت روحه.ورحل صلاح الدين .. خرج يوسف من سجن الدنيا إلى فضاء الحق عز وجل، وشيعته العيون الباكية، يقول القاضي ابن شداد : كنت أستقل أن رجلاً يقول لرجل: أفديك بنفسي ومالي، فلما مات صلاح الدين تمنيت لو افتديته بنفسي، وعلا البكاء والنحيب على الرجل الذي رد إلى المسلمين هيبتهم.
ذكر بعض المجددين بعد صلاح الدين
بعد هذا يأتي الظاهر بيبرس، وله مواقف جسورة في قتال الصليبيين، فهو الذي أذل أهل أنطاكية ورد أنطاكية إلى المسلمين، وأرمينية ردها إلى المسلمين، وحاصر عكا، وعندما كان يحاصر الصليبيين الذين في عكا قال سفير بيبرس لملكهم عندما استعرض جنوده أمامه: كل هؤلاء الجنود لا يساوون عدد الأسرى الموجودين عندنا في القاهرة.ثم أتى بعد ذلك السلطان محمد بن قلاوون الذي استرد طرابلس وهدمها، ثم أقام مدينة طرابلس التي في بيروت. ثم الملك أشرف خليل الذي أعاد عكا إلى المسلمين بعد أن استردها الصليبيون من المسلمين بعد موت صلاح الدين الأيوبي لإ فهو الذي استردها مرة ثانية، ثم دمرها حتى لا يتخذها الصليبيون قلعة ضد المسلمين، وبلغ من كثرة الأسرى أن الفتاة كانت تباع بدرهم واحد، فأين عز المسلمين الآن؟ اللهم ارجع تلك الأيام إلينا، اللهم أبرم لهذه الأمة أمراً رشداً يعز فيه أهل طاعتك ويذل فيه أهل معصيتك، ويؤمر فيه بالمعروف، وينهى فيه عن المنكر.رب اجعلنا لك ذكّارين، لك شكّارين، إليك أواهين مخبتين منيبين، تقبّل دعواتنا، أجب دعواتنا، واسلل سخائم صدورنا، بك نستنصر فانصرنا، وعليك نتوكل فلا تكلنا، وإياك نسأل فلا تحرمنا، ولجنابك ننتسب فلا تبعدنا، وببابك نقف فلا تطردنا، اللهم ارزقنا شهادة في سبيلك، اللهم اجعل حشري إليك من حواصل الطيور ومن بطون السباع. أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.
 موت صلاح الدين الأيوبي
ويموت صلاح الدين الأيوبي بعد أن فتح سبعة وسبعين مدينة، وقد بلغ من شغفه أنه بعد أن فتح القدس بدءوا هم للرجوع إلى عكا، وحاصروا عكا من البحر، وظل صلاح الدين الأيوبي بعيداً عن مصر (58 شهراً) وعيناه تذرفان الدموع يقول: يا للإسلام! يا لعكا، هل من رجال مؤمنين لعكا؟ وكان يشكو في ظهره من الدمامل الكثيرة لدرجة أنه كان لا يستطيع الأكل إلا نائماً، وبرغم هذا كما يقول قاضيه ابن شداد : يركب فرسه من الصباح إلى الظهر، ومن العصر إلى المغرب، فيقال له: إنك لا تستطيع أن تقعد وأن تأكل إلا نائماً فكيف تجلس على الفرس؟ فيقول: والله ما إن أرتقي صهوة جوادي حتى ينتهي الألم ثم يعود إليّ بعد أن أفارق جوادي.ثم جاءته حمى فغاب عن وعيه تماماً ثلاثة أيام، يقول من كان معه: فقرأت عليه حتى وصلت إلى قول الله عز وجل: هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ [الحشر:22] قال: فأفاق من غيبته وهو يقول: صحيح -يعني هذا الكلام- يقول: فجعلت أقرأ حتى وصلت إلى قول الله عز وجل: عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ [التوبة:129] فتبسم وخرجت روحه.ورحل صلاح الدين .. خرج يوسف من سجن الدنيا إلى فضاء الحق عز وجل، وشيعته العيون الباكية، يقول القاضي ابن شداد : كنت أستقل أن رجلاً يقول لرجل: أفديك بنفسي ومالي، فلما مات صلاح الدين تمنيت لو افتديته بنفسي، وعلا البكاء والنحيب على الرجل الذي رد إلى المسلمين هيبتهم.
رسالة أحد الأدباء المعاصرين إلى صلاح الدين
الحمد لله وكفى، وسلام على عباده الذين اصطفى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. ثم أما بعد..فقد وقع الصليب الأعظم للصليبيين في أيدي المسلمين وهو الذي يظنون أن عيسى قد صلب عليه، فأرسل والي عكا لـصلاح الدين : ما بقى عندنا إلا القدس والصليب، وهذه الديار، وقد كثر القتل منا ومنكم، والصليب عندنا له قيمة عظيمة، وعندكم هو مجرد خشبة، فتفضّل بمنك وكرمك فأرجعه إلينا، وأما القدس فمتعبّدنا لا ننزل عنها حتى آخر رجل منا.فبعث إليه صلاح الدين الأيوبي فقال: أما ما تقول: إنه قد هلكت الرجال منا ومنكم، فعندنا طعامنا وشرابنا، وأما ما تقول من أن القدس متعبدكم فهي مسرى نبينا، ولا نستطيع أن نقول للمسلمين مجرد كلمة في تنازلنا عنها، وأما صليبكم فلا أعطيه لكم أبداً.. فهذه أيام صلاح الدين الأيوبي .فاروق رويدة صاحب الصفحة الأدبية في الأهرام وهي صحيفة قومية كتب فيها يقول: رسالة إلى صلاح الدين الأيوبي يقول في هذه الرسالة عن القدس وعن ديار المسلمين: وطن جميل كان يوماً كعبة الأوطان ماذا تبقى منه الآن تأكله الكلابوترتوي بالدم فوق ربوعه الديدان الآن ترحل عنه أفواج الحماموتنعق الغربانالآن ترتع فيه أسراب الجراد وتعبث الفئران الآن يأتي الماء مسموماً ويأتي الخبز مسموماً ويأتي الحلم مسموماً ويأتي الفجر مصلوباً على الجدرانوطن بلون الفرح يبدو الآن محمولاً على نعش من الأحزانجسد هزيل في صقيع الموت مصلوب بلا أكفانوطن جميل كان يوماً كعبة الأوطان الآن ترتحل الرجولة عن ثراه ويسقط الفرسانفي ساحة الدجل الرخيص يغيب وجه الحق تسقط أمنيات العمر يزحف موكب الطغيانفي ساحة القهر الطويل يضيع صوت العدل تخفت أغنيات الفجر تعلو صيحة البهتانوطن بلون الصبح كان وطن جسور أنت في عيني ذليل في ثياب العجز والنسيانوطن عريق أنت في عيني أراك الآن أطلالاً بلا اسم بلا رسم بلا عنوانوطن بلون الصبح كانفي أي عين سوف أحمي وجه ابني بعد ما صلبوا صلاح الدين يا وطنيعلى الجدرانفي أي صبر سوف يسكن قلب ابني بعد ما عزلوا صلاح الدين من عين الصغاروتوجوا ديانيا للمهانة عندما تغدو سيوف المجد أوسمة بلا فرسانيا للمهانة عندما يغدو صلاح الدين خلف القدس مطروداً بلا أهل بلا سكن بلا سلطانفي كل شيء أنت يا وطني مهانمن علّم الأسد الأبيبأن ينكِّس رأسه ويهاجم الجردان؟من علّم الفرس المكابر أن يهرول ساجداً في موكب الحميان؟من علّم القلب النقيبأن يبيع صلاته ويعود للأوثان؟من علّم الوطن العريقبأن يبيع جنودهويقايض الفرسان بالغلمان؟من علّم الوطن العزيز بأن يبيع ترابه للراغبينبأبخس الأثمان؟من علّم السيف الجسور بأن يعانق خصمه ويعلّق الشهداء في الميدان؟يا أيها الوطن المهان.. إني بريء منك يا أيها الوطن المهانويقول أيضاً في جريدة الأهرام في الصفحة الأدبية:لا تسرعوا في موكب البيع الرخيص فإنكم في كل شيء خاسرونلن يترك الطوفان شيئاً كلكم في اليم يوماً غارقونتجرون خلف الموت والنخّاس يجري خلفكم وغداً بأسواق النخاسة تُعرضونلن يرحم التاريخ يوماً من يفرّط أو يخونكهّاننا يترنحون فوق الكراسي هائمونمن حسي نشوة السلطان والطغيان راحوا يسكرونوشعوبنا ارتاحت في غيابات السجوننام الجميع وكلهم يتثاءبونفمتى يفيق النائمون؟متى يفيق النائمون؟
 موت صلاح الدين الأيوبي
ويموت صلاح الدين الأيوبي بعد أن فتح سبعة وسبعين مدينة، وقد بلغ من شغفه أنه بعد أن فتح القدس بدءوا هم للرجوع إلى عكا، وحاصروا عكا من البحر، وظل صلاح الدين الأيوبي بعيداً عن مصر (58 شهراً) وعيناه تذرفان الدموع يقول: يا للإسلام! يا لعكا، هل من رجال مؤمنين لعكا؟ وكان يشكو في ظهره من الدمامل الكثيرة لدرجة أنه كان لا يستطيع الأكل إلا نائماً، وبرغم هذا كما يقول قاضيه ابن شداد : يركب فرسه من الصباح إلى الظهر، ومن العصر إلى المغرب، فيقال له: إنك لا تستطيع أن تقعد وأن تأكل إلا نائماً فكيف تجلس على الفرس؟ فيقول: والله ما إن أرتقي صهوة جوادي حتى ينتهي الألم ثم يعود إليّ بعد أن أفارق جوادي.ثم جاءته حمى فغاب عن وعيه تماماً ثلاثة أيام، يقول من كان معه: فقرأت عليه حتى وصلت إلى قول الله عز وجل: هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ [الحشر:22] قال: فأفاق من غيبته وهو يقول: صحيح -يعني هذا الكلام- يقول: فجعلت أقرأ حتى وصلت إلى قول الله عز وجل: عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ [التوبة:129] فتبسم وخرجت روحه.ورحل صلاح الدين .. خرج يوسف من سجن الدنيا إلى فضاء الحق عز وجل، وشيعته العيون الباكية، يقول القاضي ابن شداد : كنت أستقل أن رجلاً يقول لرجل: أفديك بنفسي ومالي، فلما مات صلاح الدين تمنيت لو افتديته بنفسي، وعلا البكاء والنحيب على الرجل الذي رد إلى المسلمين هيبتهم.
خطبة القدس التي ألقاها قاضي صلاح الدين
أما خطبة القدس التي ألقاها محيي الدين بن زكي قال: فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الأنعام:45]. الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:2-4].الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ [الأنعام:1]. وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا [الإسراء:111]. وقال: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ [الكهف:1]. وقال: قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى [النمل:59]. وقال: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ [سبأ:1]. الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ [فاطر:1] ثم أتى بآيات الحمد كلها.الحمد لله معز الإسلام بنصره، ومذِّل الشرك بقهره، ومصرِّف الأمور بأمره، ومديم النعم بشكره، ومستدرج الكافرين بمكره. الحمد لله أظهر دينه على الدين كله، القاهر فوق عباده فلا يمانع، والظاهر على خليقته فلا ينازع، والآمر بما يشاء فلا يرادع، والحاكم بما يريد فلا يُدافع.أحمده على إظفاره وإظهاره، وإعزازه لأوليائه، ونصره لأنصاره، وتطهيره بيته المقدس من أدناس الشرك وأوزاره.. حمد من استشعر الحمد باطن سره وظاهر جهاره. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الأحد الصمد لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ [الإخلاص:3-4] شهادة من طهر بالتوحيد قلبه، وأرضى به ربه.وأشهد أن محمداً صلى الله عليه وسلم عبده ورسوله رافع الشكر، وداحض الشرك، ورافض الإفك، الذي أُسري به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، وعرج به منه إلى السماوات العلى إلى سدرة المنتهى عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى * إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى * مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى [النجم:15-17].صلى الله عليه، وعلى خليفته أبي بكر الصديق السابق إلى الإيمان، وعلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب أول من رفع عن هذا البيت شعار الصلبان، وعلى أمير المؤمنين عثمان بن عفان ذي النورين جامع القرآن، وعلى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب مزلزل الشرك ومكسّر الأوثان، وعلى آله، وأصحابه، والتابعين لهم بإحسان..أيها الناس! أبشروا برضوان الله الذي هو الغاية القصوى، والدرجة العليا، لما يسّره الله على أيديكم من استرداد هذه الضالة .. من الأمم الضالة، وردها إلى مقرها من الإسلام بعد ابتذالها في أيدي المشركين قريباً من مائة عام، وتطهير هذا البيت الذي أذن الله أن يُرفع وأن يُذكر فيه اسمه، وإماطة الشرك عن طرقه بعد أن امتد عليها رواقه، واستقر فيها رسمه، ورفع قواعده بالتوحيد فإنه بني عليه، وبالتقوى فإنه أُسس على التقوى من خلفه ومن بين يديه، فهو موطن أبيكم إبراهيم، ومعراج نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم، وقبلتكم التي كنتم تصلون إليها في ابتداء الإسلام.وهو مقر الأنبياء, ومقصد الأولياء، ومفر الرسل، ومهبط الوحي، ومنزل تنزل الأمر والنهي.وهو في أرض المحشر وصعيد المنشر، وهو في الأرض المقدسة التي ذكرها الله في كتابه المبين.وهو المسجد الذي صلى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم بالملائكة المقربين، وهو البلد الذي بعث الله إليه عبده ورسوله، وكلمته التي ألقاها إلى مريم وروحه عيسى الذي شرفه الله برسالته، وكرّمه بنبوته، ولم يزحزحه عن رتبة عبوديته، فقال تعالى: لَنْ يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ [النساء:172] وقال تعالى: لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ [المائدة:17].وهو أول القبلتين، وثاني المسجدين، وثالث الحرمين، لا تشد الرحال بعد المسجدين إلا إليه، ولا تُعقد الخناصر بعد الموطنين إلا عليه، ولولا أنكم ممن اختاره الله من عباده واصطفاه من سكان بلاده لما خصّكم بهذه الفضيلة التي لا يجاريكم فيها مجار، ولا يباريكم في شرفها مبار، فطوبى لكم من جيش صارت على أيديكم المعجزات النبوية، والوقعات البدرية، والعزمات الصدّيقية، والفتوح العمرية، والجيوش العثمانية، والفتكات العلوية.. جددتم للإسلام أيام القادسية، والوقعات اليرموكية، والمنازلات الخيبرية، والهجمات الخالدية.. فجزاكم الله عن نبيه محمد صلى الله عليه وسلم أفضل الجزاء، وشكر لكم ما بذلتموه من مهجكم في مقارعة الأعداء، وتقبّل منكم ما تقربتم به إليه من مهراق الدماء، وأثابكم الجنة فهي دار السعداء.. فاقدروا رحمكم الله هذه النعمة حق قدرها، وقوموا لله تعالى بواجب شكرها، فله النعمة عليكم بتخصيصكم بهذه النعمة، وترشيحكم لهذه الخدمة؛ فهذا هو الفتح الذي فتحت له أبواب السماء، وتبلجت بأنواره وجوه الظلماء، وابتهج به الملائكة المقربون، وقر به عيناً الأنبياء والمرسلون.فماذا عليكم من النعمة بأن جعلكم الجيش الذي يُفتح عليه البيت المقدس آخر الزمان، والجند الذي تقوم بسيوفهم -بعد فترة من النبوة- أعلام الإيمان، فيوشك أن يكون هناك التهاني به بين أهل الخضراء أكثر من التهاني به بين أهل الغبراء، أليس هو البيت الذي ذكر الله في كتابه، ونص عليه في خطابه، فقال تعالى: سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى [الإسراء:1]؟ هو البيت الذي عظمته الملوك، وأثنت عليه الرسل، وتُليت فيه الكتب الأربعة المنزلة من إلهكم عز وجل، أليس هو البيت الذي أمسك الله عز وجل الشمس على يوشع بن نون لأجله أن تغرب؟ وباعد بين خطواتها ليتيسر فتحه ويقرب؟ أليس هو البيت الذي أمر الله موسى أن يأمر قومه باستنقاذه فلم يجبه إلا رجلان، وغضب عليهم لأجله فألقاهم في التيه عقوبة للعصيان؟ فاحمدوا الله الذي أمضى عزائمكم لما نكلت عنه بنو إسرائيل وقد فضّلهم على العالمين، ووفقكم لما خُذل فيه من كان قبلكم من الأمم الماضين، وجمع لأجله كلمتكم وكانت شتى، وأغناكم بما أمضته كان وقد عن سوف وحتى، فليهنكم أن الله قد ذكركم فيمن عنده، وجعلكم بعد أن كنتم جنوداً لأهويتكم جنده، وشكركم الملائكة المنزلون على ما هديتم إلى هذا البيت من طيب التوحيد، ونشر التقديس والتحميد، وما أمطتم عن طرقهم فيه من أذى الشرك والتثليث والاعتقاد الفاجر الخبيث، فالآن يستغفر لكم أملاك السماوات، وتصلي عليكم الصلوات المباركات.فاحفظوا -رحمكم الله- هذه الموهبة فيكم، واحرسوا هذه النعمة عندكم بتقوى الله الذي من تمسك بها سلم، ومن اعتصم بعروتها نجا وعُصم، واحذروا من اتباع الهوى وموافقة الردى، ورجوع القهقرى، والنكول عن العدا، وخذوا في انتهاز الفرصة، وإزالة ما بقي من الغصة، وجاهدوا في الله حق جهاده، وبيعوا -عباد الله- أنفسكم في رضاه؛ إذ جعلكم من عباده. وإياكم أن يستزلكم الشيطان وأن يتداخلكم الطغيان فيخيل إليكم أن هذا النصر بسيوفكم الحداد، وبخيولكم الجياد، وبجلادكم في مواطن الجلاد، لا والله! وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [الأنفال:10].واحذروا -عباد الله- بعد أن شرّفكم بهذا الفتح الجليل، والمنح الجزيل، وخصّكم بهذا الفتح المبين، وأعلق أيديكم بحبله المتين أن تقترفوا كثيراً من مناهيه، وأن تأتوا عظيماً من معاصيه، فتكونوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا [النحل:92] ومثل الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ [الأعراف:175] .الجهاد الجهاد! فهو أفضل عباداتكم، وأشرف عاداتكم، انصروا الله ينصركم، اذكروا الله يذكركم، اشكروا الله يزدكم ويشكركم، جدوا في حسم الداء، وقطع شأفة الأعداء، وتطهير بقية الأرض من الفئة التي أغضبت الله ورسوله، اقطعوا فروع الكفر واجتثوا أصوله، فقد نادت الأيام بالثارات الإسلامية، والملة المحمدية. الله أكبر.. فتح الله ونصر.. غلب الله وقهر.. أذل الله من كفر. واعلموا رحمكم الله أن هذه فرصة فانتهزوها، وفريسة فناجزوها، ومهمة فأخرجوا لها هممكم، وبرّزوها وسيروا إليها سرايا حسناتكم، وجهّزوها فالأمور بأواخرها والمكاسب بذخائرها فقد أظفركم الله بهذا العدو المخذول، وهم مثلكم أو يزيدون، فكيف وقد أضحى في قبالة الواحد منهم منكم عشرون، وقد قال الله تعالى: إِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ [الأنفال:65]. أعاننا الله وإياكم على اتباع أوامره، والازدجار بزواجره، وأيدنا معشر المسلمين بنصر من عنده إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ [آل عمران:160] ..ثم دعا للسلطان صلاح الدين الأيوبي فقال: اللهم وأدم سلطان عبدك، الخاضع لهيبتك، الشاكر لنعمتك، المعترف بموهبتك، سيفك القاطع، وشهابك اللامع، المحامي عن دينك المدافع، الذاب عن حرمك المانع، السيد الأجل، الملك الناصر، جامع كلمة الإيمان، وقامع عبدة الصلبان، صلاح الدنيا والدين، سلطان الإسلام والمسلمين، مطهر البيت المقدس أبي المظفر يوسف بن أيوب محيي دولة أمير المؤمنين. اللهم عم بدولته البسيطة، واجعل ملائكتك براياته محيطة، وأحسن عن الدين الحنيفي جزاءه، واشكر عن الملة المحمدية عزمه ومضاءه.اللهم أبق للإسلام مهجته، ووف للإيمان حوزته، وانصر في المشارق والمغارب دعوته، اللهم كما فتحت على يده البيت المقدس بعد أن ظنت الظنون، وابتلي المؤمنون، فافتح على يده أداني الأرض وأقاصيها، وملكه صياصي الكفرة ونواصيها، فلا تلقاه منهم كتيبة إلا مزقها، ولا جماعة إلا فرّقها، ولا طائفة بعد طائفة إلا ألحقها بمن سبقها. اللهم اشكر عن محمد صلى الله عليه وسلم سعيه، وأنفذ في المشارق والمغارب أمره ونهيه، اللهم وأصلح به أوساط البلاد وأطرافها، وأرجاء الممالك وأكنافها، اللهم ذلل به معاطس الكفار، وأرغم به أنوف الفجار، وانشر ذوائب ملكه على الأمصار، وابثث سرايا جنوده في سبل الأقطار.اللهم ثبت الملك فيه وفي عقبه إلى يوم الدين، واحفظه في بنيه وبني أبيه الملوك الميامين، واشدد عضده ببقائهم، واقض بإعزاز أوليائه وأوليائهم، اللهم كما أجريت على يده في الإسلام هذه الحسنة التي تبقى على الأيام، وتتخلد على مر الشهور والأعوام، فارزقه الملك الأبدي الذي لا ينفد في دار المتقين، وأجب دعاءه في قوله: رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ [النمل:19].
 موت صلاح الدين الأيوبي
ويموت صلاح الدين الأيوبي بعد أن فتح سبعة وسبعين مدينة، وقد بلغ من شغفه أنه بعد أن فتح القدس بدءوا هم للرجوع إلى عكا، وحاصروا عكا من البحر، وظل صلاح الدين الأيوبي بعيداً عن مصر (58 شهراً) وعيناه تذرفان الدموع يقول: يا للإسلام! يا لعكا، هل من رجال مؤمنين لعكا؟ وكان يشكو في ظهره من الدمامل الكثيرة لدرجة أنه كان لا يستطيع الأكل إلا نائماً، وبرغم هذا كما يقول قاضيه ابن شداد : يركب فرسه من الصباح إلى الظهر، ومن العصر إلى المغرب، فيقال له: إنك لا تستطيع أن تقعد وأن تأكل إلا نائماً فكيف تجلس على الفرس؟ فيقول: والله ما إن أرتقي صهوة جوادي حتى ينتهي الألم ثم يعود إليّ بعد أن أفارق جوادي.ثم جاءته حمى فغاب عن وعيه تماماً ثلاثة أيام، يقول من كان معه: فقرأت عليه حتى وصلت إلى قول الله عز وجل: هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ [الحشر:22] قال: فأفاق من غيبته وهو يقول: صحيح -يعني هذا الكلام- يقول: فجعلت أقرأ حتى وصلت إلى قول الله عز وجل: عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ [التوبة:129] فتبسم وخرجت روحه.ورحل صلاح الدين .. خرج يوسف من سجن الدنيا إلى فضاء الحق عز وجل، وشيعته العيون الباكية، يقول القاضي ابن شداد : كنت أستقل أن رجلاً يقول لرجل: أفديك بنفسي ومالي، فلما مات صلاح الدين تمنيت لو افتديته بنفسي، وعلا البكاء والنحيب على الرجل الذي رد إلى المسلمين هيبتهم.
دمعات شعرية على قدس الإباء
ونختم بما بكى به الشاعر القدس قال:أعيني لا ترقي من العبرات وصلي البكا الآصال بالبكراتلعل سيول الدمع يطفئ فيضها توقد ما في القيد من جمراتويا قلب أسعر نار وجدك كلما خبت بادكار يبعث الحسراتويا فم بح بالشجو منك لعله يروح ما ألقى من الكرباتعلى المسجد الأقصى الذي جل قدره على موطن الإخبات والصلواتعلى خير الأملاك والوحي والهدى على مسكن الأبدال والبدلاتعلى سلم المعراج والصخرة التي أناست بما في الأرض من صخراتعلى القبلة الأولى التي اتجهت لها صلاة البرايا في اختلاف جهاتعلى خبر معمور وأكرم عامر وأشرف مبني لخير بناةوما زال فيه للنبيين معبد يوالون في أرجائه السجداتعسى المسجد الأقصى المبارك حوله رفيع العماد العالي الشرفات عسى بعد ما قد كان للخير موسماً وللبر والإحسان والقرباتيوافي إليه كل أشعث قانت لمولاه بر دائم الخلواتخلا من صلاة لا يمل مقيمها توشح بالآيات والسوراتخلا من حنين التائبين وحزنهم فما بين نواح وبين بكاةلتبك على القدس البلاد بأسرهاوتعلن بالأحزان والترحاتلتبك عليها مكة فهي أختها وتشكو التي لاقت إلى عرفاتلتبك على ما حل بالقدس طيبة وتشرحه في أكرم الحجراتفمن لي بنواح ينحن على الذيشجاني بأصوات لهن شجاةيرددن بيتاً للخزاعي قاله يؤذن فيه خيرة الخيراتمدارس آيات خلت من تلاوةومنزل وحي مقفر العرصات
 موت صلاح الدين الأيوبي
ويموت صلاح الدين الأيوبي بعد أن فتح سبعة وسبعين مدينة، وقد بلغ من شغفه أنه بعد أن فتح القدس بدءوا هم للرجوع إلى عكا، وحاصروا عكا من البحر، وظل صلاح الدين الأيوبي بعيداً عن مصر (58 شهراً) وعيناه تذرفان الدموع يقول: يا للإسلام! يا لعكا، هل من رجال مؤمنين لعكا؟ وكان يشكو في ظهره من الدمامل الكثيرة لدرجة أنه كان لا يستطيع الأكل إلا نائماً، وبرغم هذا كما يقول قاضيه ابن شداد : يركب فرسه من الصباح إلى الظهر، ومن العصر إلى المغرب، فيقال له: إنك لا تستطيع أن تقعد وأن تأكل إلا نائماً فكيف تجلس على الفرس؟ فيقول: والله ما إن أرتقي صهوة جوادي حتى ينتهي الألم ثم يعود إليّ بعد أن أفارق جوادي.ثم جاءته حمى فغاب عن وعيه تماماً ثلاثة أيام، يقول من كان معه: فقرأت عليه حتى وصلت إلى قول الله عز وجل: هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ [الحشر:22] قال: فأفاق من غيبته وهو يقول: صحيح -يعني هذا الكلام- يقول: فجعلت أقرأ حتى وصلت إلى قول الله عز وجل: عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ [التوبة:129] فتبسم وخرجت روحه.ورحل صلاح الدين .. خرج يوسف من سجن الدنيا إلى فضاء الحق عز وجل، وشيعته العيون الباكية، يقول القاضي ابن شداد : كنت أستقل أن رجلاً يقول لرجل: أفديك بنفسي ومالي، فلما مات صلاح الدين تمنيت لو افتديته بنفسي، وعلا البكاء والنحيب على الرجل الذي رد إلى المسلمين هيبتهم.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , متى يفيق النائمون؟ للشيخ : سيد حسين العفاني

http://audio.islamweb.net