اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , العقيدة الإسلامية للشيخ : عائض القرني


العقيدة الإسلامية - (للشيخ : عائض القرني)
هناك أمر من الأمور الهامة، وقضية من القضايا الكبرى التي عاشها الإنسان وسوف يعيشها، ولابد للإنسان منها ومن المستحيل عند العقلاء في جميع الأمم أن يعيش الإنسان بدونها، وهي قضية العبادة وطرق معرفة الإله الحق المعبود، وفي هذه المادة يتعرض الشيخ بشيءًٍ من التفصيل إلى طرق معرفة الله.
طرق معرفة الله
إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.أمَّا بَعْد: فسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.وبعد شكري لله سُبحَانَهُ وَتَعَالى أن هيأ لنا هذا المجلس الطيب العامر الطاهر، أشكر القائمين على هذه الندوة، والذين بذلوا الكلمات الطيبة والجهد الطيب في سبيل نشر دين الله سُبحَانَهُ وَتَعَالى، ومعي في هذه الندوة سؤال يُطرح، وهو من أعظم الأسئلة التي وضعت في الدنيا منذ أنشأها الله سُبحَانَهُ وَتَعَالى إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، هذا السؤال ما استطاع أن يجيب عليه أحد حتى جاءت رسل الله سُبحَانَهُ وَتَعَالى، فأجابت على هذا السؤال.ومعي في هذه الندوة قضية كبرى، من أكبر القضايا التي عاشها الإنسان ويعيشها، هذه هي قضية العقيدة. ومن المستحيلات عند عقلاء الأمم أن يعيش الإنسان بلا عقيدة، فلا بد للإنسان أن يعيش على عقيدة يعتقدها، والذين قالوا: لا إله والحياة مادة -وهم الملاحدة من الشيوعيين ومن سار على نهجهم- كذبوا العقل والنقل، وعادوا فناقضوا أنفسهم في اتخاذ عقيدة أو اتخاذ إله، فجعلوا الطبيعة هي الإله، وهذا ما نقل عنهم كـلينين وماركس ومن سار في مسارهم في هذا الجانب.إذاً لا بد للإنسان أن يتجه إلى معبود واحد، فرد صمد يصمد إليه، يكون هذا المعبود كاملاً حياً قيوماً فيه صفات الكمال، فمن هو هذا المعبود إذاً؟ هذا ما سوف نجيب عليه في هذا المجلس إن شاء الله.هذا المعبود الذي نعبده وندعو الناس إلى عبادته هو الله سُبحَانَهُ وَتَعَالى، وطرق معرفته عز وجل خمس طرق أجملها ثم أفصلها:الطريقة الأولى: الآيات الكونية المعروضة للبصر التي تدل على عظمته سُبحَانَهُ وَتَعَالى. الطريقة الثانية: الآيات الشرعية القرآنية، آيات كتاب الله عز وجل، فإنها كلها تخلص التوحيد لله سُبحَانَهُ وَتَعَالى وتدعو الناس إلى عبادته وتوحيده وإفراده بالعبودية.الطريقة الثالثة: الأحاديث النبوية، وهي أحاديث المعصوم صلى الله عليه وسلم الذي أتى بأخبار الغيب وما كنا ندري ما الغيب وما نعرف إلا ما نرى، فأخبرنا أن هناك إلهاً حكيماً قديراً حياً قيوماً سُبحَانَهُ وَتَعَالى تقوم به الكائنات ويقوم بذاته عز وجل.الطريقة الرابعة: الفطرة فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا [الروم:30] فطرهم سُبحَانَهُ وَتَعَالى جميعاً موحدين مؤمنين به سُبحَانَهُ وَتَعَالى، عندما خلقهم، ولذلك يقول صلى الله عليه وسلم: (كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه) إذاً فالإنسان حينما ولد كان مفطوراً على الإيمان بالله عز وجل. الطريقة الخامسة: الضرورة، والضرورة معناها أن القلب عند العقلاء لا يأله ولا يسكن ولا يطمئن إلا إلى إله معبود، ولابد من هذا سواءً كان هذا الإله حقاً أم باطلاً، وقد أسلفت أنه لا بد للإنسان من عقيدة، وهذا ما أجمع عليه العقلاء، فهذه هي الطرق الموصلة إلى معرفة الله عز وجل. والآن أتكلم على هذه الطرق الخمس إن شاء الله بالتفصيل.
 معرفة الله عن طريق الفطرة
يقول العالم والمفكر ألكسيس كارل: إذا شككت في قدرة الله ووجود الله تفكرت في نفسي، وإنما أعرض هذه الأمثلة لأن الحق ما شهدت به الأعداء، والله يقول: وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ [الذاريات:21] يقول: مالكم لا تنظرون في أنفسكم وفي هذا الجهاز المعقد، وفي خلقكم البديع؟ في هاتين العينين والأذنين وهذا اللسان وهذه الأعضاء، من صوركم؟ ومن جعلكم تتكلمون وتذهبون وتأتون وتنامون وتستيقظون؟ إن جهازاً معقداً كالإنسان يدل دلالة كاملة على وجود الله عز وجل وتوحيده عز وجل وأنه مستحق للعبادة.ولقد أخفقت الديانات المحرفة في عرض صورة حية للتوحيد لأنها تخالف الفطرة.فـالنصرانية تعرض التوحيد عرضاً مشوهاً تقول: الثلاثة واحد، الله والابن وروح القدس، جلَّ الله عما يقولون، جعلوا عيسى عليه السلام -الذي هو عبد من عباد الله خلقه الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى- جعلوه شريكاً لله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى في الألوهية، وما اتخذ الله من ولد سُبحَانَهُ وَتَعَالَى، بل خلق عيسى بكلمته تبارك وتعالى وهو عبد لله، فجعلوه ابناً لله ثم شريكاً له في الألوهية هذه هي النصرانية المحرفة.وعرضت اليهودية التوحيد فشوهته وقالت: عزير ابن الله -وهو نبي من أنبيائه- قالت: هو ابن لله، وجل الله أن يتخذ صاحبة أو ولداً، وسوف أخبركم كيف عرض صلى الله عليه وسلم التوحيد وأخبرنا عن صفات الله عز وجل وعن أسمائه لنعرف من هو الله عز وجل، وقد عرفنا بنفسه في كتابه وفي آياته الكونية.وصف الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى نفسه في كتابه، وأخبرنا سُبحَانَهُ وَتَعَالَى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى، ثم وصف صلى الله عليه وسلم ربه تبارك وتعالى فأخبرنا بصفاته، وصفات الله صفات كمال.أخبرنا سُبحَانَهُ وَتَعَالَى عن نفسه أنه حي لا يموت فقال: كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ * وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ [الفرقان:56-58] فالله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى لا يموت، والناس يموتون.ووصف نفسه سُبحَانَهُ وَتَعَالَى بأنه لا تأخذه سنة ولا نوم، لا ينام لأنه يحفظ سُبحَانَهُ وَتَعَالَى كل نفس بما كسبت، وهو الذي قامت بقيوميته وقدرته السماوات والأرض ومن فيهن، فلا ينام ولا تأخذه سنة، وهي أخف النوم، ثم وصف نفسه بأنه رحيم يرحم العبد، وإذا أذنب ثم تاب رحمه الله وغفر له فهو رحيم غفور.وأنه سُبحَانَهُ وَتَعَالَى شديد العقاب؛ من أذنب وأجرم ثم لم يتب وتمرد على الله وأصر على المعصية عاقبه الله، وأخبرنا أنه غني وأن ما سواه فقير، وأنه لا يحتاج إلى أحد، بل الناس كلهم محتاجون إليه سُبحَانَهُ وَتَعَالَى؛ ولذلك يسمى صمداً، والصمد هو: الذي تصمد إليه الكائنات؛ أي: تتجه إليه سُبحَانَهُ وَتَعَالَى وتطلب منه المدد، فهو الغني.وأخبرنا أنه قوي متين سُبحَانَهُ وَتَعَالَى، لا يضعف، وغيره ضعفاء مقهورون مربوبون.وأخبرنا عن نفسه -وهي القضية الأولى- أنه واحد سُبحَانَهُ وَتَعَالَى، ولم يتخذ صاحبة أي: ليس عنده زوجة سُبحَانَهُ وَتَعَالَى ولا ولداً؛ لأنه لا يحتاج إلى ذلك. وأخبرنا سُبحَانَهُ وَتَعَالَى أنه على كل شيء قدير، فكل ما يريده سُبحَانَهُ وَتَعَالَى فإنه يقع لا محالة، فأمره في كلمة كن، قال تعالى: إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ [يس:82] في كلمة واحدة ينفذ الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى ويجري ما أراد، فهو الحي الذي لا يموت ولا ينام ولا يفتقر ولا يضعف سُبحَانَهُ وَتَعَالَى، فهذه صفات الكمال نثبتها لله عز وجل، لكنه لا يشابه المخلوقين تبارك وتعالى، فله صفات تخصه، وللمخلوق صفات تخصه.من أعظم صفاته سُبحَانَهُ وَتَعَالَى صفة العلم، فهو يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، ويعلم السر وأخفى، يعلم السر وما يضمره الإنسان في قلبه مما هو أخفى من السر.وما هو الذي أخفى من السر؟ هو الأمر الذي يريد أن يفكر به الإنسان ولكنه لم يفكر فيه إلى الآن، أي حتى الإنسان لا يعلم ذلك، لكن الله يعلم أن هذا الإنسان سوف يفكر في هذا الأمر بعد قليل.وينفعنا هذا العلم بأن نراقب الله عز وجل فهو معنا حيثما كنا قال تعالى: مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا [المجادلة:7] فالمراقبة مفادها أن هناك رباً سُبحَانَهُ وَتَعَالَى عليماً وأنه يعلم السر وأخفى، وأنه معنا لا نغيب عنه ولا نتستر بشيء، يرانا في الليل والنهار، ويراقب حركاتنا وسكناتنا، ثم يسجل لنا سُبحَانَهُ وَتَعَالَى الحسنات والسيئات، حتى يوقفنا في اليوم الآخر عنده، فيحاسبنا على ما فعلنا، يقول: في يوم كذا وكذا فعلت كذا وكذا. ولذلك تفيدنا صفة العلم في مراقبة الله عز وجل، وهي من أعظم الصفات التي يجب أن نستحضرها لمراقبة الله في السر والعلن، والليل والنهار، في كل زمان ومكان، ولذلك يقول صلى الله عليه وسلم موصياً أحد أصحابه: {اتق الله حيثما كنت} أي: في أي مكان كنت {وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن}.وفي ختام هذه الكلمة! أسأل الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى أن يثبتنا وإياكم حتى نلقاه، والذي نريده منكم أنتم أيها الداخلون في الإسلام أن تعودوا إلى أهليكم وذويكم وإلى بلادكم دعاة إلى الله عز وجل، فإن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: {لئن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم} فيسألكم الله يوم القيامة عن أهلكم، يسأل الإنسان عن زوجته وأطفاله وجيرانه وأهله، هل بلغهم هذا الدين، وهي أعظم المبشرات لكم أن يهديكم الله عز وجل، ويضل غيركم، ويقدمكم ويؤخر غيركم، وهو توفيق منه سُبحَانَهُ وَتَعَالَى؛ لأنه يعطي هذا الدين وهذا الإسلام من يحب، وأما الدنيا فيعطيها من يحب ومن لا يحب، والذي لا ينتهج نهج هذا الدين ولا يدخل في هذا الدين ميت قال تعالى: أَوَمَنْ كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا [الأنعام:122] فأنتم كنتم قبل أن تسلموا أمواتاً، ولو أنكم تعيشون وتتكلمون وتزاولون أعمالكم، لكن هذه ليست حياة، لأن الحياة هي اتصال القلوب بباريها سُبحَانَهُ وَتَعَالَى ومعرفة الغيب والشهادة ومعرفة الحاضر والمستقبل، ومعرفة الدنيا والآخرة، أن تجعل بين الفناء والبقاء صلة وبين الضعف والقوة علاقة، فالله هو القوي وأنت الضعيف، والله هو الغني وأنت الفقير، قال تعالى: أَوَمَنْ كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ [الأنعام:122] أي بالإسلام وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ [الأنعام:122] أي بالدعوة والبصيرة كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ [الأنعام:122] أي في الشرك والخرافة والجهل والضياع عن الله عز وجل، هل هذا مثل هذا؟ لا مساواة فبشرى لكم؛ أسأل الله لنا ولكم التوفيق والهداية.والحمد لله رب العالمين.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , العقيدة الإسلامية للشيخ : عائض القرني

http://audio.islamweb.net