اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , مصارع العشاق (2) للشيخ : عائض القرني


مصارع العشاق (2) - (للشيخ : عائض القرني)
ينتقل الشيخ عائض حفظه الله في هذه الدرس المبارك في حديقة غناء، ليقتطف لنا أزهاراً من علامات وعقائد أهل السنة والجماعة، ذاكراً قصصاً رائعة لسلف هذه الأمة، فيها المواعظ والعبر والفوائد، وقد تناول هذا الدرس بأسلوب أخاذ، استرق به قلوب السامعين.
من علامات وعقائد أهل السنة
الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.أيها الإخوة الكرام: هذه الحلقة الثانية من محاضرة: مصارع العشاق.وهذا مساء السبت السادس والعشرين من شهر ذي الحجة لعام ألف وأربعمائة واثني عشرة هجرية.اللهم يا أرحم الراحمين، ويا أكرم المعطين، ويا كنف المستضعفين، ويا مؤمَّن الخائفين، نسألك رحمة منك لا تبقي بؤساً، وغنىً منك لا يبقي فقراً، ونصرة منك لا تبقي ذلة، وقوة منك لا تبقي ضعفاً. اللهم تب علينا توبة نصوحاً، وافتح علينا من فتوحاتك فتوحاً، اللهم جنبنا الزلل فلا نسقط، وألزمنا السداد فلا نغلط، اللهم سلمنا من النكبات، واحفظنا من العثرات. اللهم ثبت أقدامنا، وارفع أعلامنا، وسدد سهامنا. اللهم إنَّا نسألك الروح والريحان، والأمن والإيمان، والرضا والرضوان. اللهم من كادنا وكاد المسلمين فأرنا فيه العجائب، وزلزله بالمصائب، وامحقه بالنوائب. اللهم إنا نسألك لين الكلمة، وحسن الفعال، وصدق المقال. اللهم أذهب عنا الأهواء والأدواء، واللأواء والبأساء والضراء. اللهم ألبسنا حلالاً، وأطعمنا طيباً، واجعل عملنا صالحاً متقبلاً. اللهم ألف بين قلوبنا، ووحد بين شعوبنا، وأزل أسباب الفتن ووقود المحن. اللهم اجعل راية الحق عالية، وراية الباطل واهية، يا أرحم الراحمين.مواصلة لمصارع العشاق:انتماء أهل السنة إلى حزب الله، والعبد وما ملك لسيده، إذا قلت ما اسم أهل السنة، فقل: هم الذين ليس لهم اسم إلا أهل السنة، شيخ أهل السنة محمد عليه الصلاة والسلام، وبيوتهم المساجد، وكتبهم القرآن ودواوين السنة.. ماذا يريدون؟يريدون وجهه سُبحَانَهُ وَتَعَالى.. مواعيد الدروس عند أهل السنة بالغدو والآصال. لهم علامات منها: حب الصحابة، فلا يلعنون الصحابة، ويلعنون من يلعن الصحابة، ولا يبغضون الصحابة، ويبغضون من يبغض الصحابة، ويترضون عنهم جميعاً، رضي الله عن الصحابة، وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ [الحشر:10].ومن عقائدهم: عدم تكفير أهل الكبائر ما لم يستحلوها، وزيادة الإيمان ونقصانه، فالإيمان يزيد عندهم بالطاعة وينقص بالمعصية، والقدر عندهم خيره وشره من الله، والأعمال عندهم من الإيمان، والعبد له مشيئة تحت مشيئة الواحد الأحد: وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ [الإنسان:30].أهل السنة هم رواد الجنة: هم القوم إن قالوا أصابوا وإن دعوا أجابوا وإن أعطوا أطابوا وأجزلوا ولا يستطيع الفاعلون فعالهم ولو حاولوا في النازلات وأجملوا
 

مقتل عمر
طعن عمر فما قال: آه! خنجر أبي لؤلؤة مصنوع في الخارج، والمؤامرة محبوكة.. سقط في المحراب، وكفن بالثياب، وكسر الباب.. عمر عظيم لا يموت حتف أنفه، لا يموت إلا مذكى، حرمت عليكم الميتة: وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيراً [الإنسان:12].يقول مالك بن الحداد المالكي: دفنت سعادة الإسلام في أكفان عمر. وصدق! فإن الإسلام لا زال جريحاً بعد جرح عمر، فالله المستعان!
 حصانة حاطب في حضور بدر
حاطب بن أبي بلتعة عنده حصانة في حضور بدر، أراد عمر أن يؤدبه بقطع الرأس، فقال لسان الحال: على أي أساس؟ قال أبو حفص: لقد خان الله ورسوله. فقال صاحب الشرع عليه الصلاة والسلام: {وما يدريك يا عمر! لعل الله نظر إلى أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم} فسالت دموع عمر، واكتشف الخبر، فمهما حدث، إذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث.وفي دفتر الوحي: أُولَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجَاوَزُ عَنْ سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ [الأحقاف:16].
الحداثة والعلمانية
قيل: أيهما أقرب إلى الإسلام الحداثة أم العلمانية؟ قيل: كان للعبادي حماران، فقيل: أيهما أقبح وأخس؟ قال: هذا ثم هذا. تَرَى كَثِيراً مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ [المائدة:80] لما تولى ستالين لعن لينين، فلما تولى خرتشوف لعن ستالين، فلما جاء جرباتشوف قطع الرباط وانتهى، كلما دخلت أمة لعنت أختها.
 حصانة حاطب في حضور بدر
حاطب بن أبي بلتعة عنده حصانة في حضور بدر، أراد عمر أن يؤدبه بقطع الرأس، فقال لسان الحال: على أي أساس؟ قال أبو حفص: لقد خان الله ورسوله. فقال صاحب الشرع عليه الصلاة والسلام: {وما يدريك يا عمر! لعل الله نظر إلى أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم} فسالت دموع عمر، واكتشف الخبر، فمهما حدث، إذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث.وفي دفتر الوحي: أُولَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجَاوَزُ عَنْ سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ [الأحقاف:16].
الاستغناء عن البشر برب البشر
جوائز الملوك مكتوب عليها: مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ [النحل:96]. وجوائز الله مكتوب عليها: وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ [النحل:96] قل لعباد الدنيا: مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [هود:15-16]. وفي الأثر: دخل سالم بن عبد الله بن عمر المسجد الحرام وطاف مع الطائفين، حذاؤه بيده، لحيته تقطر ماء، عليه لباس وعمامة لا تساوي ثلاثة عشر درهماً، لكنه من أكبر أولياء الله، والولاية ليست باللباس أو الحذاء ولا بضخامة القصر أو بكثرة الكنبات والسيارات، طاف بين الحجاج كأي مسكين، فرآه الخليفة هشام بن عبد الملك، ومع الخليفة حرسه وضباطه وقواده وجيوشه، فالتفت إلى سالم، فلما رآه دنا وقبل رأسه وقال: ألك إلي حاجة؟ فاحمر وجه سالم غضباً، وقال: أفي بيت الله الواحد الأحد تقول هذا الكلام؟! أما تستحي؟! فتركه هشام، فلما انتهى تصدى له الخليفة خارج الحرم وقال: ألك حاجة؟ قال: من حوائج الدنيا أم من حوائج الآخرة؟ قال: لا. من حوائج الدنيا. قال: والله ما سألت حوائج الدنيا ممن يملكها فكيف أسألها منك!! فاختلع يده من يده.فقدَّم سالم الجواب، وفحوى الخطاب، لأن جده عمر بن الخطاب.يا بن الذين سما كسرى لجمعهم فجللوا وجهه قاراً بذي قار يا دوحة الصدق والفاروق رائدها تلك السلالة لا أوباش ديار
 حصانة حاطب في حضور بدر
حاطب بن أبي بلتعة عنده حصانة في حضور بدر، أراد عمر أن يؤدبه بقطع الرأس، فقال لسان الحال: على أي أساس؟ قال أبو حفص: لقد خان الله ورسوله. فقال صاحب الشرع عليه الصلاة والسلام: {وما يدريك يا عمر! لعل الله نظر إلى أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم} فسالت دموع عمر، واكتشف الخبر، فمهما حدث، إذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث.وفي دفتر الوحي: أُولَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجَاوَزُ عَنْ سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ [الأحقاف:16].
الربح في بيعة الرضوان
جلسوا تحت الشجرة، وتظللوا بالسمرة، وبايعوا على قتال الفجرة، فما قاموا حتى سمعوا: لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ [الفتح:18] فقل لي بربك: أي فرح فرحوه وأي ربح ربحوه؟ أسألك بالله تصور وتأمل وتدبر، لو كنت أنت من الجمع الذين جلسوا تحت الشجرة، وبايعت وقبل أن تقوم تسمع: لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ [الفتح:18].رضاك رضاك يا مولاي عني فهل يرضيك أن قدمت نفسي ذبحت الروح فيك وكل ذبح لغير هداك مقرون بنحس أهل بيعة الرضوان ضيوف الرحمن، لكن الكافر ما علم بسر: إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى [التوبة:111] (ومن صلى الفجر فهو في حماية الله وذمته، فالله الله لا يطلبنكم الله من ذمته بشيء، فإنه من طلبه أدركه، ومن أدركه كبه على وجهه في النار).
 حصانة حاطب في حضور بدر
حاطب بن أبي بلتعة عنده حصانة في حضور بدر، أراد عمر أن يؤدبه بقطع الرأس، فقال لسان الحال: على أي أساس؟ قال أبو حفص: لقد خان الله ورسوله. فقال صاحب الشرع عليه الصلاة والسلام: {وما يدريك يا عمر! لعل الله نظر إلى أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم} فسالت دموع عمر، واكتشف الخبر، فمهما حدث، إذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث.وفي دفتر الوحي: أُولَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجَاوَزُ عَنْ سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ [الأحقاف:16].
من علامات المنافقين وصفاتهم

 الاستهزاء بالدين من صفات المنافقين
هاك بعض صفات المنافقين في الجملة، فاحذر أن تكون في الحملة:كسل عن الصلوات، واستهزاء بالدين في الخلوات.انقضاض على الأعراض، وسماع الآيات في إعراض. الدين عندهم ثانوي، لأن الجد معنوي.الله! كم من صرح للإسلام هدموه، وكم من طريق للهدي ردموه. يظنون كل إشارة إليهم، ويحسبون كل صيحة عليهم.كم زلزلهم الوحي وأنذرهم، هم العدو فاحذرهم، إن يقولوا تسمع لقولهم، لكن العلامات عليهم ومن حولهم. سهامهم في نحور العلماء مسددة، كأنهم خشب مسندة. رفعت مع الباطل أعلامهم وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم.عثرت بـعبد الله بن أبي بغلة التوفيق، فسقط في الطريق، ما طهرته صلاة الإمام، لأنه غارق في الإجرام، أراد المعصوم له مدداً فنـزلت: وَلا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَداً [التوبة:84].خاف عمر على نفسه من النفاق، قيل له: سبحان الله يا شيخ! أنت الفاروق باتفاق.أصبحت منهم الدنيا كالجيفة، فتستروا لأنه مات حذيفة.أنت مني وتدعي حمل حبي كل يوم تعطي اليمين الغموسا وَلِّ عني عرفت فيك أموراً حربة في القفا ووجهاً عبوساً
سقوط .. وتَفوُّق

 لماذا تَفوَّق الصحابة
تفوق الصحابة على من بعدهم بأمور، منها أنهم يطالعون الغيب المستور، كما يرون الشاهد المنظور.. يروى عن علي رضي الله عنه قال: [[والذي نفسي بيده لو كشف الله لي الغطاء، فرأيت الجنة والنار، ما زاد على ما عندي من إيمان مثقال ذرة]] كان أحدهم يكلمه صلى الله عليه وسلم فكأن الواحد يمد يده ليقتطف أعناب الجنة بيده الكريمة.ومنها: أنهم بدمائهم أجود منا بدراهمنا، ويكفي أن يصب الواحد منهم دمه في المعركة إذا سمع كلمة من المعلم عليه الصلاة والسلام.ومنها: أن من عصى من أولئك يأتي إلى الموت نشيطاً ليطهر نفسه، ولو كان في ذلك ذهاب رأسه، فقل لي بربك: أي إقدام هو إقدام ماعز والمرأة التي زنت، في طلب التطهير من سيد البشرية عليه الصلاة والسلام؟ومنها: أن علم الصحابة للعمل، وثقافتهم لما يحتاجون إليه، بينما أصبح العلم عندنا سرفاً، والفكر خيالاً، والثقافة موضة.ومنها: أن الصحابة يعيشون على الكفاية، ومن زاد منهم ماله قدمه لمآله، والمتأخرون أصبح جمع المال عندهم مهنة، والسعي وراء الحطام حرفة، فاشتغلوا بفضول العيش عن أصول العمل.ومنها: أن الصحابة قاموا بأعمال القلوب خير قيام.. من الخوف والرجاء والرغبة والرهبة والخشية والمحبة ونحوها، مع قيامهم بأعمال الجوارح، بينما الخلف يهتمون بالظاهر أكثر من الباطن، فلذلك وقع الخلل في الأعمال والأقوال؛ لأن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب.اشكر لمن شرفك بصعود المنبر سبحانه، وعرف الناس به في كلماتك ولا تعرف الناس بنفسك؛ لأنه سبحانه أعرف المعارف وأنت نكرة من النكرات، ولولا أنك تعظمه ما عظمك الناس، وما دام أنه ستر معايبك عن الحضور، فانشر مدائحه سبحانه في الجمهور.. الله يستحق المدح ويحبه، ولذلك مدح نفسه بأشرف المدائح، ونزه نفسه عن القبائح سبحانه!كلما بالغت في مدح المخلوق؛ قال الناس: هذا غير صدوق، وكلما أكثرت في مدح الخالق؛ قالت القلوب: حياك الله يا صادق. إذا لم تصاحب الصحابة الأخيار فاقرأ الأخبار:فاتني أن أرى الديار بطرفي فلعلي أرى الديار بسمعي قراءة سير الصحابة حسنة من الحسنات، يظهر للقارئ في أخبارهم سمو حياتهم، وجلال قدرهم، يخلو ابن المبارك الزاهد العابد بنفسه، يُغلق عليه الباب، فقال له التابعون: اجلس معنا. قال: أنتم تغتابون الناس، وأنا أجلس مع أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام.ما في الخيام أخو وجد نطارحه حديث نجد ولا خل نجاريه حضرت أبا بكر الصديق الوفاة، ليلقى بعدها ربَّاً طالما أحبه، ووحده، وتقرب إليه، وجاهد من أجله، ليلقى رباً طالما أحب فيه البعيد وأخر فيه القريب.. هاجر من أجله، وحارب من أجله ورضي برضاه وغضب لغضبه، رباً أعطى لوجهه النفس والنفيس والغالي والرخيص، سكب لمرضاته الدمع والدم، وأتعب لدينه الروح والبدن، رباً ملك حبه على أبي بكر كل لحظه ولفظه.كأن رقيباً منك يرعى جوارحي وآخر يرعى مسمعي وجناني رباً كان حبه في عروق أبي بكر وعرقه، من أخمصه إلى مفرقة. رباً صلى له أبو بكر، وصام، وزكى، وحج.رباً سهر له في الليالي وجاهد له في النهار.رباً كان أبو بكر يرعى حقوقه دائماً وأبداً.رباً وقف أبو بكر في الخلافة ليرضي ربه إلى آخر قطرة من دمه.فسبحان الله! والله إنه صاحب كل خير، فاضت روح أبي بكر الصديق وكانت أمنيته أن يلقى الله.ومن لقاء الله قد أحبا كان له الله أشد حبا وعكسه الكاره فالله اسأل رحمته فضلاً ولا تتكل فكانت الثروة بغلة، والتركة كفناً، والبقية ثوبين كفن بهما، وهو خليفة المسلمين ثنتان وعشرون دولة.فماذا قدمنا نحن؟ وماذا فعلنا؟ ماذا بذلنا؟ ماذا حصلنا؟ أي جهد فعلناه؟ أي دمع سكبناه؟ أي دم أسلناه؟ أي مال قدمناه؟ لا شيء!! ننام عن الفجر وقد قام الصديق الدجى، ولا نبكي في الخوف والصديق يبكي في الرجاء.. نحن نجر المطارف يوم مطارف أبي بكر تجر بسيوف الغزاة في بدر وأحد.
الاتباع والامتثال
أيها المسلمون:قليل في اتباع خير من كثير في ابتداع.. الفرائض الخمس مع ركعتي الضحى، والوتر قبل النوم، وصيام ثلاثة أيام من كل شهر، ومداومة الذكر والكف عن الذنوب، هذا منهج الراشدين مع ما تيسر من كتاب رب العالمين.السلف كلامهم قليل لكنه كله درر، والخلف كثر كلامهم وأسهب منطقهم، ولكن سقط وخزف ولا ثواب.
 الامتثال والطاعة
قال المعصوم عليه الصلاة والسلام للناس اجلسوا، فسمعه ابن رواحة وهو على الرصيف فجلس على الرصيف، وهذا من الأدب اللطيف والاتباع الشريف..عطاياه صلى الله عليه وسلم يتألف بها الأرواح وليست دليلاً -لمن أخذها- على الصلاح.يقول صلى الله عليه وسلم: {إني لأعطي أقواماً وغيرهم أحب إلي منهم، خشية أن يكبهم الله على وجوههم في النار، وأدع آخرين لما جعل الله في قلوبهم من الخير والإيمان منهم عمرو بن تغلب، قال عمرو بن تغلب: كلمة ما أريد أن لي بها الدنيا وما فيها}.[[قال ملك الروم لـعبد الله بن حذافة، وقد رآه يبكي لما رأى قدور الكفرة تغلي بأسرى المسلمين، قال: أتبكي خوفاً من الموت؟ قال: لا والذي لا إله إلا هو، ولكن وددت أن لي بكل شعرة في جسمي نفساً تذوق العذاب في سبيل الله عز وجل]].سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ [الرعد:24] هو الإقدام في سبل المعالي وطعن بالرماح وبالعوالي فصبراً في مجال الموت حتى يكون الدين دين الله عالي ختاماً: انتهت مصارع العشاق، وكان المقصود منها طرحاً جديداً في قالب أدبي أخاذ، فنحن أمة الإبداع وقرآننا سر البلاغة والإعجاز، وقصدت من هذا الفن إراحة النفوس من الرتابة، وإقالتها من النمط الواحد، فالنفس ملولة، والأذن مجاجة، وتنويع الطرح وتصريف الكلام أدعى للقبول، وكلما تعددت أساليب الحق فُهم، وكلما تنوعت قوالب الصدق عُلم، وتبارك القائل في كتابه: وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الْأِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً [الكهف:54] شكراً لمشاعركم النبيلة، وأخلاقكم الجميلة، ومبادئكم الأصيلة. سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.
الأسئلة

  كتاب الأسبوع
السؤال: ما هو كتاب هذا الأسبوع؟الجواب: أنا صراحة ما أعددت كتاباً في ذهني في هذا الأسبوع، لكن بالإمكان أن نشير إلى كتاب ينفع، هناك كتاب صغير أهدي لكم عنوانه، وهو كتاب: فضل علم السلف على علم الخلف، لـابن رجب الحنبلي.سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين. وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , مصارع العشاق (2) للشيخ : عائض القرني

http://audio.islamweb.net