اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , رسالة من الفقراء للشيخ : عائض القرني


رسالة من الفقراء - (للشيخ : عائض القرني)
إن الفقر منتشر في أوساط المجتمعات, وبالمقابل هناك الغنى المفرط عند بعض الناس, وهناك من لا يدرون كيف يصرفون أموالهم, وفي هذا الدرس حث وترغيب في الصدقة وفي البذل والعطاء, وبيان أسباب وجود الفقر, ثم ذكر الحلول لهذه المشكلة الموجودة في المجتمعات للتقليل من آثارها.
العطف على الفقراء
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله, صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.إخوة الإيمان! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.عنوان هذا الدرس "رسالة من الفقراء"، وهذه الرسالة مرفوعة من الفقراء الذين يلبسون الثياب الممزقة، والأحذية المرقعة، ولا يجدون كسرة الخبز اليابسة، يجوعون إذا شبع الناس, ويسهرون إذا نام الناس, ويبكون إذا ضحك الناس، أرسلوها إلى المترفين الذين ينامون في القصور المنيفة؛ المذهبة الملمعة المزخرفة, ويدوسون الفرش الوثيرة بالأحذية الناعمة, لا يعرفون البرد ولا الجوع ولا الضمأ ولا العري.وهذه الرسالة سوف نبحث فيها مسائل مهمة، وسوف نخبر من لم يكن عنده علم أن عندنا فقراء, وأن هنا أسراً فقيرة تعيش الفقر المضني، والديون الباهضة، واليتم والبؤس، أقولها تبرئة للذمة، ولا ينكر هذا إلا رجل لا يعرف المجتمع, ولم يسبر أغواره، ولم يداخل أسراره، يعرف هذا الوضع إمام المسجد والخطيب والداعية الذي يخالط الناس، فكان لزاماً على الدعاة وطلبة العلم أن يقفوا في صف هؤلاء الفقراء, يرفعون حوائجهم، ويتكلمون عن معاناتهم، ويقدمون ويقضون طلباتهم؛ ليرحم الله عز وجل هؤلاء برحمته الواسعة، وقد ورد عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (الراحمون يرحمهم الرحمن).لا بد للعبد أن يكون رحيماً بعباد الله عز وجل، وأن يتقرب إلى الله بالشفاعة لهم، جاء عند البخاري ومسلم من حديث أبي موسى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (اشفعوا تؤجروا, وليقض الله على لسان نبيه ما شاء) فالواجب على المسلم أن يرفع حاجات هؤلاء, وأن يتفقد أمورهم, وأن يقف معهم وأن يشفع لهم، وأن يسعى بكل ما أوتي من قوة وبسالة من أجل إسعادهم.ولا يصح -أيها الإخوة- أن تعيش طبقة منا مترفة غنية؛ تلعب بالأموال في بذخ لا يعلمه إلا الله، وطبقة أخرى تنام على التراب، وقد صح عنه صلى الله عليه وسلم من حديث ابن عباس أنه قال: (يقول الله عز وجل يوم القيامة وهو يحاسب الإنسان: يابن آدم, جعت فلم تطعمني، قال: كيف أطمعك وأنت رب العالمين؟ قال: أما تعلم أن عبدي فلان بن فلان جاع فما أطعمته، أما إنك لو أطعمته وجدت ذلك عندي، يابن آدم, ظمئت ولم تسقني. قال: كيف أسقيك وأنت رب العالمين؟ قال: أما علمت أن عبدي فلان بن فلان ظمئ فما أسقيته, أما إنك لو أسقيته وجدت ذلك عندي. يابن آدم, مرضت فلم تعدني. قال: كيف أعودك وأنت رب العالمين؟ قال: أما تعلم أن عبدي فلان بن فلان مرض فما عدته, أما إنك لو عدته وجدت ذلك عندي).
 معاناة الفقراء
واعلموا أيها الإخوة! أن المعاناة العظيمة التي يعيشها الفقراء معاناة لا يعيشها إلا من ذاق الفقر، فهم يحسون بها ولا يحس بها غيرهم، وبعض الناس يستبعد هذا الكلام ويقول: أين الفقراء؟ أنت تتكلم من فراغ. وأقول: مثل هؤلاء كمثل ملكة بريطانيا , يروى عنها في التاريخ أن قومها فقدوا الخبز وما وجدوه, لا في الأفران ولا في البلد ولا في الدكاكين ولا في غيرها، فخرجوا متظاهرين، فخرجت لهم من نافذة القصر وقالت: ما لهؤلاء؟ قالوا: يريدون خبزاً، قالت: يأكلون بسكويتاً حتى يأتي الخبز، هم لو وجدوا البسكويت لما خرجوا متظاهرين أصلاً! لكن الشبعان والمثخن بالنعم وبالترف لا يشعر بهذه المعاناة، كما قال الشاعر:لا يعرف الشوق إلا من يكابده ولا الصبابة إلا من يعانيها وقال المتنبي:القلب أعلم ياعذول بدائه وأحق منك بجفنه وبمائه لا تعذل المشتاق في أشواقه حتى يكون حشاك في أحشائه يقول: لا تعذل الجائع في جوعه حتى تجوع كما يجوع، ولا الضمآن حتى تضمأ، ولذلك فرض الله الصيام على الملايين كلها؛ ليذوق الملك والوزير والأمير والغني الجوع، وليعلموا أن الناس يجوعون، وبعض الناس يعيش اثنى عشر شهراً وهو جائع دائماً. ولذلك تعوذ النبي عليه الصلاة والسلام من الفقر وقال: {اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفقر} وفي بعض الآثار يقول: {كاد الفقر أن يكون كفراً} أحياناً يصل بالإنسان إلى أن يتسخط على الله عز وجل، فقد يصبح الإنسان فقيراً وإذا لم يكن عنده إيمان ولا يقين ولا علم راسخ؛ يتسخط على الله ويرفض القضاء والقدر، فهذا ابن الراوندي الزنديق الفيلسوف الكلب المعفر كان فقيراً مملقاً وكان من أذكياء الناس, لكنه فقير ومع ذلك مظلم القلب، ما يجد كسرة الخبز، وفي الأخير بحث فوجد -بحفظ الله ورعايته- كسرة خبز، فوقف على نهر دجلة يبلها في الماء ويأكلها، فمرت صفوف من الخيول عليها الذهب، فقال: لمن هذه الخيول؟ قالوا: لفلان العبد, عبد من الناس.قال يخاطب الله: أنا ابن الراوندي فيلسوف الدنيا ما أعطيتني إلا كسرة من خبز الشعير، وهذا البليد الغبي تعطيه الخيول من الذهب، ثم رمى بالكسرة في النهر وقال: هذه قسمة ضيزى، ثم ألف كتاب الدامغ على القرآن يدمغ به القرآن دمغ الله رأسه في النار.فتجد أن بعض المعاناة تشتد بالإنسان إلى أن يكفر -والعياذ بالله- بسبب الفقر, وتجده إذا تكلمت أنت في العدالة والتآخي والمواساة قال: أين العدالة؟ أين الإسلام؟ أين القرآن والسنة؟ ونحن جوعى ونأكل التراب!!ويقول آخر:يمشي الفقير وكل شيء ضده والناس تغلق دونه أبوابها وترى الكلاب إذا رأت رجل الغنى حنت إليه وحركت أذنابها وإذا رأت يوماً فقيراً بائساً نبحت عليه وكشرت أنيابها وبعض الناس يتسخط على القضاء والقدر، فلو قيل له: راجع في وظيفة. لقال: الأبواب مغلقة, ولو كان هناك ألف وظيفة لمنعوني، ولو قيل له: اذهب واعمل. قال: لو أبيع الذهب ما يمكن أن يباع وغيري لو باع التراب لبيع له. فتقول له: حاول. فيقول: حاولت فأصبت بحالة من الإحباط من كثرة المعاناة. إلى أن ييأس من روح الله, ولا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون.لطائف الله وإن طال المدى كلمحة الطرف إذا الطرف سجى كم فرج بعد إياس قد أتى وكم سرور قد أتى بعد الأسى
أسباب الفقر
ما هي معالم الفقر في المجتمع؟ ما هي الخطوط العريضة التي يعيشها الفقراء في أمورهم وفي أحوالهم؟ وما هي أسبابها؟ وما هو الحل لهذه المشكلات؟هذا ما أريد أن أقوله باختصار في هذه الليلة، وأنتم رسل خير وصفوة المجتمع، لكم أن تطرحوا حلولاً أخرى ولكم أن تشاركوا، وليس للواحد أن يبقى سلبياً منزوياً يعيش لذاته ولأسرته ولأطفاله؛ بينما أسر المسلمين يعيشون الجوع والعري، والفقر والديون الباهضة, ويبقى شباب الإسلام بلا زواج ولا يجد أحدهم مهراً يسدده، فهذه سوف أطرحها, وفيكم من هو أذكى وأفطن وأعلم فليشارك بالحلول.لماذا الفقر؟
  غلاء الأسعار
الأمر الرابع عشر: غلاء الأسعار. فإن الناس يعيشون غلاء صريحاً مهما كان, وعلى المسلمين أن يراعوا هؤلاء وأن يتقوا الله فيهم, وأن ينظر إلى أضعف الناس الذي لا يستطيع أن يماشي الناس, فإن بعض الناس لا يهمه أن تغلى الأسعار أو تنقص، وقد سمعنا أن بعض التجار يرسل عماله وصبيانه يشترون فيقولون: غلت السلعة. فيقول: اشتروا بأي ثمن كان, المهم أن تكون موجودة, فما يبالي سواء زاد أو نقص ولو ضوعفت عشر مرات فهي سهلة عنده لا تساوي شيئاً، لكن الآخرين العشرة الريال تضرهم. هذه بعض المسائل التي أردت أن أقولها هنا. ويجدر أن نذكر قول الشاعر الذي يقول: فقير في المجاعة لا ينام ومسكين ببؤس مستهام ومبخوس المعيشة فهو صب على علاته أبداً يلام ويفترش الثرى والناس ناموا على ريش الأسرّة قد أقاموا
الحلول لمشكلة الفقر في المجتمع
ما من مشكلة إلا ولها حلول، فلنذكر بعضاً من تلكم الحلول:
 تشكيل لجان للاطلاع على المناطق
السادس: تشكيل لجان من الجهات المختصة للاطلاع على الأوضاع في بعض المناطق كـتهامة ومنطقة البادية، وهذا واجب شرعي، ليروا الأمر عن كثب، ولهم ألا يسمعوا من داعية أو خطيب أو عالم حتى يروا الأمور بأنفسهم؛ كما رأينا نحن في عشرات القرى من الحاجة والعوز والفقر والمشقة, وهذه كلمة نسأل الله أن ينفع بها وأن يأجرنا عليها ويأجر جميع من سعى لذلك، فتقوم لجان لتستكشف الوضع وتكتب التقارير إلى الجهات المختصة، ثم تغطى هذه المناطق بحاجات الناس، ويرفع الضر عنهم ويوقف معهم. هذه بعض المسائل في هذه المحاضرة التي هي رسالة من الفقراء, رفعوها إلى طلبة العلم والخطباء وأئمة المساجد وإلى المسئولين وإلى أهل الخير من الأغنياء والتجار ومن أعطاه الله مالاً، أن يقف وأن يعطي.
دعوة للإنفاق في سبيل الله
أيها الإخوة! لا يتصاغر ولا يحتقر أحد منا أن يقدم ولو ريالاً واحداً، فقدم ما عندك يأجرك الله عليه، والله الذي لا إله إلا هو ليمر بك يومٌ يوم يجمع الله الناس ليوم لا ريب فيه تتمنى أنك زدت ريالاً من إنفاقك لوجه الله، فإنه لا يذهب إلا ما أخذنا في ملابسنا وما صرفنا في بيوتنا أما الباقي فهو عند الله، مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ [النحل:96] وهناك صنف من الناس وطبقات يعيشون ثراءً لا يتصور، تصوروا أن بعضهم يفصل مرة واحدة عند خياط واحد أربعين ثوباً، والمفتري عليه غضب الله، وأحياناً لولا الحرج لقلت أرقاماً أعرفها لكنهم يفعلون ذلك, أربعون ثوباً مرة واحدة بشيك، فكم يلبس هذا؟ وهل يتذكر الموت والقدوم على الله؟إن عمر بن الخطاب والله ما تصل أن تكون خادماً له، كان عنده ثوب واحد فيه أربع عشرة رقعة, وهو يملك اثنتين وعشرين دولة، والذهب والفضة يحمل على أكتاف الأبطال الذين فتحوا فارس والروم، ويوزع بين يديه, ومع ذلك تدمع عيناه ويقول: والله لا أشبع حتى يشبع أطفال المسلمين. وهذا يفصل أربعين ثوباً من أغلى الأقمشة, وبعضهم عنده أكثر من سيارة جديدة، لمناسبة الزواج سيارة، وللخروج إلى العمل سيارة، وللتمشية سيارة، وللأطفال سيارة، وللخادمة والشغالة سيارة، هذا ترف وضياع, والواجب أن يتعامل بالكتاب والسنة أمام هذا, وأن يتقى الله سُبحَانَهُ وَتَعَالى، وأن يخاف الناس من القدوم على الله سُبحَانَهُ وَتَعَالى؛ لأن المسألة ليست فوضى، الله قرر للناس كتاباً وسنة يكونون عليهما سائرين, لا يحيدون عنهما، ولا ينحرفون. أما أن يكون هناك رجل لا يجد كسرة خبز ورجل يفصل أربعين ثوباً بألوان متعددة, بنفسجي وفوق الأحمر وتحت الأشعة الحمراء وأخضر وأصفر وأبيض ومبرقش فهذا ليس بصحيح، بل باطل، وبعضهم أيضاً عنده عشرون بشتاً، والبشت قيمته خمسة عشر ألفاً، وبعضهم عنده ثلاثون حديقة وثلاثون قصراً وثلاثون خادماً وثلاثون سائقاً... وهكذا, لماذا هذا الترف؟ والمسلمون من لهم؟ والفقراء والأيتام من لهم؟
 البذل وعدم الخوف من العواقب
إني أشكر من أعماقي هؤلاء الباذلين الكرماء من أمثالكم, الذين كلما صادفت مناسبة خيرة تجد الواحد منهم يخرج الخمسمائة والألف حتى صاحب الريال نشكره, ونسأل الله أن ينفعه برياله، يوم لا ينفع أصحاب الملايين ملايينهم عند الله، فيا سبحان الله! فبعضهم في أي مكان وفي أي بذل تجد ماله تضحيات، والحقيقة أن الواجب علينا أن نبيع أنفسنا وأموالنا ودماءنا من الله، والواحد منا لسان حاله كما عن ابن تيمية , أنه كان يستشهد بهذين البيتين, عندما كانوا يخوفونه ويقولون: إن بعض الكلمات سوف توديك في داهية فيقول: لترم بي المنايا حيث شاءت فإني في الشجاعة قد ربيت فإن الماء ماء أبي وجدي وبئري ذو حفرت وذو طويت فقد علمنا محمد صلى الله عليه وسلم أن نبيع أنفسنا ودماءنا من الله, لا يرد رءوسنا إذا ما قطعت في سبيله، ولا بارك الله في دمائنا إذا لم تسِل في مرضاته، ولذلك يقول سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى [التوبة:111] وهناك قصيدة لـمحمد إقبال اسمها: "إن الله اشترى" يقول: نحن الذين استيقظت بأذانهم دنيا الخليقة من تهاويل الكرى يقول: كان الناس في أحلام وفي غناء وفي لعب ورقص حتى بعثنا الله.نحن الذين استيقظت بأذانهم دنيا الخليقة من تهاويل الكرى حتى هوت سور المعابد سجداً لجلال من خلق الوجود وصورا ومن الذي باع الحياة رخيصة ورأى رضاك أعز شيء فاشترى أم من رمى نار المجوس فأطفئت وأبان وجه الصبح أبيض نيّرا ومن الذي دكوا بعزم أكفهم باب المدينة يوم غزوة خيبرا احفظ هذه الآية آيتك الوحيدة إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى [التوبة:111] كلما أتاك تخويف قل: إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ [التوبة:111] لذلك يقول ابن القيم: هذا عقد مكتوب السلعة الجنة، والثمن أرواح المؤمنين, والله المشتري، والبائع المؤمنون، والذي أتى بالعقد جبريل والذي وقعه محمد.أنا قصة من بدر أرسلها الهدى محمد يرويها وجبريل يكتب هذه قصة المؤمنين وهذه بيعتهم، فالمال والوقت والتعب والدم لله، وأنت عليك أن تعيش لله، والله إني أعرف أن كثيراً من الأشخاص يعيشون للأشخاص ولا يعيشون لله، فيا أسفاه! ويا ندامتاه! ويا خزياه! ويا عاراه! إذا ذهبت ترضي البشر بإغضاب رب البشر! والله لو أعطيت الدنيا وما فيها فلا تعادل غضب الله عليك، فلا تخف إلا من الله, ولا ترجو إلا الله, ولا تتوكل إلا على الله, ولا ترهب إلا الله, ولا تعمل إلا لله, ولا تطلب إلا رضا الله, ولا تخف إلا من عذاب الله؛ فإن الله إذا عاملته كفاك من كل شر، وأما غيره فلن تجد لك من دون الله سلطاناً ولا نصيراً.
الأسئلة

  اقتراحات للخطباء
أيها الإخوة! أشكر خطباء المساجد شكراً جزيلاً على خطبتهم, وقد خطب الكثير منهم عن مسألة الدفاع عن أعراض الصالحين, وعن طلبة العلم والأخيار من أمثالكم وعن الشرفاء, فأشكرهم شكراً جزيلاً, وأرى أن على هؤلاء الخطباء أمور عظيمة وهي اقتراحات منها:أولاً: مراعاة أوضاع الناس. فإن كثيراً من خطباء الجمعة لا يخدمون المصلحة العامة, ويخطبون خطبة ميتة, إما من كتاب قديم من عهد السلطان عبد الحميد , فتجده إذا جاء يدعو قال: اللهم أيد السلطان عبد الحميد وأيد جنوده. أو خطباً ميتة أو مسجوعة سجعاً متكلفاً, فالواجب عليه أن يجدد في أسلوب الخطابة, وأن يأخذ أنفع الأساليب, وألّا يطيل على الناس، وعليه أن يحفظ الوقت فلا يزيد في الخطبتين عن نصف ساعة إلى ربع إلى ثلث إلى خمس وعشرين دقيقة.أيضاً عليه أن يتحدث إليهم عن أمورهم ومشاكلهم التي تمر في الأسبوع ويعيش قضاياهم، وعليه أن يحسن من إلقائه، فبعض الناس تجده يكسر في النحو والعربية والآيات، عليه أن يتقي الله في الأحاديث فلا يأتي بأحاديث موضوعة, وقد أخبرنا بعض الناس أن بعض الخطباء أورد أحاديث باطلة ليست من كلامه عليه الصلاة والسلام وهي تغرير بالناس, فعليه أن يتقي الله في مسألة معرفة الحديث الصحيح من الضعيف.وأيضاً الخطبة هي توجيه للناس وتربية لهم, وحل لمشاكل الناس التي يعيشونها، وليست الخطب في قضايا محددة، بل هي فيما يهم الناس في ردهم إلى الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى، في أسلوب عصري مثلما يعيش الإعلام الآن طموحاتنا ومشاكلنا وأمورنا, بغض النظر هل يعيشها عيشة طيبة أولاً؟ وهل الإعلام موفق أو غير موفق؟ فهذا أمر معروف، لكنه يعيش على كل حال مشاكل الناس، بغض النظر عن عرضه هل هو سليم أو لا، فالمطلوب من الخطيب أن يتقي الله.وليس بلازم على الخطيب أن تكون خطبه في كل المناسبات التي تعلن كأسبوع المرور فيتكلم في المرور، أو أسبوع الشجرة فيتكلم في الشجرة, أو أسبوع المرأة أو النظافة أو غيرها، فمثل هذا له أن يتحدث, لكن بمنطقٍِ إسلامي وبكلام إسلامي تحت مظلة الكتاب والسنة، أما مسألة معالجة القضايا في إطار محدود وأمور باردة لا تنفع الناس فهذا لا يصلح، والإسلام قد كفل هذه الجوانب، لكن أيضاً يتكلم في جميع جوانب الناس, في اقتصاد الناس وثقافتهم ومشكلاتهم, وفي اهتماماتهم التي تهمهم في الدنيا والآخرة.أيضاً التثبت وأخذ الحيطة, ورجائي من الخطباء أن يتثبتوا في كثير من المعلومات التي تصلهم, فإن بعض الخطباء يقول: سمعت وقالوا وقلنا, ويعلق على "وكالة قالوا" فيقع في ورطة, فالواجب عليه أن يتثبت من كلامه وألّا يتكلم إلا بوثائق وبراهين, وأن يتقي الله فيما يقول وألّا يصدق كل أحد يخبره قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ [الحجرات:6].أيضاً عدم التجريح, فأدعو ألّا يجرح أحداً، وليس من مبدئنا في الإسلام التجريح, ولا يجوز لنا أن نجرح ولا أن نسمي الأشخاص على المنابر، ولا نتناولهم باللمز ولا بالاستهزاء والسخرية, ولكن علينا أن نعرض الكتاب والسنة على الناس عرضاً مستقيماً, فقد كان صلى الله عليه وسلم يقول على المنبر: {ما بال أقوام يفعلون كذا وكذا} فيعرف صاحب الخطأ خطأه.وأيضاً إذا أخطأ الخطيب في جمعة في مسألة فالواجب إحالته إلى القضاء والعلماء والدعاة؛ حتى يحاكموه على خطئه ويردوا له بالأحسن ويؤدبوه ويوجهوه, فالبشر عرضة للخطأ, وليسوا بمعصومين وليسوا بأنبياء ولا رسل، هم يريدون الخير لكن يخطئون أحياناً في عبارة أو في لفظة، وأحياناً تزل معهم مع الارتجال كلمة لا يريدونها. فالواجب -وقد طالب بذلك العلماء- الواجب إحالتهم على القاضي يسألهم تحت مظلة إياك نعبد وإياك نستعين ويحاكمهم إلى الشرع, فإن أخطئوا فعليه أن يردهم إما أن يعزلهم من الخطابة إذا رأى عدم صلاحيتهم للناس -إذا كان القاضي عالماً- أو يرى أن يستمروا مع التنبيه, أو يرى أن الخطأ لا يوجب التنبيه عليه ولا يوجب توقيف الخطيب ولا يوجب التعزير به فهذا هو الواجب الشرعي, وهذا هو الذي يرضي الله تعالى ورسوله ويرضي المؤمنين.أسأل الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى لنا ولولاة الأمر الصلاح والحيطة والرعاية, وأن يوفقنا جميعاً لما يحبه ويرضاه, وأن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم, وأن يصلح الراعي والرعية, وأن يؤلف بين قلوبنا على الحق, وأن يجعلنا متآخين متحابين تحت مظلة الأمن والسلام, وألا يجعل فينا شقياً ولا محروماً.وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبة أجمعين, والحمد لله رب العالمين.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , رسالة من الفقراء للشيخ : عائض القرني

http://audio.islamweb.net