اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة محاسن التأويل تفسير سورة البقرة [4] للشيخ : صالح بن عواد المغامسي


سلسلة محاسن التأويل تفسير سورة البقرة [4] - (للشيخ : صالح بن عواد المغامسي)
فضائح اليهود كثيرة، وقبائح أفعالهم مشهورة، وأخبارهم مع أنبيائهم شنيعة، وقد ذكر الله طرفاً من فضائحهم وقبائحهم وأخبارهم في سورة البقرة، وفي ذلك فوائد كثيرة، ودروس عظيمة.
تفسير قوله تعالى: (وإذ واعدنا موسى أربعين ليلة ثم اتخذتم العجل من بعده ...)
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.أما بعد:فقد انتهينا إلى قول الله جل وعلا في الآية الخمسين من سورة البقرة: وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنظُرُونَ [البقرة:50]، وذكرنا أن هذه الآيات جاءت تبعاً لنداء الله جل وعلا لبني إسرائيل في قوله سبحانه: يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ [البقرة:40]، كما ذكر الله جل وعلا بعضاً من أخبار بني إسرائيل ممتناً على الأبناء بما فضل الله جل وعلا به الآباء، فأقام الحجة عليهم وأظهر لهم المحجة.ثم قال الله جل وعلا: وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظَالِمُونَ [البقرة:51] قد مر معنا ذكر الكثير من هذه الأخبار في شرحنا لسورة طه فلا معنى للتكرار، لكننا سنعلق قدر الإمكان مما يستوجبه المقام فنقول: (وَإِذْ وَاعَدْنَا) هذه فيها مفاعلة فكان الأمر من الله والقبول من موسى؛ ولهذا قال الله: (وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى)، فإن كلمة (واعد) تتطلب اثنان؛ فلهذا قال الله: (وَإِذْ وَاعَدْنَا) فكان الأمر من الله والقبول من موسى.وبعض العلماء يقول: كان الوعد من الله والوفاء من موسى، واعد الله جل وعلا موسى عند جبل الطور في المدة التي كان فيها موسى يخاطبه ربه عند الميقات الزماني والمكاني، فاتخذ بنو إسرائيل العجل.واتخذ: فعل يتعدى إلى مفعولين، واللغة مفتاح لفهم القرآن، فأحياناً تجد أمراً تستشكله لغوياً، ووجود الإشكال هو أول طرائق العلم، لأن العلم هو حل الإشكالات الموجودة، فلو قلت مثلاً: اتخذ يزيد التدريس مهنةً، فلو قلت: اتخذ يزيد التدريس، احتاجت الجملة إلى اكتمال إما أن يفهم من السياق، أو أن تقوله لفظاً. والعجل هو صغار البقر، لو جاء إنسان واتخذ العجل طعاماً لضيفه فلا يمكن أن يحرج عليه فيه بل هذا هدي الأنبياء، فإن إبراهيم ذبح العجل إكراماً لضيفه، والله جل وعلا هنا يقول: ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظَالِمُونَ [البقرة:51] اتخذتم: فعل وفاعل، والعجل: مفعول به أول، لكن أين المفعول به الثاني؟ لم يذكره الله، لكن معلوم لكل أحد من سياق الآيات في سورة البقرة وطه وغيرهما أنهم اتخذوا العجل إلهاً يعبد من دون الله.ومن طرائق القرآن في التشنيع عدم ذكر الشيء لشناعته، إذ لا يتصور عقلاً حتى يقع لفظاً، فالله لم يقل في القرآن: واتخذتم العجل إلهاً، إذ لا يتصور أن أحداً يعبد العجل بعد أن عرف الله؛ ولهذا لم يأت المفعول الثاني لاتخذ هنا ظاهراً، وإنما أضمر لبيان الشناعة في اتخاذه.قال الله جل وعلا: وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظَالِمُونَ [البقرة:51] في فترة الغياب اتخذ بنو إسرائيل العجل إلهاً.
 

تفسير قوله تعالى: (ثم عفونا عنكم من بعد ذلك ...)
قال الله تعالى: ثُمَّ عَفَوْنَا عَنْكُمْ [البقرة:52] هذه منة ثُمَّ عَفَوْنَا عَنْكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ [البقرة:52] أي: من بعد اتخاذكم العجل إلهاً، لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [البقرة:52] لعله يكون سبباً في شكركم.
 

تفسير قوله تعالى: (وإذ آتينا موسى الكتاب والفرقان لعلكم تهتدون)
قال الله تعالى: وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ [البقرة:53] كل ما مضى من الآيات المبدوءة: وإذ مبدوءة بإذ الشرطية تتعلق بالزمان ومعناها: واذكروا إذ، واذكروا إذ آتينا موسى.. واذكروا إذ جعلتم.. واذكروا إذ فرقنا.قال الله تعالى: (وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) من المعلوم أن الواو التي بين الكتاب والفرقان هي واو عطف، والأصل في العطف أنه يقتضي المغايرة، فهل الفرقان هنا غير الكتاب؟الكتاب الذي أنزل على موسى هو التوراة، وبعض المفسرين يقولون: إن التوراة هي الفرقان، ويحتجون بآية سورة المؤمنون، ويقولون في العطف هنا: هذا عطف في الصفات لا في الذوات، وينزل التغاير في الصفات منزلة التغاير في الذوات، وهذا مر معنا تحريره فيما سبق، والمعنى: أن التوراة التي أنزلها الله على موسى وصفت بأنها كتاب، ووصفت بأنها فرقان، وممن رجح هذا العلامة الشنقيطي رحمة الله تعالى عليه في أضواء البيان، واحتج بقول الله جل وعلا: سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى * الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى * وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى [الأعلى:1-3] فجاء بالعطف، والكلام كله عن إله واحد هو الله جل جلاله، لكن هذا تغاير في الصفات وليس تغايراً في الذات.هذا ما اختاروه، والحق أنه يصعب علي قبول هذا هنا، فأرى أن الفرقان غير الكتاب؛ لأن الكتاب ليس صفة وإنما هو الاسم الأول الجامع للتوراة، والفرقان أو كونه ضياء صفات، فلو قال: وإذ آتينا موسى الفرقان والضياء لقلنا: إنها صفات لكن هذه تنزل عندي على قول الله جل وعلا: وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ [الأحزاب:34] فآيات الله: القرآن، والحكمة: ما أعطاه الله نبيه من غير القرآن، وقطعاً مثل ما أوتي نبينا صلى الله عليه وسلم نوراً وفرقاناً غير القرآن يحكم به ويهتدي به فقد أعطي أنبياء الله من قبل كموسى وهارون مع التوراة شيئاً خاصاً بهم غير الكتاب الذي يتلى على قومهم، هذا الذي يترجح والعلم عند الله.
 

تفسير قوله تعالى: (وإذ قال موسى لقومه يا قوم إنكم ظلمتم أنفسكم ...)
قال الله تعالى: وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ [البقرة:54] أي: واذكروا إذ قال موسى لقومه: يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ [البقرة:54] لم يأت معنا كلمة إله، لكن وضحت هذه الآية معنى (بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ) أي إلهاً.فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ [البقرة:54] هنا أمرهم الله جل وعلا بقتل أنفسهم، والعلماء يقولون: أمر أن يقتل كل منهم أخاه، ويحتجون بآية: ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْرًا [النور:12] وتعبير النفس هنا: على الشخص الآخر، والذي يبدو لي أن المعنى أن كل إنسان أمر بقتل نفسه، فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ * وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنْتُمْ تَنظُرُونَ [البقرة:54-55] وكل هذه الأحداث التي ذكرها الله في كتابه كانت وبنو إسرائيل في أرض التيه بعد نجاتهم من فرعون، فمتى طلبوا أن يروا الله جهراً؟ لما عبدوا العجل وذهب سبعون منهم مع موسى وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلًا لِمِيقَاتِنَا [الأعراف:155]، هؤلاء الذين ذهبوا مع موسى طلبوا من موسى أن يرو الله جهرة، وقال موسى كما في آية الأعراف: رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُمْ مِنْ قَبْلُ وَإِيَّايَ [الأعراف:155] والمقصود: على تجرئهم على المعاصي، والله قال لنبيه: فَقَدْ سَأَلُوا مُوسَى أَكْبَرَ مِنْ ذَلِكَ فَقَالُوا أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً [النساء:153]، والتعداد هنا لما حصل منهم، ولنعم الله جل وعلا عليهم.ثم قال الله جل وعلا: ثُمَّ بَعَثْنَاكُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [البقرة:56] وهذا بعث حقيقي بعد موت حقيقي، قال الشنقيطي : ولا يجوز صرف القرآن عن ظاهره إلا بدليل.ثم قال جل وعلا: وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ وَأَنزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ [البقرة:57] هذا كله مر معنا في سورة طه.
 

تفسير قوله تعالى: (وإذ استسقى موسى لقومه فقلنا اضرب بعصاك الحجر ...)
قال الله جل وعلا: وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا [البقرة:60] كانوا بصحراء التيه فبدهي أن يعطشوا، والدنيا تتقلب بأهلها ما بين جدب وما بين إمطار، ففي لحظات جدب طلبوا من الله عن طريق موسى الغوث؛ فاستسقى موسى لقومه، فأمره الله أن يضرب بعصاه الحجر، قال الله: (فَانفَجَرَتْ مِنْهُ) تقدير الآية: فضرب فانفجرت؛ لأن الانفجار ما كان بالأمر، الأمر كان لموسى، فنفذ موسى أمر الله فانفجر. ويذكر المفسرون هنا أي حجر هذا؟ لأن الألف واللام إما أن تكون للجنس فتشمل أي حجر، أو للعهد، والعهد ينقسم إلى قسمين: عهد لفظي وعهد ذهني، وقطعاً لا يوجد عهد لفظي؛ لأنه لم يذكر الحجر من قبل، فما بقي حمله -إذا قلنا بالعهد- إلا على العهد الذهني، فقال بعض العلماء: إنه حجر كان الله جل وعلا قد آتاه موسى، ونقل عن سعيد بن جبير : أنه الحجر الذي هرب بلباس موسى عندما كان موسى يغتسل، لكن الذي يبدو لي -والله أعلم- أنه حجر غير معين؛ لأنه لم يرد لفظياً؛ ولا يوجد من الحجارة ما يمكن حمل الأمر الذهني عليه، فلم يرد في القرآن أن هناك حجراً اختص به موسى، والمرجع في كلام الله إلى كلامه.فقوله تعالى: فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ [البقرة:60] أي: ذلك الحجر، اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا [البقرة:60] وكانت أسباط بني إسرائيل اثني عشر سبطاً، قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَشْرَبَهُمْ [البقرة:60] فلا يختلطون، كل قبيلة، كل شعب يشرب من تلك العين، كُلُوا وَاشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللَّهِ [البقرة:60] كلوا من المن والسلوى واشربوا من الماء، وَلا تَعْثَوْا فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ [البقرة:60] العثاء في الأرض أشد أنواع الإفساد.
 

تفسير قوله تعالى: (وإذ قلتم يا موسى لن نصبر على طعام واحد ...)
قال الله تعالى: وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ [البقرة:61] هنا ذكر المفرد والمراد به المثنى، ما الطعام الواحد؟ المن والسلوى، فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ [البقرة:61] مصراً جاءت منونة والمقصود بها أي مصر، وليس مصر المعروفة، وقد ذكر في القرآن مصر المعروفة، لكنها ليست المقصودة هنا.وهذا الجواب غير متوقع: (فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ) والمقصود منه: إثارة الحياة في الناس ورفع الذل عنهم، فهم تاهوا في الأرض بسبب معصيتهم، قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا حَتَّى يَخْرُجُوا مِنْهَا [المائدة:22]، فتقاعسوا عن الجهاد: فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ [المائدة:24]، فهم لا يريدون أن يعملوا، ويريدون رزقاً فكان الجواب: (اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ) أي: إن كنتم تريدون البقاء والحياة فلا بد بالأخذ بأسبابها والسعي، ولا تنتظروا أن ينزل الأمر عليكم والرزق لديكم، فأمرهم الله جل وعلا بالسعي، فلأمر ما منع الله منهم تلك المطعومات حتى يحيي في قلوبهم ما يرفعون به الذلة عن أنفسهم (اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ).نعود إلى قوله جل وعلا: أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ [البقرة:61] الباء هنا لحقت بالمبدل منه لا بالبدل، وقد شاع في أقوال الناس حتى عند بعض أرباب الفصاحة إلحاقها بالبدل، قال شوقي رحمه الله:أنا من بدل بالكتب الصحابالم أجد لي وافياً إلا الكتابهو أراد أن يقول: أنني تركت الأصحاب وأقبلت على الكتاب، لكنه جعل الباء في البدل، والصواب أن تكون في المبدل منه، قال الله: (أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ) فالمبدل منه الذي هو خير، والبدل الذي هو أدنى.والدليل على ما ذكرنا قبل أن الله أراد أن يحيي بهذا الجواب قلوبهم ليرفعوا الذل عن أنفسهم أنه قال بعدها: وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ [البقرة:61]، والضرب في القرآن وفي اللغة يأتي في قضايا الإلصاق واللزوم: فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا [الكهف:11]، يقول الفرزدق :ضربت عليك العنكبوت بنسجها وقضى عليك به الكتاب المنزلالضرب في اللغة: يراد به الإلصاق واللزوم، والله يقول هنا: وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ [البقرة:61]، وكلمة (بَاءُوا) لا تأتي إلا في الغضب، لا تأتي في الأمر الحميد، وهذا أمر باق في بني إسرائيل إلى اليوم، فبرغم ما أعطاهم الله وأورثهم من أموال وسلطان ظاهر وقاهر على اقتصاد العالم وإعلامه إلا أنهم أخفياء، لا تكاد تعرف منهم أحداً، فهم غير مشاهير، أذلة في كل مكان، رغم أي سلطان يؤتونه عليهم التعب ولغيرهم أن يجني، وهم الآن متسلطون جداً على قرار اختيار الرئيس الأمريكي، لكن لا يوجد رئيس أمريكي يهودي، فهم يسعون وغيرهم يجني، فهم حتى في تسلطهم قل أن يحصدوا الثمرة العليا، يحصدون ما دونها، وهذا معنى قول الله: (وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ).قال الله: ذَلِكَ [البقرة:61] أي: بسبب، بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ [البقرة:61] ومن أشهر من قتلوه زكريا عليه السلام ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ [البقرة:61].
 

تفسير قوله تعالى: (إن الذين آمنوا والذين هادوا ...)
قال الله جل وعلا بعد أن ذكر نتفاً من أخبار بني إسرائيل: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [البقرة:62] .هذه الآية مشكلة، فكثيراً ما يحصل السؤال عنها، حتى قال بعض المعاصرين: الله أساغ الأديان كلها ولم يحصرها في الإسلام، الله يقول: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [البقرة:62]، من أين أتيتم بأن الله لا يقبل إلا ديناً واحداً؟! ويردون آية آل عمران! ونحن قلنا دائماً: نقض الشيء لا بد أن يكون بإقامة الحق مكانه، فنقول: هناك فِرَق وقت تنزل القرآن، ووقت نزول سورة البقرة، ونزول هذه الآية، وهم: المؤمنون: محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه، واليهود، والنصارى، وعبدة النار الذين هم الصابئة، والمجوس عبدة النار، وقيل: إن الصابئة عبدة الكواكب، واختلف في تحديدهم، أياً كان الأمر فكان هناك ملل ونحل، والعبرة عند الله بالموافاة أي: بماذا تلقى الله، فلو فرضنا أن إنساناً دخل في الدين الإسلامي ومكث إلى قبل خاتمته ثم أعلن براءته من الإسلام فمات على غير الإسلام فهذا لا ينطبق عليه الوعد الرباني: وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [البقرة:62]، ولو أن رجلاً يهودياً قبل أن يوافي الله تاب وتنصل من يهوديته وآمن بالله واليوم الآخر فينطبق عليه قول الله جل وعلا: وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [البقرة:62]، فالله جل وعلا ذكر أهل الإيمان هنا مرتين متغايرين: الأول باعتبار دعواهم، والثاني: باعتبار موافاتهم بالإيمان والبقاء والثبات عليه، فالله يقول: إن الأمر والشأن بيني وبينكم أن تلقوني وأنتم مؤمنون بالله واليوم الآخر، سواء قلتم أنكم مؤمنون أو نصارى أو يهود أو صابئة، فإذا تنصلتم مما أنتم فيه وبقيتم على الإيمان بالله واليوم الآخر انطبق عليكم وعدنا: لا خوف عليكم ولا أنتم تحزنون، وعبر الله هنا بضمير الغائب.
 

تفسير قوله تعالى: (وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور ...)
ثم عاد القرآن ليذكر أخبار بني إسرائيل: وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ خُذُوا مَا آتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [البقرة:63] رفع الطور كان وعيد حصل لموسى مع السبعين من قومه، رفع فوقهم حتى ظللهم كأنه يراد أن يلقى عليهم فتابوا لما رأوه، قال الله جل وعلا: ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَكُنتُمْ مِنَ الْخَاسِرِينَ [البقرة:64] وهذه ظاهرة.
 

تفسير قوله تعالى: (ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم في السبت ...)
ثم خاطب الله علماء بني إسرائيل المعاصرين للنبي صلى الله عليه وسلم بقوله: وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ * فَجَعَلْنَاهَا نَكَالًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ [البقرة:65-66].أهل السبت أخبر الله عنهم في سورة المائدة، وعبر عن تلك القرية بأنها حاضرة البحر، وهي مفردة جميلة جداً يحسن بطالب العلم أن يستخدمها، بدل أن يقول: مدينة ساحلية يقول: مدينة حاضرة البحر. المحرم أحياناً يكون تحريم طريقة، وأحياناً يكون تحريم عين، فلا بد أن ينتبه الإنسان إلى ما هو المحرم حتى يجتنبه، فلا يكون في خلط كما هو حاصل الآن، فمثلاً: بيع التورق المعاصر، يرى بعض أهل الفضل أنه نوع من الربا، ويقولون: لم يتغير في الأمر شيء، أنت وصلت إلى مقصودك لكنك غيرت الطريقة، فإذا ناقشته استدل بآية المائدة: تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعًا وَيَوْمَ لا يَسْبِتُونَ لا تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ [الأعراف:163] إلى آخر الآيات، ووضع الأمر في نصابه مهم جداً، فالمحرم في التورق: الطريقة قبل وقوعه، أما التورق فلا حرج فيه، فكون الإنسان يريد أن يحصل على مال هذا ليس بمحرم، لكن إن حصل عليه عن طريق الربا فهو محرم، وإن حاد عن الربا ولجأ إلى طريق غير ربوية فلا حرج فيه، فلا تنطبق عليه الآية، وأولئك القوم لم يحرم عليهم الحوت، وإنما حرم عليهم الصيد يوم السبت، فهم احتالوا على أن يصيدوا يوم السبت، فلأنهم صادوا يوم السبت باحتيال جعلهم الله جل وعلا قردة خاسئين، وهذا مهم جداً في تلقي العلم وفهمه، وعدم العجلة في الحكم على الأشياء، وإن كان قد قال بحرمة التورق علماء أجلاء.قال الله جل وعلا: وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ * فَجَعَلْنَاهَا [البقرة:65-66] أي: هذا العذاب والنكال، نَكَالًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهَا [البقرة:66] أي: للذنوب الحاضرة، وَمَا خَلْفَهَا [البقرة:66] أي: من ذنوب سلفت، وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ [البقرة:66] أي: ليتعظ بهم غيرهم.
 

تفسير قوله تعالى: (وإذ قال موسى لقومه إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة ...)
وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً [البقرة:67] هذه قصتها على الوجه التالي:الله جل وعلا له حكم وله قدرة، وأصل القصة أن رجلاً من بني إسرائيل قتل رجلاً ثم اختلف الناس في القاتل، فحتى يستدلوا على القاتل أمرهم الله أن يذبحوا بقرة، لكن الله لم يذكر قضية القتل في الأول، وإنما قدم قصة البقرة، قال العلماء: حتى يبين الله جل وعلا لعباده الحكمة قبل أن يبين لهم الحدث.أمرهم الله جل وعلا أن يذبحوا بقرةً ثم يضربوا ببعض تلك البقرة بأي جزء منها ذلك الميت، فإن ذلك الميت سيبعثه الله وسينطق ويخبر بمن قتله، فأخبر موسى بني إسرائيل بذلك، قال الله: (وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً) أي: واذكروا إذ قال موسى، والبقرة جاءت هنا نكرة، والبقر: حيوان معروف أحد بهيمة الأنعام الثلاث: الإبل والبقر والماشية، أمرهم الله أن يذبحوا بقرة، فشددوا على أنفسهم: قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ [البقرة:67] وأي جهل أن يخبر الإنسان عن الله ما لم يقله؟ قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ [البقرة:68]، (ما هي) المقصود السؤال عن سنها بدليل الجواب: قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لا فَارِضٌ وَلا بِكْرٌ [البقرة:68] ليست مفرطة في السن ولا صغيرة، عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ [البقرة:68] أي: نصف بين هذين السنين، فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ [البقرة:68] .قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا [البقرة:69]، يقال في الأصفر: أصفر فاقع، وفي الأسود: أسود حالك، وفي الأحمر: أحمر قانئ، وفي الأبيض: أبيض بقق، وفي الأخضر: أخضر ناضر، فالعرب تقول: أصفر فاقع، للدلالة على توهج صفرته، وأسود حالك، وأبيض بقق باء ثم قاف ثم قاف، وأخضر ناضر، وأحمر قانئ بالهمز قانئ، وهذه مفردات لغوية تثري ما أنت فيه.وبعد أن سألوا عن سنها سألوا عن لونها: قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ * قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ [البقرة:69-70] من الجواب تعرف عن ماذا سألوا، قال: إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ * قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لا ذَلُولٌ تُثِيرُ الأَرْضَ وَلا تَسْقِي الْحَرْثَ [البقرة:70-71] يعني: سألوا: أسائمة هي أم عاملة؟ يعني: هذه البقرة علمنا أن سنها نصف، وعلمنا أن لونها أصفر، لكن هل هي سائمة ترعى أو هي عاملة في حرث؟ وقد حكى الله جل وعلا عنهم قولهم: (إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا) والبقر مؤنث، ولم يقل الله: تشابهت، وهذا معاملة للفظ وترك للمعنى، فأحياناً يكون اللفظ دالاً على مؤنث لكن ليس فيه من علامات التأنيث الظاهرة شيء، وأحياناً يدل على مذكر وفيه من علامات التأنيث ما يدل عليه، مثل حمزة اسم لمذكر مع أنه ملحوق بتاء التأنيث، ومعاوية اسم لمذكر لكنه ملحوق بتاء التأنيث.وكلمة نخل: مؤنث، لكن نخل ليس ملحق بها أي لفظ من ألفاظ التأنيث؛ ولهذا قال الله: أَعْجَازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ [القمر:20] ولم يقل: منقعرة، عاملها باللفظ لا بالمعنى، وهنا: عامل الله كلمة (بقر) باللفظ لا بالمعنى، باللفظ المذكر، لا بالمعنى المؤنث.قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لا ذَلُولٌ تُثِيرُ الأَرْضَ [البقرة:71] لكنها في نفس الوقت لا تسقي الحرث، نصف في كل شيء: في سنها.. في كونها تثير الأرض حيناً لكنها لا تسقي الحرث، يعني: تعمل شيئاً وتترك أشياء، تُثِيرُ الأَرْضَ وَلا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لا شِيَةَ فِيهَا [البقرة:71] أي: ليس هناك عيب فيها هذا قول، وقول: ليس هناك لون يداخل الصفار الذي فيها مُسَلَّمَةٌ لا شِيَةَ فِيهَا قَالُوا الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ [البقرة:71] .اختلف العلماء في قوله: (وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ) هل هي عائدة على أنهم تعبوا ووجدوا مشقة في الحصول عليها؟ وهذا بعيد وإن قال به بعض أهل الفضل، ونحن نقول: (وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ) أي: أنهم كأنما أكرهوا على هذا الأمر إكراهاً بدليل كثرة سؤلاتهم واعتراضهم على نبيهم.
 

تفسير قوله تعالى: (وإذ قتلتم نفساً فادارأتم فيها)
بعد أن تم الأمر قال الله جل وعلا: وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا [البقرة:72] وهذا أصل القصة فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا [البقرة:73] أي: بعض البقرة كَذَلِكَ يُحْيِ اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ [البقرة:73] أراد الله من هذا الأمر بيان قدرته جل وعلا على إحياء الموتى، وهذا في زمن بني إسرائيل، لكن لو حصل هذا في زماننا يلجأ للقسامة، وهي باب معروف في الفقه.
 

تفسير قوله تعالى: (ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة ...)
قال الله تعالى: ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً [البقرة:74] بعد أن بين الله لهم هذه الآيات الدالة على وحدانيته وعلى قدرته، وعلى أنه يجب أن يعبد دون سواه، وأن يخضع له بالقول والفعل: أخبر الله جل وعلا أن طول الأمد كان سبباً في قسوة قلوبهم، فعبر الله عن قسوة القلوب بالحجارة ولم يعبر عن قسوة القلوب بالحديد مع أنه قال سبحانه: وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ [الحديد:25]، لكنك تلاحظ أن الله ألان الحديث لداود، ولم يلن الحجارة لأحد إلا لخشيته، فالنار أعاذنا الله وإياكم منها قادرة على الحديد لكنها غير قادرة على الحجر، فالحجر لا يذيبه الحديد فلما أراد الله أن يشبه قسوة قلوب بني إسرائيل جعل مثلاً لها الحجارة، قال: ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً [البقرة:74] .ثم قال: وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ [البقرة:74] وهذه منافع دنيوية، ثم ذكر مرتبة أعلى: وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ [البقرة:74]، وهذا نعي على أصحاب القلوب القاسية، فإذا كانت الحجارة التي هي المثل الأعلى في القساوة يحصل منها أن تهبط من خشية الله فأي نعي لقلب من قلوب بني آدم الذي لا يلين من أجل ذكر الله! والله يقول: أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ [الرعد:28] والقلوب الحقة التي على الفطرة لا تلين بشيء كما تلين بذكر الله جل وعلا تبارك وتعالى.قال الله: وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ [البقرة:74] .نعود إلى الحجارة: الحجارة ذكرت في مسودة التاريخ الإسلامي بطرائق شتى، من أشهرها: الحجر الأسود، قد جاء في الأثر أنه نزل أشد بياضاً من اللبن وسودته خطايا بني آدم، هو حجر أعطاه الله لإبراهيم حتى يجعله في ركن البيت، ومنه يبدأ الطواف. وجعل حجراً من حجار مكة يسلم على النبي صلى الله عليه وسلم كما قال في الحديث: (إني لأعلم حجراً بمكة كان يسلم علي بالنبوة) .وجعل النبي صلى الله عليه وسلم في سننه في حجة الوداع أن الحجر يرمى به، وهي الجمار، وهذا يقودك لشيء عظيم نبه عليه بعض الفضلاء: وأظنه الشعرواي رحمه الله قال: هناك حجر يرمى بأمر من الله ويرمى بحجر مثله بحصاة، وهناك حجر يقبل ويستلم ويبدأ منه الطواف وهو الحجر الأسود، فالعبرة في الأحوال الثلاث ليست ذات الحجر، وإنما العبرة أن نعبد ربنا جل وعلا كما شرع، فنحن نشخص بوجوهنا إلى القبلة في أي مكان نصلي فيه، ونحن لا نعبد الكعبة لكننا نعبد رب الكعبة، وهذه الحقائق التنبيه عليها جلي.وفي بعض الدول يعلمون أبناءهم أن من عجائب الدنيا: الكعبة، ويريدون بذلك أمراً خفياً، فهم يقولون: إن هذه الكعبة من عجائب الدنيا السبع مثل حدائق بابل المعلقة، وأهرامات مصر، ومنارة الإسكندرية، وبرج بيزا المائل وأمثالها، ويقولون: إن الكعبة لأنها من عجائب الدنيا السبع فالعرب تعظمها، فأرادوا أن يلحقوا ما يحصل من الطواف بتعظيم وثني ناجم عن افتتان العرب بهذا البناء الذي لم يتغير على مر الدهور! لكن المسلمين إنما يعبدون رب الكعبة بطوافهم حول الكعبة، فهم يعظمون شعائر الله، وهذا يقودك إلى قول الله تعالى: ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ [الحج:32].وبعض الناس -هدانا الله وإياهم- يقول: كيف لا يعظم النبي صلى الله عليه وسلم، والله يقول: وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ [الحج:36]، فيقول في خطابه: ناقة وهي ناقة أمرنا الله أن نعظمها فكيف لا يعظم النبي صلى الله عليه وسلم؟!فنقول جواباً: إننا لا نعترض أبداً على تعظيم النبي صلى الله عليه وسلم، لكن ينبغي أن يكون هذا التعظيم مصحوباً بالعلم، وشعائر الله كلها تعظم، لكن طرائق تعظيمها تختلف فهي مبنية على الشرع، فمن طرائق تعظيم الهدي نحره، فإراقة دمه وإزهاق روحه هذا نوع من تعظيمه قربة إلى الله، وتعظيم الكعبة بالطواف حولها، وتعظيم الحجر باستلامه وتقبيله، وتعظيم الركن اليماني باستلامه وتقبيله، ويفترق عن الحجر أنه يشار إلى الحجر لكن لا يشار إلى الركن اليماني، وتعظيم القلائد بتقليدها، والهدي أحياناً بإشعاره حتى يظهر فيه علامة تبين أنه هدي.والمقصود من هذا كله: أن النبي صلى الله عليه وسلم لا ريب أنه من أعظم شعائر الله، لكن يعظم صلى الله عليه وسلم بالطريقة الشرعية التي أمرنا الله بها أن نعظمه، فنحن نحبه ونجله، ولا نرى أن قول أحد من البشر يضاهي قوله، وأنه صلى الله عليه وسلم أحب إلينا بعد الله من كل شيء، أحب إلينا من آبائنا وأمهاتنا، لكننا نعظمه بطرائق شرعية مصطحبة، وهذا معنى قول الله: فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ [محمد:19]، والعاقل اللبيب يسير في الأمور دون أن تكون الأمور بين يديه مجتزئة يخلط بعضها ببعض، وهذه هي الفائدة العلمية لقضية جمع الأشياء بعضها إلى بعض، وإلحاق الأشباه بالنظائر حتى يسير الإنسان في طريقه إلى ربه على منهج سليم.قال الله جل وعلا: وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ [البقرة:74] هذا نوع من التهديد والوعيد لبني إسرائيل ولغيرهم.وما ذكره الله جل وعلا من أخبار بني إسرائيل وإن كنا يخاطب به أبناؤهم الذين عاصرهم النبي صلى الله عليه وسلم إلا أن الخطاب للأمة كلها أن تتقي الله ربها، وأن تعرف ما حل بالأمم السابقة فتجتنبه، وما كان سبباً في رفعتها فتأخذ به؛ ولهذا ضرب الله الأمثال، وأخبر الله جل وعلا عن السابقين وأنباء الغابرين حتى تتضح المحجة لكل أحد في طريق سيره إلى الرب تبارك وتعالى.هذا ما تيسر إيراده وتهيأ إعداده، والله المستعان، ولا حول ولا قوة إلا بالله، وصل اللهم على محمد وعلى آله، والحمد لله رب العالمين.
 

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة محاسن التأويل تفسير سورة البقرة [4] للشيخ : صالح بن عواد المغامسي

http://audio.islamweb.net