اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة السيرة النبوية [أعمامه وعماته وأزواجه صلى الله عليه وسلم] للشيخ : صالح بن عواد المغامسي


سلسلة السيرة النبوية [أعمامه وعماته وأزواجه صلى الله عليه وسلم] - (للشيخ : صالح بن عواد المغامسي)
ذكر علماء السيرة أعمام النبي عليه الصلاة والسلام وعماته، وذكروا من أدركه الإسلام منهم ومن مات قبل بعثته، وذكروا من أسلم منهم ومن كفر.وذكر العلماء أزواج النبي عليه الصلاة والسلام، ووقت زواجه بهن، وذكروا أخبارهن، وأرخوا تاريخ وفاتهن، وكل هذا ما تناقله العلماء خلفاً عن سلف، وهذا دليل على كمال محبتهم للنبي صلى الله عليه وسلم حيث ذكروا كل ما يتعلق به من صغير وكبير، ومن قليل وكثير.
أعمامه صلى الله عليه وسلم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وعلى سائر من اقتفى أثره وتبع منهجه بإحسان إلى يوم الدين.اليوم إن شاء الله تعالى سنشرع في التعليق على ما جاء في ذكر أعمامه وعماته وأزواجه صلوات الله وسلامه عليه. قال المصنف رحمه الله تعالى: [ فصل في أعمامه وعماته.وكان له صلى الله عليه وسلم من العمومة أحد عشر؛ منهم:الحارث : وهو أكبر ولد عبد المطلب ، وبه كان يكنى، ومن ولده وولد ولده جماعة لهم صحبة النبي صلى الله عليه وسلم.و قثم : هلك صغيرًا، وهو أخو الحارث لأمه.و الزبير بن عبد المطلب : وكان من أشراف قريش، وابنه عبد الله بن الزبير شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حنينًا، وثبت يومئذ، واستُشهد بأجنادين، ورُوي أنه وجد إلى جنب سبعة قد قتلهم وقتلوه، وضباعة بنت الزبير ، لها صحبة، وأم الحكم بنت الزبير ، روت عن النبي صلى الله عليه وسلم.و حمزة بن عبد المطلب: أسد الله وأسد رسوله، وأخوه من الرضاعة، أسلم قديمًا وهاجر إلى المدينة، وشهد بدرًا، وقُتل يوم أحد شهيدًا، ولم يكن له إلا ابنة.و أبو الفضل العباس بن عبد المطلب: أسلم وحسن إسلامه، وهاجر إلى المدينة، وكان أكبر من النبي صلى الله عليه وسلم بثلاث سنين، وكان له عشرة من الذكور: الفضل ، وعبد الله، وقثم له صحبة، ومات سنة اثنتين وثلاثين في خلافة عثمان بن عفان بالمدينة. ولم يسلم من أعمام النبي صلى الله عليه وسلم إلا العباس وحمزة .و أبو طالب بن عبد المطلب : واسمه عبد مناف ، وهو أخو عبد الله أبي رسول الله صلى الله عليه وسلم لأمه، وعاتكة صاحبة الرؤيا في بدر، وأمهم فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم ، وله من الولد طالب مات كافرًا وعقيل ، وجعفر ، وعلي ، وأم هانئ لهم صحبة، واسم أم هانئ فاختة وقيل: هند ؛ وجمانة ذكرت في أولاده أيضًا.و أبو لهب بن عبد المطلب : واسمه عبد العزى ، كناه أبوه بذلك لحسن وجهه، ومن ولده عتبة ومعتب ، ثبتا مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم حنين، ودرة لهم صحبة، وعتيبة قتلة الأسد بالزرقاء من أرض الشام على كفره بدعوة النبي صلى الله عليه وسلم.و عبد الكعبة ، وحجْلٌ واسمه المغيرة ، وضرار أخو العباس لأمه، والغيداق ، وإنما سمي الغيداق لأنه أجود قريش، وأكثرهم طعامًا ] . الشيخ: العم أصل وارث، وعبد المطلب هو جد النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يكن له في أول الأمر إلا ابن واحد، ثم إنه اشتد عليه بعض الخلاف مع زعماء قريش، فنذر إن رزقه الله أولاداً يمنعونه أن يذبح أحدهم، فرزقه الله عشرة بنين، فأراد أن يذبح ابنه عبد الله ، ثم فدى عبد الله بمائة من الإبل، وهؤلاء المذكورون كلهم إخوة لـعبد الله والد النبي صلى الله عليه وسلم، فهم أعمام النبي عليه الصلاة والسلام. ويحسن بطالب العلم أن يربط بين حياة الأنبياء ويفقه السنن التي يبعث الله جل وعلا من أجلها الرسل، فلوط عليه الصلاة والسلام كان ابن أخ لـإبراهيم عليه السلام، فلما هاجر لوط ونزل أرض سدوم في جهة البحر الميت اليوم، وجاءته الملائكة بصورة وجوه حسان تامي الخلقة، فتن بهم قوم لوط ودخلوا عليه وراودوه عن ضيفه كما قال الله: قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ [هود:80]، فكان يتمنى أن يكون له قوم ينصرونه على هؤلاء؛ لأنه لو كان منيعاً لما تجرأ هؤلاء عليه، قال صلى الله عليه وسلم كما في البخاري وغيره: (فما بعث الله بعده من نبي إلا في منعة من قومه) فكان للنبي صلى الله عليه وسلم أعمام، وبنو هاشم كان لهم صيت عند القرشيين، وهذا كله من أجل حفظ نبينا صلى الله عليه وسلم، والمسلم قد يستفيد حتى من الكافر، فبنو هاشم مؤمنهم وكافرهم كانوا عصبة للنبي عليه الصلاة والسلام، وكلهم جميعاً دخلوا معه الشعب المؤمن منهم والكافر، وقبلوا الحصار لأنهم يشعرون بالأنفة والحمية لمن يحمونه ولو كانوا يخالفونه. والشاهد من هذا أن النبي عليه الصلاة والسلام كان له أعمام كثيرون، وطالب العلم ليس ملزماً بحفظهم، لكن أنت ملزم بالتصور الكامل للمتن، أن تعلم أن أعمام النبي صلى الله عليه وسلم يمكن تقسيمهم إلى ثلاثة أقسام: القسم الأول: من لم يدرك نبوته صلى الله عليه وسلم ومبعثه، فيكون مات على دين آبائه فهو من أهل الفترة، يجري عليه ما يجري على أهل الفترة؛ لأنه ما أدرك بعثة النبي صلى الله عليه وسلم، هذا القسم الأول.القسم الثاني: من أدرك مبعث النبي صلى الله عليه وسلم ولم يؤمن، وهذا القسم يضم اثنين شهيرين هما: أبو طالب وأبو لهب ، فكلاهما أدرك البعثة النبوية ولم يؤمن، إلا أن هذا القسم الثاني ينقسم إلى قسمين: قسم لم يؤمن وناصر النبي صلى الله عليه وسلم وهو أبو طالب ، وقسم لم يؤمن وعادى النبي عليه الصلاة والسلام ولم ينصره وهو أبو لهب .وسمي أبو لهب بهذا لجمال خديه ونورهما، وإلا فاسمه الحقيقي عبد العزى ، وأبو لهب كنيته، وفيه نزل قول الله جل وعلا: تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ [المسد:1-2] وهذه الآية من أعظم الأدلة على أنه لا يمكن لأحد أن يخرج عن مشيئة الله، فالنبي عليه الصلاة والسلام كان يقول: هذا القرآن من عند الله، وقريش ومن ضمنها أبو لهب يقولون: هذا القرآن ليس من عند الله، فلما قال أبو لهب لنبينا عليه الصلاة والسلام: تباً لك سائر هذا اليوم! ألهذا جمعتنا؟! أنزل الله على نبينا هذه السورة: تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ * سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ [المسد:1-3]، ومعلوم أن النار لا يصلاها المؤمن، بل يصلاها الكافر، فهو يقول للناس وأبو لهب يسمع: سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ [المسد:3] وكان بإمكان أبي لهب أن يقول للناس: محمد يقول: إنني في النار، وأنا الآن مؤمن بمحمد! وهو يقول لكم: إن المؤمن لا يدخل النار، فأنا أريد أن أبطل قرآن محمد فأقول لكم الآن: أنا أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً رسول الله، فكيف أدخل النار؟! إذاً محمد كذاب! مع سهولة هذه الحيلة لم يستطع أن يقولها، لكن الله جل وعلا يعلم يقيناً أنه لن يقولها، ولذلك قال الله: سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ [المسد:3]، وأنا لا أريد أن أخرج من السيرة إلى التفسير، ولكن من أراد أن يخشع في القرآن فليتدبر القرآن، ففي القرآن كنوز ليس هذا وقت إخراجها، ومن رزق قدرة على التفسير سيرى شيئاً عجباً من دلائل قدرة الله، والمقصود أن أبا لهب لم يؤمن بالنبي صلى الله عليه وسلم وعاداه. القسم الثالث: من أدرك بعثة النبي صلى الله عليه وسلم وآمن، وهذا يشمل اثنين فقط رضي الله عنهما وأرضاهما وهما العباس وحمزة ابنا عبد المطلب عما الرسول صلى الله عليه وسلم، لكن حمزة تقدم إسلامه، والعباس تأخر إسلامه، وحمزة لم يترك إلا ابنة، وهو أسد الله وأسد رسوله صلى الله عليه وسلم، وهو سيد الشهداء كما صح الخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقاتل قتالاً عظيماً يوم بدر ويوم أحد، فأراد أحد المشركين ممن وتر في بدر أن يقتله فقال لـوحشي ووهو عبد ليس له ناقة ولا جمل في دين قريش: تشتري حريتك بأن تقتل حمزة ؛ فأعد حربة ومكث في يوم أحد لا يريد أن تنتصر قريش ولا أن ينتصر محمد صلى الله عليه وسلم، المهم عنده أن يفوز بحريته، فاتخذ الحربة وتربص لـحمزة ثم رماه بها فقتله، ثم جاءت هند قبل إسلامها فقطعت بعضاً من جسده رضي الله عنه وأرضاه، وأخذت كبده ولاكتها في فمها، وحصل ما حصل له من التمثيل رضي الله عنه وأرضاه. فـوحشي اشترى حريته بقتل حمزة ، ثم مضت الأيام ومرت السنون وكل بشيء بقدر (وإن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة حتى لا يبقى بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها، وإن الرجل ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يبقى بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها)، فأسلم وحشي ، فلما أسلم وحشي قص على النبي عليه الصلاة والسلام كيف قتل حمزة ، فقال له عليه الصلاة والسلام: (غرب وجهك عني) أي لا أستطيع أن أراك، ولم يرد إسلامه؛ لأن هذا دين، وليس للنبي عليه الصلاة والسلام أن يتحكم فيه، لكن العاطفة مع العم هذا أمر متروك له فهو شيء بشري، فلم يستطع عليه الصلاة والسلام أن يرى وحشياً ، فقدر لـوحشي كما قتل حمزة أن يقتل مسيلمة الكذاب في حرب اليمامة، ولعل هذه تكفر تلك، وإن كان الإسلام يجب ما قبله. أما العباس فقد عمِّر بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، وكان أكبر من النبي عليه الصلاة والسلام بثلاث سنين، وكان إذا سئل أيهما أكبر أنت أم رسول الله؟ يتأدب ويقول: هو أكبر مني وأنا أسن منه! كلمة أسن تشعرك بالضعف، وكلمة أكبر تشعرك بالقوة فينسب القوة، والعلو إلى النبي عليه الصلاة والسلام، يعني هو أكبر مني قدراً، وأنا أسن منه، يعني أكبر منه سناً، لكنه لا يقول: أنا أكبر منه، وهذا من الأدب في الألفاظ. إذاً:لم يسلم من أعمام النبي صلى الله عليه وسلم إلا اثنان هما: حمزة والعباس رضي الله تعالى عنهما وأرضاهما.
 

عماته صلى الله عليه وسلم
قال المصنف رحمه الله تعالى: [ وعماتُه صلى الله عليه وسلم ست:صفية بنت عبد المطلب : أسلمت وهاجرت، وهي أم الزبير بن العوام، توفيت بالمدينة في خلافة عمر بن الخطاب ، وهي أخت حمزة لأمه.و عاتكة بنت عبد المطلب : قيل: إنها أسلمت، وهي صاحبة الرؤيا في بدر، وكانت عند أبي أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم ، ولدت له عبد الله، أسلم وله صحبة، وزهيرًا، وقريبة الكبرى .و أروى بنت عبد المطلب : كانت عند عمير بن وهب بن عبد الدار بن قصي ، فولدت له طليب بن عُمير ، وكان من المهاجرين الأولين، شهد بدرًا وقُتِل بأجنادين شهيدًا، ليس له عقب.و أميمة بنت عبد المطلب : كانت عند جحش بن رئاب ، ولدت له عبد الله المقتول بأحد شهيدًا، وأبا أحمد الأعمى الشاعر واسمه عبد ، وزينب زوج النبي صلى الله عليه وسلم، وحبيبة ، وحمنة ، كلهم لهم صحبة، وعبيد الله بن جحش أسلم ثم تنصر، ومات بالحبشة كافرًا.و برة بنت عبد المطلب : كانت عند عبد الأسد بن هلال بن عبد الله بن عمر بن مخزوم ، فولدت له أبا سلمة ، واسمه عبد الله ، وكان زوج أم سلمة قبل النبي صلى الله عليه وسلم، وتزوجها بعد عبد الأسد أبو رهم بن عبد العزى بن أبي قيس فولدت له أبا عبرة بن أبي رهم .و أم حكيم : وهي البيضاء بنت عبد المطلب ، كانت عند كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس بن عبد مناف فولدت له أروى بنت كريز ، وهي أم عثمان بن عفان رضي الله عنه ] .بعد أن ذكر المصنف أعمام النبي صلى الله عليه وسلم ذكر رحمه الله عمّات النبي عليه الصلاة والسلام، وكما قلنا في الأعمام نقول في العمّات، فالذي يلزم طالب العلم المعرفة الإجمالية، ولم يثبت من الست أنها أسلمت إلا صفية ، وهي أم الزبير بن العوام والأخت الشقيقة لـحمزة بن عبد المطلب رضي الله تعالى عنه وأرضاه؛ وأما عاتكة وأروى فاختلف في إسلامهما، وأروى بعض العلماء يُصحح إسلامها، أما عاتكة فقليلٌ من قال بإسلامها، وقد قال المصنف: إن عاتكة هي صاحبة رؤيا بدر، والمقصود برؤيا بدر أن عاتكة قبل موقعة بدر رأت في منامها رجلاً يأتي على مكة ويقول: يا آل بدر هلم إلى مصرعكم، ثم إن صخرةً جاءت فانفلقت فخرجت منها شظايا فلم تترك بيتًا في مكة إلا أصابته، فلمّا شاع الخبر في قريش جاء أبو جهل إلى العباس رضي الله تعالى عنه وأرضاه وقال: يا بني عبد المطلب! أما يكفيكم أن يتنبأ رجالكم حتى تتنبأ نساؤكم؟! لقول عاتكة أنها رأت كذا وكذا، ثم تحققت هذه الرؤيا، وصدّق الله رؤياها، ووقع ما وقع في بدرٍ، ولم تترك غزوة بدر أحدًا من قريش إلا قليلاً إلا أصابته بسوء، وناله من كربها.
 

أزواجه عليه الصلاة والسلام

 أم المؤمنين جويرية بنت الحارث رضي الله عنها
قال المصنف رحمه الله تعالى: [ وتزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن عائذ بن مالك بن المصطلق الخزاعية ، سُبِيت في غزوة بني المصطلق ، فوقعت في سهم ثابت بن قيس بن شماس ، فكاتبها فقضى رسول الله صلى الله عليه وسلم كتابتها، وتزوجها في سنة ست من الهجرة، وتوفيت في ربيع الأول سنة ست وخمسين ] .هذه جويرية بنت الحارث ، خزاعية سُبيت في بني المصطلق ، فدخلت على النبي صلى الله عليه وسلم -وكان أبوها زعيماً- تريد أن تدفع ثمناً لتخرج من الأسر، جمعت مالاً يسيراً وبقي عليها، فدخلت عليه عليه الصلاة والسلام تطلب منه زيادة مال، فلما رآها قدر الله جلّ وعلا أن يطلبها على أنه يساعدها فيتزوجها، فوافقت رضي الله عنها وأرضاها، فتزوجها، فلما علم الصحابة أن النبي عليه الصلاة والسلام تزوجها تركوا من بأيديهم من الأسرى من بني المصطلق ، فكانت امرأة عظيمة البركة على قومها، ثم جاء أبوها الحارث إلى النبي عليه الصلاة والسلام يطلبها فخيرها النبي عليه الصلاة والسلام بين البقاء معه أو أن تذهب مع أبيها فاختارت البقاء مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم أسلم الحارث بعد ذلك، وجعله النبي عليه الصلاة والسلام على صدقات قومه.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة السيرة النبوية [أعمامه وعماته وأزواجه صلى الله عليه وسلم] للشيخ : صالح بن عواد المغامسي

http://audio.islamweb.net