اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح تطهير الاعتقاد عن أدران الإلحاد لابن الأمير الصنعاني [9] للشيخ : عبد العزيز بن عبد الله الراجحي


شرح تطهير الاعتقاد عن أدران الإلحاد لابن الأمير الصنعاني [9] - (للشيخ : عبد العزيز بن عبد الله الراجحي)
يقوم الضلال والمشعوذون بكثير من خوارق العادات ويدعون أنها من الكرامات، وإنما ذلك سحر وشعوذة واستعانة بالجن والشياطين، فيقومون بسحر أعين الناس والتلبيس عليهم، والعبرة باتباع الكتاب والسنة، فمن اتبعهما فما يقع على يديه من الخوارق هي من الكرامات، ومن خالفهما فما يقع على يديه من الخوارق إنما هي من السحر والشعوذة.
إبطال كرامات الصوفية وخوارق العادات عندهم
بعدما أنهى المؤلف الرسالة أتى بسؤال يتعلق بالصوفية وبالسحرة.قال المؤلف رحمه الله: [ فإن قلت: قد يتفق للأحياء وللأموات اتصال جماعة بهم يفعلون خوارق من الأفعال يتسمون بالمجاذيب، فما حكم ما يأتون به من تلك الأمور فإن هذه جلبت القلوب إلى الاعتقاد بها؟قلت: أما المتسمون بالمجاذيب الذين يلوكون لفظ الجلالة بأفواههم، ويقولونها بألسنتهم، ويخرجونها عن لفظها العربي فهم من أجناد إبليس اللعين، ومن أعظم حمر الكون الذين ألبستهم الشياطين حلل التلبيس والتزيين، فإن إطلاق الجلالة منفرداً عن إخبار عنها بقولهم: (الله، الله) ليس بكلام ولا توحيد، وإنما هو تلاعب بهذا اللفظ الشريف بإخراجه عن لفظه العربي، ثم إخلاؤه عن معنى من المعاني، ولو أن رجلاً عظيماً صالحاً يسمى بزيد، وصار جماعة يقولون: زيد.. زيد، لعد ذلك استهزاء وإهانة وسخرية، ولا سيما إذا زاد إلى ذلك تحريف اللفظ.ثم انظر هل أتى في لفظ من الكتاب والسنة ذكر الجلالة بانفرادها وتكريرها؟ والذي في الكتاب والسنة ما هو طلب الذكر والتوحيد والتسبيح والتهليل، وهذه أذكار رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأدعية آله وأصحابه خالية عن هذا الشهيق والنهيق والنعيق الذي اعتاده من هو عن الله وعن هدي رسوله وسمته ودله في مكان سحيق.ثم قد يضيفون إلى الجلالة الشريفة أسماء جماعة من الموتى مثل ابن علوان أحمد بن الحسين وعبد القادر والعيدروس ، بل قد ينتهي الحال إلى أنهم يفرون إلى أهل القبور من الظلم والجور، كـعلي رومان وعلي الأحمر وأشباههما، وقد صان الله سبحانه وتعالى رسوله صلى الله عليه وسلم وأهل الكساء وأعيان الصحابة عن إدخالهم في أفواه هؤلاء الضلال، فيجمعون أنواعاً من الجهل والشرك والكفر ].المؤلف رحمه الله يرد شبهة في هذا الموضوع حيث يقول: إنه قد يتفق للأحياء والأموات أن يتصل بهم جماعة يفعلون خوارق من العادات يتسمون بالمجاذيب، فما حكم الإنكار إليهم؟ وما حكم فعلهم؟ يقول المؤلف رحمه الله: هؤلاء يسمونهم المجاذيب الصوفية، وبعضهم يدعي أنه يتصرف بالكون، والمجاذيب يكونون ضعفاء العقول، ويزعمون أن بعضهم يسمى المجانين وأنه ليس له عقل، وقد يكون مرمياً في زبالة ويكون شعره وأظافره كلها متروكة ويقول: إن هذا من الأقطاب الذين يتصرفون في الكون، وهو مريض ولا عقل له، نسأل الله العافية.يقول: فهذا من الاعتقادات الفاسدة، وخوارق العادات التي تفعل عن طريق الشعوذة، ويقول: هؤلاء الذين يسمون بالمجانين -وهم الصوفية- يزعمون أنهم يذكرون، وهم يجعلون الناس على طبقات: عامة وخاصة وخاصة الخاصة. فالعامة كلهم من الأنبياء والرسل ذكرهم لا إله إلا الله، وسبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، وأما الخاصة فيقولون: ما يحتاج إلى أن يقولوا: لا إله إلا الله، بل يكفي لفظ الجلالة: الله الله الله الله حتى إن بعضهم يجلس فيقول: الله الله.. من العصر وحتى يؤذن المغرب، ويدور حتى يسقط، فهذا ذكر المجاذيب، وهو ذكر الخاصة.وأما خاصة الخاصة فيقولون: ما يحتاج أن يذكر لفظ (الله) وإنما يأخذ الهاء، فيقولون: هو هو هو هو، وهوهه كالكلاب! فهذا ذكر خاصة الخاصة عند الصوفية، وهذه الكلمة (هو) ليست جملة مفيدة، فلابد أن تضيف إليها جملة أخرى حتى تفيد معنى، مثل الله أكبر، وسبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، فالذي يقول: الله الله ما يسمى هذا ذكراً؛ لأن الكلمة الواحدة ليست جملة مفيدة، فيسمون الأنبياء والرسل وأتباعهم بالعامة! ويسمون الذين يترقون عن هذه الدرجة وأنكروا أفعالهم وأسقطوا عنهم التكاليف يسمونهم الخاصة، وأذكارهم: الله الله الله! وخاصة الخاصة هم الذين وصل بهم الحال إلى القول بوحدة الوجود، وأذكارهم: هو هو هو هو! إشارة إلى الله.يقول المؤلف رحمه الله منكراً عليهم: الذين يلوكون لفظ الجلالة بأفواههم، ويقولونها بألسنتهم، ويخرجونها عن لفظها العربي، فهم أجناد إبليس اللعين، ومن أعظم حمر الكون -جمع حمار- الذين ألبستهم الشياطين حلل التلبيس والتزيين. يقول: فإن إطلاق لفظ الجلالة مفرداً عن إخبار عنها -بقولهم: الله الله- لم يكن كلاماً ولا توحيداً، ولا جملة مفيدة، وإنما هو تلاعب بهذا اللفظ الشريف بإخراجه عن لفظه العربي، ثم إخلائه عن معنى من المعاني، ويضرب مثالاً فيقول: لو أن رجلاً عظيماً صالحاً يسمى بزيد، فصار جماعة يقولون: زيد زيد زيد زيد، فلا يفيد شيئاً، وإنما يعد ذلك استهزاءً وإهانة وسخرية، فكذلك الذي قال: الله الله الله الله يكون سخرية واستهزاء، ولا سيما إذا زاد إلى ذلك تحريف اللفظ. ثم يقول: انظر هل أتى في لفظة من الكتاب والسنة ذكر الجلالة بانفرادها وتكريرها؟هل أتى دليل من الكتاب والسنة يقول: اذكر الله الله الله الله؟ لا يوجد، فلابد أن تضيف إليها كلمة أخرى، إذ الذي فيها هو طلب الذكر والتوحيد والتسبيح والتهليل، وهذه هي أذكار رسول الله وأدعيه آله وأصحابه خالية عن هذا الشهيق والنهيق والنعيق، فقول: الله الله الله الله.. هو هو، هذا شهيق لا يوجد دليل يدل على أنه ذكر حتى تضيف إليها كلمة أخرى.ثم قد يضيفون إلى لفظ الجلالة الشريفة أسماء جماعة من الموتى، فهذا يقول: الله يا ابن علوان ! يا عبد القادر ! الله يا عيدروس ! بل قد ينتهي الحال إلى أنهم يفرون إلى أهل القبور من الظلم والجور كـعلي رومان وعلي الأحمر وأشباههم، وقد صان الله سبحانه رسوله وأهل الكساء وأعيان الصحابة عن تلفظ هؤلاء الضلال بهم مع الله، يعني: هؤلاء يقولون: إن الله صان النبي ما يقولون: الله ومحمد، أو يقولون: الله أهل الكساء هو علي وفاطمة والحسن والحسين وصانهم الله عن أفواه هؤلاء، ما يقولون: الله يا حسين يا كذا، وما يجمعون أنواعاً من الجهل والشرك والكفر، لكن قد يقول بعض الشيعة هذا الكلام، ويفعلون كما ذكر المؤلف، يقول: الله وينسب إليه علياً أو الحسن والحسين.
 بعض الأمثلة على ما يقوم به السحرة
قال المؤلف رحمه الله تعالى: [ وقد ملأ سحرة فرعون الوادي بالثعابين والحيات حتى أوجس في نفسه خيفة موسى عليه السلام، وقد وصفه الله بأنه سحر عظيم، والسحر يفعل أعظم من هذا؛ فإنه قد ذكر ابن بطوطة وغيره أنه شاهد في بلاد الهند قوماً توقد لهم النار العظيمة، فيلبسون الثياب الرقيقة ويخوضون في تلك النار، ويخرجون وثيابهم كأنها لم يمسها شيء، بل ذكر أنه رأى إنساناً عند بعض ملوك الهند أتى بولدين معه، ثم قطعهما عضواً عضواً، ثم رمى بكل عضو إلى جهة فرقاً حتى لم ير أحد شيئاً من تلك الأعضاء، ثم صاح وبكى، فلم يشعر الحاضرون إلا وقد نزل كل عضو على انفراده وانضم إلى الآخر، حتى قام كل واحد منهما على عادته حياً سوياً. ذكر هذا في رحلته، وهي رحلة بسيطة، وقد اختصرت، طالعتها بمكة عام ست وثلاثين ومائة وألف، وأملاها علينا العلامة مفتي الحنفية في المدينة السيد محمد بن أسعد رحمه الله ].يقول المؤلف رحمه الله: السحر الآن معروف من قديم، وقد انتشر السحر في زمان موسى عليه الصلاة والسلام في مدائن مصر وقصر فرعون، فأرسل الله تعالى موسى عليه الصلاة والسلام فكذبه فرعون، وحصلت بينه وبين السحرة مناظرة وأعطى الله موسى العصا فصارت حية أكلت جميع ثعابين السحر التي وضعها هؤلاء في الوادي كله، قال الله تعالى: وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى [طه:69] . ولهذا قال المؤلف: وقد ملأ سحرة فرعون الوادي بالثعابين والحيات، وجعلوا فيها الزئبق، وصارت تتلوى، حتى أوجس في نفسه خيفة موسى، قال الله: قُلْنَا لا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الأَعْلَى [طه:68]، وقد وصفه الله بأنه سحر عظيم، قال: وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ [الأعراف:116] . والسحر يفعل أعظم من هذا، ثم ذكر القصة التي ذكرها ابن بطوطة وغيره، وابن بطوطة هذا معروف أنه ليس بمحقق، وأنه قد كذب على شيخ الإسلام ابن تيمية كما ذكر في الحاشية حيث قال: إن شيخ الإسلام ابن تيمية مشبه. وقال: إني أدركت ابن تيمية يخطب ويقول: إن الله ينزل مثل نزولي عن هذا المنبر، فهو ما أدرك شيخ الإسلام ابن تيمية ، وإنما لما دخل البلاد كان شيخ الإسلام مسجوناً في ذلك الوقت، ولكن هذه القصة التي ذكرها ابن بطوطة هي من أفعال السحر وقد تكون صحيحة، وليس كل ما ذكره ابن بطوطة صحيحاً، فقد يكون بعضه صحيحاً وبعضه غير صحيح، فقد تكون هذه القصة صحيحة، وقد تكون غير صحيحة، ولا يستغرب من السحرة أنهم يفعلون مثلما ذكر ابن بطوطة ، يقول: شاهد في بلاد الهند قوماً توقد لهم النار العظيمة، فيلبسون الثياب الرقيقة ويخوضون في تلك النار، ثم يخرجون منها وثيابهم كأنها لم يمسها شيء. وهذا شيء معروف، فإنهم يدخلون النار أمام الناس، ويأكلون المسامير، ويشقون بطونهم أمام الناس، كل هذه من أفعال السحرة؛ لأنهم يسحرون أعين الناس. ويقول: إنه ذكر أنه رأى إنساناً عند بعض ملوك الهند أتى بولدين معه ثم قطعهما عضواً عضواً، ثم رمى بكل عضو إلى جهة فرقاً حتى لم ير أحد شيئاً من تلك الأعضاء، ثم صاح وبكى، فلم يشعر الحاضرون إلا وقد نزل كل عضو على انفراده وانضم إلى الآخر، حتى قام كل واحد منهما على عادته حياً سوياً. فهذا إما أنه سحر أعين الناس ولم يقطعها، وإما أنه قطع أشياء غير الشخص هذا، يقول: ذكر هذا في رحلته، وهي رحلة بسيطة اختصرتها، وذكر أن هذه قصة طالعها في مكة عام ست وثلاثين ومائة وأنه أملاها عليه العلامة مفتي الحنفية في المدينة.قال المؤلف رحمه الله تعالى: [ وفي الأغاني لـأبي الفرج الأصبهاني بسنده: أن ساحراً كان عند الوليد بن عقبة فجعل يدخل في جوف بقرة ويخرج، فرآه جندب رضي الله عنه فذهب إلى بيته فاشتمل على سيفه، فلما دخل الساحر في البقرة، قال جندب : أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ [الأنبياء:3]، ثم ضرب وسط البقرة فقطعها وقطع الساحر معها، فانذعر الناس، فحبسه الوليد وكتب بذلك إلى عثمان رضي الله عنه، وكان على السجن رجل نصراني، فلما رأى جندباً يقوم الليل ويصبح صائماً قال النصراني: والله إن قوماً هذا شرهم لقوم صدق، فوكل بالسجن رجلاً ودخل الكوفة، فسأل عن أفضل أهلها، فقالوا: الأشعث بن قيس ، فاستضافه فرأى أبا محمد - يعني: الأشعث - ينام الليل ويصبح فيدعو بغدائه، فخرج من عنده وسأل: أي أهل الكوفة أفضل؟! فقالوا: جرير بن عبد الله ، فوجده ينام الليل ثم يصبح فيدعو بغدائه، فاستقبل القبلة فقال: ربي رب جندب، وديني دين جندب وأسلم.وأخرجها البيهقي في السنن الكبرى بمغايرة في القصة، فذكر بسنده إلى الأسود : أن الوليد بن عقبة كان يلعب بين يديه ساحر، فكان يضرب رأس رجل ثم يصيح به فيقوم صارخاً، فيرد إليه رأسه، فقال الناس: سبحان الله! يحيي الموتى.ورآه رجل من صالحي المهاجرين، فلما كان من الغد اشتمل على سيفه، فذهب يلعب لعبة ذلك، فاخترط الرجل سيفه فضرب عنقه وقال: إن كان صادقاً فليحيي نفسه؛ فأمر به الوليد ديناراً صاحب السجن فسجنه.بل أعجب من هذا ما أخرجه الحافظ البيهقي بإسناده في قصة طويلة، وفيها: أن امرأة تعلمت السحر من الملكين ببابل هاروت وماروت، وأنها أخذت قمحاً فقالت له -بعد أن ألقته في الأرض-: اطلع فطلع. فقالت: احقل فأحقل. ثم تركته ثم قالت: ايبس فيبس، ثم قالت له: اطحن، فاطحن. ثم قالت له: اختبز فاختبز، وكانت لا تريد شيئاً إلا كان. والأحوال الشيطانية لا تنحصر، وكفى بما يأتي به الدجال ، والمعيار اتباع الكتاب والسنة ومخالفتهما ].هذه القصة كما قال هي في كتاب الأغاني لـأبي الفرج الأصفهاني ، وهو: علي بن الحسين أبو الفرج الأصفهاني الأموي صاحب كتاب الأغاني، وهو شيعي، وكان معروفاً في كتابه بذكر الأخبار وأيام الناس والشعر والغناء والمحاضرات، ويأتي فيها بأعاجيب، وكتب الأدب لا يعتمد عليها في ذكر القصص، ولكنها قصة تذكر، ذكر أن ساحراً كان عند الوليد بن عقبة في الكوفة، وكان أميراً للكوفة، فجعل هذا الساحر يسحر الناس، فيخيل لهم أنه يدخل في جوف البقرة ويخرج منها، وفي الواقع لا يدخل في جوفها لكن العيون مسحورة، فيضع السحر في العيون، ثم يخيل لهم أنه يدخل في جوف البقرة، ويخرج من دبرها، وهو في الواقع يمشي حولها، وبين يديها ورجليها، فاشتمل على سيفه، فلما دخل الساحر في البقرة قال جندب : أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ [الأنبياء:3] ، ثم ضرب وسط البقرة فقطعها وقطع الساحر معها، وقال: إن كان صادقاً فليحيي نفسه، فانذعر الناس، فحبسه الوليد ؛ لأنه تصرف هذا التصرف من دون إذنه، وكتب في ذلك إلى عثمان رضي الله عنه.وكان على السجن رجل نصراني، فلما رأى جندباً يقوم الليل ويصبح صائماً، قال النصراني: والله إن قوماً هذا شرهم لقوم صدق، فوكل بالسجن رجلاً ودخل الكوفة. يعني: إذا كان هذا محبوساً وهو من شرهم فهذا يدل على أن القوم صالحون، وكان هذا سبب إسلامه. فسأل عن أفضل أهلها، فقالوا: الأشعث بن قيس ، فاستضافه، فرأى الأشعث ينام الليل، ويصبح فيدعو بغدائه، فخرج من عنده وسأل عن أهل الكوفة: أي أهل الكوفة أفضل؟ فقالوا: جرير بن عبد الله ؛ فوجده ينام الليل ثم يصبح ويدعو بغدائه، فاستقبل القبلة فقال: ربي رب جندب ، وديني دين جندب وأسلم. يقول: هذه أخرجها البيهقي في السنن مع وجود مغايرة في القصة، فذكر بسنده الأسود : أن الوليد بن عقبة كان بالعراق يلعب بين يديه ساحر، فكان يضرب رأس الرجل ثم يصيح به فيقوم صارخاً، وهذه ذكرها العلماء كما في كتاب التوحيد وفي غيره: أن الوليد كان يلعب بين يديه ساحر، فكان يضرب رأس الرجل، فيدخل في البقرة ثم يصيح به -يعني: أمام الناس- فيقوم. يعني: يخيل للناس أنه ضرب رأسه وأنه قتل، ثم يصيح به فيقوم. فقال الناس: سبحان الله! يحيى الموتى، وهو في الواقع أنه ما ضربه لكن العيون مسحورة، ولو ضربه ما يمكن أن يكون حياً، فرآه رجل من صالحي المهاجرين، جاء أنه جندب رضي الله عنه، فلما كان من الغد اشتمل على سيفه، فجاء إلى الساحر فذهب يلعب لعبته تلك، فاخترط جندب سيفه فضرب عنقه، وقال: إن كان صادقاً فليحيي نفسه، فأمر به الوليد دينار -وهو المسئول عن السجن- فسجنه؛ لأنه افتأت على الأمير ولم يأخذ رأيه، وتصرف هذا التصرف، وجندب أنكر المنكر؛ لأنه قادر رضي الله عنه، وصبر على السجن.قال المؤلف رحمه الله: بل أعجب من هذا ما أخرجه الحافظ البيهقي بإسناده في قصة طويلة. وهذه القصة ذكرها الحافظ ابن كثير رحمه الله: أن هذه المرأة تعلمت السحر، وأنها تقول كلمات ذكرها في قول الله تعالى: وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ [البقرة:102] . وكما ذكر المؤلف: أن امرأة تعلمت السحر من الملكين ببابل هاروت وماروت، وصارت لا تقول شيئاً إلا حصل لها، ومن ذلك أنها أخذت قمحاً فألقته في الأرض، فقالت بعد أن ألقته في الأرض: اطلع، فطلع، حتى صار زرعاً، ثم قالت: احقل فصار حقلاً، أي: صار فيه حبوب في الحال، والحقل هي: الحبوب، ثم تركته، ثم قالت له: ايبس، فيبس الحبوب في الحال، ثم قالت: اطحن، فاطحن بدون طاحون، أي: صار طحيناً. ثم قالت: اختبز فاختبز وصار خبزاً في الحال، يعني: في لحظة واحدة صار زرعاً، ثم صار حقلاً، ثم صار طحيناً، ثم صار خبزاً في الحال، وكانت لا تريد شيئاً إلا أتاها إذا تكلمت بالكلمات السحرية. والله أعلم بصحة هذه القصة، وقد ذكرها الحافظ ابن كثير ، وتحتاج المسألة إلى دليل وسند، وهذه القصة إنما يذكرها العلماء على أنها من أفعال السحرة. يقول المؤلف: والأحوال الشيطانية لا تنحصر، وكفى بما يأتي به الدجال في آخر الزمان، فيأتي بخوارق عادات، فيدعي الصلاح أولاً، ثم يدعي النبوة، ثم يقول للناس: أنا ربكم، ومن الخوارق التي أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بما أنه يأمر السماء فتمطر، والأرض فتنبت، ويأتي إلى الخربة فتتبعه كنوزها كيعاسيب النحل، ويأتي إلى رجل فيقطعه قطعتين، ثم يمشي بينهما، ثم يقول: قم، فيستوي قائماً، ولا يسلط على غيره. فهذه أخبرنا بها النبي صلى الله عليه وسلم عن الدجال الأكبر، وهؤلاء السحرة دجاجلة، ولكن الدجال أكبرهم، وهو سيأتي في آخر الزمان.يقول المؤلف: والمعيار اتباع الكتاب والسنة ومخالفتهما. فمن اتبع الكتاب والسنة فهو على الحق، ومن خالفهما فهو على الباطل، وفق الله الجميع لطاعته، وثبت الله الجميع على الهدى، ورزق الله الجميع التوفيق والأعمال الصالحة، وصلى الله على محمد وآله وصحبه.
الأسئلة

 مرتبة أحاديث المهدي من حيث الثبوت
السؤال: هل الأحاديث التي وردت في المهدي صحيحة؛ علماً بأن البخاري رحمه الله في صحيحه لم يذكر أياً منها؟الجواب: المهدي الذي يخرج في آخر الزمان، وهو أول أشراط الساعة الكبار جاء فيه أحاديث كثيرة، وفيها: أن اسمه محمد بن عبد الله المهدي ، فاسمه كاسم النبي صلى الله عليه وسلم، وكنيته نفس كنيته، وأنه من سلالة فاطمة ، وأنه يملأ الأرض عدلاً كما ملئت جوراً، وأنه يكون في آخر الزمان، وفي زمانه يخرج المسيح الدجال ، ثم ينزل عيسى ابن مريم، وتكثر الفتن في زمانه، ويبايع له بين الركن والمقام في وقت ليس للناس فيه إمام، فيحكم بالعدل، ويكون أهل السنة والجماعة في ذلك الوقت في الشام، تلجئهم الفتن إلى هناك، وتحصل حروب في زمانه، وتفتح القسطنطينية، وتحصل ملاحم عظيمة جاءت فيها أحاديث منها الصحيح، ومنها الضعيف، ومنها الموضوع، فبعضها ثابت ولم يخرجه البخاري ولا مسلم ، وإذا صح هذا الحديث فإنه يقبل حتى ولو لم يخرجه الشيخان، وهناك أحاديث صحيحة تركوها للتخفيف، فإذا ثبت وصح السند، ولم يكن الحديث شاذاً ولا معلاً فهو صحيح. والأحاديث في هذا ثابتة، والمهدي عند أهل السنة هو غير المهدي عند الشيعة، والرافضة الشيعة يدعون أن المهدي في آخر الزمان هو الذي دخل سرداب سامراء سنة ستين ومائتين، وأنه سيخرج يحكم فيتبعه الشيعة، وهو كذب؛ لأن أباه الحسن العسكري مات عقيماً ولم يولد له، فجعلوا له ولداً وأدخلوه السرادب، قالوا: إنه دخل السرداب وهو ابن سنتين أو ثلاث أو خمس، يقول شيخ الإسلام : مضى عليه أربعمائة سنة، وهذا في زمانه، والآن قد مضى عليه ألف ومائتا سنة؛ لأنه دخل في زعمهم سنة ستين ومائتين وما خرج إلى الآن، ونحن الآن في ألف وثلاثمائة، وهو خرافة؛ فأبوه مات عقيماً ولم يولد له، ولو فرضنا أنه دخل السرداب فكيف سيعيش هذه المدة الطويلة؟ ومثل هذا الطفل فإنه يحتاج إلى حضانة وعناية، وهو خرافة لا أصل له.ثم أيضاً هم الآن يقولون: ما في جهاد في سبيل الله ولا كذا.. ولا أحد يعرف مصير الناس حتى يخرج المهدي ، يعني: مصير الأمة الآن ما هو معروف حتى يخرج المهدي ؟! فهذا يدل على أن الشيعة ما هم عليه كله خرافة وضلال لا أساس لها من الصحة، نسأل الله السلامة والعافية!وفق الله الجميع لطاعته، وثبت الله الجميع على الهدى، ورزقنا جميعاً العلم النافع، والعمل الصالح، وتوفانا على الإسلام غير مغيرين ولا مبدلين، إنه ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله وسلم وبارك على عبد الله ورسولنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح تطهير الاعتقاد عن أدران الإلحاد لابن الأمير الصنعاني [9] للشيخ : عبد العزيز بن عبد الله الراجحي

http://audio.islamweb.net