اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن ابن ماجه المقدمة [16] للشيخ : عبد العزيز بن عبد الله الراجحي


شرح سنن ابن ماجه المقدمة [16] - (للشيخ : عبد العزيز بن عبد الله الراجحي)
إذا رأيت الرجل حريصاً على غلق أبواب الشر، مفتاحاً لأبواب الخير، مع وجود أصل طيب شرعي، فاشهد له بالإيمان وصلاح الحال، فهو ينفق ماله في وجوه البر، ويسعى في التعليم والتعلم؛ لأنه يعلم أن العلم شرف لصاحبه، وأن طالب العلم هو وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم، من أجل ذلك كان حرياً بمن هذه صفاته أن يتبعه عمله إلى قبره، وأن يشفع له عند الله سبحانه وتعالى.
ما جاء فيمن كان مفتاحاً للخير

 شرح حديث (إن هذا الخير خزائن...)
قال المصنف رحمه الله تعالى: [ حدثنا هارون بن سعيد الأيلي أبو جعفر حدثنا عبد الله بن وهب أخبرني عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبي حازم عن سهل بن سعد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إن هذا الخير خزائن، ولتلك الخزائن مفاتيح، فطوبى لعبد جعله الله مفتاحاً للخير مغلاقاً للشر، وويل لعبد جعله الله مفتاحاً للشر مغلاقاً للخير) ].وهذا الحديث ضعيف أيضاً؛ لأن فيه عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ، وهو يضعف في الحديث، من الثامنة، وله إخوان كلهم ضعفاء، أشدهم ضعفاً عبد الرحمن ، ولكن هذا الحديث أقل ضعفاً من الحديث السابق، لأن الأول فيه متروك.وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم لم يصل إلى درجة الترك، وروايته معتبرة في الشواهد، وعليه فكلا الحديثين يشد أحدهما الآخر ويتقوى به، وكل واحد منهما حسن لغيره، كما قال الشيخ ناصر رحمه الله.
ما جاء في ثواب معلم الناس الخير

 شرح حديث: (أفضل الصدقة أن يتعلم المرء المسلم علماً ثم يعلمه أخاه المسلم)
قال المصنف رحمه الله تعالى: [ حدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب المدني حدثني إسحاق بن إبراهيم عن صفوان بن سليم عن عبيد الله بن طلحة عن الحسن البصري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أفضل الصدقة أن يتعلم المرء المسلم علماً، ثم يعلمه أخاه المسلم) ].وهذا ضعيف؛ لأجل يعقوب بن حميد شيخ ابن ماجة رحمه الله، وكذا فيه انقطاع فـالحسن لم يسمع من أبي هريرة ، ويعقوب روى عن إسحاق بن إبراهيم وهو كذلك ضعيف، فيكون فيه ثلاث علل: يعقوب شيخ المؤلف، وشيخ شيخه، والانقطاع بين الحسن وأبي هريرة ، ونشر العلم معلومة فضائله في النصوص الأخرى.
من كره أن يوطأ عقباه

 شرح حديث: (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا مشى مشى أصحابه أمامه...)
قال المصنف رحمه الله تعالى: [ حدثنا علي بن محمد حدثنا وكيع عن سفيان عن الأسود بن قيس عن نبيح العنزي عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا مشى مشى أصحابه أمامه، وتركوا ظهره للملائكة) ].وهذا لا بأس بسنده، وفيه: أن أصحابه يمشون أمامه أو عن يمينه أو عن شماله، ولا يمشون خلفه.
الوصاة بطلبة العلم

 شرح حديث (إن الناس لكم تبع...)
قال المصنف رحمه الله تعالى: [ حدثنا علي بن محمد حدثنا عمرو بن محمد العنقزي أنبأنا سفيان عن أبي هارون العبدي قال: كنا إذا أتينا أبا سعيد الخدري رضي الله عنه قال: مرحباً بوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا: (إن الناس لكم تبع، وإنهم سيأتونكم من أقطار الأرض يتفقهون في الدين، فإذا جاءوكم فاستوصوا بهم خيراً) ].وهذا الحديث ضعيف من أجل أبي هارون العبدي كما سبق، ولا تصح الوصية من النبي لطلبة العلم، لكن العناية بهم معروفة؛ فهم أولى الناس بها.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن ابن ماجه المقدمة [16] للشيخ : عبد العزيز بن عبد الله الراجحي

http://audio.islamweb.net