اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح ألفية ابن مالك [7] للشيخ : محمد بن صالح العثيمين


شرح ألفية ابن مالك [7] - (للشيخ : محمد بن صالح العثيمين)
جمع المؤنث السالم والاسم الذي لا ينصرف هما مما تكون فيه النيابة في الإعراب، لكنها نيابة حركة عن حركة؛ فتنوب الكسرة عن الفتحة في جمع المؤنث، والعكس في الاسم الذي لا ينصرف، لكن بشرط ألا يضاف ولا يحلى بأل.ومما تدخله النيابة أيضاً الأفعال الخمسة، فإنها ترفع بثبوت النون وتنصب وتجزم بحذفها.
إعراب جمع المؤنث السالم

 أمثلة توضيحية
إذا قلنا: بوابة، فجمعها: بوابات، تنصب بكسرة.درجة: درجات. سهم جمعه: أسهم، لكن لو فرض أنه جمع على أسهمات لكان له هذا الحكم.أسماء يقال فيه: أسماءات أو أسماوات، وسيأتينا إن شاء الله تعالى في ألف التأنيث الممدودة أنه يجوز فيها قلب الهمزة واواً ويجوز إبقاؤها على أصلها.وغزاة جمع تكسير، لأن غزاة وزنها فُعلة، فالألف هي لام الكلمة. ولها أمثلة كثيرة: غزاة، هداة، دعاة.. فهذه كلها ليست جمع مؤنث سالماً، لأن الألف فيها أصلية. ولو قيل لك: زن غزاة؟ فالجواب: أنها من غزا يغزو. فوزنها: فُعَلَة، وأصلها غُزَوَة، لكن تحرك حرف العلة وانفتح ما قبله فوجب قلبه ألفاً، فصار: غزاة. وجمع شجرة: شجرات.. حذفت التاء ولم يقل: شجرتات لأنها في الأصل زائدة، وهي في نية الانفصال. إعراب: كلفت دعاة يدعون إلى الله.كلف: فعل ماض مبني على السكون.التاء: ضمير متصل في محل رفع فاعل.دعاة: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.يدعون: فعل مضارع..إلى الله: جار ومجرور.في الحديث: (واجعلنا هداة مهتدين) ولم يقل: هداةٍ؛ لأن الألف أصلية.وقال تعالى: فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ [الممتحنة:10]. الإعراب:إن: أداة شرط. علم: فعل ماضي.والتاء: ضمير متصل في محل رفع فاعل.هن: ضمير متصل في محل نصب مفعول به أول لعلم.مؤمنات: مفعول به ثان لعلم منصوب بالكسرة نيابة عن الفتحة؛ لأنه جمع مؤنث سالم.
إعراب ما لا ينصرف

 حكم التمثيل في النحو وفي المسرحيات
فائدة: التمثيل في دروس النحور وغيرها ليس من الكذب، والفرائض كلها أمثلة، فإذا قلنا: مات ميت عن فلان أو عن كذا وكذا، فنحن ليس عندنا ميت، ولا نقول إن هذا كذب، فالتمثيل ليس فيه كذب، لأنه حكاية عن شيء وقع، ولهذا قال بعض الناس: إن التمثيل في المسرحيات جائز إذا لم ينسب إلى شخص معين، قالوا: لأن التمثيل تقدير، فكما تضرب مثلاً باللسان اضرب مثلاً بالأفعال، لكن إن نسبت إلى شخص معين أنه قال كذا صار التمثيل كذباً، أما مجرد أن تحكي قصة تخيلتها وضربتها مثلاً فليس هذا بكذب.وقد يقال: فيه إضاعة بعض الوقت؛ لكن إضاعة الوقت أو عدم إضاعة الوقت هذا شيء آخر، قد لا يكون فيه إضاعة وقت، بل قد يكون فيه حفظ وقت، أرأيت لو كانت الاجتماع طويلاً وجئنا بتمثيلية في أثنائه، فعالجت المشكلة الاجتماعية وفي نفس الوقت صار هذا حفظاً للوقت، وهذه التمثيلية نبهتهم وأيقظتهم، لكن لو بقوا على ما هم عليه من الجد لوجدت كل واحد قد وضع ذقنه على صدره، وصدره على بطنه، وهكذا. يبقى عندنا الهيئة: بعض الممثلين يأتي بهيئة عجيبة يريد أن يُضحك بها الناس، تجد لهم قرناً طويلاً أو ثياباً شكلها غريب، وما أشبه ذلك، حتى إن الإنسان ربما يقول: هذه صورة تشبه الكاريكاتير!وكلامي على التمثيل الذي بين الشباب، أما التلفزيون وما فيه من التمثيليات والأغاني فهذا لا شك في تحريمه، فكله دمار، وهذا ليس عندنا فيه إشكال، ولذلك يقولون لي: إن في التلفزيون - نسأل الله العافية وأن يهديهم- يمثلون بالسرقات، وبتسلق البيوت، وبالمخدرات، ويمثلون أيضاً بعداد الكهرباء أنه يغازل ربة البيت وما أشبه ذلك، فهذه هدم، يعني: الذي لا يعرف الجريمة يجعلونه يعرفها، لكن نسأل الله أن يهديهم.
إعراب الأفعال الخمسة

 أمثلة على إعراب الفعل المضارع
إذا قلت: ( لا تكونون من السفهاء ) فالعبارة خطأ. وصوابها: لا تكونوا من السفهاء بحذف النون؛ للجزم بلا الناهية.وإذا قلت تخاطب جماعة: لم يخلقكم الله لتكونون كالبهائم، فالعبارة غير صحيحة. والصواب: لتكونوا بحذف النون، لأن الفعل منصوب.وإذا قلت تخاطب امرأة: لا تتبرجي تبرج الجاهلية، فالعبارة صحيحة.وقوله: كَلَّا سَيَعْلَمُونَ * ثُمَّ كَلَّا سَيَعْلَمُونَ [النبأ:4-5] الفعل مرفوع بثبوت النون.وقوله تعالى: فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيْنَ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ [مريم:26] ( قولي ) لماذا حذفت النون منها؟والجواب: هذا ليس من الأفعال الخمسة، الأفعال الخمسة هي أفعال مضارعة، وهذا فعل أمر. وقال الله تعالى: فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ [الأنعام:135].الإعراب:سوف: حرف دال على التسويف. تعلمون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، وواو الجماعة ضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل.( الرجلان يقومان ):الرجلان: مبتدأ مرفوع بالألف نيابة عن الفتحة لأنه مثنى.يقومان: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والألف ضمير متصل في محل رفع فاعل. وجملة (يقومان) في محل رفع خبر المبتدأ.إذا قلت: مررت بامرأة تبكي. فالفعل (تبكي) فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة على الياء، لأن الياء من أصل الكلمة وليست ياء المخاطبة حتى نقول إنه من الأفعال الخمسة التي حذفت نونها.فإذا قلت لامرأة: أنت تبكين. فهذا فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة.أنتما تقومان:أنتما: ضمير مخاطب مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.وتفصيل إعرابه أن الضمير هو (أن) فقط، والتاء: حرف خطاب، والميم والألف علامة التثنية، فيكون أن: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، هكذا يقول النحويون: والتاء حرف خطاب، والميم والألف علامة التثنية. تقومان: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون عوضاً عن الضمة، وألف الاثنين ضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية (تقومان) في محل رفع خبر المبتدأ.إعراب: (ولا تؤمنوا حتى تحابوا). لا: نافية لا محل لها من الإعراب.تؤمنوا: فعل مضارع مرفوع بالنون المحذوفة للتخفيف.واو الجماعة: ضمير متصل في محل رفع فاعل.حتى: حرف نصب.تحابوا: فعل مضارع منصوب بحذف النون.والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل.إعراب: لم تقوموا:لم: أداة جزم. تقوموا: فعل مضارع مجزوم بحذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو واو الجماعة فاعل. ( لتبلون ) أصلها ( لتبلووننَّ ) فحذفت نون الرفع لتوالي الأمثال وجوباً.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح ألفية ابن مالك [7] للشيخ : محمد بن صالح العثيمين

http://audio.islamweb.net