اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , النجاة من الفتن للشيخ : عمر الأشقر


النجاة من الفتن - (للشيخ : عمر الأشقر)
خلق الله الإنسان في هذه الدنيا ليبتليه بأنواع من البلاء، مما هو خير ومما هو شر، لينظر الله من هو أحسن عملاً.ومن أنواع البلاء الفتن، وهي ترجع إلى شيئين: فتنة الشهوات، وفتنة الشبهات.فعلى المسلم أن يعرف الفتن ليحذرها، وليعتصم بالله وبكتابه حتى ينجو منها، وليستعيذ بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن، وليعمل بما أوصى به النبي صلى الله عليه وسلم أمته عند الفتن التي أخبر بوقوعها.
أنواع الفتن
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:فإن الإنسان الصالح هو ذلك المسلم المستقيم على طاعة الله تبارك وتعالى، والأمة الصالحة في ميزان الله تبارك وتعالى هي الأمة المسلمة المستقيمة على طاعة الله تبارك وتعالى، إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ [فصلت:30]، كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ [آل عمران:110].إن الانحراف عن مسار الإسلام سبب في الهلاك والدمار، والحياة التي نحياها ونعيشها دار ابتلاء وامتحان واختبار يُبتلى الإنسان فيها ويختبر، فقد تكون الفتنة صغيرة، وقد تكون ضخمة كبيرة، وقد تكون الفتنة في المال أو الأهل أو الولد، وقد تكون الفتنة فرقة وخصومة، وقد يصل الخصام إلى أن تسل الأمة سيوف بعضها على بعض. والمسلم في كل ذلك يبتلى ويمتحن ويختبر، يبتلى عندما تكون الفتنة نابعة من الأهل والمال والولد، ويبتلى عندما تكون الفتنة نابعة من الأمة، ويبتلى عندما تعصف الفتن بالأمة الإسلامية من خارجها، فالفتن أحياناً قد تكون من الأعداء الذين لا يريدون بالأمة الإسلامية ولا بالإسلام خيراً.فقد تسفك الدماء، وتزهق الأرواح، وتستباح الحرمات، وتكثر الذنوب والمعاصي، والمسلم الصادق هو الذي يستقيم على طاعة الله مهما اشتد البلاء، ومهما اشتدت الفتن والمحن، والمسلم الصالح هو الذي لا يكون لديه نزعة شرور ولا فتنة، ولا تكون الفتنة نابعة منه؛ ولذلك جاء في وصف الصالحين أنهم مغاليق شر، مفاتيح خير، فالمسلم الصالح هو الذي يكون مفتاحاً للخير، ولا يكون مفتاحاً للشر، فبعض الناس لديه نزعة للشرور، ونزعة للفتن، فهو يثيرها ويؤجج نارها، فيصطلي بنارها كثير من الناس.ومن صفة العبد الصالح أنه يخمد الفتنة في نفسه، ويخمد الفتنة فيمن حوله، ولا تكون عنده نزعة شر ولا نزعة فتنة.
 تحذير النبي عليه الصلاة والسلام أمته من الفتن
لقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم حريصاً على آخر هذه الأمة كحرصه على الذين وجدوا في عصره، ولذلك حدث الأمة عن الشرور والفتن التي ستقع في آخر الزمان، يروي مسلم في صحيحه عن أحد الصحابة يقول: (صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الفجر ثم صعد المنبر فخطبنا حتى صلاة الظهر، ثم نزل فصلى بنا الظهر، ثم صعد المنبر فخطبنا حتى صلاة العصر، ثم نزل فصلى العصر، ثم صعد المنبر فخطبنا حتى المغرب، فما ترك شيئاً مما يكون إلا أخبر به أصحابه، حفظه من حفظه ونسيه من نسيه، يقول: فأعلمنا أحفظنا).وهذا الحديث يشير إليه العالم بالفتن من الصحابة وهو حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قائلاً: (قام رسول الله صلى الله عليه وسلم مقاماً فما ترك شيئاً إلى قيام الساعة إلا أخبرنا عنه) أي من الفتن، فالرسول صلى الله عليه وسلم ناصح للأمة، ورحيم ورفيق بها، فهو يخبرها بالشرور والآثام حتى تتجنبها، وحتى لا يقع المسلم فيها، فإخبار الرسول صلى الله عليه وسلم فيه عصمة للأمة.ومما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم: (بادروا بالأعمال فتناً كقطع الليل المظلم) أي: سارعوا قبل أن تأتي فتن كقطع الليل المظلم، قال: (يصبح الرجل مؤمناً ويمسي كافراً، ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً، يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل)، فلا يصبح هناك ثبات على الحق ولا على الإسلام، فتعصف الفتن بالناس فلا يدرون كيف يسيرون، فيصبحون محتارين في أمورهم، بسبب مبادئ ودعوات، وذل وسفور، وسفك للدماء، وانتهاك للحرمات، والناس ضعفاء في دينهم، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (قبل يوم القيامة يرفع العلم، ويكثر الجهل، ويكثر الهرج، قالوا: وما الهرج يا رسول الله؟! قال: القتل القتل)، وفي حديث آخر قال: (ليس قتلكم الكفار، ولكن يقتل بعضكم بعضاً)، فيقتل المسلم جاره وعمه وابن عمه! وفي حديث آخر صحيح: (لا يدري القاتل فيما قتل، ولا المقتول فيما قُتِل)، أي: أنه قتل بدون هدف، ولا أسباب، أو قتل لأتفه الأسباب، وأقل الأمور.ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (يكثر الزنا، ويكثر شرب الخمر) أي: تكثر الذنوب والمعاصي، والآثام، وتمر الفتنة على الإنسان عاصفة فيقول المؤمن: هذه مهلكتي، ثم تمر، ثم تأتي فتنة أخرى فيقول: هذه مهلكتي، كما في بعض الأحاديث، وفي الصحيحين أن الفتنة تبلغ إلى أن يتمنى الرجل الصالح الموت، قال عليه الصلاة والسلام: (يأتي على الناس زمان يمر الرجل بالقبر فيقول: يا ليتني مكانه! وليس به الدين) أي: ليس مديناً ولا قليل المال، فليس به إلا البلاء، فالفتنة قد تعصف بالإنسان وتهلك دينه، وتلقي به في النار، فيتمنى المسلم في تلك اللحظات الموت؛ حتى لا تعصف به الفتنة.
المخرج من الفتن
أحس الصحابة بخطورة الفتن وفداحتها، فكانوا يسألون الرسول صلى الله عليه وسلم عن المخرج من الفتن عندما تأتي، كما في حديث العرباض بن سارية قال: (وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة بليغة وجلت منها القلوب، وذرفت منها العيون، فقلنا: يا رسول الله! كأنها موعظة مودع فأوصنا، قال: أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة وإن تأمر عليكم عبد حبشي كأن رأسه زبيبة، فإنه من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافاً كثيراً، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، عضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار)، أو كما قال المصطفى صلوات الله وسلامه عليه.وفي حديث حذيفة عند البخاري قال: (كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير، وكنت أسأله عن الشر؛ مخافة أن يدركني -أي: كان يسأله عن الشر حتى يتجنب الشر ولا يقع فيه- فقلت: يا رسول الله! كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير، فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال: نعم -أي: ستأتي شرور بعد هذا الخير-، قلت: يا رسول الله! فهل بعد ذلك الشر من خير؟ قال: نعم، وفيه دخن -أي: ليس خيراً صافياً-، قلت: وما دخنه؟ قال: قوم يهتدون بغير هديي، ويستنون بغير سنتي)، فالناس على الإسلام ولكن هناك أناس لم تتضح لهم معالم الطريق، فيدعون إلى شيء يظنونه إسلاماً وليس بإسلام، ويخلطون السنة بالبدعة، والخير بالشر، والحق بالباطل، (قلت: يا رسول الله! فهل بعد ذلك الخير من شر؟ قال: نعم، دعاة على أبواب جهنم، من أجابهم قذفوه فيها)، وهذا شر كبير، ومن هؤلاء دعاة الشيوعية، والاشتراكية، والقومية التي سماها الرسول صلى الله عليه وسلم دعوى الجاهلية وقال (دعوها فإنها منتنة)، فهم يدعون إلى دعوات سافرة وباطلة، وقد يصل الأمر إلى الشرك الصراح الذي كان عليه أهل الجاهلية، جاء في الحديث الذي في الصحيحين: (لا تقوم الساعة حتى تضطرب أليات نساء دوس على ذي الخلصة)، وذو الخلصة: صنم كان يعبد في الجاهلية، فالرسول صلى الله عليه وسلم أخبر أن الساعة لا تقوم حتى يرتد جزء من قبيلة دوس ويعبدون ذي الخلصة مرة أخرى، ففي هذا الحديث أن كثيراً من العرب في آخر الزمان يرتدون ويعبدون الأوثان، فيصل بهم الأمر إلى الردة الواضحة البينة.قال: (فإنه من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافاً كثيراً)، وقد حصل الاختلاف، وحصلت الفرقة، وحصلت الأهواء، فما المخرج من ذلك كله؟ قال: (عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي)، فهذا هو المخلص عندما يكون دعاة على أبواب جهنم، ونحن لا نقبل بالإسلام بديلاً، قال الله: وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ [آل عمران:85] وقال: كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ [آل عمران:86]، ويقول الرسول عليه الصلاة والسلام: (تركتكم على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك).قال حذيفة : (يا رسول الله! فما تأمرني إن أدركني ذلك؟ قال: تلزم جماعة المسلمين وإمامهم، قال: فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام؟ قال: فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض على أصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت كذلك).هذه وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم للأمة كي تخرج من الفتن، وقد تثور الفتنة فيكره عليها الإنسان، فماذا يفعل المسلم الصادق اليوم عندما يدعى إلى هذه الفتنة القائمة؟ فإن قتل آخر فقد يقتل مسلماً، وإن لم يقتل فقد يُقتل! وفي الفتنة الكبرى التي وقعت في عهد الصحابة رضوان الله عليهم عبرة وعظة، وقد كان عمر بن الخطاب أمير المؤمنين، فسأل من عنده فقال: من يحفظ حديث رسول الله في الفتنة؟ قال حذيفة : أنا يا أمير المؤمنين! (فتنة الرجل في أهله وماله وولده تكفرها الصلاة والصيام والزكاة، قال: لست عن هذا أسألك، وإنما أسأل عن الفتنة التي تموج كموج البحر، قال: يا أمير المؤمنين! إن بينك وبينها باباً مغلقاً، قال: أيفتح أم يكسر؟ قال: بل يكسر، قال: إذاً لا يغلق أبداً، فسألوه: أكان عمر يعرف الباب؟ قال: نعم، قال: فهبنا أن نسأله: من الباب؟ فأمرنا مسروقاً -وهو أحد علماء التابعين- فسأله، فقال: الباب عمر )، فالباب المغلق على الفتنة هو عمر ، فقد كان قابضاً على الأمور، لا يدع رجلاً في رأسه فتنة يظهرها إلا وضربه على رأسه، فكان يخمد الفتنة، فلما جاء عثمان كان هيناً ليناً، فظهرت رءوس الفتنة في العالم الإسلامي، وأطاحت بالخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (تدور رحى الإسلام بعد خمس وثلاثين)، فبعد مقتل عثمان بدأت الحروب بين المسلمين كما في الحديث الآخر: (تقتتل فئتان عظيمتان من المسلمين دعواهما واحدة)، والصحابة -وهم خيار أهل الأرض- شقت صفوفهم فتنة عمياء، فانقسموا إلى قسمين.وقد أرشد الرسول صلى الله عليه وسلم الأمة ماذا تفعل في مثل هذه الأمور؟ الحق غير واضح تماماً لكثير من الناس، فيضطرب الإنسان ولا يدري ماذا يفعل وكيف يتصرف في مثل هذه الفتن التي تعصف بالأمة الإسلامية، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (يوشك أن يكون خير مال المرء غنيمات يتتبع بها شعف الجبال)، أو يأخذ سيفه على عاتقه فيقاتل به الكفار كما في الحديث الآخر.فعلى المسلم أن يهرب من الفتن، ففي الحديث: (تكون فتنة القاعد فيها خير من القائم، والقائم فيها خير من الماشي، والماشي فيها خير من الساعي)، وقد فعل هذا كثير من الصحابة في تلك الفتنة، ومنهم سعد بن أبي وقاص وعبد الله بن عمر وأبو بكرة ومحمد بن مسلمة ، وكثير من الصحابة فلم يشاركوا في الفتنة، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (يا أبا ذر ! كيف تفعل إذا غرقت أحجار الزيت بالدماء؟)، وأحجار الزيت موضع معروف في المدينة، وهذا حدث في عصر التابعين، عندما استبيحت المدينة، وكثر القتل في أهل المدينة.وكذلك أرشد صلى الله عليه وسلم إلى النجاة من الفتن كما في الحديث الآخر: (من كانت له إبل فليلحق بإبله، ومن كانت له غنم فليلحق بغنمه، ومن كان له حرث فليلحق بحرثه)، حتى أن بعض المهاجرين من الصحابة مثل سلمة بن الأكوع خرج إلى البادية؛ ليخلص من الفتنة.وقد أمر الرسول صلى الله عليه وسلم أبا ذر أن يبتعد عن الفتنة وقال له: (اجلس في بيتك، قال: أرأيت -يا رسول الله!- إن لم أُترك؟ قال: إن خشيت أن يروعك شعاع السيف فألق رداءك على وجهك يبوء بإثمه وإثمك)، أي: ليكون كخير ابني آدم عندما اختار القتل على أن يرفع سيفه في وجه أخيه، فلذلك اعتزل كثير من الصحابة الفتنة فانقضت لا لهم ولا عليهم.إن هذه الفتن تتكرر بين المسلمين باستمرار، فقد يكون بين المسلمين مشاكل في المجتمع الصغير، أو في المسجد الواحد، أو في البلد الواحد، فتثور فتن وفرقة وخصام في الدولة الواحدة وفي مجتمع المسلمين الكبير على مر التاريخ، ويصل الأمر بالفرقة والخصام والنزاع إلى أن يسل بعضهم السيوف على بعض، وأن تسفك دماء المسلمين! فعلى المسلمين أن يعتصموا بكتاب الله، وأن يكونوا مفاتيح خير، مغاليق شر، وألا يسعوا في الفتنة ولا يذكروها.إن الفتنة ليست في محاربة البدع، أو الكفر، أو الباطل، فهذا هو الإسلام، وهذا هو الجهاد، ولكن الفتنة التي تثور بين المسلمين هي التي تقسي القلوب، وتعصف بالأخوة، فهذه هي الفتنة التي حذر منها الرسول صلى الله عليه وسلم.أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه.
 تحذير النبي عليه الصلاة والسلام أمته من الفتن
لقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم حريصاً على آخر هذه الأمة كحرصه على الذين وجدوا في عصره، ولذلك حدث الأمة عن الشرور والفتن التي ستقع في آخر الزمان، يروي مسلم في صحيحه عن أحد الصحابة يقول: (صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الفجر ثم صعد المنبر فخطبنا حتى صلاة الظهر، ثم نزل فصلى بنا الظهر، ثم صعد المنبر فخطبنا حتى صلاة العصر، ثم نزل فصلى العصر، ثم صعد المنبر فخطبنا حتى المغرب، فما ترك شيئاً مما يكون إلا أخبر به أصحابه، حفظه من حفظه ونسيه من نسيه، يقول: فأعلمنا أحفظنا).وهذا الحديث يشير إليه العالم بالفتن من الصحابة وهو حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قائلاً: (قام رسول الله صلى الله عليه وسلم مقاماً فما ترك شيئاً إلى قيام الساعة إلا أخبرنا عنه) أي من الفتن، فالرسول صلى الله عليه وسلم ناصح للأمة، ورحيم ورفيق بها، فهو يخبرها بالشرور والآثام حتى تتجنبها، وحتى لا يقع المسلم فيها، فإخبار الرسول صلى الله عليه وسلم فيه عصمة للأمة.ومما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم: (بادروا بالأعمال فتناً كقطع الليل المظلم) أي: سارعوا قبل أن تأتي فتن كقطع الليل المظلم، قال: (يصبح الرجل مؤمناً ويمسي كافراً، ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً، يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل)، فلا يصبح هناك ثبات على الحق ولا على الإسلام، فتعصف الفتن بالناس فلا يدرون كيف يسيرون، فيصبحون محتارين في أمورهم، بسبب مبادئ ودعوات، وذل وسفور، وسفك للدماء، وانتهاك للحرمات، والناس ضعفاء في دينهم، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (قبل يوم القيامة يرفع العلم، ويكثر الجهل، ويكثر الهرج، قالوا: وما الهرج يا رسول الله؟! قال: القتل القتل)، وفي حديث آخر قال: (ليس قتلكم الكفار، ولكن يقتل بعضكم بعضاً)، فيقتل المسلم جاره وعمه وابن عمه! وفي حديث آخر صحيح: (لا يدري القاتل فيما قتل، ولا المقتول فيما قُتِل)، أي: أنه قتل بدون هدف، ولا أسباب، أو قتل لأتفه الأسباب، وأقل الأمور.ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (يكثر الزنا، ويكثر شرب الخمر) أي: تكثر الذنوب والمعاصي، والآثام، وتمر الفتنة على الإنسان عاصفة فيقول المؤمن: هذه مهلكتي، ثم تمر، ثم تأتي فتنة أخرى فيقول: هذه مهلكتي، كما في بعض الأحاديث، وفي الصحيحين أن الفتنة تبلغ إلى أن يتمنى الرجل الصالح الموت، قال عليه الصلاة والسلام: (يأتي على الناس زمان يمر الرجل بالقبر فيقول: يا ليتني مكانه! وليس به الدين) أي: ليس مديناً ولا قليل المال، فليس به إلا البلاء، فالفتنة قد تعصف بالإنسان وتهلك دينه، وتلقي به في النار، فيتمنى المسلم في تلك اللحظات الموت؛ حتى لا تعصف به الفتنة.
الاستعاذة بالله من الفتن
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، أما بعد:لقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول لأصحابه: (تعوّذوا بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن)، فكان الصحابة رضوان الله عليهم يقولون: نعوذ بالله من الفتن، ما ظهر منها وما بطن، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يستعيذ بالله من الفتن ويقول: (أعوذ بالله من فتنة المحيا والممات)، فالمحيا فيه فتنة، والممات فيه فتنة، فالمرء يفتن عند خروج روحه، فإن الشيطان يأتيه فيفتنه، ويفتن المسلم في قبره عندما تأتي ملائكة الرحمن تسأله، وهذه آخر فتنة يتعرض لها المسلم.إن خير ما يعيذ الله به عبده من الفتن أن يوفقه ويهديه لمعرفة الخير، وأن يستقيم على الخير، وتلك هي الهداية العظمى.وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل يصلي يقول: (اللهم رب جبرائيل وإسرافيل وميكائيل! أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك، إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم)، ونحن نقرأ في كتاب الله في كل ركعة اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ [الفاتحة:6].فنسأل الله تبارك وتعالى أن يوفقنا وإياكم إلى الصراط المستقيم، وأن يجعلنا مفاتيح خير مغاليق شر، وأن يوفقنا إلى كل خير، وأن يعصمنا من الشرور والفتن ما ظهر منها وما بطن.اللهم! اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات إنك قريب مجيب الدعوات.
 تحذير النبي عليه الصلاة والسلام أمته من الفتن
لقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم حريصاً على آخر هذه الأمة كحرصه على الذين وجدوا في عصره، ولذلك حدث الأمة عن الشرور والفتن التي ستقع في آخر الزمان، يروي مسلم في صحيحه عن أحد الصحابة يقول: (صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الفجر ثم صعد المنبر فخطبنا حتى صلاة الظهر، ثم نزل فصلى بنا الظهر، ثم صعد المنبر فخطبنا حتى صلاة العصر، ثم نزل فصلى العصر، ثم صعد المنبر فخطبنا حتى المغرب، فما ترك شيئاً مما يكون إلا أخبر به أصحابه، حفظه من حفظه ونسيه من نسيه، يقول: فأعلمنا أحفظنا).وهذا الحديث يشير إليه العالم بالفتن من الصحابة وهو حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قائلاً: (قام رسول الله صلى الله عليه وسلم مقاماً فما ترك شيئاً إلى قيام الساعة إلا أخبرنا عنه) أي من الفتن، فالرسول صلى الله عليه وسلم ناصح للأمة، ورحيم ورفيق بها، فهو يخبرها بالشرور والآثام حتى تتجنبها، وحتى لا يقع المسلم فيها، فإخبار الرسول صلى الله عليه وسلم فيه عصمة للأمة.ومما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم: (بادروا بالأعمال فتناً كقطع الليل المظلم) أي: سارعوا قبل أن تأتي فتن كقطع الليل المظلم، قال: (يصبح الرجل مؤمناً ويمسي كافراً، ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً، يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل)، فلا يصبح هناك ثبات على الحق ولا على الإسلام، فتعصف الفتن بالناس فلا يدرون كيف يسيرون، فيصبحون محتارين في أمورهم، بسبب مبادئ ودعوات، وذل وسفور، وسفك للدماء، وانتهاك للحرمات، والناس ضعفاء في دينهم، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (قبل يوم القيامة يرفع العلم، ويكثر الجهل، ويكثر الهرج، قالوا: وما الهرج يا رسول الله؟! قال: القتل القتل)، وفي حديث آخر قال: (ليس قتلكم الكفار، ولكن يقتل بعضكم بعضاً)، فيقتل المسلم جاره وعمه وابن عمه! وفي حديث آخر صحيح: (لا يدري القاتل فيما قتل، ولا المقتول فيما قُتِل)، أي: أنه قتل بدون هدف، ولا أسباب، أو قتل لأتفه الأسباب، وأقل الأمور.ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (يكثر الزنا، ويكثر شرب الخمر) أي: تكثر الذنوب والمعاصي، والآثام، وتمر الفتنة على الإنسان عاصفة فيقول المؤمن: هذه مهلكتي، ثم تمر، ثم تأتي فتنة أخرى فيقول: هذه مهلكتي، كما في بعض الأحاديث، وفي الصحيحين أن الفتنة تبلغ إلى أن يتمنى الرجل الصالح الموت، قال عليه الصلاة والسلام: (يأتي على الناس زمان يمر الرجل بالقبر فيقول: يا ليتني مكانه! وليس به الدين) أي: ليس مديناً ولا قليل المال، فليس به إلا البلاء، فالفتنة قد تعصف بالإنسان وتهلك دينه، وتلقي به في النار، فيتمنى المسلم في تلك اللحظات الموت؛ حتى لا تعصف به الفتنة.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , النجاة من الفتن للشيخ : عمر الأشقر

http://audio.islamweb.net