اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [559] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [559] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
من محاسن دين الإسلام أنه أمر بالألفة والأخوة والترابط، وأمر بكل ما يؤدي إلى الأخوة وتماسكها وترابطها، ونهى عن كل ما يفلك أواصرها، ومن ذلك الهجر، فقد نهى الشرع عن الهجر فوق ثلاثة أيام لغير سبب شرعي، بل وجاء الوعيد الشديد فيمن يفعل ذلك.ثم رخص في الكذب في ثلاث حالات فقط، بعد أن حرم تحريماً لا مرية فيه، وإنما كانت هذه الإباحة لمصلحة شرعية محققة، وهذا من مقاصد الشريعة، كما أمرت الشريعة بالنصيحة، وحذرت من الغش والخيانة، حتى يبقى المجتمع المسلم متماسكاً مترابطاً قوياً.
باب فيمن دعا على من ظلمه

 حكم الدعاء على الحكام
والحاكم الظالم يدعى له بالهداية والتوفيق، وأن يوفقه الله تعالى لنصرة الدين، هذا هو الذي ينبغي؛ فإن طريقة أهل السنة والجماعة: الدعاء للولاة، وعدم الدعاء عليهم؛ لأنهم إذا صلحوا حصل بصلاحهم الخير الكثير، فطريقة أهل السنة والجماعة الدعاء للولاة، وطريقة أهل البدع الدعاء عليهم.
ما جاء فيمن يهجر أخاه المسلم

 حكم الهجر
[ قال أبو داود : النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم هجر بعض نسائه أربعين يوماً، وابن عمر رضي الله عنهما هجر ابناً له إلى أن مات.قال أبو داود : إذا كانت الهجرة لله فليس من هذا بشيء، وإن عمر بن عبد العزيز غطى وجهه عن رجل ].أورد أبو داود رحمه الله حديث أن النبي صلى الله عليه وسلم هجر نساءه أربعين يوماً، وهذا في القصة المشهورة وهي قصة هجره واعتزاله نسائه، حتى ظُن أنه طلقهن، فجاء عمر رضي الله عنه إليه، وسأله: هل طلق نساءه؟ فقال: لا، فقال: الله أكبر. وهذا يعني أنه قد حصل الهجر من رسول الله صلى الله عليه وسلم.و ابن عمر هجر ابنه حتى مات، قيل: لعله إنما هجره في آخر حياته وإنه لم يحصل هجره مدة طويلة، وهجره ليس لأمور شخصية، وإنما هو لله عز وجل؛ وذلك لكونه توقف في تنفيذ حديث أو ما يتعلق بحديث.ثم قال أبو داود رحمه الله: الهجر إذا كان لله ليس من هذا القبيل، أي: ليس مما تقدم في الأحاديث التي فيها أنه لا يهجر أخاه فوق ثلاث؛ وذلك إذا كان من أجل حظوظ النفوس، وأما إذا كان من أجل الله فإنه لا بأس في الزيادة ولا مانع منها، كما حصل لـكعب بن مالك رضي الله عنه وصاحبيه، وقصتهم مشهورة.ثم قال: وعمر بن عبد العزيز رحمه الله غطى وجهه عن رجل. أي: أنه أعرض عنه، ويمكن أن يكون هذا من قبيل الهجر لله، وأما إذا كان ليس من قبيل الهجر لله فإنه قد مر في الحديث أن إعراض كل واحد منهما عن الآخر لا يسوغ، وأن خيرهما الذي يبدأ بالسلام.والمشهور والمعروف أنه صلى الله عليه وسلم هجر نساءه شهراً، لكن ما ذكره من كونه هجرهن أربعين يوماً لا أدري ما وجهه؛ بل قد جاء في الحديث أنه رفع عنهن الهجر في يوم التاسع والعشرين، فأتوه وقالوا: إن الشهر ما خرج، فقال: (إن الشهر يكون تسعة وعشرين) وهذا يوضح أنه هجرهن شهراً؛ لأنه خرج إليهن بعد أن أكمل التاسع والعشرين.
ما جاء في التحذير من سوء الظن

 تراجم رجال إسناد حديث (إياكم والظن! فإن الظن أكذب الحديث ...)
قوله: [ حدثنا عبد الله بن مسلمة عن مالك عن أبي الزناد ].أبو الزناد هو عبد الله بن ذكوان المدني ، وهو ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن الأعرج ].هو عبد الرحمن بن هرمز الأعرج، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن أبي هريرة ]. أبو هريرة قد مر ذكره.
ما جاء في النصيحة والحياطة

 تراجم رجال إسناد حديث (المؤمن مرآة المؤمن ...)
قوله: [ حدثنا الربيع بن سليمان المؤذن ].الربيع بن سليمان المؤذن هو المرادي صاحب الشافعي ، وهو ثقة أخرج حديثه أصحاب السنن.[ حدثنا ابن وهب عن سليمان يعني ابن بلال ]. ابن وهب مر ذكره، وسليمان بن بلال ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن كثير بن زيد ].كثير بن زيد صدوق يخطئ، أخرج له البخاري في جزء القراءة وأبو داود والترمذي وابن ماجة . [ عن الوليد بن رباح ].الوليد بن رباح صدوق، أخرج له البخاري تعليقاً وأبو داود والترمذي وابن ماجة . [ عن أبي هريرة ].أبو هريرة قد مر ذكره.
إصلاح ذات البين

 تراجم رجال إسناد حديث أم كلثوم بنت عقبة (ما سمعت رسول الله يرخص في شيء من الكذب إلا في ثلاث ...)
قوله: [ حدثنا الربيع بن سليمان الجيزي ].الربيع بن سليمان الجيزي ثقة، أخرج حديثه أبو داود والنسائي .[ حدثنا أبي الأسود ].أبو الأسود هو النضر بن عبد الجبار ، وهو ثقة، أخرج له أبو داود والنسائي وابن ماجة . [ عن نافع يعني ابن يزيد ].نافع بن يزيد ثقة، أخرج له البخاري تعليقاً ومسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجة . [ عن ابن الهاد ].ابن الهاد هو يزيد بن عبد الله بن أسامة بن الهاد ، وهو ثقة مكثر، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ أن عبد الوهاب بن أبي بكر حدثه ].عبد الوهاب بن أبي بكر ثقة، أخرج له أبو داود والنسائي . [ عن ابن شهاب عن حميد بن عبد الرحمن عن أمه أم كلثوم بنت عقبة ].ابن شهاب مر ذكره، وحميد بن عبد الرحمن بن عوف ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة، وأمه صحابية، أخرج لها أصحاب الكتب الستة إلا ابن ماجة .
الأسئلة

 أهمية النصيحة
السؤال: عندي صديق لي وهو كثير الكذب وسيء الأخلاق، ولم أنصحه لأنني لا أستطيع نصحه بسبب حيائي منه، فهل أهجره ولا أكلمه؟الجواب: انصحه ولا تستح منه، فإنك حين تستحي منه ثم تتركه يتمادى في ضلاله لا تنفعه؛ بل انفعه، وأنقذه مما هو فيه.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [559] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net