اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [545] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [545] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
إن النبي صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين جاء بالرحمة والخير والتيسير فندب أمته إلى اختيار أيسر الأمور في كثير من مجالات الحياة، فدعاهم إلى العفو والصفح بدل الانتقام، وإلى الحلم على العبيد والخدم والنساء، بل الشدة والغلظة، كما دعاهم إلى الرفق بالآخرين وعدم التشهير بهم إذا كان منهم خطأ، وأن يختار الناصح أحسن الألفاظ حتى لا يثير المنصوح أو يشهر به، ثم جعل صلى الله عليه وسلم الحياء هو أساس الخير وروح الأخلاق.
التجاوز في الأمر

 تراجم رجال إسناد حديث (...أمر نبي الله أن يأخذ العفو من أخلاق الناس)
قوله: [ حدثنا يعقوب بن إبراهيم ].هو يعقوب بن إبراهيم الدورقي ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، وهو شيخ لأصحاب الكتب الستة. [ حدثنا محمد بن عبد الرحمن الطفاوي ].محمد بن عبد الرحمن الطفاوي صدوق يهم، أخرج له البخاري وأبو داود والترمذي والنسائي . [ عن هشام بن عروة ].هشام بن عروة ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن أبيه عن عبد الله يعني: ابن الزبير ].أبوه هو عروة بن الزبير وقد مر ذكره. وعبد الله بن الزبير رضي الله تعالى عنه الصحابي الجليل، وهو أحد العبادلة الأربعة من الصحابة وهم: عبد الله بن الزبير وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عمرو وعبد الله بن عباس رضي الله عنهم وعن الصحابة أجمعين. وحديث عبد الله بن الزبير رضي الله تعالى عنهما أخرجه أصحاب الكتب الستة.
ما جاء في حسن العشرة

 قول الألباني في صحة حديث أنس وحديث عائشة
حديث أنس صحيح. ولا يضر تدليس مبارك بن فضالة ، وقد صححه الشيخ الألباني ، لكن لا أدري هل صححه بسبب وجود شواهد أو لشيء آخر.والشيخ الألباني ضعف إسناد الحديث الذي قبله: (يا عائشة إن من شرار الناس الذين يكرمون اتقاء ألسنتهم)، حيث قيل: إن مجاهداً لم يسمع من عائشة ، لكن المحشي يذكر أن رواية مجاهد عن عائشة موجودة في الصحيحين. وسند الحديث فيه شريك عن الأعمش عن مجاهد عن عائشة ، وكلهم لا بأس بهم ما عدا شريكاً ففيه كلام.
ما جاء في الحياء

 تراجم رجال إسناد حديث (...إذا لم تستح فافعل ما شئت)
قوله: [ حدثنا عبد الله بن مسلمة عن شعبة ]. شعبة هو شعبة بن الحجاج الواسطي ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن منصور ].هو منصور بن المعتمر الكوفي ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن ربعي بن حراش ]. ربعي بن حراش ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن أبي مسعود ].هو عقبة بن عمرو الأنصاري رضي الله تعالى عنه، وهو صحابي، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.
الأسئلة

 حكم الزيارة مع وجود بعض المعاصي عن المزور
السؤال: عندما أزور بعض أرحامي وأقاربي أجد عندهم التلفاز، وفي بعض الأحيان يحتوي هذا الجهاز على موسيقى، فإذا أمرتهم بإغلاقه لا يرضون، فماذا أفعل معهم؟ الجواب: اذهب إليهم في الأوقات التي لا يستعملون فيها التلفاز، إذا كان هناك أوقات لا يستعملون فيها التلفاز. وهم أيضاً ينبغي عليهم من حسن المعاشرة ومن الأدب ألا يواجهوا الإنسان بما يكره أو يجعلوا عنده الشيء الذي يكرهه، وعليه أن يناصحهم إذا كانوا قد ابتلوا به، أو على الأقل ألا يستعملوه إلا فيما ينفع.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [545] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net