اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [303] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [303] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
من الآداب التي ذكرها لنا النبي صلى الله عليه وسلم في التعامل مع الحيوانات والدواب ترك ركوب الجلالة التي تأكل العذرة، وعدم شرب لبنها وأكل لحمها حتى تحبس مدة معينة، ونهانا عن لعن الدواب ووسمها في وجهها، وأجاز أن يركب على الدابة أكثر من شخص إذا كانت تطيق ذلك.
ما جاء في ركوب الجلالة

 حكم حليب الجلالة والركوب على الحمار الذي يأكل العذرة
وأما حليب الجلالة فهو من ركوبها، فإذا كان الركوب يمنع فالحليب من باب أولى.وأما الحمار فأقول: إذا كان يأكل العذرة فحكمه مثل الجلالة، إلا أن الحمار كما هو معلوم لا يأكل العذرة، فإذا وجد في الحمير ما يأكلها فلا يمكن من أكل الجلة وإذا أكل فلا يركب عليه، وإنما يطعم شيئاً طيباً، فالذي يبدو أنه لا فرق بين الحمار وغيره، فالنتيجة واحدة، والكل يمنع من أكل العذرة والأِشياء القذرة.وأما بالنسبة للدجاج فإنه قد يجد شيئاً قذراً لكنه في الغالب يكون طعامه طيباً، فأقول: مثل هذا لا يؤثر، وإنما الذي يؤثر كونه يأكل هذه الأشياء القذرة دائماً ويتغذى بها، أما إذا أكل شيئاً نجساً يسيراً جداً فهذا لا يسلم منه الدجاج.
ما جاء في الرجل يسمي دابته

 تراجم رجال إسناد حديث (كنت ردف رسول الله على حمار يقال له عفير)
قوله: [ حدثنا هناد بن السري ].هناد بن السري أبو السري ، ثقة، أخرج له البخاري في خلق أفعال العباد ومسلم وأصحاب السنن.[ عن أبي الأحوص ].أبو الأحوص سلام بن سليم الحنفي ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبي إسحاق ].وهو: عمرو بن عبد الله الهمداني السبيعي ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن عمرو بن ميمون ].عمرو بن ميمون ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن معاذ ].معاذ بن جبل رضي الله عنه، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، أخرج له أصحاب الكتب الستة.
ما جاء في النداء عند النفير يا خيل الله اركبي

 تراجم رجال إسناد حديث (فإن النبي سمى خيلنا خيل الله إذا فزعنا)
قوله: [ حدثنا محمد بن داود بن سفيان ].محمد بن داود بن سفيان ، مقبول، أخرج له أبو داود وحده.[ حدثني يحيى بن حسان ].يحيى بن حسان ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب إلا ابن ماجة .[ أخبرنا سليمان بن موسى ].سليمان بن موسى ، وفيه لين، أخرج له أبو داود .[ حدثنا جعفر بن سعد بن سمرة بن جندب ].جعفر بن سعد بن سمرة بن جندب ، وهو ليس بالقوي، أخرج له أبو داود .[ حدثني خبيب بن سليمان ].خبيب بن سليمان ، وهو مجهول، أخرج له أبو داود .[ عن أبيه ].سليمان بن سمرة وهو مقبول، أخرج له أبو داود .[ عن سمرة بن جندب ].سمرة بن جندب رضي الله عنه، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحديثه أخرج له أصحاب الكتب الستة.
ما جاء في النهي عن لعن البهيمة

 تراجم رجال إسناد حديث (النهي عن لعن البهيمة)
قوله: [ حدثنا سليمان بن حرب ].سليمان بن حرب ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا حماد ].حماد بن زيد ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أيوب عن أبي قلابة ].أيوب بن أبي تميمة السختياني مر ذكره، وأبو قلابة هو: عبد الله بن زيد الجرمي ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبي المهلب ].وهو الجرمي عم أبي قلابة ، وهو ثقة، أخرج له البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأصحاب السنن.[ عن عمران ].عمران بن حصين أبو نجيد رضي الله عنه وأرضاه، أخرج له أصحاب الكتب الستة.
ما جاء في التحريش بين البهائم

 تراجم رجال إسناد حديث (نهى رسول الله عن التحريش بين البهائم)
قوله: [ حدثنا محمد بن العلاء ].محمد بن العلاء بن كريب أبو كريب البصري ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ أخبرنا يحيى بن آدم ].يحيى بن آدم الكوفي ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن قطبة بن عبد العزيز بن سياه ].قطبة بن عبد العزيز بن سياه ، وهو صدوق، أخرج له مسلم وأصحاب السنن.[ عن الأعمش ].سليمان بن مهران الكاهلي الكوفي ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبي يحيى القتات ].أبو يحيى القتات ، وهو لين الحديث، وحديثه أخرجه البخاري في الأدب المفرد وأبو داود والترمذي وابن ماجة .[ عن مجاهد ].مجاهد بن جبر المكي ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن ابن عباس ].عبد الله بن عباس بن عبد المطلب ، ابن عم النبي صلى الله عليه وسلم، وأحد العبادلة الأربعة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وأحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.والحديث ضعيف من جهة هذا الراوي الذي هو لين الحديث.
ما جاء في وسم الدواب

 تراجم رجال إسناد حديث وسم الغنم في آذانها
قوله: [ حدثنا حفص بن عمر ].حفص بن عمر ، ثقة، أخرج له البخاري وأبو داود والنسائي .[ حدثنا شعبة ].شعبة بن الحجاج الواسطي ثم البصري، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن هشام بن زيد ].هشام بن زيد ، وهو ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أنس بن مالك ].أنس بن مالك رضي الله عنه، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وخادمه، وأحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.وهذا الحديث رباعي فهو من أعلى الأسانيد عند أبي داود .
الأسئلة

 حكم وسم النعال لئلا تسرق
السؤال: ما حكم وسم النعال لئلا تسرق في المسجد؟الجواب: هذا يدل على الحرص من النهاية للنهاية، وعلى كل: كونه يضع علامة لنعله حتى تتميز لا بأس بذلك.
ما جاء في النهي عن الوسم في الوجه والضرب في الوجه

 تراجم رجال إسناد حديث (أما بلغكم أني قد لعنت من وسم البهيمة في وجهها)
[ حدثنا محمد بن كثير ].محمد بن كثير العبدي ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ أخبرنا سفيان ].سفيان الثوري ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبي الزبير ].أبو الزبير محمد بن مسلم بن تدرس المكي ، صدوق، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن جابر ].جابر بن عبد الله رضي الله عنه، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو أحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.وهذا سند رباعي من أعلى الأسانيد عند أبي داود .
ما جاء في كراهية الحمر تنزى على الخيل

 تراجم رجال إسناد حديث النهي عن أن تنزى الحمر على الخيل
قوله: [ حدثنا قتيبة بن سعيد ].قتيبة بن سعيد بن جميل بن طريف البغلاني ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا الليث ].الليث بن سعد المصري ، ثقة فقيه، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا يزيد بن أبي حبيب ].يزيد بن أبي حبيب المصري ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبي الخير ].وهو: مرثد بن عبد الله اليزني ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن ابن زرير ].وهو: عبد الله بن زرير ، وهو ثقة، أخرج له أبو داود والنسائي وابن ماجة .[ عن علي بن أبي طالب ].علي بن أبي طالب رضي الله عنه أمير المؤمنين، ورابع الخلفاء الراشدين الهادين المهديين، صاحب المناقب الجمة، والفضائل الكثيرة، وحديثه عند أصحاب الكتب الستة رضي الله عنه وأرضاه، والحديث رجاله مصريون إلا شيخ أبي داود والصحابي، والأربعة الذين بينهما كلهم مصريون الليث ويزيد بن أبي حبيب وأبو الخير وابن زرير .
الأسئلة

 حكم إنزاء الحمير على الفرس للحاجة
السؤال: إذا كان إنزاء الحمار على الخيل من أجل الحاجة وهو الحرث والحمل عليها، فهل يصلح؟الجواب: الحديث يدل على أن الإنزاء لا يفعل؛ لأن هذا فيه قطع أو تقليل للنسل المفضل المرغب فيه الذي يستعمل في الجهاد في سبيل الله عز وجل، والذي يحصل به الكر والفر والمضي؛ لأن البغال ليست كذلك.حتى وإن كان العكس أن تنزو الخيل على أنثى الحمير فالنتيجة واحدة؛ لأن الخيل فيه القوة التي يمكن أن يضعها في أنثى من الفرس فتلد خيلاً، فالنتيجة أن هذه القدرة وهذه القوة ذهبت في شيء دونه في القوة.
ما جاء في ركوب ثلاثة على دابة

 تراجم رجال إسناد حديث (كان رسول الله إذا قدم من سفر استقبل بنا...)
قوله: [ حدثنا أبو صالح محبوب بن موسى ].أبو صالح محبوب بن موسى ، صدوق، أخرج له أبو داود والنسائي .[ قال: أخبرنا أبو إسحاق الفزاري ].إبراهيم محمد بن الحارث ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن عاصم بن سليمان ].عاصم بن سليمان الأحول، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن مورق يعني: العجلي ].مورق العجلي ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن عبد الله بن جعفر ].عبد الله بن جعفر بن أبي طالب رضي الله تعالى عنهما، وهو صحابي، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [303] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net