اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [249] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [249] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
من الأحكام الشرعية المتعلقة بالعشرة الزوجية: أحكام العزل عن المرأة حال الجماع، فقد أجاز النبي صلى الله عليه وسلم للصحابة أن يعزلوا حين رغبوا في وطء الإماء، وكرهوا حصول الولد الذي يفوت به بيع الأمة، وكذب اليهود في زعمهم أن العزل موءودة صغرى، إذ إن ما قدره الله تعالى لابد من أن يكون، ولكن لا يجوز للرجل فعله مع زوجته الحرة إلا بإذنها، ولا مع زوجته الأمة إلا بإذن مواليها، ويجوز له فعله مع أمته بغير إذنها.ومما يتعلق بالمعاشرة النهي عن تحدث الرجل أو المرأة بما جرى بينهما حال الجماع، فإن تلك الأمور أسرار لا يجوز إفشاؤها.
ما جاء في العزل

 تراجم رجال إسناد حديث (اعزل عنها إن شئت فإنه سيأتيها ما قدر لها)
قوله: [ حدثنا عثمان بن أبي شيبة ].هو عثمان بن أبي شيبة الكوفي ، ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة إلا الترمذي ، وإلا النسائي فقد أخرج له في عمل اليوم والليلة.[ حدثنا الفضل بن دكين ].الفضل بن دكين هو أبو نعيم ، مشهور بكنيته، ويأتي ذكره بكنيته أحياناً فيقال: أبو نعيم . وأحياناً يأتي باسمه كما هنا، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا زهير ].هو زهير بن معاوية ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبي الزبير ].هو محمد بن مسلم بن تدرس المكي ، وهو صدوق، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن جابر ].هو جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله تعالى عنهما، وهو أحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.
ما يكره من ذكر الرجل ما يكون من إصابته أهله

 تراجم رجال إسناد حديث أبي هريرة في النهي عن التحدث بما يكون بين الرجل وأهله
قوله: [ وقال موسى : حدثنا حماد عن الجريري عن أبي نضرة عن الطفاوي ].يعني أن الإسناد الذي فيه موسى بن إسماعيل -وهو الطريق الثالث من الطرق الثلاث- ما قال فيه: شيخ من طفاوة. وإنما قال: الطفاوي فهذا هو الفرق بين الإسنادين؛ لأن الشيخين الأولين قالا: شيخ من طفاوة. وأما موسى بن إسماعيل فإنه قال: الطفاوي . نسبة إلى طفاوة.قوله: [ حدثنا مسدد ].هو مسدد بن مسرهد البصري ، ثقة، أخرج له البخاري وأبو داود والترمذي والنسائي .[ حدثنا بشر ].هو بشر بن المفضل ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا الجريري ].هو سعيد بن إياس الجريري ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ ح: وحدثنا مؤمل ].هو مؤمل بن هشام اليشكري ، ثقة، أخرج له البخاري وأبو داود والنسائي .[ حدثنا إسماعيل ].هو إسماعيل بن إبراهيم بن مقسم المشهور بـابن علية ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ ح: وحدثنا موسى ].هو موسى بن إسماعيل التبوذكي ، وقد مر ذكره.[ حدثنا حماد ].هو حماد بن سلمة بن دينار البصري ، ثقة، أخرج حديثه البخاري تعليقاً ومسلم وأصحاب السنن.[ كلهم عن الجريري عن أبي نضرة ]. الجريري هو سعيد بن إياس ، وأبو نضرة هو المنذر بن مالك بن قطعة ، وهو ثقة، أخرج له البخاري تعليقاً ومسلم وأصحاب السنن.[ حدثني شيخ من طفاوة ].هذا الطفاوي مجهول لا يعرف
الأسئلة

 حكم من ينوي القصر مؤتماً بمقيم
السؤال: رجل صلى مأموماً ونوى القصر ولكن الإمام أتم، فما حكمه؟الجواب: ما دام أنه مسافر صلى خلف إمام أتم فإنه يجب عليه أن يتم، ولا يجوز له أن يقصر ولو كان قد نوى القصر، وتغيير النية هنا لا يؤثر.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [249] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net