اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [241] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [241] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
حفظ الإسلام حق المرأة في اختيار الزوج والرضا به، فلا يجوز إجبارها على أن تنكح رجلاً لا ترضاه، بل يجب على الولي أن يستأذنها في أمر نكاحها، ويكفي للدلالة على رضا البكر سكوتها.
استئمار الثيب والبكر في النكاح

 تراجم رجال إسناد حديث (آمروا النساء في بناتهن)
قوله: [حدثنا عثمان بن أبي شيبة ].هو عثمان بن أبي شيبة الكوفي ، ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة إلا الترمذي والنسائي ، وأخرج له النسائي في (عمل اليوم والليلة).[حدثنا معاوية بن هشام ].معاوية بن هشام صدوق له أوهام، أخرج حديثه البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأصحاب السنن. [ عن سفيان ].هو الثوري ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن إسماعيل بن أمية ].إسماعيل بن أمية ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثني الثقة عن ابن عمر ].ابن عمر هو عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما، الصحابي الجليل، أحد العبادلة الأربعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهم: عبد الله بن عمر وعبد الله بن الزبير وعبد الله بن عباس وعبد الله بن عمرو بن العاص وهو -أيضاً- أحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.
البكر يزوجها أبوها ولا يستأمرها

 إسناد آخر لحديث تخيير النبي صلى الله عليه وسلم للجارية التي زوجها أبوها كرهاً وتراجم رجاله
قال المصنف رحمه الله تعالى: [حدثنا محمد بن عبيد حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن عكرمة عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم بهذا الحديث.قال أبو داود : لم يذكر ابن عباس ، وكذلك رواه الناس مرسلاً معروف ]. أورد أبو داود الحديث من طريق أخرى مرسلاً ليس فيه ذكر ابن عباس ، وقال: إن جميع الروايات من غير هذه الطريق إنما هي بالإرسال.ولكن قد علم أنه إذا تعارض الوصل والإرسال فإن الوصل يكون زيادة من ثقة، فتكون مقبولة ويقدم الوصل على الإرسال، فيكون الحديث ثابتاً ولا يؤثر كونه جاء من طرق أخرى مرسلاً.وكلام أبي داود رحمه الله فيه إشارة إلى تضعيفه؛ لأنه قال: [ وكذلك رواه الناس مرسلاً معروف ]. لكن الحديث رجاله ثقات.قوله: [حدثنا محمد بن عبيد ]. هو محمد بن عبيد بن حساب ، وهو ثقة، أخرج حديثه مسلم وأبو داود والنسائي . [حدثنا حماد بن زيد ].هو حماد بن زيد بن درهم ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن أيوب عن عكرمة ]. وقد مر ذكرهما.
استئمار الثيب في النكاح

 تراجم رجال إسناد حديث رد النبي صلى الله عليه وسلم نكاح من زوجها أبوها ثيباً كارهة
قوله: [حدثنا القعنبي عن مالك ].قد مر ذكرهما.[عن عبد الرحمن بن القاسم ].عبد الرحمن بن القاسم ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن أبيه ]. هو القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق ، وهو ثقة فقيه، أحد فقهاء المدينة السبعة في عصر التابعين، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[ عن عبد الرحمن ومجمع ابني يزيد الأنصاريين ]. الأول هو عبد الرحمن بن يزيد الأنصاري ، قيل: ولد في حياة النبي صلى الله عليه وسلم. وهو من ثقات التابعين، أخرج حديثه البخاري وأصحاب السنن.وأخوه هو مجمع بن يزيد الأنصاري ، وهو صحابي، أخرج حديثه البخاري وأبو داود والنسائي وابن ماجة .و خنساء بنت خذام هي صحابية، أخرج حديثها البخاري وأبو داود والنسائي .
الأسئلة

 توضيح لمبالغة الإمام البخاري في ثمن القلم حين انكسر قلمه
السؤال: يذكرون أن البخاري رحمه الله كان في مجلس علم فانكسر قلمه فقال: من يعطيني قلماً بكذا درهماً؟ فتناثرت عليه الأقلام، فما هو تفسير هذا؟الجواب: هذا إذا ثبت فيمكن أن يكون المقصود منه اهتمامه بالوقت واشتغاله بالكتابة وأن لا يضيع عليه شيء من الوقت بدون كتابة؛ لأن الكتابة عندهم والعناية بالحديث كانت غالية الثمن، وليست رخيصة ولا سهلة، فالجلسة الواحدة عنده تساوي شيئاً كثيراً، فما أراد أن يفوت عليه العلم بسبب القلم الذي انكسر.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [241] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net