اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [237] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [237] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
لقد بيّن الشرع أنه يحرم من الرضاعة ما يحرم من النسب، وأن أحكام الرضاعة كأحكام النسب، فالمرضعة تصير أماً للرضيع، وزوجها -وهو صاحب اللبن- يصير أباً للرضيع، وأولادها يصيرون إخواناً للرضيع، وهكذا تنتشر المحرمية في الأصول والفروع.
يحرم من الرضاعة ما يحرم من النسب

 تراجم رجال إسناد حديث عرض أم حبيبة على رسول الله صلى الله عليه وسلم الزواج بأختها
قوله: [ حدثنا عبد الله بن محمد النفيلي ]. عبد الله بن محمد النفيلي ثقة، أخرج له البخاري وأصحاب السنن. [ حدثنا زهير ]. هو زهير بن معاوية ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن هشام بن عروة ]. هشام بن عروة ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن عروة عن زينب بنت أم سلمة ]. عروة مر ذكره، وزينب بنت أبي سلمة ربيبة النبي صلى الله عليه وسلم، وحديثها أخرجه أصحاب الكتب الستة. [ عن أم سلمة ]. هي هند بنت أبي أمية أم المؤمنين رضي الله عنها، وحديثها أخرجه أصحاب الكتب الستة.
لبن الفحل

 شرح حديث ابن مسعود من طريق ثانية وتراجم رجاله
قال المصنف رحمه الله تعالى: [حدثنا محمد بن سليمان الأنباري حدثنا وكيع عن سليمان بن المغيرة عن أبي موسى الهلالي عن أبيه عن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم بمعناه، وقال: (أنشز العظم) ]. أورد أبو داود الأثر من طريق أخرى، ولكنه هنا مرفوع، وقال بدل قوله: (شد العظم) قال: (أنشز العظم)، وهو بمعناه.قوله: [ حدثنا محمد بن سليمان الأنباري ]. محمد بن سليمان صدوق، أخرج له أبو داود . [ حدثنا وكيع ]. هو وكيع بن الجراح الرؤاسي ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن سليمان بن المغيرة عن أبي موسى الهلالي عن أبيه عن ابن مسعود ]. وقد مر ذكرهم.
من رأى التحريم برضاع الكبير

 تراجم رجال إسناد حديث رضاع سالم مولى أبي حذيفة
قوله: [ حدثنا أحمد بن صالح ]. هو أحمد بن صالح المصري ، وهو ثقة، أخرج له البخاري وأبو داود والترمذي في (الشمائل). [ حدثنا عنبسة ]. هو عنبسة بن خالد الأيلي ، وهو وهو صدوق، أخرج له البخاري وأبو داود . [ حدثني يونس ]. هو يونس بن يزيد الأيلي ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن ابن شهاب ]. هو محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب الزهري ، ثقة فقيه، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن عروة عن عائشة وأم سلمة ]. عروة وعائشة وأم سلمة قد مر ذكرهم.
الأسئلة

 المقصود بقول المعلق على سنن أبي داود: قال الشيخ
السؤال: نرى المعلق على سنن أبي داود عزت عبيد الدعاس يقول في بعض الأحيان: قال الشيخ. فمن يريد؟ الجواب: يقصد الخطابي .
هل يحرم ما دون خمس رضعات

 تراجم رجال إسناد حديث: ( لا تحرم المصة ولا المصتان )
قوله: [ حدثنا مسدد بن مسرهد ]. هو مسدد بن مسرهد ، وهو ثقة، أخرج حديثه البخاري وأبو داود والترمذي والنسائي . [ حدثنا إسماعيل ]. هو إسماعيل بن علية ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن أيوب ].هو أيوب بن أبي تميمة السختياني ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن ابن أبي مليكة ]. هو عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن عبد الله بن الزبير ]. هو عبد الله بن الزبير رضي الله تعالى عنهما الصحابي الجليل، أحد العبادلة الأربعة من أصحاب النبي صلى الله علية وسلم، وهم: عبد الله بن الزبير وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عمرو وعبد الله بن عباس رضي الله عنهم وعن الصحابة أجمعين. [ عن عائشة ]. قد مر ذكرها.
الرضخ عند الفصال

 تراجم رجال إسناد حديث بيان إذهاب مذمة الرضاعة بالغرة
قوله: [ حدثنا عبد الله بن محمد النفيلي ].هو عبد الله بن محمد بن نفيل النفيلي ، وهو ثقة، أخرج له البخاري وأصحاب السنن.[ حدثنا أبو معاوية ].هو محمد بن خازم الضرير الكوفي ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ ح: وحدثنا ابن العلاء ].قوله: [ ح ] للتحول من إسناد إلى إسناد، وابن العلاء هو محمد بن العلاء بن كريب أبو كريب البصري ، وهو ثقة، أخرج أصحاب الكتب الستة. [ حدثنا ابن إدريس ]. هو عبد الله بن إدريس الأودي ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن هشام بن عروة ].هو هشام بن عروة بن الزبير ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن أبيه ]. هو عروة بن الزبير بن العوام ، وهو ثقة فقيه، أحد فقهاء المدينة السبعة في عصر التابعين، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن حجاج بن حجاج ].حجاج بن حجاج مقبول، أخرج حديثه أبو داود والترمذي والنسائي . [ عن أبيه ].أبوه صحابي، أُخرج له هذا الحديث الواحد فقط، وقد أخرج له أبو داود والترمذي والنسائي . قوله: [ قال النفيلي : حجاج بن حجاج الأسلمي ].النفيلي هو شيخه الأول، يعني: أنه نسبه فقال: الأسلمي ، ثم قال أبو داود : [وهذا لفظه] أي: هذا الحديث هو سياق الشيخ الأول وهو النفيلي . فيمكن أن يكون المراد بالحديث كلَّه، أو أن المقصود أنَّ هذه الزيادة هي لفظه.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [237] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net