اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [174] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [174] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
جاء في الأحاديث النبوية ما يتعلق بمشروعية الدعاء بعد السلام من الوتر، وكذلك بالوتر قبل النوم، هذا لمن خاف ألا يقوم من آخر الليل، وإلا فإن الوتر في آخر الليل هو الأفضل والأكمل، وفيها تحديد وقت الوتر، وأنه يكون في أول الليل ووسطه وآخره، أما مسألة نقض الوتر فقد اختلف العلماء في جواز نقض الوتر أو عدمه.
ما جاء في الوتر قبل النوم

 تراجم رجال إسناد حديث سؤال أبي بكر وعمر متى يوتران
قوله: [حدثنا محمد بن أحمد بن أبي خلف ]. محمد بن أحمد بن أبي خلف ثقة، أخرج حديثه مسلم وأبو داود . [ حدثنا أبو زكريا يحيى بن إسحاق ]. أبو زكريا يحيى بن إسحاق وهو صدوق، أخرج له مسلم وأصحاب السنن. [ حدثنا حماد بن سلمة ]. حماد بن سلمة وهو ثقة، أخرج له البخاري تعليقاً، ومسلم وأصحاب السنن. [ عن ثابت ]. هو ثابت بن أسلم البناني ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن عبد الله بن رباح ]. عبد الله بن رباح وهو ثقة، أخرج له مسلم وأصحاب السنن. [ عن أبي قتادة ]. هو أبو قتادة الحارث بن ربعي الأنصاري رضي الله عنه، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم مشهور بكنيته، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.
الأسئلة

 حكم خروج المذي أثناء الصوم
السؤال: هل خروج المذي يفسد الصوم؟ الجواب: خروج المذي لا يفسد الصوم.
ما جاء في وقت الوتر

 تراجم رجال إسناد حديث (اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وتراً)
قوله: [حدثنا أحمد بن حنبل ]. هو أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني المحدث الفقيه الإمام المشهور، أحد أصحاب المذاهب الأربعة المشهورة من مذاهب أهل السنة، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [حدثنا يحيى ]. هو يحيى بن سعيد القطان البصري ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن عبيد الله حدثني نافع عن ابن عمر ]. عبيد الله ونافع وابن عمر قد مر ذكرهم.
ما جاء في نقض الوتر

 تراجم رجال إسناد حديث (لا وتران في ليلة)
قوله: [حدثنا مسدد ]. هو مسدد بن مسرهد البصري ثقة، أخرج حديثه البخاري وأبو داود والترمذي والنسائي . [حدثنا ملازم بن عمرو ]. هو ملازم بن عمرو اليمامي، وهو صدوق، أخرج له أصحاب السنن الأربعة. [ حدثنا عبد الله بن بدر ]. هو عبد الله بن بدر اليمامي، وهو ثقة، أخرج له أصحاب السنن الأربعة. [ عن قيس بن طلق ]. هو قيس بن طلق بن علي، وهو صدوق، أخرج له أصحاب السنن الأربعة. [ عن طلق بن علي ]. هو طلق بن علي اليمامي وهو صحابي، أخرج له أصحاب السنن الأربعة. وهذا الإسناد فيه أربعة كلهم يماميون وكلهم أخرج لهم أصحاب الكتب الأربعة، وهم: ملازم وعبد الله بن بدر وقيس بن طلق وطلق بن علي .والله تعالى أعلم.
القنوت في الصلوات

 شرح حديث (فلما رفع رأسه من الركعة الثانية قام هنية) وتراجم رجاله
قال المصنف رحمه الله تعالى: [حدثنا مسدد حدثنا بشر بن مفضل حدثنا يونس بن عبيد عن محمد بن سيرين قال: حدثني من صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم صلاة الغداة (فلما رفع رأسه من الركعة الثانية قام هنية) ]. قوله: [ (فلما رفع رأسه من الركعة الثانية قام هنية) ]. لعل المراد بهذا أنه قام هنية ليقنت. قوله: [حدثنا مسدد حدثنا بشر بن مفضل ]. بشر بن مفضل ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ حدثنا يونس بن عبيد ]. مر ذكره. [ عن محمد بن سيرين ]. مر ذكره. قوله: [عمن صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم].مذكور في المبهمات أنه أنس بن مالك .
فضل التطوع في البيت

 شرح حديث (اجعلوا في بيوتكم من صلاتكم....)
قال المصنف رحمه الله تعالى: [ حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن عبيد الله أخبرنا نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (اجعلوا في بيوتكم من صلاتكم، ولا تتخذوها قبوراً) ]. قوله: [ (اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم) ] يعني: اجعلوا لها نصيباً من الصلاة؛ ليحصل فيها الخير والبركة بسبب هذه العبادة، وأيضاً فيه البعد عن الرياء.قوله: [ (ولا تتخذوها قبوراً) ] يعني: لا تجعلوها مثل المقابر؛ لأن المقابر لا يصلى فيها، وليست مكاناً للصلاة، فلا تجعلوا البيوت كذلك بحيث لا يصلى فيها، بل يكون لها نصيب من الصلاة.إذاً: قوله: [ (اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم، ولا تتخذوها قبوراً) ] معناه: لا تجعلوها شبيهة بالمقابر التي هي ليست أماكن للصلاة، والتي منع من الصلاة فيها، بل الصلاة في البيوت مطلوبة ومرغب فيها، وهي أفضل من الصلاة في المساجد بالنسبة للنوافل. قوله: [ حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن عبيد الله أخبرنا نافع عن ابن عمر ]. كل هؤلاء مر ذكرهم.
الأسئلة

 وجه أفضلية صلاة النافلة في البيت على صلاتها في الحرمين
السؤال: هل صلاة النافلة في البيت أفضل من تأديتها في الحرمين؟الجواب: الإنسان الذي يصلي في المسجد النبوي ثم يذهب ويصلي في بيته النافلة أفضل من صلاته في المسجد النبوي، وقد مر بنا حديث في هذا وفيه: (أفضل من صلاته في المسجد) وهو عند أبي داود ، ولكن هذا في حق من يتمكن من الصلاة في المسجد النبوي ولكنه يؤخر الراتبة ويصليها في البيت، أما من لا يصلي في المسجد النبوي، وإنما يصلي في مسجد من مساجد المدينة ثم هو يصلي في بيته، لا يقال: إنه صلاته أفضل من الصلاة في المسجد النبوي؛ لأنه لم يصل الفريضة في المسجد النبوي ولم يتمكن من النافلة فيه، ولكنه أخرها إلى مكان جاءت السنة بأنه أفضل، فهي أفضل من المسجد الذي صلى فيه الفريضة، وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخرج ويصلي بالناس في مسجده وإذا فرغ من الصلاة انصرف إلى بيته وصلى الراتبة التي بعد الصلاة في بيته عليه الصلاة والسلام.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [174] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net