اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [168] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [168] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
جعل الله تعالى لعباده المؤمنين مواسم للخير ما يتنافسون فيها على رضوان الله سبحانه، ومن ذلك ليلة القدر، وقد جاءت الأحاديث مختلفة في تحديد ليلتها مما أدى إلى اختلاف العلماء في ذلك.
ما جاء في ليلة القدر

 تراجم رجال إسناد حديث: (التمسوها في العشر الأواخر من رمضان...)
قوله: [ حدثنا موسى بن إسماعيل ].هو موسى بن إسماعيل التبوذكي ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا وهيب ]. هو وهيب بن خالد ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ أخبرنا أيوب ].هو أيوب بن أبي تميمة السختياني ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن عكرمة ].هو عكرمة مولى ابن عباس ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن ابن عباس ].هو عبد الله بن عباس بن عبد المطلب ، ابن عم النبي صلى الله عليه وسلم، وأحد العبادلة الأربعة من الصحابة، وأحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.
من قال ليلة إحدى وعشرين

 تراجم رجال إسناد حديث: (التمسوها في العشر الأواخر من رمضان والتمسوها في التاسعة...)
قوله: [ حدثنا محمد بن المثنى ].محمد بن المثنى هو أبو موسى العنزي البصري ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، بل هو شيخ أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا عبد الأعلى ].عبد الأعلى بن عبد الأعلى البصري ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ أخبرنا سعيد عن أبي نضرة ]. يحتمل أن يكون سعيد بن أبي عروبة وسعيد بن إياس الجريري ، وكل منهما ثقة، وكل منهما أخرج له أصحاب الكتب الستة، وعبد الأعلى يروي عن الاثنين، وهما يرويان عن أبي نضرة . وأبو نضرة هو المنذر بن مالك بن قطعة ، وهو ثقة، أخرج حديثه البخاري تعليقاً ومسلم وأصحاب السنن.[ عن أبي سعيد ].أبو سعيد مر ذكره.يقول: سعيد الذي يروي عن أبي نضرة هو الجريري وليس ابن أبي عروبة ؛ لأن ابن أبي عروبة يروي عن أبي نضرة بواسطة قتادة وفي تهذيب الكمال ذكر الاثنين يرويان عن أبي نضرة .
من روى أنها ليلة سبع عشرة

 تراجم رجال إسناد حديث: (اطلبوها ليلة سبع عشرة من رمضان...)
قوله: [ حدثنا حكيم بن سيف الرقي ].حكيم بن سيف الرقي صدوق، أخرج له أبو داود والنسائي ، تكلم فيه بعض العلماء بالتضعيف.[ أخبرنا عبيد الله يعني: ابن عمرو ].عبيد الله بن عمرو الرقي ثقة ربما وهم، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن زيد يعني: ابن أبي أنيسة ].زيد بن أبي أنيسة ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبي إسحاق ].أبو إسحاق وهو عمرو بن عبد الله الهمداني السبيعي ، وهو ثقة، ولكنه يدلس، وأخرج حديثه أصحاب الكتب الستة، ولعل التضعيف لهذه العلة.[ عن عبد الرحمن بن الأسود ].هو عبد الرحمن بن الأسود بن يزيد بن قيس ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبيه ].هو الأسود بن يزيد بن قيس ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن ابن مسعود ].هو : عبد الله بن مسعود الهذلي ، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.
من روى بالسبع الأواخر

 تراجم رجال إسناد حديث: (تحروا ليلة القدر في السبع الأواخر)
قوله: [ حدثنا القعنبي عن مالك عن عبد الله بن دينار ].القعنبي ومالك مر ذكرهما، وعبد الله بن دينار ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن ابن عمر ].ابن عمر هو عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما الصحابي الجليل، وأحد العبادلة الأربعة من الصحابة، وأحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.وهذا من أعلى الأسانيد عند أبي داود لأنه سند رباعي.
من قال سبع وعشرين

 شرح حديث: (ليلة القدر ليلة سبع وعشرين) وتراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [ باب من قال سبع وعشرين.حدثنا عبيد الله بن معاذ حدثنا أبي أخبرنا شعبة عن قتادة أنه سمع مطرفاً عن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم في ليلة القدر قال: (ليلة القدر ليلة سبع وعشرين) . ].أورد أبو داود باب من قال: سبع وعشرين.أورد حديث معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ليلة القدر ليلة سبع وعشرين) وهذا يدل على أن هذه الليلة هي أرجى الليالي، وفي حديث أبي بن كعب رضي الله عنه كان يحلف على أنها ليلة سبع وعشرين. قوله: [ حدثنا: عبيد الله بن معاذ ].عبيد الله بن معاذ ثقة، أخرج حديثه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي .[ حدثنا أبي ].هو معاذ بن معاذ العنبري ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ أخبرنا شعبة ].هو شعبة بن الحجاج الواسطي ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن قتادة ].هو قتادة بن دعامة السدوسي البصري ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن مطرف ].هو مطرف بن عبد الله بن الشخير ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن معاوية بن أبي سفيان ].معاوية بن أبي سفيان أمير المؤمنين رضي الله عنه وأرضاه، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.
من قال هي في كل رمضان

 تراجم رجال إسناد حديث (هي في كل رمضان)
قوله: [ حدثنا حميد بن زنجويه النسائي ].حميد بن زنجويه النسائي ثقة، أخرج له أبو داود والنسائي .[ أخبرنا سعيد بن أبي مريم ].سعيد بن أبي مريم ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا محمد بن جعفر بن أبي كثير ].محمد بن جعفر بن أبي كثير ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ أخبرنا موسى بن عقبة ].موسى بن عقبة المدني ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبي إسحاق ].أبو إسحاق هو السبيعي مر ذكره.[ عن سعيد بن جبير ].سعيد بن جبير ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن عبد الله بن عمر ].عبد الله بن عمر مر ذكره.[ قال أبو داود : رواه سفيان وشعبة عن أبي إسحاق موقوفاً على ابن عمر ].يعني: من قوله، وسفيان هو الثوري ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، وشعبة ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، وكل منهما وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث.
الأسئلة

 الاعتكاف
السؤال: هل يجوز للشخص أن ينوي اعتكاف الليالي فقط أو النهار فقط، أو يجب عليه أن يعتكف يوماً بليلته؟الجواب: الأظهر هو أن يعتكف يوماً بليلته؛ لأن هذا هو الذي جاء في حديث عمر ، نذر أن يعتكف ليلة في المسجد الحرام، فقال له صلى الله عليه وسلم: (أوف بنذرك) وجاء في بعض الروايات: (يوم)، وجمع بينها بأنها يوم وليلة، وحيث ذكر اليوم معناه: ومعه ليلته.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [168] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net