اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [164] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [164] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي في الليل على أحوال مختلفة وصفات متعددة، فقد كان يوتر من أول الليل وأوسطه وآخره، وكان يجهر أحياناً ويسر أحياناً، وكان يصلي قائماً وقاعداً، وكان يوتر بركعة أو بثلاث متصلة أو بخمس متصلة أو بسبع متصلة أو بتسع متصلة، وأكثر وتره كان بثلاث منفصلة.
تابع ما جاء في صلاة الليل

 حديث عائشة الطويل في بيان مراحل قيام الليل من طريق رابعة وتراجم رجاله
قال المصنف رحمه الله تعالى: [ حدثنا محمد بن بشار حدثنا ابن أبي عدي عن سعيد بهذا الحديث، قال ابن بشار : بنحو حديث يحيى بن سعيد إلا أنه قال: ويسلم تسليمة يسمعنا ].وهو مثل ما قال له، قال: تسليمة يسمعنا، وهذا لا ينفي أن يكون هناك غير التسليم وهنا تسليمتان، وإنما معناه يحمل على أنهم يسمعون تسليمة واحدة.قوله: [ حدثنا محمد بن بشار حدثنا ابن أبي عدي ].وهو: محمد بن إبراهيم بن أبي عدي ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن سعيد ].سعيد هو: ابن أبي عروبة مر ذكره.[ قال ابن بشار : بنحو حديث يحيى بن سعيد إلا أنه قال: ويسلم تسليمة يسمعنا ].لكن هذا لا يدل على أنها تسليمة واحدة، فلعله كان يسر بتسليمة، ويجهر بتسليمة.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [164] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net