اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [127] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [127] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
جاء أن النبي صلى الله عليه وسلم سها في الصلاة، وهذا يدل على أن الأنبياء يجوز عليهم السهو في العبادات، لكن لا يحصل منهم السهو فيما شأنه التبليغ للوحي، فهم معصومون فيما يبلغون عن الله تعالى.
ما جاء في السهو في السجدتين

 تراجم رجال إسناد حديث ذي اليدين من طريق حماد بن زيد
قوله: [ حدثنا محمد بن عبيد ].هو محمد بن عبيد بن حساب وهو ثقة، أخرج له مسلم وأبو داود والنسائي .[ حدثنا حماد بن زيد ].هو حماد بن زيد بن درهم البصري وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن أيوب ].هو أيوب بن أبي تميمة السختياني وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن محمد ].هو محمد بن سيرين وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن أبي هريرة ].هو أبو هريرة عبد الرحمن بن صخر الدوسي رضي الله عنه صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو أكثر الصحابة حديثاً.
الأسئلة

 تقديم أذكار ما بعد الصلاة على السنن الراتبة
السؤال: يقول: هل الأولى لي بعد الصلاة على الميت أن أؤدي النافلة للفريضة أم أجلس وأسبح ثم أقوم وأؤدي النافلة؟الجواب: الأولى هو الجلوس؛ لأن التسبيح والذكر يؤتى به قبل النوافل، وليس محله بعد النوافل، وهذه الصلاة التي هي صلاة الجنازة طارئة تفوت، فلا يشتغل بالتسبيح عنها؛ لأنها ليست بيده، وأما النافلة فهي بيده، فلا يقدم النافلة على الذكر الذي يكون بعد الصلاة؛ لأنه تابع للصلاة.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [127] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net