اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [110] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [110] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
الطمأنينة في الركوع والسجود من أركان الصلاة، فينبغي للمسلم أن يطمئن في ركوعه وسجوده، حتى لا تبطل صلاته، فقد جاء في حديث المسيء صلاته أنه كرر الصلاة عدة مرات، وذلك بأمر من النبي صلى الله عليه وسلم؛ لأنه كان لا يقيم صلبه في الركوع، ولم يكن يطمئن في ركوعه ولا سجوده، فعلمه النبي صلى الله عليه وسلم أن الصلاة الصحيحة المجزئة هي التي يتحقق فيها الاطمئنان في أركانها وواجباتها.
الدعاء بين السجدتين

 تراجم رجال إسناد حديث (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول بين السجدتين اللهم اغفر لي...)
قوله: [ حدثنا محمد بن مسعود ].محمد بن مسعود ثقة، أخرج حديثه أبو داود وحده.[ حدثنا زيد بن الحباب ].زيد بن الحباب صدوق، أخرج له البخاري في جزء القراءة ومسلم وأصحاب السنن.[ حدثنا كامل أبو العلاء ].كامل أبو العلاء صدوق يخطئ، أخرج له أبو داود والترمذي وابن ماجة .[ حدثني حبيب بن أبي ثابت ].حبيب بن أبي ثابت ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن سعيد بن جبير ].سعيد بن جبير ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن ابن عباس ].هو عبد الله بن عباس بن عبد المطلب ابن عم النبي صلى الله عليه وسلم، وهو أحد العبادلة الأربعة من الصحابة، وهم: عبد الله بن عباس وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عمرو وعبد الله بن الزبير ، وهو أحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.
رفع النساء إذا كن مع الرجال رءوسهن من السجدة

 تراجم رجال إسناد حديث (من كان منكن يؤمن بالله واليوم الآخر فلا ترفع رأسها حتى يرفع الرجال رءوسهم)
قوله: [ حدثنا محمد بن المتوكل العسقلاني ].محمد بن المتوكل العسقلاني صدوق له أوهام كثيرة، أخرج له أبو داود وحده. [ حدثنا عبد الرزاق ].هو عبد الرزاق بن همام الصنعاني يماني ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ أنبأنا معمر ].هو معمر بن راشد الأزدي البصري، ثم اليماني، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن عبد الله بن مسلم أخي الزهري ].عبد الله بن مسلم أخي الزهري ثقة، أخرج له البخاري تعليقاً ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي .[ عن مولى لـأسماء ابنة أبي بكر ].مولى أسماء مجهول، أخرج له أبو داود وحده.[ عن أسماء بنت أبي بكر ].هي أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنها وأرضاها، وهي صحابية أخرج لها أصحاب الكتب الستة، وهي التي اجتمع لها إسلام أبيها وجدها وابنها، فأبوها أبو بكر بن أبي قحافة ، وجدها أبو قحافة ، وابنها عبد الله بن الزبير ، وكل هؤلاء صحابة اجتمع لهم الإسلام والصحبة.ومولى أسماء بنت أبي بكر قد يكون هو عبد الله بن كيسان كما صرح به المزي في التهذيب (8/517) والحافظ ابن حجر في تهذيبه.ولكن الحافظ قال في التقريب في باب المبهمات: عبد الله بن مسلم أخو الزهري عن مولى أسماء يحتمل أن يكون عبد الله بن كيسان .وقال المنذري : مولى أسماء مجهول، والحديث تفرد به أبو داود .و المزي لم يذكر من الرواة عن أسماء إلا عبد الله بن كيسان .و عبد الله بن كيسان ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.و ابن حجر يقول: يحتمل أن يكون هو، وعلى كل فالحديث ثابت، سواءٌ أكان المبهم ابن كيسان -وهو ثقة ولا إشكال- أم كان غيره؛ لأن الحديث لم يأت من هذه الطريق وحدها بل جاء من غيرها.والشيخ الألباني صححه.
طول القيام من الركوع وبين السجدتين

 تراجم رجال إسناد حديث (رمقت رسول الله صلى الله عليه وسلم في الصلاة فوجدت قيامه كركعته وسجدته...)
قوله: [ حدثنا مسدد ].هو ابن مسرهد البصري ، وهو ثقة، أخرج له البخاري وأبو داود والترمذي والنسائي .[ وأبو كامل ].هو فضيل بن حسين الجحدري ، وهو ثقة، أخرج له البخاري تعليقاً ومسلم وأبو داود والنسائي .وقوله: [ دخل حديث أحدهما في الآخر ] يعني: تشابها أو تماثلا، وقد ذكر لفظ مسدد حيث ساقه فيما بعد فقال: [قال مسدد ...] إلخ.[ حدثنا أبو عوانة ].هو أبو عوانة الوضاح بن عبد الله اليشكري ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن هلال بن أبي حميد ].هلال بن أبي حميد ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة إلا ابن ماجة .[ عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن البراء بن عازب ].عبد الرحمن والبراء مر ذكرهما.
صلاة من لا يقيم صلبه في الركوع والسجود
قال المصنف رحمه الله تعالى: [ باب: صلاة من لا يقيم صلبه في الركوع والسجود. حديث المسيء صلاته ].قوله: [ حديث المسيء صلاته ] من كلام المعلق، وهذا غير صحيح، فليس له أن يضيف، بل يكتفي بتبويب أبي داود، ولا حاجة لأن يقول: [حديث المسيء صلاته]؛ لأنه سيذكر تحت هذا الحديث حديث المسيء صلاته وغيره، فليس الباب مقصوراً عليه، بل فيه حديث المسيء وغيره.
 تراجم رجال إسناد حديث المسيء صلاته
قوله: [ حدثنا القعنبي ].هو عبد الله بن مسلمة بن قعنب القعنبي، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة إلا ابن ماجة .[ حدثنا أنس -يعني ابن عياض- ].أنس بن عياض ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ ح وحدثنا ابن المثنى ].هو محمد بن المثنى العنزي أبو موسى، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، بل هو شيخ لأصحاب الكتب الستة.[ حدثني يحيى بن سعيد ].هو يحيى بن سعيد القطان البصري، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن عبيد الله ].هو عبيد الله بن عمر العمري المصغر، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ وهذا لفظ ابن المثنى ].أي: سياق الشيخ الثاني؛ لأن هنا شيخين: القعنبي في الطريق الأولى، وابن المثنى في الطريق الثانية، وهذا لفظ ابن المثنى .[ حدثني سعيد بن أبي سعيد ].هو سعيد بن أبي سعيد المقبري، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبيه ].أبوه ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن أبي هريرة ].هو أبو هريرة عبد الرحمن بن صخر الدوسي صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو أكثر الصحابة حديثاً على الإطلاق.قوله: [ قال القعنبي : عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة ].معنى هذا أنه ساقه على أصل ابن المثنى وفيه سعيد بن أبي سعيد ، وطريق القعنبي الأولى ليس فيها ذكر والده، وإنما سعيد بن أبي سعيد يروي عن أبي هريرة مباشرة، ولا تنافي بينهما؛ لأن سعيد بن أبي سعيد يروي عن أبي هريرة ويروي عن أبيه عن أبي هريرة .

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [110] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net