اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [064] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [064] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
الصلاة شأنها عظيم وخطرها كبير، ولذا لم يسقطها زوال مناط التكليف حال النوم والنسيان، حيث أوجب الشرع على النائم عن الصلاة أو الناسي لها أن يصليها متى ما ذكر، وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم ذلك بفعله لتتأسى به الأمة في ذلك.
تابع حكم من نام عن الصلاة أو نسيها

 تراجم رجال إسناد حديث: (أقبلنا مع رسول الله زمن الحديبية فقال: من يكلؤنا؟)
قوله: [ حدثنا محمد بن المثنى ].هو محمد بن المثنى أبو موسى العنزي، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، بل هو شيخ لأصحاب الكتب الستة.[ حدثنا محمد بن جعفر ].هو محمد بن جعفر الملقب بـغندر البصري، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا شعبة ].هو شعبة بن الحجاج الواسطي ثم البصري، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن جامع بن شداد ].جامع بن شداد ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ سمعت عبد الرحمن بن أبي علقمة ].عبد الرحمن بن أبي علقمة يقال: له صحبة. ذكره ابن حبان في ثقات التابعين، وأخرج حديثه أبو داود والنسائي.[ سمعت عبد الله بن مسعود ].هو عبد الله بن مسعود رضي الله عنه صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو من المهاجرين، وأحد فقهاء الصحابة، وحديثه عند أصحاب الكتب الستة.
الأسئلة

 كيفية إخراج زكاة العنب الذي يباع
السؤال: نرجو منكم توضيح كيفية زكاة العنب، فهل هي بالخرص، أم بما ينتج عنه من قيمة؟الجواب: هي زكاة العنب بالخرص كما هو معلوم، لكن إذا كان الناس يبيعونها وأراد أن يخرج زكاته فإن زكاته تدور بين نصف العشر أو العشر على حسب سقيه، فإن سقي بماء المضخات أو الآبار وما إلى ذلك؛ فإنه يخرج نصف العشر، أما إن سقي بماء العيون أو بماء الأنهار فإنه يكون عليه العشر، هذا إذا كان يباع كله، فيمكن أن يخرج نصف عشر القيمة أو عشر القيمة.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [064] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net